Uncategorized

رواية أين ذكرياتي الفصل الأول 1 بقلم فرح عادل

 رواية أين ذكرياتي الفصل الأول 1 بقلم فرح عادل
رواية أين ذكرياتي الفصل الأول 1 بقلم فرح عادل

رواية أين ذكرياتي الفصل الأول 1 بقلم فرح عادل

-الإشارة جاات
لسسه
-طب كدااا
لسه 
-طب كدا كام ؟!!!
صفر
-وكدااا
صفرين يا أخويا
كنت بسمع درس على القناة التعليمية والإشارة راحت ، تقريبا كدا كل الجيران سامعه صوتي أنا ومحمد وعرفوا إننا بنظبط اشارة التليفزيون.
محمد : طيب هنزل الشمس سخنه
نادية: لااا أخويا الجدع حبيبي كفاية أن الحصه ضاعت منها ١٠د وهي كلها ساعة ، فجأه رن جرس الباب دخلت جبت طرحة وطلعت أشوف مين..
محمد : أنا اتسلقت فوق شالله ما شوفتيها
بس حاول فيها جدع أخويا الله يسترك وفتحت الباب
لقيته واحد غريب بصيت للأرض عالكسفه الِ اخدتها  اكيد سمع الهبل بتاعي
الغريب : السلام عليكم 
نادية:وعليكم السلام 
الغريب : ممكن والدك او اخوكي
نادية: افندم !!
الغريب : أحنا جيران جديده جنبكم يا آنسه وصحبي وقع من على السلم وكنت جاى أطلب مساعده منكم
 نادية: اه ثوانى 
أخويا كان لسه بيزعق من على الدور التالت بس مرضتش أرد عليه ومسكت تليفونى ورنيت عليه
محمد بتعجب  : لا مش ممكن يعنى بعد ما صوتي ضاع لسه فاكرة تقتنعي بالتليفون 
نادية بكل هدوء : مش وقته انزل شوف في واحد عاوزك على الباب
محمد : واتنازلتى عن الحصه..! 
نادية : لا هي كانت الاشارة جت وأنا قولت مش هتفرج ، انزل اخلص الواد واقف لوحده
محمد : طيب نازل
رجع محمد بعد ساعة
نادية بلهفه : مين دول ومنين؟
محمد بيغمزلها : بس دا أنا فطست ضحك عليكِ يا ام صوت مسرسع 
نادية بعدم فهم : اي الِ حصل ؟؟
قعد محمد : خليني آخد نفسي دا أنا اتفحمت على السلالم طالع نازل
نادية : جعله الله في ميزان حسناتك ، قول بقا
محمد : بصي الجماعه الِ اخدوا البيت الِ جنبنا هم هنا من قبل ما أطلع أظبطلك الإشارة 
نادية  : و اي العلاقة ؟
محمد : ام الولد الِ جه هنا متعرفش انك أختي وقعدت تتريق عليكِ وعلى صوتك وقلد صوت طنط ” بس حاول مرة تاني جدع اخويا الله يسترك ” 
-ناادية بحزن مصطنع :  عجبتك وبتضحك كمان الله يسامحك 
محمد : يا بنتى استني طنط مكنتش تقصد حاجه حتى لما سمعها ابنها وقالها ان اخوكي اعتذرت بس هى دمها خفيف شويه
نادية : ماشي ربنا يضحكم كمان وكمان
محمد : متزعليش خلاص بقا
 نادية بتصنع الزعل : على ايه من أول يوم وحصل كدا 
محمد : طيب يلا قومي ذاكري ساعتين قبل الغدا 
نادية : حاضر
طلعت أذاكر وبدأت من هنا والنور قطع من هنا ، هو يوم باين من أوله أنا أكسب صحتي وأنام
دخل محمد 
محمد : تنامي ايه فالضهر ، اطلعى على السطح او البلكونه وذاااكري متكسليش 
نادية بصدمة : في الجو دا أطلع على السطح !!
محمد : طيب على سلم الدور الأول مفيش شمس 
نادية : يبني ليه البهدله دي 
محمد : خلاص تعالي اوضتي وافتحى الشباك والبلكونه وخلصي الِ وراكِ علشان بليل هشوف الواجبات والمذاكرة
نادية بدلال : هاتلي عصير
محمد : عيونى بس ذاكري 
دخلت اوضته وفتحت البكونه ووقفت بكلم نفسي : 
جميل جدا انك تلاقي أخ يحطك ف عنيه ويشيلك فوق راسه ، ربنا يحفظك ويبارك فيك يا محمد
قطع كلامى صوت من البلكونه الِ جنبنا
طنط : يا عروسه
نادية : اهلا يا خالتي
طنط : أنا جارتِك من هنا ورايح اسمك ايه ؟
اهلا يا خالتي ، اسمى نادية
طنط : اسمك جميل أنا بقا أم سيف او طنط هناء 
نادية ؛ هناديلك خالتى ام سيف
محمد : نااادية 
نادية : أستأذنك هشوف أخويا ولينا لقاء تاني ان شاء الله 
محمد : كنتِ بتتكلمى مع مين ؟ وبعدين مش هنذاكر بقا !! وحط كوبايه العصير جامد  على المكتب ومشى..
مزعلتش منه لأني عارفه انه عاوز مصلحتي عاوزني السنة الجاية أبقى معاه في كلية الطب علشان أفضل قدامه ويهتم بيا ويرعاني.
الساعة 8:00  مساءاً
قمت بتعب من على المكتب ذاكرت اليوم كله في اوضه محمد حتى بعد ما الكهربا رجعت وهو سابني أخد راحتي 
مسكت النوته بتاعتي وعلمت على كل الِ عملته من صلاة وأذكار ومذاكرة وكتبت أهداف بكرا
وبعدها قمت روحت ووقفت قدامه اديته النوته وقعدت بتعب جنبه 
بعد ما قرأها ابتسم وباس راسي وقال : ربنا يبارك فيكِ هو دا الكلام ، وقدامك من الساعة ٨ للساعة ١٠ اعملي فيه كل الِ يعجبك وخدي فونك اهو .
نادية بابتسامة كبيرة : حبيبي يا اخويا وأخدت تليفونها وجرت على اوضتها وهي ماسكة التليفون وبتفتحه خبطت في الباب
محمد بصوت عالي كأنه مشفهاش : علفكرة نسيت أقولك بابا وماما سافروا القاهره تاني وأنا جعان ..
قامت نادية ببصه غيظ : ومقولتش ليه من الصبح هاا ؟!!
محمد بعفويه : نسيت…
نادية من تحت أسنانها : يا راجل ..
محمد وهو مش قادر يكتم الضحك : ما أنتِ عارفه هم بيسافروا كتير وبدون مواعيد  وعمليات طارئه مش جديد يعني
نادية ابتسمت : شكرا للإضافه ما أنا عارفه أنا بسأل مقولتش ليه من الصبح أني هعمل أكل ..بص يا محمد والله أنت أخويا وجدع وحبيبي وفوق راسي..قطع كلامها وقال: 
مفيش ديلفري
نادية بتتمسكن : يا محمد..
محمد : طيب قومي البسي ننزل ناكل برا
نادية بسعاده : يحيا العدل يحيا محمد 
محمد بفرحه : بسرعة احسن أغير رأي
نادية : فوريرة وطلعت تجري 
ابتسم محمد على برائتها وقام هو كمان 
نادية مع نفسها
كنت واقفه قدام المرايه بكلم نفسي وفرحانه ومبسوطه  بفتكر لحظات جميلة بينا وأنا بلف الطرحه ومش بتتظبط معايا  لأني اتحجبت قريب أول ما بدأت ال ١٨ سنة واتمنيت بعدها لو إني اتحجبت من زمان ، وأخيرا ظبطت معايا الطرحه ، خرجت وانتظرته ف الصاله
محمد : لا سريعه بسم الله ما شاء الله 
نادية : وهي بتعدل هدوما وبفخر اومال دا أنا سوبر نودي
ضحك محمد عليها ومسك تليفونه ورن على والده 
بعد ١٠ دقائق
محمد : أخدت الإذن من بابا
نادية بضحك : هيا بنا لنسرع يا رجل
ضحكوا وخرجوا سوا 
ركب محمد العربية وركبت جنبه نادية وانطلقوا .
وهم ماشين جه متوسيكل قدامهم فجأه فضرب محمد فرامل ولحق نفسه 
محمد بخوف : أنتِ بخير؟!!
أخدت نفس واتكلمت : حمد لله جت سليمة
خبط محمد ايده جامد بغضب : واحد متخلف
نادية : خلاص حصل خير 
راحوا بعدها المطعم بس الابتسامة اختفت من على وش محمد ونادية حبت تخفف الوضع شويه
نادية : هو أنت عندك انفصام ي مصيبه أنت !
انصدم محمد لكلامها وبص باستغراب شديد :….
نادية : اي الِ غيرك ؟
محمد :…..
نادية بتكمل كلامها : بتعاملني بمزاج، يعني فاكرة قبل كده مكنتش بتقعد ف البيت طول ما أنا فيه ولا كأني أختك والفترة الأخيرة معاملتك اتغيرت وبتهتم وجدع وأخويا وحبيبي وبعدها بصتله ورفعت حاجب…سكتت ثواني وكملت بضحك:
اوعا تكون منحرف!!
محمد مقدرش يمسك نفسه من الضحك وضحك بصوت عالي : 
أنا عاوز أفهم أنتِ بتشغلي دماغك ليه وهو مش قادر يبطل ضحك وكمل قال انفصام  قال ومنحرف يا اخوااتي ومسك جنبه من كتر الضحك
نادية : بسطتك اوى يلا هيص بضحكك ببلاش 
محمد وهو بيمسح دموعه من الضحك : خلاص اهو بس اي الِ خلاكِ تفكري كدا فصلتيني 
نادية : والله يا جدع يعني ربنا يعزك شوفتك مكشر وأنا لازم اتهنى بالخروجه فقولت اضحك شويه بس شوف فصلتك ضحك
محمد : ربنا يباركلي فيكِ ، بس متفكريش كدا تاني
نادية : أنا بس أخلص ثانوية وهحطك مجال للدراسة 
محمد باستغراب : بسم الله الرحمن الرحيم  ليه بس!
نادية : لا مش هشرحلك علشان أنا جعانه
طلب محمد الأكل وبعدها روحوا واتأكد انها نامت وراح نام
تاني يوم الصبح قام محمد وصحى نادية وجهز الفطار ورجع صحاها تاني
محمد : يلا بقا علشان رايح الكلية
نادية بكسل : اهو قايمه
على السفرة 
محمد : رايحه المدرسة ؟
نادية : لا
محمد : عندك دروس ؟
نادية وهي مغمضه عين وفاتحه عين : اه
محمد : هترجعي امتى ؟
نادية : بعد العصر 
محمد : طيب يلا في أمان الله 
نادية : في حفظ الله 
أول ما نادية سمعت قفل الباب قامت جري على  السرير ونامت 
الساعة 10:00 صباحاً
حاولت نادية تقوم بس حست بتعب شديد وحرارتها عالية
نادية بتعب : محمد يا محمد …وبعدها افتكرت انه مش هنا بصت على التليفون لقيته على المكتب قامت بصعوبه و بترن عليه لقيته مشغول رجعت تاني للسرير و استسلمت للنوم
رجع محمد بعد المغرب أول ما دخل شاف الفطار لسه مكانه استغرب ونادى عليها مردتش 
خبط على باب اوضتها مردتش فتحه براحه لقيها نايمه دخل بهدوء بص على وشها لقيه أحمر وعرقان وحرارتها عالية
محمد بخوف : نادية ..يا نادية قومي …
نادية بعياط اول ما صحيت : تعبانه اوى ومش قادرة اتحرك من الصبح وبرن عليك مبتردش
محمد بيحاول يطمنها وملامحه تدل على عكس كدا : يلا قومي معايا نروح المستشفى 
نادية : مش قادرة 
مسكها محمد وشالها ونزل بيها بسرعة وأول ما دخلها الربية شاورتله على راسها ، طلع بسرعه جبلها  طرحه وعباية علشان البيجامه 
 دخل بيها على الطوارئ والدكاترة استلموها
محمد كان على أعصابه ، طلع تليفونه واتصل بمامته
محمد بحزن بعد ما حكالها الِ حصل : واعمل ايه دلوقتي أنا هموت من الخوف أكيد دا تقصير مني 
 -مش تقصير منك اهدى وهتلاقيها بخير 
محمد : طيب وان قالولي تبقالها ايه أقولهم ايه؟!!
-اهدى يا محمد مش كدا هتتحل ان شاء الله واحنا هنكون في البيت بكرا الصبح وإن سألوك تبقى قريبها قول الحقيقة
خلص محمد مع مامته وجه الدكتور 
محمد : طمني بقيت كويسه ؟؟
الدكتور :  حمد لله لحقناها بس هتفضل تحت الملاحظه شويه ، وممكن تروح للحسابات علشان نعرف بياناتها
محمد : تمام
الدكتور : حضرتك تبقى ايه للمريضه
محمد : انا أكون *****
الدكتور : طيب فين اخوها لأنها بتطلبه
محمد : أنا هو بس هي بتحب تقول إني اخوها
يتبع ……
لقراءة الفصل الثانى : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى