Uncategorized

رواية سأحميها بين ضلوعي الفصل الأول 1 بقلم شاهي أحمد

 رواية سأحميها بين ضلوعي الفصل الأول 1 بقلم شاهي أحمد
رواية سأحميها بين ضلوعي الفصل الأول 1 بقلم شاهي أحمد

رواية سأحميها بين ضلوعي الفصل الأول 1 بقلم شاهي أحمد

الشخصيات
__________
داليدا نصار: محامية، زكية، عينيها بني و بيضاء و شعرها طويل 
زين القناوي: شعره اسود، طويل، عينيه بني
آسر التهامي: وجه حاد، طويل ، قوي البنيان ، عينيه خضرا
عبدالله الجبالي: خال داليدا، ذو شخصية قوية 
باقى الشخصيات هنعرفها في الرواية♥????
فى المحكمة
محامي: سيدى القاضى دا دليل بتهديد بالقتل من مدام سوزان لجوزها السيد/ ياسين العجمى و دا دليل 
راح المحامى لمنصة القضاة و اداله الملف.. سوزان من ورا القضبان و بتقول بصريخ ????
سوزان: اقسم بالله ما قتلته.. والله بريئة والله ما قتلته
عفاف: متصدقهاش دى اللي قتلت ابنى 
القاضى: سكووت.. الدفاع عنده شئ يحب يقولها 
داليدا: ايوه يا سيادة القاضى الحقيقة فيه شاهدة لازم استجوبها 
القاضى: الشاهدة هنا
داليدا: حضرت يافندم 
البنت بطاقتها للقاضى
القاضى: قولى يا سارة والله العظيم هقول الحق 
سارة: الله العظيم هقول الحق 
القاضى: عندك ايه عاوزة تقوليه عن واقعة قتل سوزان الموجى لزوجها ياسين العجمى
سارة: حضرتك انا استاذ احمد صاحب الاوتيل اللي انا شغالة فيه طلب مني اني اروح انضف اليخت بتاعه علشان كان عازم ناس اصحابه ووقتها و شوفت مدام سوزان و داخلة اليخت اللي جنبي و كانت متعصبة و فضلوا يزعقوا وقتها و الاستاذ ياسين ضربها بالقلم و قالتله بزعيق هقتلك 
المحامى: اهو يافندم الشاهدة قالت بنفسها
داليدا: اعترض ياريس كدا تشويش علي موكلتي 
القاضى:اعتراض مقبول 
سارة: يا سعادة البيه هي هددته بس و مشت و بعدها جت واحدة تانية و بعدين مفيش ربع ساعة و لقيته بيصرخ 
القاضي: تقدري تفتكريها 
سارة: كانت مغطية وشها حضرتك 
داليدا: بس اللي محدش يعرفه يا سيادة القاضى ان استاذ ياسين كان حاطت كاميرا في اليخت علشان كان يبتزها 
داليدا ادت الصور للقاضى 
داليدا: دي الصور.. و بتكون صاحبة موكلتي السيده نجلاء عبد الستار الشهيرة ب ( نيجو) 
نجلاء بصريخ????: لا.. لا انا معملتش حاجه انا مقتلتوش 
____________________________________
فى شركة healthy line للأدوية
ناصر: بعت الادوية يا زين 
زين: ايوه يا بابا 
ناصر: تمام..  كلمت منصور 
زين: لا هخلص الورق دا و هكلمه 
ناصر: متنساش.. بليل عندنا حفلة مهمة منصور عاملها
زين: معلش يا بابا مش هقدر احضر 
ناصر بعصبية???? : انت اتجننت انت عايز منصور يدايق 
زين بمضض????: ربنا يسهل يا بابا هشوف احوالى
____________________________________
فى المحكمة
داليدا: قتلتيه ليه!
نجلاء: حاولت اقنعه يطلقها و نتجوز انا و هو
داليدا: ليه!! مش المفروض انها صاحبة عمرك
نجلاء: علشان هى مبتعرفش تحب هى محبتهوش هى مبتحبش غير نفسها حتي انا طول عمري حاسه انى قليلة جنبها طول عمرها احسن مني و اغني منى و اتجوزت راجل غنى و كانت مبسوطة معاه
داليدا: لحد ما انتي دخلتي حياته 
نجلاء: فضلت اقنع فيه انه يطلقها بس هو كان بنى ادم غبي 
داليدا: فقتلتيه.. و كدا يا سيادة القاضى موكلتى تكون بريئة من الاتهام المنسوب إليها 
____________________________________
في عربية داليدا كانت بتسمع اغانى و تليفونها رن 
داليدا: ألو
زين: الف مبروك يا روح قلبي
داليدا بفرحة ????: الله يبارك فيك هي لحقت تنتسر 
زين: مفيش حد في مصر مبيتكلمش عن القضية دي و نجاحك فيها
داليدا: الحمد لله دا من كرم ربنا 
زين: هنحتفل بقي 
داليدا: تعالي بدري علشان وحشتني 
زين بحب♥: مش هتأخر يا دودي يالا باي
داليدا: باي 
____________________________________
في مكتب داليدا
داليدا داخلة مكتبها بكل شموخ????
محمود: مبروك يا استاذة داليدا 
داليدا: الله يبارك فيك يا محمود تسلم 
محمود: استاذ يحيى على فكرة جه 
داليدا: ابعتهولي.. حالاً
محمود: حاضر
داليدا دخلت المكتب و بصت على ورق قضيتها 
يحيي: ايه ياعم الجمدان دا بس السوشيال ميديا مقلوبة
داليدا: تصدق و تؤمن بالله لولا ان فيه ما بينا عشرة كان زمانى طرداك دلوقتى
يحيى: هو انتي عمرك ما تبلي
ريقى بكلمة ابداً 
داليدا بجدية: يحيي انا مبهزرش انا مش فاتحة ملاهى تيجى وقت ما تحب و تمشي وقت ما تحب هو انت حامل و خايف لأحسن تولد في الشغل
ياسمين بضحك????: هموت مش قادرة.. تستاهل
يحيى: اهيه جت علي تهزيقي..بتشمتي فيا يا جزمة
ياسمين: و لا اتلم 
داليدا: اتلموا انتم الاتنين، اقعدوا و انت ألتزم بمواعيدك و شغلك الا و ديني و ما اعبد هتطرد 
يحيي: و اهون عليكي برده 
داليدا: انا في شغلي معرفش امى فاتظبط.. قولي بقي عملت ايه مع روؤف
يحيي و هو باصص فى تليفونه????: تمام
داليدا: هو ايه اللى تمام عملت ايه في الورق بتاعه 
يحيي: هياخد براءة ان شاء الله 
داليدا بتعجب: هو مين دا اللى هياخد براءة! 
يحيي: روؤف 
داليدا بغضب ????: يحيي انت مطرود و مشوفش وشك هنا تانى مفهوم
ياسمين: فى ايه يا داليدا ايه اللي انتي بتقوليه دا؟
داليدا بعصبية????: البيه ممسكاه ورق شهر عقاري و يقولي هطلعه براءة ممسكاه ورق شقة يسجلها يقولي هياخد براءة
ياسمين طيب اهدي بس
داليدا اخدت و شنطتها و قالت: ياشيخة جتكوا الارف دا انتم هتشلوني 
____________________________________
فى المساء
لبست داليدا فستان نوم اسود و حضرت العشا و ولعت الشموع 
زين حضنها من ضهرها 
داليدا بتفاجأ????: خضتني 
زين باسها من شفايفها بوسه عميقة ????
زين بأنفاس متسارعة: وحشتيني 
داليدا: و انت كمان.. يالا علشان تاكل 
زين: تعبتي نفسك ليه
داليدا: بقالى فترة حاسه انى مقصرة معاك و مركزة في الشغل اكتر، فعلشان كدا اخدت اجازة و انت كمان خد اجازة و تعالى نطلع الشاليه يومين 
زين بأسف: حقيقي كان نفسى بس انا مسافر بكره علشان فيه مشكلة في الفرع 
داليدا: انت على طول مش فاضى يا زين 
زين: اعمل ايه بس انتى عارفة بابا رامى كل الحمل عليا 
داليدا: عارفة يا حبيبى..طيب كُل 
زين شالها و قال: لا انا هاكلك انتى 
داليدا: و السفر! 
زين: السفر لسه بكره خلينا فى انهاردة
دخل زين و هو شايل داليدا للأوضة و نايمها علي السرير و بدأ يبوس فى رقبتها و قرب من شفايفها و فجأة التليفون رن
داليدا: قوم رد
زين: سيبك 
داليدا: رد يا زين اكيد شغل 
زين قام و مسك تليفونه و قال: الو.. طيب انا جاى حالاً
داليدا بقلق: في ايه يا زين؟
زين: مشكلة صغيرة كدا في الشغل لازم اروح 
داليدا: شغل ايه يا زين الساعة 12 دا
زين: ايوه.. فيه جرد لازم اروحلهم
داليدا: طيب يا حبيبى اتعشى قبل ما تروح
زين: لا لا مليش نفس انا هروح ألحقهم
داليدا: طيب يا حبيبى خلى بالك من نفسك 
اخد زين الچاكيت و خرج
____________________________________
فى صباح اليوم التالى تحديدا فى المكتب
داليدا: صباح الخير 
محمود: صباح النور
داليدا: محمود، انا عارزك ورق بتاع قضية الدقى
محمود: جاهز اهو يا استاذة
داليدا: جدع يا محمود تربيتى
محمود: انا اصغير من حضرتك 8 سنين بس و بعدين حضرتك بجمالك دا ابقي انا ابنك
داليدا بجدية: محمود انا نقولتش انك ابني انا قولت انك تربيتى، محمود روح اطلبلي لاتيه من الكافيه اللى تحت و دخلى الورق علي المكتب
داليدا دخلت المكتب 
ياسمين: بونچور
داليدا: بونچور..ها عملتي مصيبة ايه
ياسمين: والله ما عملت حاجه بس جايه أخد رأيك فى حاجه
داليدا: خير
ياسمين: هو انتى ايه رأيك فى معتصم
داليدا: معتصم مين؟
ياسمين: معتصم اللى موكلنى قضيته 
داليدا: بتاع قضية السرقة
ياسمين: ايوه 
داليدا: لا هو مش برئ لان وقت…. 
ياسمين: مش قصدي.. مش قصدي قصدي كشخصية
داليدا: لا محبوس يا ياسمين انا اعرف شخصيته منين و بعدين دا متهم في سرقة
ياسمين: ايه يا داليدا، المتهم برأي حتى تثبت ادانته 
داليدا: مثبوته، مثبوتك ياختى مثبوته
ياسمين: انا متأكدة انه برئ
داليدا: اجري يا بت اجرى
فجأة الباب فتح 
يحيى: صباح الفل جاي بدرى اهو 
داليدا: هو مين قال للبأف دا انه يجى انا مش طرداك انبارح يا بنى آدم انت
يحيى: ايه الجديد ما انتى كل مرة بتهزئينى و بتطردينى و برجع تانى
داليدا: ما انت مهزء، و بعدين المرة دي بجد! 
يحيي: طب بذمتك المكتب هيبقي له حس من غيري
داليدا: اوووه دا هيبقي رايق جداً
ياسمين: خلاص بقي يا داليدا سماح المرة دي و اوعدك هيلتزم و هايجي بدرى
داليدا: والنبي بلاش الوعد دا علشان لا انتي و لا هو بتكونوا قدوا 
الباب فجأة خبط و دخل محمود و على وشه علامات التفاجأ
داليدا: ايه يا محمود مالك!
محمود: استاذة فيه واحد بره عاوزة تقابلك 
داليدا: واحدة مين؟
محمود: واحدة مشهورة
داليدا: انتي هتنقطني يا محمود ما تخلص و تقول مين
محمود: سيلا 
داليدا: سيلا مين! 
محمود: سيلا الرقاصة المشهورة يا استاذة
يحيي: اوبااااا داخلها بسرعة 
داليدا: استني يا محمود..  انتم الاتنين اخرجوا دا شغل مش هزار انا مش عاوزة قلة ادب و فضايح
يحيى: خلاص ماشي هنخرج و امرنا لله 
يحيي اتجه للباب 
داليدا: و لااااا من الباب التاني مش دا 
يحيي: اصل انا مبحبش الباب دا 
داليدا بنفاذ صبر??
??: ياسمين 
ياسمين: خلاص بقي يا يحيي تعالي و خلاص متعصبهاش 
يحيي و ياسمين بتشده 
يحيي: طيب صورة طيب، طيب حضن يا داليداااا
داليدا: ابو شكلك عيل متخلف.. داخلها يا بنى
محمود: اتفضلى يافندم
سيلا: صباح الخير يا حبيبتي
داليدا: اهلاً و سهلاً يافندم اتفضلى
محمود فضل واقف باصص على سيلا ، 
داليدا بنظرة تحذيريه: شوف المدام تشرب ايه و اطلع بره يا محمود
سيلا: معلش يا حبيبتي لو كنت جيتلك من غير ميعاد بس اصراحة ملقتش احسن منك تمسكلي قضيتي 
داليدا: بس انا مبمسكش قضايا فنانين 
سيلا: ليه يا عنيا مشبهش و لا مشبهش 
داليدا: يا مدام سيلا انا مخصتكيش انا بعمم انا ماليش علاقة بالفن و لا بقضايا المنتجين
سيلا: و مين قالك انك هترفعي قضية على منتج و لا مخرج 
داليدا: احب افهم! 
سيلا: اوى اوى، انا عاوزاكي ترفعي قضية علي جوزي
داليدا: اممممم هو انتي متجوزة
سيلا: في السر يا عنيا 
داليدا: لو عرفي…………….. 
سيلا بمقاطعة: لا رسمي و بمأذون و بشهود
داليدا: طيب فيه اي ضرر يعني مثلا ضرب، اهانة اي حاجه من دي
سيلا: لا بصراحة هو حب يقل بأصله معايا و انا عاوزة اعلمه الادب
داليدا: طيب ممكن تديني تفاصيل 
سيلا: اصله بيخاف من مراته
داليدا بمقاطعة: ثانية واحد هو متجوز اصلاً
سيلا: ايوه يا حبيبتى
داليدا: و هي عارفة
سيلا: دا بيترعب منها ياختى
داليدا: اوگ و ايه السبب انك عاوزك ترفعى قضية
سيلا: اصله عاوز يطلقنى بعد ما خلانى اساعد و انجد شركته هو و ابوه
داليدا: معني كدا انك هترفعي طلاق مش خلع لان لو خلع مش هتاخدى غير عفشك
سيلا: انا حبالي طويلة يا روحي المهم أخد اللى وراه و اللى ادامه 
داليدا: مفيش مجال اننا نصلح ما بينكم 
سيلا: ياختي بلا قرف و بعدين دا جبان دا لحد دلوقتي مش عاوز يقول لمراته
داليدا: طبيعى يعنى بس لو فيه مجال للصلح انا مستعدة اعمل كدا
سيلا: ياختي متقوليش كدا مش جايز ترفعي انتي كمان قضية
داليدا بتعجب: افندم!!!!!!
سيلا: يوه ياختي ما انا نسيت اقولك جوزى هو جوزك زين القناوى
يتبع ……
لقراءة الفصل الثانى : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى