Uncategorized

رواية وردة قلبي الجزء الثاني الفصل الأول 1 بقلم صباح سامي

 رواية وردة قلبي الجزء الثاني الفصل الأول 1 بقلم صباح سامي

رواية وردة قلبي الجزء الثاني الفصل الأول 1 بقلم صباح سامي

رواية وردة قلبي الجزء الثاني الفصل الأول 1 بقلم صباح سامي

مالك : صباح الخير ياست الكل .
ورد : صباح الخير يحبيب ماما .
جاسر : انت ياض قولتلك بلاش شغل الدلع بتاعك داا .
مالك : الله بقي ياجسورة انت بتغير.
ورد بضحك : يخربيتك حلو جسورة دا .
جاسر بعصبيه : ماشي ماشي ، روحت الشركه .
مالك : انا لسه مخلص شغل حالا و جيت افطر معاكو و بعدين هروح .
ورد : والله انا قلبي مقبوض من شغلك دا ، انت عاوزني كدا علي طول خايفه .
مالك : ياماما دي احسن حاجه .
“مالك طبعا عارفينو ، كبر بقي عندو حاليا ٢٧ سنهه ، ظابط ف المخابرات العامه ، طبعه صعب جدا و دا غالبا طالع لجاسر ، طويل و عريض ، لون عيونو من البني الغامق ، قمحاوي البشرة ” .
جاسر : خلاص ياورد اهو اشتغل و الحصل ، يلا بقي علي الفطار .
” علي السفرة”. 
ادهم : ادة ادة مالك بيفطر معانا سبحان الله .
سيلين : بطل رخامه بقي عليه ، وحشتني يمالك .
مالك : حبيبتي يااسينووو ، انتي وحشتيني اكتر .
“سيلين اخت مالك عمرها حاليا ٢٣سنه مخلصه كليه فنون جميله ، شعرها طويل يشبه سواد ال ليل ف لمعانه و جماله ، عيون واسعه ، و بشرة بيضاء”
“ادهم اخو مالك عمرو ٢١ سنه ف كليه طب، دمه خفيف و يشبه ورد ” .
جاسر : اعملو حسابكو بكرة انشاءلله هنروح الفرح كلنا سوا. 
سيلين بفرحه : سيف هيجي ؟ ، احم اقصد يعني هو و عمو مازن و طنط مها و ملك ، كلهم يعني جايين .
ورد بضحك : اة سيف جاي .
مالك بعصبيه : كلهم جايين ياااماما مش سيف .
سيلين بكسوف : مقصدش .
جاسر : هتروحي الشركه مع اخوكي تدربي انهرده ! .
سيلين : ايوا ، سيف كمان قالي انه هيوريني اتعامل ازاي .
جاسر : طيب كويس خدها يامالك علي سكتك عشان هتأخر شويه .
ماالك بغمزة : ماشي ياشقي .
************
” ورد ف غرفتها بتعيط ” .
جاسر بيخبط : ادخل ؟ .
ورد بتمسح دموعها : ادخل .
جاسر : مالها وردتي .
ورد : افتكرت جدو الله يرحمه ، وحشني اوي. 
جاسر : الله يرحمه ، انا كمان مفتقدو اوي ياورد .
***********
ملك : اوعي يااض كداا هات التشيرت.
سيف : يبنتي سيبي هدومي بقي تعبتيني .
ملك : انت عارف اني بحب البس لبسك عشان واسع و بيعجبني .
سيف : طب ما تلبسي فساتين .
ملك : مش بحبهم بحب ال لببس الرجالي الواسع .
سيف : ياحببتي هدومي كلها تحت رجلك .
ملك : الله بقي ع الحنيه يااعم .
“سيف اخو ملك عمرو ٢٣ سنه خريج كليه اداب ، بيشتغل ف الشركه مع مالك و جاسر و مازن , متوسط الطول ، ابيض البشرة ، عندو غمازات” .
“ملك عمرها ٢٥ سنه حاليا مخلصه كليه تمريض ، بترفض اي عريس يجيلها لحد ما تلاقي الشخص الرسمه قلبها ليها ،  بشرة خمريه ، قصيرةة ، قلبوظهه ، عيونها عسلي”. 
سيف: سبيني بقي البس عشان اروح الشركه .
ملك : انا المعطلاك يعني ماشيي مااشيي .
***********
“ف الشركه ” .
مالك : روحي لمني يا سيلين هدربك .
سيلين : طيب ماشي .
سيلين : ايه يمني ازيك .
مني : الحمدلله يحببتي .
سيلين بصوت واطي : بقولك ايه سيف جه .
مني : لا لسه ، اهو جه .
سيف : صباح الخير .
سيلين بفرحه : صباح الخير يسيف .
سيف : جيتي من بدري .
سيلين : لا لسه دلوقتي .
سيف : طب يلا تعالي عالمكتب .
سيلين : عن اذنك يمني .
“مني عمرها ٢٢ سنه ، متناسقه الجسم ، مهتمه بنفسها و شيكتها ، تمتلك عيون ساحرة ، مغرورة بعض الشئ” 
**********
ملك مسكت تلفونها و بدأت ترن  .
مالك : الو .
ملك : احم ، الو ازيك ؟ .
مالك : الحمدلله يملك انتي عامله ايه .
ملك : انا كويسه ، جاي الفرح بكرا ؟ .
مالك : انشاءلله .
ملك : طب هو انت زعلان مني ف حاجه ، اصل بقالك فترة مش بتكلمني ؟ .
مالك : معلش مخنوق شوية .
ملك : مالك انا بحاول اقرب مش بتديني فرصه ليه ، حتي اننا نكون صحاب زي الاول. 
مالك : انتي الدمرتي علاقتنا من زمان ، يوم لما لغيتي اني اتحكم فيكي ؟ .
ملك : مكنش اقصد .
مالك : متكمليش ، اشوفك بكرة باذن الله ، سلام. 
ملك بدموع و بدأت تكلم نفسها ” انا غبيه بس دايما محسسني انك شئ بتمتلكه ، عمري ما عرفت حتي انك بتحبني ولا لا ، علي طول تحكم و خلاص، كان لازم احط حد للموضوع دا” .
**********
“ف المكتب”
سيف : فهمتي ياستي ولا لا .
سيلين بتوهان : هاا اة فهمت .
سيف : انتي مش معايا خالص .
سليني : لا معاك اهو .
سيف : طيب ياستي ، عاوزك ف موضوع كدا ، فوقي معايا .
سيلين : معاك .
سيف : اي رءيك ف مني .
سيلين : رءيي فيها ازاي يعني .
سيف : يعني كبنت و كدا .
سيلين : يعني ايه برضو .
سيف : انا بفكر اعرض الجواز علي مني .
سيلين بذهول : …….
يتبع…..
لقراءة الفصل الثاني : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية شظايا القدر للكاتبة فاطمة عيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى