Uncategorized

رواية أحفاد الحديدي الفصل التاسع عشر 19 بقلم رنا أحمد

 رواية أحفاد الحديدي الفصل التاسع عشر 19 بقلم رنا أحمد

رواية أحفاد الحديدي الفصل التاسع عشر 19 بقلم رنا أحمد

رواية أحفاد الحديدي الفصل التاسع عشر 19 بقلم رنا أحمد

في فيلا شريف صفوان…
كانت تقف وهي تشعر بأن الحياه قد توقفت من حولها تشعر وكان السنين الذي مضت تعيد ذاتها من جديد لتتحدث بنره مهزوزه.
-صالح انت ايه الي جابك هنا وعرفت مكاني منين وعايز ايه.
مهلا ي صغيرتي فأنا الان لااشعر باي شي فأنا غارق في بحور عيناكي الذي اشتقت إليهم كثير ليتحدث هو بنبره عاشقه مشتاقه .
-كيفك ي فاتن اتوحشتك جوي عامله ايه .
-عامله ايه انت ليك عين تسالني عامله ايه ليك عين بعد كل الي عملته فيا بعد مارمتني انا وابنك الي فبطني صالح ابعد من حياتي أخرج منها لاني خرجتك من حياتي من زمان ودخلت مكانك الي يستاهل الي حبني بجد الي واثق فيا واحتواني انا وابني وانا مراته وهفضل مراته وهفضل محافظه علي شرفه وانت وجودك هنا مالوش لازمه اصلا انا مبقتش فاتن بتاع زمان انا اتغيرت ي صالح وياريت ترجع من مكان مجيه.
قالتها فاتن بدموع وعتاب وهو أيضا قد تتسللت إليه دمعه حارقه علي حال صغيرته وماذا فعل بها ليلتفت الي الخلف بعدما شعر بقدم احداهم ليرا من يقف بطله خاطفه الأنفاس وهو ينظر إليه بعتاب كره وجع ليتحدث اخيرا بنبره قويه بعض الشئ .
-انت ايه الي جابك هنا يحاج صالح .
قالها شريف بقسوه ليرد الآخر بندم .
-مستكتر تقولي ي أبا بعد السنين دي كلها ي شريف.
ليرد الآخر بصراخ وجنون.
-السنين دي مارت علينا احنا مش عليك انت مرت من عمري الي انسرق بعد ماعرفه الحقيقه دي عشت السنين دي وانا حاسس اني واحد تاني شخصيه شريف صفوان الي معروفه لناس كتير هي بسببك انت انت مستحيل تكون بنادم أو اب من اساسه أبوابا هو ليو الراجل الي رباني لكن انت ملكش اي علاقه بينا اصلا واتفضل أخرج بره البيت اتفضل من غير مترود وياريت تنسانا زي ماطول عمرك ناسينا انا مسافر امريكا يامي ليسرع شريف سريعا الي الاعلي بوجع والم  تحت هذه النظرات النادمه ..
????????????????????????????????????????????????????
في فيلا الحديدي …..
كانت تمسك بالهاتف وهي تتحدث بسعاده وفرح وعشق ايضامع معشقوها الذي كان يشعر بالسعاده والفرحه الغامره عندما علم بخبر حملها.
-مش مصدق ي روح قلبي انك حامل الف مبروك ي نور عيني .
قالها ليث بسعاده لترد الأخري بعشق .
-الله يبارك فيك ي نبض قلبي مبروك علينا احنا الاتنين .
-بعشقك ي روح قلبي يومين وجيالك طوالي.
-يااه ي ليث اتوحشتك جوي جوي بحبك ي ليث.
-وانا بموت فيكي ي روح ليث .
في غرفه زين ..
كانت تجلس بغيظ وهي تراه يعد أغراضه ويهندم من ذاته ليزداد وسامه أكثر واكثر لتقترب منه بغيره واضحه .
-ممكن اعرف انت رايح فين ي سي زين .
قالتها بغيره واضحه ليبتسم بعشق علي معشوقته الذي تغار عليه بجنون ليقبلها بعشق ليتحدث بهمس.
-هي قطتتي بتغير عليا جوي كده .
-بغيرعليك دي حاجه قليله ي زين انا عايزه اخبيك جوه حضني ومتبعدش عني واصل .
قالتها بعشق وحب ليقبل يدها بحنان شديد .
-معلش ي روح قلبي انا لازم اسافر وولاسف مينفعش حد يعرف بالسفر ده بس ادعيلي عاد .
-ربنا يكتبلك في كل خطوه سلامه ويرجعك ليا بخير يارب ليحتتضنه بعضهم بعشق كبير.
????????????????????????????????????????????????????????
في أحدا الاماكن الفخمه ..
كانت تجلس شمس بسعاده غامره وهي تمسك بيد معشوقها ليقبل يدها بحنان شديد ليتحدث.
-مبسؤطه ي قلبي اديني جبتك المكان الي كان نفسك تيجيه اهو .
-ربنا يخليك ليا يا سليم وميحرمنيش منك واصل .
قالتها بارتباك واضح ليتحدث سليم بقلق.
-مالك عاد ي شمسي فيكي ايه عاد .
-بصراحه ي سليم في موضوع كده قلقانه منيه .
-موضوع ايه ده قولي ي شمس قلقتيني.
قالها سليم بقلق واضح لتتحدث هي بارتباك .
-بصراحه ي سليم انا خليت شهد تاخدني للحاكيمه علشان بصراحه قلقانه من التأخير.
-تاخير تأخير ايه يشمس.
قالها سليم بغيظ واستنكار واضح لترد هي بقلق .
-طب اشمعنا حور ماحنا متجوزين مع بعض اشمعنا هي عاد.
-انتي كل مره بحاول اصفالك بتزودي الوجع اكتر من الاول ايه المشكله ي عني أن شريف حور تحمل وانتي لسه بس طبعا ازي هتفضلي طول عمرك انانيه. 
-انا انانيه ي سليم كده .
-ايوه انانيه جوي كل الحكايه انك بصيتي لأختك طبعا اشمعنا هما واحنا لا لأن سعادتك دايما تحبي تعيشي دور الأولي في كل حاجه وكمان روحتي من ورايا هي دي الأصول ي متربيه  بصراحه شهد وحور احسن منك بكتير انا متستاهليش اي معامله حلوه قومي علشان اروحك لاني زهقت حتي اللحظه الحلوه الي بينا دايما تبوظيها بكلامك السم ده يلا .
ليحرك سليم كرسيها بعنف وغضب تحت نظراتها الغاضبه فهي تشعر أنها لم تخطا بشي ….
????????????????????????????????????????????????????????
في مستشفي شهاب …
كان يجلس شهاب بتركيز وهو يتابع أحد ملفاته لتقاطعه ذلك الذي تقف أمامه بدموع وندم ليصعق مما رآه ليسرع إليها بقلق.
-نيفين مالك ي حبيبتي .
-شهاب انا بحبك اوعي تتخلي عني اوعي تسبني انت لو سبتني انا هموت .
قالتها بدموع وحزن ليقبل يدها بحنان شديد ليتحدث .
-هو سمعتي قبل كده أن فيه حد بيسيب روحه انتي روحي ي نيفين ومفيش حاجه ممكن تفرقنا وحصري نفسك علشان كتب كتابنا الخميس الجاي .
لترفع عيناها بسعاده الي عينيه فهذا هو كل تتمناه هي أخطأت لكنها كفرت عن ذلك الخطأ فمن حقها فرصه أخري ……
????????????????????????????????????????????????????????
في فيلا شريف صفوان …
كان يقوم شريف بتجهيز أغراضه لتقاطعه نور بحده .
-انت بنادم جاحد ازي تعمل كده مع ابوك .
-ابويا ابويا الي رما امي وانا في بطنها عيله عندها 17سنه تتبهدل البهدله دي هو الأب ايه ها الاب الي يتحويلك يحافظ عليك ويوجهك صالح كان فين من كل ده ها ليو هو كان كل ده وانا مستحيل انسا الماضي انا عايش في صراع الماضي ده علطول كابوس مبفوقش منه ابدا وجاي دلوقتي تقوليلي اني جاحد انتوا محدش فاهم حاجه ولا حاسس بالي انا فيه خالص واسمعي حسك عينك تتكلمي مع في الموضوع ده فاهمه واوعي تفتكري أن سياده المقدم هي الشخصيه الرئيسيه لا ده وهم شخصيه وهميه فاهمه قال ذلك بجنون ووجع والم ليرحل سريعا من أمامها لتقسم لذاتها بالقضاء علي ذلك الشخصيه الوهميه والمتحركة بيه بشكل كبير .
????????????????????????????????????????????????????????
من أمام كليه العلوم ..
كان يقف بأعين كالصقر وهو يراقب فريسته الذي يؤد الانتقام من عائله الحديدي وهو يرا أن ذلك هو أقوا انتقام .
-خير ي مراد باشا اومر .
-كويس انك لسه فاكراني ي سالي لما كلمتك قولت انك نسيتيني .
-انا مستحيل انساك يباشا ده انت طلعتني من القضيه كده وقدرت ارجع الكليه تاني ده جميلك في رقبتي .
-ودلوقتي بقا رد الجميل عايزه .
قالها مراد بثبات وقوه لترد الأخري طباعه.
-اومر سعادتك اومر وانا انفذ.
-سلمي مهران طالبه في تانيه علوم  صعيديه ومنقبه عايزها في عربيتي في اخر اليوم وده المفتاح امسكي.
-اعتبره حصل يباشا هتعرف عليها واخدها تحت جناحي وإن دي عربيتي وبتاع واخدرها واسلمهالك لوزه مقشره .
-تمام كده روحي انتي .
لتسرع سالي لتنفيذ ذلك المخطط الدني تحت نظراته المنتصره فعندما حدث في الماضي ورفضوا والده لزواج من ابنتهم ليمر الزمان وتأتي الايام وتأتي نفس اللحظه لكنه سيفعل مابسببه لن يستطيعوا رافضوا مره اخري وهكذا سيكون أقوي انتقام …..
????????????????????????????????????????????????????????
في المطار …
كان يقف زين وشريف وهم يجهزون اوراق السفر ليتحدث زين بكره .
-يااه مش عارف كيف والله هشوفه كده قدامي ومقتلوش بيدي كيف مش قادر ي شريف مخي هيطير .
-اهدا ي زين متبوظش كل حاجه بنعملعها دي اهدا ي زين .
-ربنا يسهل ي شريف .
قالها زين بتنهيده عاليه ليسرعوا سويا الي المطار للسفر الي امريكا ..
????????????????????????????????????????????????????????
في أحدا اراضي صالح .
كان يجلس بالم ووجع وهو يتذكر ماحدث فهو يعزرهم علي ماحدث فهو بالفعل أخطأ في حقهم خطأ فادحا ولكنه تذكر سريعا علي وماذا فعل بيه عندما حرمه من زوجته وابنه بالفعل تذكر سريعا ذاته وماحدث معه وماذا شعر هو الآن ليعلم كم كان قاسيا فهو الآن يذوق من نفس الكاس المر ليضع رأسه بين يديه بتعب والم .
????????????????????????????????????????????????????????
في شقه ما خاصه ب مراد .
بعدما نجحت سالي في مخططها فهي الان بين يديه ليقوم بكل عنف وغضب بتجريدها من ملابسها ليقف وهو ينظر لها بكره عندما يتذكر وجع والده وهو يحكي له ماحدث ليتحدث بغضب وكره .
-يااه حلوه اوي كان نفسك اخدك في الحلال بقا بس اعمل ايه مضطر اوعدك انك هتتبسطي معايا اوي ليقوم مراد بخلع ملابسه لتنفيذ ذلك المخطط.
????????????????????????????????????????????????????????
في امريكا ..
كانوا يجلسون سويا علي مائده الافطار ليتحدث عتمان بثقه.
-علي فكره فيه اتنين من رجالتي هيوصولوا النهارده وهيفضلوا معانا هنه مش عايز اي قلق مفهوم .
-طبعا بيشتغلوا في المخدرات مش كده .
قالتها فاطمه بغضب لينظر إليها الاخر بنظرات ناريه غير قابله للنقاش ليلتزموا جميعهم الصمت ليدخل الخادم ليخبره بأنه يوجد ضيوف من أجله ليسيروا زين وشريف بهيبتهم المعتادة الي الداخل لتتحدث فاطمه بسعاده .
-مش ممكن زين .
-فاطمه .
قالها زين بصدمه لينظروا الاخرون الي بعضهم بتعجب ليتحدث عتمان بقلق.
-انتوا تعرفوا بعض …..
يتبع…….
لقراءة الفصل العشرون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

تعليق واحد

  1. الصراحة الرواية احداثها أوفر أوي وفيها حاجات غير واقعية نهائي ولا حتي خيالية زي أن ظابط زي مراد و كمان في الجيش يعتدي علي بنت و شريف إللي عايش مع امة ومش عارفة انه ظابط طيب بالعقل كدة اذاي و كمان المواقف إللي بين بعض الأبطال مكنتش محتاجة كمية الدراما إللي فيها دي و خصوصا علاقة سليم و شمس و سلمي و مراد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى