Uncategorized

رواية عشق المراد الفصل السابع عشر 17 بقلم فاطمه جودة

 رواية عشق المراد الفصل السابع عشر 17 بقلم فاطمه جودة

رواية عشق المراد الفصل السابع عشر 17 بقلم فاطمه جودة

رواية عشق المراد الفصل السابع عشر 17 بقلم فاطمه جودة

مرام بخجل مليش هدوم هنا 
اسر .. ماشي انا تعبان اوي وعايز انام
مرام خدتو في حضنها 
اسر .. دا اي بقي مبقتيش تتكسفي 
مرام .. عشان انت تعبان بس 
اسر ضحك ونام 
في المستشفى فرح حجزت اوضه لكيان بأسم المريض مراد 
ليليان .. ربنا يستر 
عز .. حاسس ان كل حاجه بتروح انا صحيح معيطش عشان مبحبش ابان ضعيف بس انا بموت علي صاحبي وعلي اختي وصدمتها 
ليليان خدتو في حضنها .. عيط يا حبيبي فك عن نفسك انا مراتك مش حد عشان تبان ضعيف قدامه 
عز بمجرد سماع كلمتها وانفجر في العياط .. مراد مش مجرد صاحبي مراد اخويا داليدا حكتلي أن في مره كان في شابين عايزين يتحرشو بيها ويخطفوها وهو أنقذها 
مراد وعمر وكيان وادهم واسر اخواتي ممكن منبانش قريبين بس والله ابدا بس عشان كل واحد فينا كتوم من اللي شوفناه 
ليليان بدموع علي عز .. دا كلو في قلبك 
عز …. اااااااه يا لي لي انا فرح قالت امل أن مراد يعيش ضعيف اوي وداليدا احتمال 50% تخش في اكتأب وللأسف مش هتخرج منو غير لو مراد فاق 
حاسس ان في حاجه تقيله اوي علي قلبي وجع وخوف 
ليليان. … انشاء الله كل حاجه هتبقي بخير فين كيان 
عز .. تلاقيه بيكلم فرح 
ليليان .. اسر ومرام صعبانين عليا فرحهم كمان شهر 
عز .. وفرحت اسر ومرام بتروح كل حاجه باظت كل حاجه زفت 
ليليان .. وحد الله يا حبيبي انشاء الله كل حاجه تتعدل 
عز .. يارب يارب احنا ملناش غيرك 
ليليان .. فضلت تطبطب عليه لحد ما نام 
فرح راحت تشوف كيان لقتو في العنايه المركزه مع مراد 
فرح .. كيان مينفعش كده 
كيان بصلها بضعف .. سندي في الدنيا بيروح انا ابويا متوفي من زمان وانا ومراد من ساعتها ضهرنا في ضهر بعض وامي معانا ضهري اتكسر خلاص 
فرح… بص علي جهاز القلب 
كيان بص 
فرح .. هو عايش مامتش وطول ما الخطوط دا شغاله هو عايش 
كيان بضعف وصوت هزيل .. طب هو مقامش لي 
فرح .. يا حبيبي افهم هو دخل غيبوبه لانو اتصاب جمب القلب ادعيلو يقوم بالسلامه 
( حبيبي  اتقالت تلقائي من فرح )
كيان .. هي الغيبوبة ليها وقت قد اي 
فرح .. علي حسب في ناس ممكن تقعد اسبوع او  يومين او شهر او اتنين أو سنه وممكن سنين 
كيان .. انا تعبان اوي حاسس ان قلبي بيعيط 
فرح دمعت واتكلمت بصوت مهزوز .. ممكن تيجي معايا من فضلك 
كيان مسح دموعه .. حاضر
فرح خدتو وراحو مكتبها وطلبت قهوه ليها وليمون لي عشان يهديه 
كيان .. مش عايز 
فرح .. عشان خاطري لو كان ليا معزه عندك يا بشمهندس 
كيان .. حاضر
فضلو قاعدين وهو نام مكانو علي الكنبه من كتر التعب ولأن فرح حطتلو مهدأ في الليمون عشان يرتاح 
فرح فضلت تتأمل في ملامحو لحد ما جتلها الجرأه وراحت تحسس علي وشو 
عدي يومين والكل قلقان وتعبان عشان مراد وداليدا
فرح .. داليدا فاقت 
داليدا كانت باصه قدامها ودموعها بتنزل زي السيول 
عز .. داليدا يا حبيبتي ارجوكي اتكلمي 
فرح .. متقلقش هي كويسه بس دخلت في اكتأب 
عز .. داليدا حبيبتي سمعاني 
الكل كان واقف حزين عليها (ادهم وعمر وفريده وليليان ومرام وكيان وفرح )
داليدا بصتلهم .. عايزه اشوف مراد 
عز .. هينفع يا فرح 
فرح … مينفعش يا عز هو في العنايه المركزه 
داليدا قامت وفضلت تصرخ وتلطم .. عايزه اشوفو يعني اي مينفعش عايزه اشوفووو وفضلت تكسر في الاوضه
فرح نادت الممرضين وكتفوها 
(في اللحظه دي البنات بقو يعيطو )
داليدا .. سيبوني والنبي هموت يا عز والنبي خليهم يسبوني 
عز .. فرح اتصرفي 
فرح ادتها حقنه مهدئه بس كانت واعيه 
داليدا بتخطرف .. لي يا مراد سيبتني لوحدي لي وعدتني لي انك مش هتسيبني 
عز .. هي بتكلم مين 
فرح ..بتخطرف من الصدمه 
داليدا … اااااااه  حب عمري راااااح 
داليدا سكتت 
عز كان ماسك نفسو عشان ميعيطش 
فرح .. خلاص يا جماعه اتفضلو برا
الكل خرج وعز قعد يعيط 
ليليان .. هتعدي وهتخف والله 
عز .. ماما وبابا عايزين يجو بس مش هينفع 
ليليان .. عز قوم يا حبيبي قوم 
عز قام وخرجوا برا 
ادهم … انا عايز افهم فهموني بقي 
فرح .. اهدي يا استاذ ادهم 
ادهم .. هو لي مش راضي يفوق عدي يومين 
فرح .. وحد الله كل شيء بأمر ربنا
ادهم .. لا اله الا الله طب داليدا كدا حالتها اي 
فرح .. انا بالنسبالي مراد عايش علي الاجهزه لأن القلب ضعف شويه أما داليدا دخلت في اكتأب حاد واسفه للي هقوله احتمال كبير يوصلها للإنتحار 
كلهم تنحو وفي صوت واحد .. انتحار
كيان .. هو في حد ممكن ينتحر عشان حبيبو  
فرح ..  اه طبعا لو كان الحب من القلب بجد داليدا دخلت في اكتأب من سنه قعد سبع شهور وتقريبا عدي عليه حوالي ست شهور 
ادهم .. كان بسبب اي 
فرح .. داليدا كانت متعلقه جدا بعز ولما عرفت ب استشهاده  دخلت في اكتأب سبع شهور واللي فهمتو أنها في الفتره دي حاولت تنتحر 
عز .. عرفتي منين 
فرح .. من زميل ليا كان مشرف علي حالتها ف بالتالي هي بتخاف لو حد بتحبو بعد عنها بالموت هي بتخاف من الموت 
الجميع .. لا اله الا الله 
عدي اليوم وكلهم موجودين وداليدا فاقت بليل 
داليدا قامت ولقت طبق فاكهه محطوط علي التربيزه اللي في الاوضه وعليه سكينه صغيره قامت جابت السكينه وحطتها علي عروقها وانتحرت وبعد مرور خمس  دقايق 
فريده وليليان دخلو يطمنو عليها 
فريده صوتت والكل جه ولقو داليدا غرقانه في دمها 
عز بصوت هز المستشفي  .. دااااااااااااااااليدا 
فرح جت علي الصوت 
فرح .. لازم تدخل العمليات حالا لسه في نبض 
فرح جابت الترولي ودخلوها العمليات 
والكل برا العمليات علي أعصابه 
(داليدا لما  قالت ااااه يا حب عمري مش معناه أن مراد كان حبيبها من سنين هي قالت كدا لانو اول حب في حياتها )
يا تري فرح هتلحق داليدا والا هتموت ؟
هل مراد  هيفضل في الغيبوبه والا هيموت ؟ 
يا تري فرحت اسر ومرام هتكمل علي خير ؟
يتبع…..
لقراءة الفصل الثامن عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية بريئة حطمت غروره للكاتبة ميرا أبو الخير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى