Uncategorized

رواية ذئاب لا ترحم الفصل الأول 1 بقلم إسراء أشرف

 رواية ذئاب لا ترحم الفصل الأول 1 بقلم إسراء أشرف

رواية ذئاب لا ترحم الفصل الأول 1 بقلم إسراء أشرف

رواية ذئاب لا ترحم الفصل الأول 1 بقلم إسراء أشرف

…_كانت الساعة تدق العاشرة صباحاً عندما وصلت حياة إلي فيلا ياسر الهلالي
-البواب: حضرتك عايزة مين 
-حياة: لو سمحت ياسر بيه موجود 
-البواب: أيوه مين أنتِ وعايزة ايه 
-حياة: بلغة أن أستاذة حياة عايزة تقابلة ضروري 
-البواب: طيب تعالي ورايا
_ ثم دخل الفيلا وكانت حياة تسير خلفة قام بدق جرس باب الفيلا فتح أحد الخدم فدخل البواب بعدما طلب من حياة أن تنتظر حتي يخبر  ياسر بيه بوجودها  
_كان ياسر يجلس هو ووالدته لتناول الفطار قبل أن يذهب إلى عملة 
-البواب: ياسر بيه في واحدة أول مرة أشوفها بتقول طالبة تقابلك 
-ياسر: واحدة اسمها ايه وهي فين 
-البواب: واقفة برة بتقول أنها أستاذة حياة بس شكلها زي الشحاتين يا بيه وحاسس أنها كذابة 
-ياسر: أسكت ما تكملش وخليها تدخل فوراً وروح أنت كمل شغلك 
-البواب: حاضر يا بيه ثم خرج وأمر حياة بالدخول ثم عاد إلى البوابة مرة أخري 
-دخلت حياة وعندما رأها ياسر أستغرب من مظهرها فكانت ترتدي عباءة سوداء وحجاب أسود أيضاً وعلي وجهها علامات الحزن والارهاق ولون بشرتها شاحب 
-ياسر: حياة مالك وكنتي مختفية فين الشهر اللي فات 
-حياة: ياسر أنا وقبل أن تكمل سقطت علي الأرض فاقدة للوعي 
-ياسر: حياة فوقي ولكن دون جدوي فحملها وأمر أحد الخدم أن يتصل بدكتور العائلة ليأتي علي الفور ثم صعد بها إلي الأعلي ودلف بها إلي غرفتة لترتاح حتي يأتي طبيب العائلة
⚡(حياة عصام المنياوي) صحفية مشهورة عندها 25 عام ذات بشرة بيضاء  وعيون عسلية شخصية مغامرة جداً وبتعشق شغلها ومن خلال الأحداث هنعرف عنها أكتر.
⚡(ياسر أحمد الهلالي) وكيل نيابة عنده 30عام يتميز بالبشرة القمحية والعيون الخضراء وذو عضلات قوية يعمل بشرف ويرفض أي أخطاء في عملة يعيش هو ووالدته وحدهما بعد وفاة والده من عده سنوات وهنعرف عنه أكتر من خلال الأحداث.
-فريدة: مين دي يا ياسر وليه فقدت وعيها أول ما شافتك 
-ياسر: دي حياة يا أمي الصحفية المشهورة اللي بتابع معايا القضايا والتحقيقات 
-فريدة: بس شكلها مرهق أوي 
-ياسر: أكيد ورا أختفائها حكاية وحكاية كبيرة أوي أطمن عليها وبعدين هنعرف كل حاجة متقلقيش ياحبيبتي 
⚡(فريدة) والده ياسر عندها 55عام ذات بشرة بيضاء وعيون خضراء التي ورثها ياسر عنها طيبة القلب وحنونة رغم أنها غنية إلا أنها تعامل الكل بطيبة وحنية ولا تنظر للشكليات.
_جاء أحد الخدم ومعة الطبيب ياسر بيه الدكتور وصل 
-ياسر: تمام روح أنت ثم وجه حديثة للدكتور قائلاً  اتفضل يا دكتور ممدوح 
-ممدوح: خير ياباشا إن شاء الله مين اللي مريض
-ياسر: دي قريبة ماما اتفضل 
_قام ممدوح بفحصها وقام بعمل اللازم ثم خرج ومعه ياسر وظلت فريدة بجانبها 
-ياسر: طمني يادكتور
-ممدوح: الأنسة بتعاني من صدمة عصبية وكمان مناعتها ضعيفة جداً وضغطها نازل شكل بقالها فترة رافضة الأكل 
-ياسر: طيب ننقلها المستشفي
-ممدوح: لا هي محتاجة راحة تامة لمدة أس
بوع وتهتم بالأكل وتبعد عن أي ضغط نفسي وهتكون بخير بعد المحاليل دي وتمشي علي الفيتامينات اللي كتبتها وهاجي بعد يومين أطمن عليها 
-ياسر: شكراً جداً يا دكتور ثم طلب من أحد الخدم أن يوصل الدكتور وصعد مرة أخري إلى الأعلي 
-فريدة: طمني يابني الدكتور قالك ايه
-ياسر: محتاجة راحة وتغذية وهتكون بخير 
-فريدة: مش عارفة ليه يابني حاسة أن في سبب كبير وصلها للحالة دي ربنا يقومها بالسلامة 
-ياسر: يارب يا أمي 
-فريدة: طيب هروح أوصي الطباخ يعمل غدا عشان أول ما تفوق أغديها وخليك جمبها يمكن تحتاج حاجة 
-ياسر: حاضر يا أمي ربنا يحفظك ليا يارب ثم جلس علي الكرسي المقابل لحياة وظل يفكر ياتري حصلك ايه ياحياة وايه سبب أختفائك الشهر دا
________________
_داخل الجريدة حيث يقع مقر عمل حياة 
-صالح: لسه مفيش أي أخبار عن حياة 
-سناء: لا يا أستاذ صالح وتليفونها مقفول أنا خايفة أوي عليها فات شهر ومفيش أي خبر عنها 
-صالح: ربنا يوصلنا ليها بجد دي تستاهل كل خير وأنا واثق أنها بخير 
-سناء: يارب يافندم بعد أذنك هكمل شغلي ثم ذهبت لمكتبها 
-ماجد: ايه بيسأل برضو عن الهانم 
-سناء: ماجد أتكلم عن أستاذة حياة باحترام 
-ماجد: شوح لها بيده ثم دخل مكتب صالح 
-صالح: خير يا أستاذ ماجد سايب شغلك ليه 
-ماجد: كنت عايز أقول لحضرتك سيبك من حياة مفيش أمل أنها ترجع 
-صالح: أنت بتقول ايه أوعي تكون عملت فيها حاجة ساعتها مش هرحمك سامع
-ماجد: والله أبداً بس بقالها شهر ومفيش أخبار فص ملح ودابت يعني مفيش أمل ليه ما أخدش مكانها وأوعدك هعمل أحسن شغل وهبقا أفضل منها كمان 
-صالح: علي مكتبك ولو فتحت الموضوع دا تاني أعتبر نفسك مفصول من الجريدة نهائي 
⚡(سناء)صديقة حياة في العمل عندها 27عام تحب حياة بشدة وحزينة لأختفائها وتتمني أن تعود مرة أخري ولا يصيبها مكروه.
⚡(ماجد)يعمل أيضا في نفس الجريدة 33عام يكره حياة بشدة ويحقد عليها وعلي المكانة التي وصلت إليها.
_صالح: ياتري أنتِ فين ياحياة وحصلك ايه يابنتي يارب تكوني بخير
_________________
_في محافظة قنا 
-سالم: كان الشر يخرج من عينة ولا يستطيع أن يرتاح أردف قائلاً هربت أزاي أنا مأكد عليكي أنها ما تخرجش خالص هربت أزاي وظل يضرب فيها 
-فتحية: والله مش عارفة هربت أزاي أنا روحت أعملها الأكل عشان تاكل رجعت ملقتهاش وظلت تبكي 
-سالم: بعد عنها قائلاً أوعي تكوني فاكرة أن مش هوصلك ياحياة ياغالية يابنت الغالي وراكي وراكي وهجيبك حتي لو من سابع أرض 
-سيد: هنعمل ايه يا والدي دلوقتي الناس هتاكل وشنا والعار هيلطخ اسم عيلة المنياوي
-سالم: ما تقلقش يابني هنجيبها يلا بينا علي مصر لازم نجيب خبرها هناخد أول قطر رايح مصر 
_________________
_في فيلا الهلالي كانت حياة مازالت فاقدة الوعي وياسر يجلس بجانبها 
-حياة: بدأت تستعيد وعيها إلي حد ما 
-ياسر: حاول أن يفهم ما تتفوة به حياة أثناء نومها لكن لم يستطع فهم شيء سوي معرفة الأسماء التي تنطق بها حياة
-حياة: كانت تنادي قائله ميادة دنيا خليكوا جمبي متبعدوش عشان خاطري 
يتبع…..
لقراءة الفصل الثاني : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى