Uncategorized

رواية في بيتنا مصيبة الجزء الثاني الحلقة الأولى 1 بقلم ماسة

 رواية في بيتنا مصيبة الجزء الثاني الحلقة الأولى 1 بقلم ماسة

رواية في بيتنا مصيبة الجزء الثاني الحلقة الأولى 1 بقلم ماسة

رواية في بيتنا مصيبة الجزء الثاني الحلقة الأولى 1 بقلم ماسة

ف صباح ثالث يوم من زفاف أبطالنا
إستيقظت رنا لم تجد طارق بجانبها
دخلت الحمام وأخذت حمامها وارتدت ملابسها وصلت فرضها
وجدت طارق يدخل من الباب
رنا باستغراب:كنت فين ياطارق
طارق وهو يقبل جبينها: كنت بجيبلك ده
رنا:إيه ده
جذب طارق يدها وأجلسها ع الأريكه وقال:بصي ياقلبي دي حبوب لمنع الحمل
نظرت له رنا بصدمه:انت مش عاوزني أحمل منك
طارق:أكيد لا طبعا نفسي ونفسي ف عيال كتير كمان مش واحد بس
رنا:أومال ليه الحبوب دي
طارق:بصي ياقلبي انتي لسه أدامك كتير ع ماتخلصي جامعه ولو حملتي دلوقت هبقي بظلمك جدا
مش كفايه اني اتجوزتك وهحملك مسؤلية بيت وزوج وانتي لسه بتدرسي
حرام عليا أحملك مسؤلية طفل كمان
هيبقي كتير أوي عليكي كده
فهمتي ياقلبي أنا عاوز ايه
رنا:بس انت أكيد عاوز يبقي عندك بيبي
طارق:أكيد ياعمري بس مش ع حسابك
رنا وهي تحتضنه:أنا بحبك اوي ياطارق
طارق:وأنا بعشقك ياقلب طارق
بقولك تيجي نفطر بره ولا نطلب الفطار هنا أحسن
رنا بدلع:اللي تشوفه ياروحي
طارق:لاااا يبقي نطلبه هنا أحسن وقبل مانطلبه تعالي عشان هقولك سررر خطيييير
رنا وهي تركض بمرح من أمامه:هههههه حفظت أسرارك كلها
طارق:ههههه لا ده جديد بقا مقلتش عليه قبل كده
وحملها للفراش وعاشوا أسعد لحظات حياتهم
             ———
 عند زين
إستيقظ زين وظل يقبل وجه عليا
فتحت عليا عيونها ببطئ: اممم مش هتبطل كل شويه تصحيني
زين بهمس:و ح ش ت ي ن ي وهو يقبل وجهها
عليا بابتسامه:اللي يشوفك كده ميقولش اننا نايمين من ساعتين
والله حرام عليك يازين
زين بحب:والله بتوحشيني وانتي ف حضني كمان
أعمل إيه بس بحبك أوي
عليا:طيب ماأنا كمان بحبك أوي خالص
زين بخبث:ياسلام مش باين
عليا:لا والله طب أهوو قبلت عليا كل إنش ف وجهه بهدوء مهلك
أكمل زين ماتفعله وأخذها ف جوله ممتعه
بعد مده
زين:عارفه ياعليا أنا نفسي يبقي عندي ولاد كتير أوي منك أنا طول عمري وحيد ومليش أخوات ولا قرايب جنبي
نفسي ف ولاد كتير يساندوني ويبقوا ف ضهري 
سرحت عليا ف كلامه وأحست أنها ارتكبت خطأ كبير ف حقه
          ————
بعد الظهر تقابلت الفتيات والشباب وأخذوا يخت كبير ليستمتعوا بوقتهم ويشاهدوا المدينه
هبه:الله الجو يجنن
رنا:فعلا والله البلد كلها تحفه
عليا:عامله إيه ف الحمل ياهبه تاعبك
هبه:الحمد لله والله يالولو ف الأول كنت حاسه إني ضايعه وعاوزه أفضل نايمه وهلكانه بس دلوقت الحمد لله مفيش تعب غير بسيط لو عملت مجهود بس
عقبالكوا يارب يابنات
رنا:النهارده طارق جابلي حبوب لمنع الحمل وقالي خديها
عليا باستغراب:هااا ليه
رنا:قالي عشان هظلمك لو حملتي دلوقت كمان عشان لسه فاضلي كتير ع ماأخلص دراسه
هبه:عين العقل والله تسلم ياطارق
عليا:طيب وانتي حملتي ليه دلوقت ماكنتي استنيتي لما تخلصي جامعه
هبه:والله أنا مكنتش عامله حساب الموضوع ده انتي عارفه احنا ظروف جوازنا كانت ازاي ولما حبينا بعض واتجوزنا مفكرناش ف الحمل لحد مالقيت نفسي حامل فعلا وغير كده أنا فاضلي السنه الجايه وأخلص مش كتير يعني وماما ثريا موجوده وهجيب مربيه كمان وأحمد كان نفسه ف بيبي أوي وفرح جداا بحملي مش شايفه أي عواقب توقف حملي
عليا بتوتر:صح عندك حق
هبه:مالك ياعليا
عليا:بصراحه أنا عامله مصيبه
رنا بخضه:يالهووي مصيبة ايه
عليا:أنا باخد حبوب منع الحمل من ورا زين وهو كل شويه يقولي نفسي يبقي عندي ولاد
هبه:غلطانه طبعا ياعليا
ممكن تتكلمي معاه وهيقدر ان المسئوليه هتبقي صعبه عليكي لكن من وراه لأ ياعليا
رنا:فعلا ياعليا أنا لما طارق قالي اتخضيت فكرته مش عاوزني أخلف منه بس لقيته خايف عليا وع مصلحتي عشان بيحبني
وزين بيحبك أوي ولو اتفاهمتي معاه هيقدر قلقك وخوفك ده
أصعب حاجه ع الراجل لما يعرف ان مراته مخبيه عليه حاجه
هبه:فعلا كلامك صح يارنا صارحيه ياعليا قبل مايعرف من نفسه والموضوع يبقي كبير
عليا بتفكير:ربنا يسهل
          ———–
 بعد مرور أسبوع
إنتهي كمال وندي من شهر العسل وعادوا لمنزلهم مره أخري
فتح كمال باب شقته وانصدم من منظرها
فكانت الشقه غير مرتبه بالمره وبنات أخته يلهون فيها وجميع لعبهم موضوعه بإهمال ع الأرض
وزوج أخته ينام ع الأريكه ف الصاله
وأخته تجلس تشاهد التلفاز وتضع المانكير ع أظافرها ببرود
كمال بصدمه وغضب:إيه ددددددده
إنتفضت تمارا وكذلك حسام النائم
تمارا بخضه:إيه ياكيمو مالك
كمال:كيمو إيه وزفت إيه ياعديمة الإحساس يابارده
أنا مش كلمتك وقلتلك إننا جايين النهارده
تمارا:وإيه اللي حصل يعني
كمال:مش عارفه أيه اللي حصل دي منظر شقه
وقاعدين وفارشين فيها ولا اللي قاعدين ف سوق الجمعه إيه القرف ده
تمارا:فيها إيه العيال بتلعب وإحنا قاعدين
ندي:خلاص ياكمال إهدي حصل خير
أخذ كمال حقائبه بغضب وتوجه لغرفته
وصدمت ندي عندما وجدت تمارا تنظر لها ببرود وجلست مكانها مره أخري دون أن ترحب بها
دخلت ندي لزوجها الغرفه
ندي:إهدي ياحبيبي إيه مالك
كمال بغضب:مش عارفه مالي مش شايفه البارده اللي قالبه الشقه وجوزها اللي نايملي وواخد راحته أوي
هو هنا ليه أصلا دلوقت والمفروض مايبقاش هنا عشان انتي موجوده
ندي:اهدي بس ياحبيبي وروق كده متعصب ليه بس وزي ماقلتلك خليها تعمل اللي هي عاوزاه واحنا ف أوضتنا أهوو ومن بكره هنرجع شغلنا ماتشغلش بالك بيها وهي كده كده هترجع تسافر مع جوزها تاني يبقي نستحملها مانبقاش كده
ماشي ياروحي
كمال:ضغطي عالي ودماغي هتنفجر برودها هيشلني
ندي:بعد الشر عنك ياروحي اهدي كده وتعالي
ضمته ندي لأحضانها وهي تفكر ف تمارا وكيف ستتعامل مع برودها هذا
          حصريا جروب الكاتبه سحر فرج  ———–
ف المساء
أحمد:هوبه
هبه:أيوه
أحمد:غمضي عينك
هبه:إمممم جايبلي إيه
أحمد:غمضي بس
هبه:غمضت
وضع أحمد طوق حول رقبتها وقبلها بحب
ثم أوقفها أمام المرأه
فتحت هبه عيونها وفرحت جدا بهديته
فهو إشتري لها سلسال بفصوص صغيره وبه قلب كبير 
فتح أحمد القلب أمامها وجدت صورتها وصورته وف الوسط مكان خالي
ابتسمت هبه وعلمت أنه مكان لصورة طفلهما
احتضنته هبه بفرحه وقالت:تجنن ياحبيبي ربنا يخليك ليا يارب
حملها أحمد وقال:ويخليكي ليا ياروحي
هااا تحبي تاكلي إيه بقا
هبه:أكل تاني أنا كده هطخن جامد ياأحمد
أحمد:هههه وهو ده المطلوب بصراحه الحمل خلاكي بطه بلدي وعاوزه اللي ياكلك
هبه بكسوف:بس بقا ياأحمد
أحمد:أه والله ظبطك ف أماكن كده كانت محتاجه تظبيط يارب بقا كل ده ميروحش لما تولدي
هبه:ههههه هيروح
أحمد:هفضل أزغطك زي البطه لحد ماتقلبظي ويانا ياأنتي
هبه:ههههه مشفتش كده والله الرجاله كلها عاوزه مراتهم تكون رفيعه وانت عاوزني طخينه
أحمد:أيوه وانتي طخينه أحلي عشان وانتي رفيعه حاسك عيله ف نفسك كده لكن دلوقت وتكككككه ملكيش حل وغمزلها
هبه:أحمد
أحمد:هااا
هبه:أنا قلتلك قبل كده انك قليل الأدب
أحمد:ههههه أيوه
هبه:حط عليهم انك سافل كمان
وركضت من أمامه
انفجر أحمد ف الضحك وقال:طيب والله لأوريهالك عملي تعالي يابت

< div style="text-align: center;">           ————

رنا:طارق
طارق:أيوه ياقلبي
رنا:إنت واخد أجازه أد إيه
طارق:عشرين يوم
رنا:وهتقعد ف شغلك أد إيه
طارق باستغراب:شهر ليه بتسألي
احتضنته رنا وقالت:هتقعد شهر بعيد عني مش هقدر ياطارق
طارق:معلش ياحبيبتي غصب عني والله بس هكلم حد ينقلني وهيبقي يومين شغل ويوم راحه
رنا:مش عاوزاك تبعد خالص عاوزاك تفضل جنبي
طارق:ع عيني والله يارنا أنا أكتر مش عاوز أبعد عاوزك تفضلي ع طول ف حضني
رنا:بحبك أوي ياطارق
طارق:وأنا بعشقك ياقلب طارق
(ولا يدرون القدر ماذا يخبئ لهم)
           ———-
عليا:زين
زين:عيونه
عليا:عارف طارق النهارده جاب لرنا حبوب لمنع الحمل
زين باستغراب:ليه
عليا:يعني قالها حرام عليا أظلمك بطفل كمان مش كفايه مسؤلية بيت وانتي لسه بتدرسي
زين:ليه يعني ده هي كلها شهور الحمل ولما تقوم بالسلامه مامتها ومامته موجودين وممكن يجيب مربيه تراعي البيبي
عليا:بس كليتنا عملي وعاوزه مذاكره وشغل جامد دي هبه بتقول أول شهور الحمل كانت يتموت
زين:أهوو أول شهور بعد كده بتبقي فله وأدي انتي شايفه هبه ماشاء الله تمام يبقي ليه نأجل يعني
عليا:مش فاهمه
زين وهو يضمها:يعني ياروحي نجيب أول بيبي وبعد كده نعيش حياتنا بقا وهجيبلك مربيه ولو عاوزه اتنين أجيبلك 
مش هخليكي تحملي هم البيبي خالص
بس ييجي نفسي فيه أوي ياعليا
حزنت عليا بشده لأنها لا تستطيع تلبية طلبه أبداا
*فهل سيكتشف زين المستور؟
*أم ستعترف عليا به؟
*ومالذي سيحدث لرنا يعكر صفو حياتها؟
*وماذا سيحدث بين تمارا وندي؟
*ومتي ستأتي العاصفه التي ستقلب حياة هبه وأحمد رأسا ع عقب؟
يتبع…..
لقراءة الحلقة الثانية : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى