Uncategorized

رواية عشق الرعد الفصل السابع عشر 17 بقلم جميلة أحمد

 رواية عشق الرعد الفصل السابع عشر 17 بقلم جميلة أحمد
رواية عشق الرعد الفصل السابع عشر 17 بقلم جميلة أحمد

رواية عشق الرعد الفصل السابع عشر 17 بقلم جميلة أحمد

دخلت يارا القصر تضحك وتغني جاءت همس
همس : هههههه انتي بتقولي ايه
يارا : بقول اغنيه بتضحك يوسف حفظهالي بس تحفه انا هسمع الفيلم كله عشان الاغنيه
همس : قوليها كده
يارا : انا عاصر على نفسي لمونه مستحمل وبقول مجنونه هههههه
همس : هههههه عارفه الفيلم هبقي اسمعهولك
يارا : اشطااا وقول اما يقول حاجة متعجبنيش يقولي مش عجبك طلقني فطسني من الضحك يا همس
جاسر : مين ده
يارا : انت مالك
جاسر : همس علي اوضتك فذهبت همس…كنتي مع مين
يارا : انت مالك
جاسر وشدها من شعرها : بتقولي ايه مسمعتش
يارا : ااااه انت مالك
جاسر : اللي اسمه يوسف ده مشوفكيش معاه فاهمه
يارا : لا مش فاهمه
جاسر : هتفهمي غصب عنك وشدها اكثر
يارا بدموع : انت عايز مني ايه ارحمني بقي مش كفايه رحت عملت رهان مع صاحبك عشان تخدني ليه وهو يدورلك علي خطه تدخل بيها سوزي لجدك
جاسر : بتقولي ايه
يارا : بقول اللي سوزي قالته ليا حتي اسأل عشق هي شاهده ونفضت ايد جاسر… انا لا بكرهك ولا بحبك انت عارف ليه دول مشاعر وانا مبحس نحيتك بحاجه غير الندم اني حبيتك في يوم…وتركته وذهبت وهو لم يستوعب اي شئ لم يفهم ما تقصده كلامها ماذا تعني تري
************************************
وصلت نورهان القصر وهي تفكر في احمد وتحزن كلما تذكرت مدي حبه لنور وتمنت كثيرا لو تكون هي نور دخلت لغرفتها ونامت وهي تتذكر حوارهم ولا تعرف لماذا دموعها آآ لانها احبته وتغير من نور ام لانها حزينه علي حزنه
************************************
نظر برق لجمان التي كانت نائمه وذهب اليها وقبل وجنتها وهي فاقت
جمان بابتسامه : خلصت
برق : ايوه
جمان : من زمان
برق : لا….يلا نمشي
جمان : يلا….صحيح جدي جيه من السفر امبارح لارا قالتلي وعازم رعد وعشق وبابا احمد وبابا محمد عشان خبر مهم بعد يومين
برق : اه ماهو رن وقالي
جمان : يارب يقدم فرح مازن وچيلان عشان تخلص
برق لنفسه : مستحيل تخلصي مني لانك روحي قبل اي انتقام غبي اتجوزتك عشان عايزك وقال يلا نروح لرعد ونمشي
جمان : يلا
وذهبوا لمكتب رعد ودخلوا وجدوه يجلس علي الكرسي وعشق علي المكتب امامه
جمان : ههههه انتي عارفه لو كنت دخلت وملقتكيش قاعده كده كنت قولت اكيد انتي مش عشق بنت ماما نور
عشق : سبنالك انتي الكراسي يا اختي
رعد : اقعدوا سبكم من المجنونه دي
عشق : انا مجنونه يا رعد
رعد : اسف يا عشق الرعد انزلي هنا
احنت رأسها له فقبل وجنتها لتضحك وتعود
برق : احم نحن هنا
رعد : عادي امشي
برق : تصدق انك بارد طول عمرك وهقعد
رعد : ايه رأيكم نتغد سوا
عشق : بابا وايمي وعمار صحيح عمار فين مشوفتوش
عمار : انا اهو
عشق : كنت فين
رعد : كله تمام يا بطل
عمار : عيب عليك الشحنه اتسلمت وانا عملت كل اللي قولته
جمان : شحنه ايه
رعد : عمار بقي شريكنا ولازم يهتم بالشغل
برق : صح وراح استلم الشحنه مكانا لان كان ورانا اجتماعات
عشق : بس دا صغير لسه في تالته ثانوي
رعد : بس راجل……المهم انا اصلا قولت للداده تحضر الغدا فتعالوا نتغدا كلنا سوا
برق : لا احنا هنروح لان جدك وصل امبارح وانتم معزومين عندنا بعد يومين
رعد : اتغدوا وروحوا تمام
وتوجهوا الي القصر وجدوا احمد ويوسف وايمان فدخلوا وامروا الداده بوضع الطعام وجلسوا واكلوا سويا
جمان : بابا ممكن قبل مامشي تكملي
احمد : يابنتي كل سنه بحكلكم مش بتزهقوا
عشق : لا يا بابا
يوسف : وانا كمان فاتني امبارح
ايمان : بليييز يا عمو
عمار : يلا يا بابا
برق : انا ورعد هنخلص شويه شغل عشان هو رايح المركز بكره عن اذنكم
وذهب هو ورعد
احمد : احلي حاجة في نور جنونها
فلاااش بااااك
نور : احمد
فاطمه : تعالي يا بنتي اقعدي جنبي
ذهبت نور وهي في غايه توترها
فاطمه : ست صفاء احنا جاين نطلب ايد نور بنتك لاحمد ابني
صفاء : بس نور لسه صغيره دي لسه مكملتش 19 سنه
فاطمه : احمد مش كبير هو عنده 21 سنه وفي نفس الكليه والسنه دي هيخلصها ويتجوز نور واما هيخلص هيساعدها ومش معني ان ابني هيخلص يبقي يطلع بنتك من الكليه
صفاء : والله مش عارفة اقول ايه
فاطمه : قولي موافقه
صفاء : الرأي رأي نور….قولتي ايه يا نور
نور ودموعها تظهر : اسفه يا طنط انا مش موافقه
احمد : ليه يا نور
نور : عشان مش بح…..
احمد : نور انا وانتي عارفين انك بتحبيني وانا كمان بحبك وانك هربتي اما قولتلك اني بحبك عشان محدش يقول انك بتجري ورا فلوسي بس انا بحبك وانا مش عيل عشان ماعرفش ان كنتي بتحبيني انا ولا فلوسي
لم تجد نور حلا سوا البكاء
ثناء بمرح : ايه دا نور عندها دموع زينا
فاطمه : هههههه ليه مبتعيطش
ثناء : نور مبتعرفش الدموع
نور وهي تمسح دموعها كالأطفال : بس يا ثناء يا بنت صفاء
صفاء بحده : بس يا بت كده عيب….معلش يا فاطمه هي مسحوبه من لسانه شويه
ثناء : لا قوي يا ماما
فاطمه : هههههه والله عسل
ثناء : احمد انت زميلي وهادي قوي عشان كده فكر ميت مره قبل ما تاخد الازعاج ده
احمد : وهو ايه اللي محببني فيها غير الازعاج
وبعد وقت ضحك ذهبوا ورجعت نور وامها للمنصوره وداومت في الكليه واصر احمد علي كتب الكتاب وبالفعل تم بعد الخطوبه بشهر كان جلال دائما يقول لاحمد انه يختار خطأ واحمد يصر علي نور وانتهت السنه وجاء وقت جواز احمد ونور وفي نفس الوقت تقدم محمد لثناء واتفق مع امها انه سيتزوجها في الاجازه وعنده شقه والديه وتزوج احمد ونور وبعد خمس اشهر جاء لهم خبر
كان احمد في شركه والده يتدري ونور في جامعتها فتعبت كثيرا في الكليه وذهبت للطبيبه واخبرتها انها حامل فكانت سعيده جدا وذهبت للمنزل وانتظرت احمد فجاء
احمد : نوري
نور : احمد وحشتني
احمد : وانت اكتر ياقلبي ايه مستنياني ليه
نور : عندي ليك خبر
احمد : وحش متقوليش اصل اخبار النهارده كلها حلوه ومش عاي…
نور : انا حامل
احمد : انتي ايه
نور : هيجيلنا بيبي
فرح احمد كثيرا وحملها وظل يدور وهي تضحك ثم نزلها وظل يقبلها في كل جزء في وجهها
نور : احمد
احمد : نعم يا عمر وروح احمد
نور : بحبك اوي
احمد : وانا بعشقك يا نوري
وحضنها بشده وبعد خمسة أشهر تزوج محمد وثناء وكانوا الاربعه سعداء وبعد شهر جاء اسوأ خبر وهو وفاة والده احمد حزن احمد بشده وكانت نور بجانبه لم تبكي امامه حتي لا تضعفه ولكنها كانت تبكي من ورأه وهو علم ورأها ذات مره فعلم انها خير الزوجه ومن كتر حزنها تعبت مره واخذوها للمستشفي وولدت لكن ابنها كان ضعيف وتوفي ودخل احمد لها
احمد : نور
نور : ابننا فين
احمد : ابننا مات
نور بابتسامه ودموع : مات الله يرحمه عندي طلب يا احمد
احمد : ايه يا نوري
نور ودموعها تنزل من جديد : اشوفه دا اول فرحه ليا
احمد : حاضر وجري عليها وحضنها وبكوا سويا علي ابنهم
وبعد شهر حملت ثناء وفرحت نور لاختها وبعد اربعة اشهر حملت نور وولدت ثناء في التاسع فتاه فحملتها نور
نور : ربنا يبارك فيها شوف يا احمد جميله ازاي وعندها عيون ثناء
احمد : اي بسم الله ما شاء الله ربنا يخليها
ثناء : سميها يا نور
نور : جمان ام العيون الزرقا اللي اسرت قلب ماما نور
محمد : الله يا نور اسمها جميل اوي
وبعد شهرين تعبت نور كثيرا واخذوها للمستشفي فخافت بشده ان يموت مثل اخوه ولكنها كانت مؤمنه بربها واعطاهم الله بنت
نور : ربنا ادانا ايه
احمد : بنت
نور : الله يا احمد جميله اوي بس مخدتش عيونك ليه
احمد : الحمد لله انها اخدت العيون اللي اسروني انا بحب عيونك اوي يا نور وبحبك
نور : وانا بعشقك وبعشق عيونك….هتسميها ايه
احمد : عشق دي هتكون عشق احمد لنور وعشق نور لاحمد
بااااك
عشق بصراخ : وااااااو انا عشقكم
جمان بصراخ : وااااو ماما نور هي اللي سمتني
نزل برق ورعد علي صوتهم
ايمان : طيب ايه اللي جاب جمان ليكم يا عمي
احمد : كانت ثناء تعبانه اوي بعد ولادة جمان ومحمد كان في الشغل دايما انما انا كنت بساعد نور
وهنا ابتسم حين تذكر كيف كان يأخذ اجازات كثيره ويقضيها نور بحضنها وبحضنها عشق تذكر كل لحظه سعيده معها وكيف كان يعشق تقبيلها وهي هادئه
اكمل بتنهيد : وفي يوم كنا بنزورهم وعشق كان عندها شهرين عرفنا انها حامل وحرام تنزل اللي في بطنها فنور قالت هتاخد جمان وثناء وافقت وكانت كل يوم نور تاخد جمان تشوف ثناء حتي بعد ولادة چيلان كانت هي وعشق ذي التؤام
يوسف : طيب ليه مأخدتش چيلان
احمد : لان چيلان كانت مش بتسكت الا مع ثناء انما جمان كانت بتسكت معايا او مع نور بس بعد فتره چيلان اتعلقت بينا ومحمد كان هو وثناء مع نفسهم واما نور ولدت عمار كانوا جمان وعشق متعلقين بنور وچيلان رجعت بس بعد فتره اتجمعوا الأربعه معايا ومع نوري
ظلوا سويا لوقت ثم ذهب برق وجمان وذهب كل واحد لغرفته
*******************
بعدما صلي رعد هو وعشق العشاء بدلوا ملابسهم وارتدت هي برمود للركبه وبلوزه كت وهو برموده رمادي ايضا وتيشرت ابيض واخذها في حضنه واستلقا علي السرير
رعد : عشقي انتي صاحيه
عشق : اي يا رعود انت منمتش ليه
رعد : مش جايلي نوم…..ممكن اسأل سؤال
عشق : اكيد
رعد : هو انتي ليه مش بتلبسي الحجاب زي جمان وچيلان وبنات عمك
عشق : اونكل محمد هو اللي اقنع خالتو ثناء بالحجاب انما بابا مقالش لماما او الاصح مش اصر عليها فهي ملبستوش وانا اتربيت اشوف ماما من غيره فرفضت البسه اما كبرت واما كان حد يعلق بابا كان يقول انه عايزني البسه وانا راضيه مش غصب بس…… لو احم انت عايزني البسه هلبسه
رعد مقبلا جبينها : لا عايزك تلبسيه وانتي راضيه يا قلبي
عشق : عارف يا رعد انت هديه من ربنا ليا مش عارفة انا عملت ايه عشان ربنا يجازيني بيك
رعد : لا يا عشقي ربنا هو اللي جازاني بيكي بطفله ههههه
عشق بطفوليه : انا طفله بس انا كبيره
رعد : هههههه ماشي يا ست الكبيره نامي
عشق : حاضر يا بابا…….رعود عايزه اسأل سؤال غلس
رعد : امممم قولي
عشق بغيره : انت ليه بتحضن همس علي طول وكل اما تشوفك هي كمان بتحضنك
رعد : عشان هي زي اختي
عشق بغيظ : بس ممكن تتجوزها لانك مش اكبر منها بكتير
رعد : عشق انتي سخنه همس مستحيل تكون اكتر من اختي
عشق : يوووه معتش تحضنها كتير او معتش تحضنها اصلا وبس لانها مش اختك وانت ممكن تحبها
رعد بحده : انتي اتجننتي ولو انا بحبها كنت وافقت اتجوزك
عشق بدموع : بس انا اتفرضت عليك
رعد بعصبيه وهو يبعد ويقوم : لا انت زودتيها اوي
وذهب الي غرفه الرياضه الخاصه به
عشق بدموع تنزل : اوف مش قادرة مغيرش عليك بحبك اوي يا رعد ووقفت وذهبت الي غرفته وجدته يمارس الرياضه بعصبيه كأنه يفرغ غيظه فذهبت ووقفت بجانبه فنظر لها واكمل ما يفعل
عشق : ممكن تقف شويه
رعد بحده : روحي نامي
عشق : ارجوك اوقف
وقف وكان ينوي ان يقسي عليها ولكنها فاجئته عندما حضنته ودفنت وجهها بصدره
عشق : انا اسفه مش هقول كده تاني سامح عشقك يا رعود
ابتسم علي هذه الطفله ولف يده حولها وقبل جبينها فابتسمت
رعد : انت مستحيل تكوني مفروضه عليا يا عشقي رعد الشافعي ميتفرضش عليه حاجة انتي طفلتي اللي لقيتها ومستحيل اتخلي عنها
عشق : وانت اماني اللي مستحيل اتخلي عنه
واكملوا بهمس لا يسمعه الاخر بحبك يا رعد بعشقك يا عشق ثم بعدها وذهبوا لغرفتهم واخذ شاور ثم نام بجانبها واخذها بحضنه فلفت يداها حول خصره ودفنت رأسها في صدره واغمضت عيونها بينما هو حاوطها اكثر وغط في نوم عميق
************************************
كان احمد في مكان يشع نور من جهه بحر به اسماك ومن جهه حديقه ممتليئه بالورود والاشجار فوجد فتاه تجلس ومستمتعه بالخضرا علم من هي فهي التي عشقها
احمد : نور
التفت نور وابتسمت
نور : عرفتني ازاي وانت لسه مكنتش شوفتني
احمد : قلبي حاسك…..وحشتيني اوي
نور : ازاي وانا في كل نفس بتتنفسه
احمد بابتسامه : بتوحشيني وانتي في حضني
نور : بتحبني يا احمد
احمد : الحب كلمه صغيره اوي يا نور علي اللي بحسه اتجاهك
نور : لو طلبت منك طلب توافق
احمد : روحي وعيوني
نور : احمد كمل حياتك واتجوز
احمد : مقدرش مفيش واحده تقدر تاخد مكانك
نور : احمد كمل حكايتنا لبنتنا خليني امشي واتجوز وانا هستناك اكيد هنتجمع في الآخرة بس حقق امنيتي يا احمد
احمد : نور بس انا…
نور : وحياة حبنا يا احمد….بص جبتلك مين
نظر احمد وجد نورهان فنظر لهم الاثنين ثم قام مفزوع علي صوت الاذان في فونه
فقام وصلي ثم فتح المصحف وظل يقرأ للصبح
يتبع…
لقراءة الفصل الثامن عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى