Uncategorized

رواية القبلة المحرمة الفصل السادس عشر 16 والأخير بقلم سارة أحمد

      رواية القبلة المحرمة الفصل السادس عشر 16 بقلم سارة أحمد

رواية القبلة المحرمة الفصل السادس عشر 16 بقلم سارة أحمد

رواية القبلة المحرمة الفصل السادس عشر 16 والأخير بقلم سارة أحمد

ووسط صراع يدور في عقل عمر 
ما بين الخير والشر…
لكن حبه للمسه انتصر…
وفجأه يطعن نفسه بسكين…
في قلبه ويسقط غارق في دمه..
ويلتقت انفاسه بصعوبه…
صعق الجميع من ردت فعل عمر
صرخت لمسه والزهول والدهشه عنوانها….
ارتمت علي صدر عمر وسحبته لحضنها تحاول كتم الدماء
وتصرخ اسعاف…
ليه كده يا بابا ليه والدموع تتساقط علي وش عمر
????
يمد عمر يده وبحنان يمسح دمعها 
انا عملت كده عشان انتي اغلي كنز عندي
وغاب عن الدنيا
تصرخ لمسه بابااااااااا
حد يلحقني…
الحقوني يا ناس
وجست نبصه لقيته لسه فيه…
جرت علي عمران الواقف بلا حراك
ينظر بشماته
وقال:
من قتل يقتل…
تصرخ لمسه وتبوس رجله ارحم ابوي وانا هفضل جريتك مدي الحياه
عمران كان حجر صوان لكن …..
منظر لمسه هزه
وقال:
موافق بس بشرط؟
لمسه بلهفه موفقه من غير ما اعرف بس الحقه
يضحك عمران بشر تمام
انا انقذت ابوكي هو دلوقتي في غيبوبه
ومحدش عارف هيفوق امتي ..
انتي اسيرتي…
هذلك واخلص كل انتقامي منك
مفيش كليه او..
خروج
من قصر المزراعه الا ابوكي قتل اهلي فيه
ثانيا
انتي خادمه لا اكثر
وطلاق مفيش اي محاوله للهروب هقتلك ابوكي…
محدش يعرف بي الا حصل….
ومسك ايدها بقسوه انتي عارفه قصدي…
تصرخ لمسه بوجع اه هنكسرني…
يضحك عمران بشر هو انتي لسه شوفتي حاجه….
تفيق لمسه من شرودها
علي صوت شذي
انتي يا زفته انا عايزه قهوه
ونظرت لها بتعالي…. وغرور
وقربت منها انتي مجرد زباله وعيلتك مجنونه نهيتك زيهم….
لا تشعر لمسه بنفسها الا وهي 
تصفحها بقوه
وتقول انتي الا زباله وكان لازم اسيب اندي يقتلك…
وكمان كان عمران  يعرف حقيقتك
وانك كنتي مرفقه اندي….
والا في بطنك ده ابن اندي
لولا اني اسيرته لكنت فرجتك نفسك
ووساختها
وتضحك لمسه مهما حصل عمرك ما 
هيكون لكي مكان في قلب عمران…
تلمع عين شذي بشر اول ما سمعت خطوات عمران فتصرخ
اه..اه…اه
وتسقط ارضا مدعيه ان لمسه زقتها
يجري عمران علي شذي وبخضه
فيكي ايه …
شذي بتمثل وبكي التماسيح لمسه
زقتني وكانت عايزه تقتل ابنك…
تدمع عين لمسه ولسه هطنق..
واللهي ما..  
يقاطعها صفعه مدويه من عمران ونظره حقدوغضب
اياك تنسي مفسك انتي خادمه…
بنت قاتل قاتل….
تلمع عين شذي بنصره وبسمه
شر
تصرخ لمسه وبدموع كفايه…
بقي بتحسبني علي ايه ذل وقهر
علي ذنب مليش يد فيه
عمران بوجع يمسكها من ايدها
لا ليك كنتي عارفه وخبيتي عشان ابوكي
تصرخ لمسه وتشده من قميصه وتبصله بعمق
لا عشان بحبك اه ..
بحبك وخوفت اخسرك
مش دي العين الا كنت بشوف فيها حب الدنيا
وحنانها
مش اليد الا كنت بتحامي فيها
مش ده القلب الا كان حصني
مش ده عمران الا كان امني
فين حبيبي…
ونصيبي فين قلبي فين؟؟؟
انت وحش ملوش قلب عمران حبيبي كان بيفكر ويحكم بعقله مش بغضبه وحقده
انا مستحملك عشان عندي عشم ترجعلي…
كل الكلام ده هز كيان عمران
وكأنه رجع تاني. …..
عمران العاقل ولمحت لمسه نظره حنين بس فجاه تسقط علي الارض مغشي عليها
ينسي عمران الدنيا وما فيها اول
ما شفها كده وشلها بنفس الحب والهفه
جن جنان شذي…
وجه الدكتور  وكشف علي لمسه وقال
مبروك المدام حامل..  
هو قال كده وعمران جن من هنا
حامل ازي وانا ملمستهاش
ومرت ايام وعمران بيعذب في لمسه 
لحد ما في يوم….
ها كل حاجه جهزه
اه ….
مش ناقص غير هروبك
يعني بابا بقي في الامان
عيب عليكي انا اندي برده
اما شذي دي حسابها عسير
وعمران ده هقتله
لمسه بوجع لا عمران لا
اندي لسه بقيه عليه حتي بعد ما شك فيكي ونسي انه اخدك عفيه
يوم ما كان راجع سكران….
لمسه اه 
وفعلا كل حاجه تمام
بس…
شذي سمعت كل حاجه 
وراحت بلغت عمران
وحصل الا غير الاحداث وقلبها علي دماغ شذي
علي فين يا هانم …؟
بتتسحبي زي الحراميه ليه؟
لمسه كفايه بقي يا عمران
عمران كفايه يا خيانه
عيزه تهربي معي عشيقك
الا انتي حامل منه
تضربه لمسه بلقم لا
كفاي
ه….
انت ابو الطفل دي ولا نسيت
 وكأن الصفعه اعدت شريط الزكريات لي
عمران وافتكر الا عمله
يدخل اندي مش لمسه الا خنتك لا
دي شذي هي الا رفقتني وهي حامل مني…
بص عمران وكانت شذي اختفت
عمران انا لازم اجبها واشرب من دمها
اندي لا عنك رجالتي قامت بلواجب دي حامل في ابني
بس جه تليفون ان شذي عملت حادث وماتت
هي والطفل….
حزن اندي علي طفله
وبعد شهور……
يارب نجيها…
يخرج الدكتور من غرفه العمليات
مبروك جالك صبي حلو كتير
يسجد عمران شكر لله
ويدخل  والحب مليه والفرحه بس تختفي اول ما شاف عمر
لمسه تعالي شوف سامح ابنك
يضحك عمران انتي سميته سامح
لمسه الحب تسامح وغفران 
عمران مش هقدر اعيش معي الا قتل اهلي
صعب
تعالي انتي معاي
لمسه مش هقدر اسيب بابا ده ملوش غيري
عمران يضمها هي وسامح
 وانا حبي ليكي زاد الا تضحي بحبها عشان ابوها تبقي ملاك
وسامح هيفضل صلتنا
تضحك لمسه بحزن انتي عمري وحته مني يمكن الزمن يجمعنا بعد ما يدوي جروحنا
ومشي عمران  ….  
وحضن عمر لمسه  وسامح
وبكي بضحي عشاني
لمسه انتي اغلي كنوزي
النهايه
 اوقات الحياه
تضعنا بين الاختيار الاصعب لكن يجب ان نختار صح حتي لا نندم

لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى