Uncategorized

رواية رومانيك الفصل السادس عشر 16 بقلم الكاتبة منة بدر

 رواية رومانيك الفصل السادس عشر 16 بقلم الكاتبة منة بدر

رواية رومانيك الفصل السادس عشر 16 بقلم الكاتبة منة بدر

رواية رومانيك الفصل السادس عشر 16 بقلم الكاتبة منة بدر

كنا جميعا في الزنزانه في حاله من الصدمه لم نتوقع اي مما قاله غسان بل لم نتوقع وجود غسان نفسه تحدث مصعب بغضب إذا وماذا الان ماذا ينتظر لما لا يقتلها وينتهي (واشار إلي) قالت ماسه وهي جالسه تضع رأسها علي يديها ويبدو عليها الحزن ينتظر ان يأتي اليوم قالت وداد اي يوم قال ريان هناك يوم تزداد فيه قوه الكاتبه إذا انتقلت قواها إلي شخص اخر في هذا اليوم تنتقل اقوي من المعتاد وهذا اليوم يصادف غدا  قال ريان بغضب وكنت تعلم هذا الامر ولم تقل لنا قال هو لم اكن اعلم انهم يدركون هذا الامر قال مصعب بغضب اكبر واتضح انهم يعلمون وسنخسر كل شيئ الان 
صمت حل علينا جميعا قطعه بكاء ماسه وهي تقول انا السبب في كل هذا لو لم انفذ كل ما طلبه لما وصل الحال بنا إلي هنا لما كنت عرضكم للخطر لقد افسدت كل شيء قالت لا تؤنبي نفسك جميعنا نخطئ قال لها مصعب بغضب ماذا تعنين بأن لا تؤنب نفسها هي من اوصلتنا لكل هذا في المقام الاولقالد وداد بغضب لقد خدعها غسان رد مصعب بصوت اعلي انتي ايضا مخطئه لو لم تصري علي ان تعيدي ماسه بدلا من حبسها لكنا في وضع مختلف 
قالت وداد هل تصدق ما تقوله حتي ما قلته انا كان صحيحا لقد خدعها غسان كانت ماسه ولا ذالت الفتاه البريئه التي عرفناها قال مصعب انتي من تخدعين نفسك الان ماسه ليست تلك الفتاه قالت ماسه بحزن انه محق يا وداد ارتكبت الكثير من الاخطاء التي لا اصدق انني ارتكبتها حتي الان 
قالت ريما هذا يكفي توقفو  قال مصعب انتي ايضا سبب في ما حدث كان من المفترض ان تحمينا لا ان تضعفي امام خالتك بأمل ان تعود طيبه روز هي الشر بعينه لا يمكن تحويل الشر لخير قالت ريما بغضب حقا إن كنا جميعا مخطئين فما الذي فعلته انت للمساعده لا شيئ قمت انا بغضب وقلت توقفووووو هذا يكفي انتم تتشاجرون علي من سبب وجودنا هنا ونسيتم السبب الاساسي لقدومنا 
نحن لم ننهي مهمتنا بعد بدل الشجار فكرو في طريقه لأخراجنا من هنا  تحدثت ماسه بحرج انا اعرف طريق للخروج من هنا انتبهنا جميعا لها بينما نهضا هي واتجهت للجدار وبدئت بالضغض علي الحائط حتي استجاب لها حجر وفتح باب نظرنا جميعا غير مصدقين اعيننا تحدثت ماسه لا اعلم لماذا لكنني كنت اشعر بالخوف من غسان وروز احيانا فوضعت تلك الطرق في الزنزانات إذا حدث وفكرو في خيانتي هذا الطريق يؤدي للداخل هناك عده طرق نستطيع الدخول منها مجددا قال مصعب لحظه واحده هل سنثق بها حقا قالت وداد هل لديك خطه اخري نظر لنا جميعا ثم وافق علي مضض تحركنا جميعا خلف ماسه حتي خرجنا إلي حديقه القصر كانت الحديقه تعج بالحراس قالت ماسه بصوت منخفض هناك باب اخر هناك يمكننا الهرب منه إلي خارج القصر اتجهنا بالفعل للباب الذي اشارت إليه كدنا نصل لكن لسؤ الحظ رأنا احد الحراس الذي اسرع للقبض علينا لكن مصعب تصدي له كان شجارا قويا ولحسن الحظ لم يلحظ باقي الحراس كاد مصعب الفوز لولا ان ذالك الحارس اخرج خنجرا كاد يصيب مصعب لولا تدخل ماسه السريع وقامت بضرب الحاري علي رئسه بحجر كبير في هذا الوقت صرخ الحارس وسمع باقي الحراس الصوت فصرخت ماسه فينا بسرعه اذهبو من هنا الان رفضت وداد وهي تقول لا لن اترككي هنا قال ماسه بأبتسانه حزينع لن يتركونا إذا هربنا جميعا وعليكم حمايه الكاتبه لا تقلقي يا وداد سأكون بخير غسان لا شئ دون الكاتبه اتضررنا للذهاب وترك ماسه وتيام قام بسحب وداد رغم عنها اغلقنا الباب الذي كان مخبئا بين الاشجار ورئينا جميعا الحراس وهم يقبضون علي ماسه خرجنا جميعا من القصر ولم تتوقف وداد عن البكاء علي الاعتراف جميعنا كنا نشعر بالحزن ففلنهايه قامت ماسه بالتضحيه بنفسها من اجلنا قال تيام حسنا خرجنا ماذا الان قال مصعب سنبتعد عن الاعين حتي يمر هذا اليوم الذي يريده غسان ثم نحاول قتله او سجنه قال وداد ماذا تعني هل سنترك ماسه هناك لمده يومين قال مصعب بلا مبالاه عليها تحمل نتيجه خطئها  قالت وداد بغضب خطئها لقد انقذت حياتك مصعب رد مصعب بصوت مرتفع ما ادراني ربما هذه خطه اخري من خططهم 
نظرت له وداد غير مصدقه ثم قالت لا يهمني صديقتي هناك مقبوض عليها وانا لن اتخلي عنها ليس مجددا لن اتركها قال ريان محاولا إقافها وداد انتظري لن تستطيعي فعب شئ بمفردك قالت هي تعالي معي إذا قال هو فقط انتظري علينا ترتيب افكارنا جيدا قالت وداد لن انتظر دقيقه هنا وماسه هناك قلت انا لها لن تفيدي ماسه بشئ إذا سجنتي معها في الزنزانه لذا فالنفكر بهدؤ استجابت لي وداد بشرط ان نتحرك سريعا لأنقاذ ماسه 
قال ريان علينا التفكير بهدوء لنستطيع الدخول دون ان يشعر احد قال مصعب خططو بمفركم انا لن ادخل لهذا المكان مجددا انتي ايضا ستيلا قلت له بأسغراب ومن عينك حارسي قال هو انا لست حارسك لكنني اضمن حمايتك لن اسمح بأن يصيبك مكروه اتفقنا قال ريان مصعب محق من الافضل ان تكوني بعيده عن الانظار قال تيام لقد فوتم جميعا شئ مهما اننا لسنا بعيدا عن الانظار فغسان يعلم مكاننا عن طريق كتبنا قال ريان اخ كيف نسيت ذالك قالت وداد إذا فقدنا عنصر المفاجئه قال مصعب بسخريه لقد فقدناه منذ انقلبت علينا صديقتك قلت انا مصعب يكفي قال هو ولم اكف وانا اراكم تخططون لأنقاذ شخص كان السبب في كل ما نحن فيه الان قالت وداد ذالك الشخص كان يستطيع تركك تموت هناك صمت مصعب ولم يتحدث مجددا بينما نحن لا نستطيع حتي التكير حتي لا يعلم غسان بما نفكر طلبت من ريان ان نتحدث علي انفراد 
زهبنا بعدا عن الباقين وقلت له غسان يستطيع معرفه مكاننا بسبب الكتب صحيح قال هو نعم صحيح قلت له انا لكن انا وانت ليس لدينا كتب نظر لي محاولا فهم ما اتحدث عنه فئكملت اا لست من هذا العالم وكتابي لا يكتب سوي ما اكتبه انا هذا ما قلته انت صحيح قال هو نعم صحيح 
قلت له وانت كنت شخصيه كتبتها في طفولتي ليس كتابا فعليا وحتي لو كان فهو ليس مع غسان 
قال هو وما الذي يؤكد لنا قلت له ما قالته ماسه عندما قابلناها قالت انهم يعلمون تحركات الجميع عدا انا وانت قال هو وما الذي نستفيده من ذالك قلت له انني انا وانت لم نفقد عنصر المفاجئه قال مصعب بغضب وهو يهمس اتريدين منا دخول القصر بمفردنا قلت له نعم قال هو نعم؟؟وبئي قوه تريدين الدخول قوتي التي تعجز عن حمايع نفسي وانا خارج المكتبه ام قدرتك التي ليسا معك من الاصل قلت له تماما قوتي هي الكتاب لذا سئدخل لأحصل علي الكتاب وباقي الكتب بينما انت ستحرر ماسه قال هو ما ذلت غير مقتنع بأنقاذ من حاولت قتلي قلت له إذا انت مع مصعب قال هو كنت احاول ان لا اغضب وداد لا اكثر قلت انا فكر في ذالك يا ريان حاليا تلك الكتب كنز بالنسبه لنا علينا الحصول عليه ثم سيتسني للبقيه الدخول قال وما ذال غير مقتنع الكتب ام ماسه قلت انا له ماسه تعرف مكان الكتب ستكون عونا لنا قال هو او ابتلاء لنا ما الذي يضمن لي ان هذه ليست خطه اخري كما قال مصعب قلت له الدينا خيار اخر قال خو نعم ان نختبئ حتي يمر هذا اليوم وتكوني في امان قلت انا له بغضب لن اكون في امان ابدا في ذالك اليوم او تي يوماً اخر غسان يريد القوه بخلاف ان بقائنا معهم يسمح لغسان بإجادنا اسرع كان ريان يفكر في الامر(ربما كنت طفبه عندما كتبت ريان لكنني اعلم جيدا انه شخص لا يتخذ خياراته إلا إذا كان واثقا منها) لذا ذهبت وتركته يفكر وحده لأراه بعد زالك يجلس امامي ثم يهز رأسه علمت انها اشاره علي موافقته لذا اصبح علي الاستعداد لنتحرك ليلا ووووووو………….. 
يتبع..
لقراءة الفصل السابع عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية ملكة قلبي للكاتبة ريهام سعيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى