Uncategorized

رواية اغتصاب بالإتفاق الحلقة السادسة عشر 16 بقلم سلمى المصري

رواية اغتصاب بالإتفاق الحلقة السادسة عشر 16 بقلم سلمى المصري 

رواية اغتصاب بالإتفاق الحلقة السادسة عشر 16 بقلم سلمى المصري 

رواية اغتصاب بالإتفاق الحلقة السادسة عشر 16 بقلم سلمى المصري 

لم يفارق نظرها حتى اختفى من أمامها 

مرام : خلاص مشي 

نوجا : اه مشي. 

اخذ حمام وخرج جلس على سرير وتمدد وقرر

وعلى شاطي كان عز يسبح ومرام ونوجا على شاطئ 

مرام : نوجتي هو انتي زعلتي جاسم في حاجه 

نوجا بعد صمت للحظات : بتسالي ليه 

مرام : أصله كان شيلك ونازل مبسوط اوي مع انه بيكره المياه جدا 

نوجا : صح لما هو بيكره المياه اتعلم السباحه ليه 

مرام : دماغه كدا لما بيكره حاجه بيحطها في دماغه ولازم يتعلم كل حاجه عنها وايه فوائدها ومخاطرها قولتلك قبل كدا جاسم محدش يعرف بيفكر ازاي

اومات برأسها 

مرام : رايحه فين 

نوجا : هطلع اشوف جاسم 

مرام : طويب ياقلبي

 نوجا 

نوجا : نعم 

مرام : خدي بالك من جاسم جاسم بيحبك 

نوجا : سيبها لربنا

كانت تأخر الف قدم كانت لاتريد مواجهته

دخلت الغرفة وجدته نائم جاءت لتخرج لكن مالا تعرفه أن نومه خفيف جدا 

فاق وفتح الاباجورة 

جاسم :، نسمة عايزك 

نوجا : خير 

جاسم : تعالى اقعدي 

وأشار بي يده على سرير 

نوجا : لا تعالى نعقد برا 

جاسم : مفيش مشكله بس انا مبحبش اخد أوامر من حد 

نوجا : مستنياك برا 

قام من مكانه بثقل فكان يريد النوم كان يبدو عليه الإرهاق وهي تعلم

قام وجلس لاحظت تعبه 

نوجا : خير ياجاسم 

جاسم : انا عارف انك مبتحبنيش وحتى لو كان في بعض الاحترام ليا دلوقت مبقاش موجود علشان كدا قررت آننا نفصل 

وقع الخبر عليها كالصاعقه ولكن حاولت أن تظهر عكس مابداخلها 

نوجا : وده هيحصل امتى 

جاسم : الوقت اللي تختاري 

نوجا : شهر كويس 

جاسم : لدرجه دي مش طايقني 

نوجا : مش كدا 

جاسم : خلاص 6 شهور كويس اوي 

نوجا : كويس 

رن موبايله برقم ذاك المجهول اخذ الموبايل ودخل غرفته مما جعلها تشك فيه ولكن هي تعلم أنه بعيد عن الجنس الآخر ولكن إسراء أطلقت عليه الدانجوان 

نوجا :، خلاص وانا مالي كل اللي بيني وبينه 6 شهور

نفسها : تفتكري هتنسي حبك لي 

نوجا: هدوس على قلبي خلاص كفايا مبقتش اقدر ابص في عينه 

نفسها : مش بتقدري تبصي في عينه علشان عينك متفضحش حبك لي فهمتي 

وفضلت بين جدال النفس طويلا ام هوا 

جاسم : خير 

….. : ايه الاخبار 

جاسم بحزن : كل شئ هينتهي 

…… بخضه : ليه 

جاسم : مش قادره تسامحني شايفني مش راجل ومنفعش زوج وزي البحر غادر 

…… : وبعدين 

جاسم : اتفقت معاها اننا هنطلق بعد ست شهور 

…..: قولتلك بلاش تعمل كدا هتكرهك 

جاسم : اتعودت على جرح اللي بيحبوني في سر لازم تعرفه علشان يوم مايحصل الطلاق أو يحصلي حاجه انت اللي هتقولو ليها 

في غرفة مرام 

مرام : وانتي كمان واحشتني ياماما احنا بخير وكويسين 

سلوى : اخوكي عامل ايه مع مراته 

مرام : الحمدلله بخير كأنه معانا من شويا 

سلوى : بيعاملها كويس 

صمت لبرهه 

في غرفة جاسم 

…….. : انت ازاي تخبي عليا حاجه زي كدا 

جاسم : مقدرتش مقدرتش 

…… : بردو ازاي تخبي عليا 

جاسم : معرفش مكنتش هقول لحد اصلا وميسرها تكتشف مع الايام 

……. : مبقتش افهم ياصاحبي 

جاسم : انا نفسي مبقتش فاهم نفسي 

……. : خلي بالك من نفسك ومنها ولسه معاك ست شهور يمكن الظروف تتغير 

جاسم : مفيش حاجه بعيده عن ربنا…… عرفت سليم طلع مين 

…….. : طلع مين ابهريني ماهو يوم المفاجآت العالمي 

جاسم : طلع اخوها في رضاعه 

………. : البس يا معلم

جاسم : لم نفسك مبحبش الألفاظ دي 

…… : جاسم انت بقيت تتعصب عليا كتير 

جاسم : متزعلش ياصاحبي بس اديك شايف اللي انا فيه 

……. : ربنا يعديها على خير بإذن الله 

جاسم : يارب 

جلست مع نفسها وقررت دخلت له الغرفه وجدته يضع التليفون 

نوجا : يااه كانت مكالمه رومانسيه اوي كدا اول مره اشوفك ماسك الموبايل ساعه 

جاسم وكأنه يدافع عن نفسه : لا والله ابدا ده واحد صاحبي 

جاسم في نفسه ايه اللي بعمله ده هو انا ليه بضعف اقصدها كدا ????????????????????

نوجا في نفسها هو فعلا بيحبني ولا ايه ده عمره ماقدم مبرر لحد لحاجه بيعملها 

جاسم : سرحتي في ايه 

نوجا : كنت عايزه اتكلم معاك شويا 

جاسم : طيب تعالي نعقد برا 

جلست على الاريكه وجدته يجلس بجانبها لأول مره توتر 

نوجا : ابعد شويا 

نظر بضيق وقام من جانبها وجلس  على الكرسي المقابل 

جاسم : خير يانوجا 

رن موبايل جاسم في تلك لحظه 

جاسم : ده بابا اكيد عايز يطمن علينا 

فتح الهاتف 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

احمد : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته….. يابني مش قولتك تتصل تطمني عليك 

جاسم : معلش يا بابا نسيت 

احمد : طمني عليك ولا نوجا اوعي تكون بتزعلها 

جاسم : احنا بخير يابابا 

احمد : طيب هاتها عايز اطمن عليها 

جاسم : حاضر…… بابا عايزك 

مدت يدها لكي تاخد الهاتف لمست يداهم بعض ذابه في أعين بعض 

احمد : الو الو الو الو 

أغلق الخط وأعاد الاتصال 

وضاعت لحظه رومانسية 

نوجا : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخبارك يا بابا واحشتني اوي 

احمد : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته 

الحمدلله بخير ياقلبي وانتي كمان واحشني ياقلبي جاسم عامل ايه معاكي 

نوجا : جاسم كويس اوي معايا يابابا ربنا مايحرمني منه ابدا 

كان بتمنى لو تلك الكلمات تنبع من داخلها

كانت مكالمه حميمه جدا مع سلوى واحمد 

سلوى : والله لو زعلتها لعمل فيك اللي كنت بعمله وانت صغير 

ضحك جاسم ضحكه قويه واهون عليكي ياسلوي 

سلوى : بصراحه لا 

جاسم : طيب ليه من الاول تهديدات دي 

سلوى : خلي بالك من نفسك ومن البنت ياجاسم 

جاسم : في عنيا ياامى 

وانتهت المكالمه 

نوجا : ماما كانت بتعمل فيك ايه وانت صغير اعترف 

جاسم بضحك : تموتي في الفضايح 

نوجا : قول بقى 

جاسم : تؤتؤتو 

نوجا : علشان خاطري 

جاسم : امممممممم كانت بتحبسنا انا وحازم فكنت ببقى عصبي افضل ازعق طول عمري بتاع مشاكل وكنت بدبس حازم معايا 

كنت لما اتعصب تربط ايدي اصلي ماما وبابا كانو بيقولو ضرب مش بيربي بيعنف 

نوجا : اه ممكن سؤال 

جاسم : اتفضلي 

نوجا : انت كنت بتشغل ايه قبل ماتدخل صراع رجال الأعمال 

جاسم : هجاوبك على سؤال بس متساليش عن تفاصيل تمام 

نوجا : حاضر 

جاسم : ضابط 

نوجا: بجد 

جاسم بحزن : بجد….. كنتي قولتي عايزه تتكلمي

خير يا نوجا 

يتبع..

لقراءة الحلقة السابعة عشر : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا

نرشح لك أيضاً رواية أحببت طالبتي المجنونة للكاتبة شهد أحمد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى