Uncategorized

رواية العشق الثائر الفصل السادس عشر 16 بقلم سارة أحمد

 رواية العشق الثائر الفصل السادس عشر 16 بقلم سارة أحمد
رواية العشق الثائر الفصل السادس عشر 16 بقلم سارة أحمد

رواية العشق الثائر الفصل السادس عشر 16 بقلم سارة أحمد

وسط العاصفه الغرامية تدخل تريزه واركان زوجها
فتفرح عشق وتجري عليها بلهفه مشتاق وتضمها بقوة
وتدفع ثائر وشهاب اوعوا كده
وحشتني يا حبيبتي يا قلبي
تريزه بفرحه وتعب وانتي اكتر يا حبي
اه حسبي يا عشق
عشق بخجل اسفه يا عمري نسيت خلص انك حامل في شهرك 8
وتنظر عشق حولها فتجد الكل متنح
اركان ببسمه ازيك يا حبي وحط ايده علي كتفها
لا يدرك اركان نفسه الا وهو قاعد علي كرسي وثائر فوقه وشهاب خنقه والثلاثي محوطينه وفي نفس واحد انت ازي تلمسها
تدخل تريزه وعشق عيب كده يا ثائر انت وشهاب ده أخوكم دي الترحيب برده
ثائر بأدب وجديه اسف ازيك يا تريزه
شهاب بنحننه وبسمه اهلا تريزه لسه حلوة زي ما انتي
وقتها يجن اركان ويقف لشهاب ويبصله بغضب وتحدي عندك دي دلوقتي مراتي لازم تنسي الماضي
عشق تدخل وتشد شهاب لجبنها مش كده اهدو وسموا بلله
وقتها تدخل الحرباية شهد وبخبث
اتلمي انتي الاول واحترامي جوزك وبطلي مرقعه وسهوكه
تبصلها عشق بغضب وغل وقبل ان تنطق تجد ثائر 
شدها لحضنه فيجن شهاب ويشدها من ايدها وثائر من اليد التاني
سبها لا سبها انت تدخل تريزه
واثناء هذا يخبطها ثائر في بطنها فتسقط ارضا وتصرخ
يتبع ……
لقراءة الفصل السابع عشر : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى