Uncategorized

رواية إنسان سافل بس محترم2 الفصل الرابع عشر 14 بقلم رانيا محمود

 رواية إنسان سافل بس محترم2 الفصل الرابع عشر 14 بقلم رانيا محمود
رواية إنسان سافل بس محترم2 الفصل الرابع عشر 14 بقلم رانيا محمود

رواية إنسان سافل بس محترم2 الفصل الرابع عشر 14 بقلم رانيا محمود

أكرم : ميسون يلا يا حبيبتي اصحى الوقت تاخر
ميسون بتوهان النوم : هو احنا فين هي ساعه كم
أكرم :احنا لسه ماروحناش الساعه بقت 10 بالليل
ميسون :ياااه انا نمت كثير
أكرم : لا ابدا ساعتين بس
ميسون : انا لازم اروح بيتي اه يا دماغي الصداع تعبني قوي
أكرم : طب يلا بينا هي عربيتك فين
ميسون :
قريب من هنا بس انا مش هاقدر اسوق انا هاطلب تاكسي
أكرم : لا مش هتطلبي تاكسي وبعدين مين قال لك انك هتسوقي انا اللي هيسوق
ميسون : بس انت ما تعرفش مكان بيتي
أكرم : بس عارف مكان بيتي انا
مايسون بصت ليه نظره استغراب
أكرم : هتفهمي لما نوصل متبصليش كده
وبعد شويه
أكرم :اتفضلي يلا بينا
ميسون: علي فين
أكرم، على بيتي المتواضع( وطلعوا مع بعض البيت  عباره عن رووف كبير وغرفتين  ومطبخ وحمام والرووف كبير واسع معمول في قعده عربي جميله جدا الاضاءه بتاعته بسيطه شويه….. الالوان جميله و زهور  وزرع في كل مكان بيت اول ما تخشوا تحس انك في بيته عربي
ميسون : الله بجد بيتك حلوه قوي منظم جدا روعه حلو جدا انك اخذته رووف
أكرم :???? والله ما كنش باختياري ده ارخص مكان لقيته لو شفتي صورته في الاول كنت حتى ما تتخيليش ان الكلاب ممكن ترضى ان تعيش فيه
ميسون : ياه ده ازاي يعني
أكرم : هاقول لك بس الاول تعالي معايا المطبخ
ميسون : مطبخ ايه؟! 
أكرم : انا جعان و متاكد انك جعانه كمان ومش هاطلب اكل من بره انا اطبخ وانت معايا 
ميسون ضحكت من قلبها
أكرم : الله الله على الوش المنور بالضحكه الحلوه
ميسون: اصل انا عمري ما طبخت في حياتي
أكرم : انا متاكد من كده تعالى اعلمك
ميسون :حاضر
أكرم : انا تعلمت الطبخ من امي انا كنت الكبير عندها وخلفت  اخواتي البنات بعد عشر سنين اخواتي كانوا توام فرح وفريده الله يرحمهم( عيونه لمعه بالدموع، ميسون طبطبت على ظهره بمنتهى الحنان  اكرم لف لميسون وبص في عينيها
 وحس انه مفتون بجمالهم
أكرم : احنا هناكل لحمه مشويه وتبوله كمان انا اساسا متبل اللحمه وها جهز الشوايه ونعمل التبوله مع بعض
فعلا ابتدائي يجهز الشوايه وميسون بتساعده زي اي ست بيت وكمان جاهز الاكل كله كانت بتشوي اللحمه بشطاره وكانها متمرسه … ،
أكرم : برافو والله شاطره
ميسون ???? : انت بتتريق  انا يادوبك بقلب اللحمه من على الشوايه و بس…. باين عليك انك تعلمت كويس من والدتك
أكرم : كان لازم لان امي كانت تعبانه و لوحدها والدي بيشتغل طول اليوم وهي كانت ساعات بتساعد في تحضير الحلويات في بيتنا لانه ما كانش في مصنع كنت بروح السوق مع امي اجيب  طلبات البيت و عرفتني كل اسرار الطبخ لما بتكون مشغوله مع والدي كنت انا بعمل لهم اكل واوديه لهم في المحل بتاعنا
ميسون: شكلك كده طول عمرك كنت شاطر
أكرم بحزن :الحمد لله…. المهم هاتي الاطباق اللي احنا جهزت
قاعدوا وابتدوا ياكلوا اكرم طلع تليفونه وصور مايسون على غفله ميسون ???? وشها احمر جدا من الخجل
أكرم : الله على الجمال شوفي قد ايه الصوره بتضحك
ميسون من شده الخجل ما قدرتش تكلم وشرقت كمان
أكرم : انا اسف يا حبيبتي اتفضلي مايه
ميسون : اكرم انت بتقول يا حبيبتي كثير مش ملاحظ كده
أكرم بتهريج:، لا مش ملاحظه انا ما قلتش اساسا يا حبيبتي انت بتتلككي شكلك حبتيني اعترضي بقى????
ميسون : لا قلتها اربع مرات كمان
أكرم :???? والله ده انت مركزه كمان المهم تسلم ايدك على الاكله الحلوه دي
ميسون : انت ناسي ان انت اللي عملت الاكل انا بس شويت اللحمه
أكرم : كفايه ان ايديك لمست الاكل….. شوفي يا ستي شكل المكان قبل ما اقعد به شوفي شكله على الصور اللي انا مصورها على التليفون
ميسون : يا خبر ايه ده شكله كان اللي عايش فيه ما كانوش بني ادمين وبعدين انت زي خليته كده ده مجهود كبير جدا و فلوس كثيره قوي انت عملت كده ازاي وامتى
أكرم : بصراحه الفضل لخالد صدقنى المشتركه هو اللي ساعدني كتير ولحد اليوم ليه افضال عليا مش ممكن انساها
شوفي يا ستي بعد لفيت على اكثر من بلد في اوروبا استقريت هناك في فرنسا تحديدا في باريس رحت لاكثر من مطعم علشان اشتغل في مجال الحلويات السوري لكن ما فيش احد وافق بي لكن  خالد فهو الوحيد اللي رحب بيا
 في البدايه كنت بنام في المطعم بس بعد كده وفر لي المكان ده مش بس كده و ساعدني اني اعمله بالشكل ده اداني قرض اسد ده على فترات علشان اقدر اضبط الروف ويكون بالشكل ده حوالي سنه كامله كل فتره اعمل حاجه في المكان لحد ما بقى بالشكل اللي انتي شيفاه قولي لي بقى أنفع ????ميسون :???? طبعا تنفع
أكرم :أنفع ايه!
ميسون بخجل : ايه في ايه مش فاهمه
اكرم قرب عليها وبص في عينيها: انفع اكون حبيب زوجه سند وظهر امان اب اخ  انفع يا ميسون؟؟
ميسون وكانها فتاه ذات 18 عام لقد هاجمتها مشاعر الفتاه العذراء عندما  تتلقى اول كلمات الحب والغزل تلك هي مشاعرها..♥️لكنها بعد قليل استفاقت من احلام اليقظه????
ميسون بألم :انت تنفع انا منفعش????
أكرم : مين قال كده انت تنفعي تكوني كل حاجه انتي……
ميسون : ارجوك يا اكرم انا حكيت لك كل حاجه انا ست مجرمه مريضه..؟…….. وتعيسه
أكرم : تعالى نبدا من الاخر أناس ست  تعيسه لانك ما لقتيش الحب الصادقه مريضه ايوه مريضه لانك اتعستي ميسون خليتيها تمرض بمرض الغرور وحب الذات في خليتيها انانيه.. ومجرمه لانك استغليتي مرضها وخليتها تعمل كل شيء وحش
مايسون اول مره تسمع لحد شايفها كده… تقوم من مكانها وتقف بعيد عن عيون اكرام
أكرم : ميسون تقبلي تتجوزيني؟
ميسون بتبص وراها لقيت اكرم واقف وراها بيمدايده لها اول مره الرجل يطلب ايديها للجواز بدون سعي منها اول مره تحس انها انثى مطلوبه للجواز والحب والحياه كمان اول مره تشوف نفسها بنت صغيره بريئه لسه بتنكسف
……………..
ندي : صباح الخير يا كساله يلا اصحوا
امل : صباح الخير يا ندى ايه النشاط اللي على الصبح ده
ليلي: مامي صاحيه بدري ليه كده اقفلي النور عاوزه انام
ندي: انا مش هاقفل النور اصحى يلا انا نازله
ليلي: طب ما انا عارفه لانك لابسه هدومك
امل: رايحه فين يا ندى دلوقت لسه بدري اوي
ندي : زياره احمد النهارده و عاوزه انزل بدري معلش يا امل ما اقدرش اخلي مروان مع ليلى لانها نايمه على نفسها بس ممكن تخلي بالك من مروان كل حاجه جاهزه  
ودي ورقه فيها ميعاد الرضعات بتاعته ولما تروحوا عند جمال خديه معكى انا هقبلك هناك
امل بانزعاج مكتوم:حاضر
ندي : انا اسفه يا امل بجد معلش هتقل عليكي
امل : وماله ما فيش حاجه روحي مشوارك وانا هاقوم اشوف مروان
ندى نزلت وراحت لحبيبها
في الجانب الاخر عند احمد كان بيصلي الصبح: يا رب يا رب فك كربي يا رب اجمعني بعيلتى يا رب يا رب يا عالم بحالي يا غالي عني وعن سؤالي يا رب ما ليش غيرك
الضابط : ميعاد يردك اليوم يا سيد احمد صحيح؟
أحمد : نعم اليوم
الضابط ‘: اتمني لك من كل قلبي يوما سعيد
وجاءت لحظه اللقاء ندى كالعاده زهره جميله تقف استعدادا للقاء زوجها.. احمد كانه اول مره يراها….. استرجاع كل الكلام الذي اخبره به الضابط منذ ايام… انها تقف احتراما لزوجها لاتجلس الا من بعد ان يجلس هو…. دائمه الابتسامه والنظر اليه بحب واحترام وتقدير……. احمد يضمم ندي بدون مقدمات ويضمها فتره ليست بالقصيره وهي لاول مره لم تخجل من تصرفه  ولم تهتم مثل كل مره بمن يراهم. على علمها ان الزيارات مراقبه
أحمد :وحشتيني بجنون
ندي: مش اكثر مني يا حبيبي… انا جبت لك صور كثير قوي لمروان صورتها له وتحب تشوفها كده
 احمد ينظر لي صور ابنه  الذي لم يتعدى الشهر الاول ينظر اليه بعيون الاب الحنون المتعطش للابوه يحاول ان يسيطر على نفسه ولا يبكي يمسح دمعه تغلبت عليه  لكي لا تلاحظها ندى لكنها رأته ولم تعلق بل تركته لمشاعره حتى لا يشعر مع انه سجين حتى في مشاعره
، مريان:صباح الخير يا قلبي
مروان يستيقظ من نومه: يا الله على احلى صباح الخير بتاعتك هي الساعه كام
مريان : الساعه 8 الصبح يلا قوم انت عندك اجتماع مع مدير  البنك
مروان : لا لسه بدري المعادي الساعه 2الضهر
مريان : طيب يلا بلاكسل يلا اصحى نفطر مع بعض الجو جميل النهارده يلا نفطر في البلكونه
مروان :اوك تمام
مريان: مروان…. مروان حبيبي تعال قهوه هات برد
مهرجان خارج من الحمام بعد الدش: تمام حبيبتي انا جاى
بعد الفطار
مروان: ما لك يا قمر سرحانه في مين غيري
مريم تنظر الى بحب: ما فيش احد في الدنيا دي يشغلني عنك
مروان :طيب مالك
مريان: اخبار ميسون ايه. ؟
مروان بالاستغراب: و ايه اللي فكرك بيها
مريان :والله ما باعرف بس فجاه جات على بالي
مروان: صدقيني انا كمان ما اعرف عنها حاجه من وقت ما كنت بالسعوديه و سبتها ورجعت على لندن ما اعرف عنها شيء بس تصدقي خليتيني فعلا عاوز اكلمها هي طلبت بتعمل ايه في حياتها
على الجانب  ميسون تستيقظ صباحا لكن تنزعج هذه ليست غرفتها ثم بعد قليل تهدا للتذكر ما حدث بالامس flashback)
ميسون بعد ان عرض عليها اكرم عرض الزواج لم تستطع ان تجيبه بل كانت في صدمه كبيره وحيره اكبر
 اكرم قطع عليها الصمت لانه يعلم بحيرتها: على فكره انا مش بطلب لا ده امر
ميسون باستغراب: مش فاهمه
اكرم: الصبح احنا هنروح لسفاره نتجوز جواز شرعي و بما ان ما فيش سفاره لسوريا بفرنسا هنروح سفاره السعوديه ولو حصل مشكله هتجوزك في المحكمه بصي من الاخر هنتجوز بكره ما فيش كلام بعد كده (ولم يعطيها الفرصه للكلام) الوقت تاخر قوي اتفضلي
 ميسون راحت تاخذ شنطتها استعداد للذهاب وتوجهت نحو باب الشقه
أكرم :علي فين كده؟
ميسون مش انت قولتلي هتفضلي الوقت متأخر!!
اكرم: ايوه الوقت متاخر اتفضلي ادخلي نامي
ميسون: انام فين؟
اكرم اكيد مش على الكنبه لا يا ستي عندي في غرفه النوم بتاعتي هتعجبك قوي يلا تعالى
( جذبها من يدها بدون اي مقاومه منها تشعر وهي معه انها بلا حسابات مسبقه، عقلها متوقف عن العمل فقط تُطيعه تشعر معه انه مسؤول عنها)
اتفضلي يا ستي ايه رايك في الغرفه بتاعتي
 ميسون تنظر باعجاب: حلوه كثير وذوقك رائع الغرفه بسيطه لكن كلها ذوق( ثم على الكرسي بجانب الباب وجدت قبعتها ايه ده دي الhat بتاعتي
 اكرم: ايوه نسيتيها لما كنا عند البحيره اول مره نخرج مع بعض لما زعلت ومشيت ونستيها
ميسون : على فكره انا ما زعلتش
 اكرم: لا زعلتي ومش عايز كلام كثير وتصبحي على خير (
و امسك واجهها بيدي وطبعا قبله الرقيقه على وجناتها فذدادت خجلا لكنه لم يبالي بهذا الخجل كان سعيدا بداخله اكرم :المفتاح في الباب ما تخافي
 ميسون اول مره تنطق ما بخاف: وانت موجود (اكرم كان قلبه هيقف من السعاده ابتسم  وهز راسه ثم خرج
ميسون نامت فورا بدون تفكير نامت بدون قلق لم يكن نوم متقطع كالعاده
عوده الحاضر…..
ميسون مبتسمه: يا الله عليك يا اكرم
 نهضت من السرير وخرجت لكنها لم تسمع صوت فظنت ان أكرم  مازال نائما نظرت في ساعتها كانت الساعه 9
 صوت في المطبخ كان اكرم
 ميسون: صباح الخير صحيت بدري يعني
 اكرم نظرلميسون :صباح الخير والهنا والسعاده يا حبيبتي ميسون لما بتسمع كلمه حبيبتي الدم بيغلي في عروقها من الخجل
اكرم :هو انا كل ما اقول حبيبتي هتتكسفي طيب النهارده هتعملي ايه بقى????????
ميسون: النهارده هاعمل ايه في ايه.. ؟
اكرم ترك ما بيديه: ايه يا ميسون انت نسيتي النهارده بعد الفطار ها نروح نتجوز…. (ميسون وكانها فقدت ذاكرتها وعدت اليها في الحال)
انت بتهزر على الصبح يا اكرم قرار الجواز مش سهل
 اكرم :طيب تعالى نفطر وبعدين نشوف الصعب هنخليه
 سهل
ميسون :طيب ادخل الحمام الاول
 اكرم :اوك يا استناك
 بعد قليل
 اكرم: يلا خدي  اللبن اشربيه الاول
 ميسون :محسسني ان بنتك بتشربها اللبن قبل ما تروح المدرسه
 اكرم: انت فعلا بنتي وحبيبتي وكمان كام ساعه و هتكوني مراتي
 ميسون :ارجوك يا أكرم انا…… 
أكرم :ما فيش كلام ثاني الموضوع منتهى انا محتاج لك في حياتي (مسك يديها وكأنه يخشى حقا ان تهرب منه) ميسون انا عشت حرب طويله عشتها بوجع حسيت اني دنيتي خلصت خلاص…….. كنت عايش ميت. عايش سجين وحدتي وذكرياتي مهما كنت مع ناس دائما وحيد. اول مره شفتك فيها حسيت انك زيي شبهك عينيك دائما حزينه. ضحكتك ناقصها البهجه، ضحكه مجرد صوت بس مش من القلب ارجوك سيبيني اسعدك وانت كمان ارجوكي ساعديني
ميسون والدموع تملا عينيها: انا اساعدك طب ازاي وانا اضعف من اني حته اساعد نفسي
 اكرم: سيبيني انا اقوم بالمهمه دي ارجوكي
 ميسون تتمسك باكرم : انت اللي ترجوني انت عارف انت هتتجوز مين انت هتتجوزه شيطانه بسببي هدمت بيت فيه حب و في.. بسببي بني ادم مرمى في السجن وما اقدرش اخرجه لان بكده هادخل مكانه وحرمته من عيلته وكمان انا….
اكرم: هتفضلي طول الوقت تلومي نفسك وعمرك ما هتلاقي حل عارفه ليه؟؟ علشان انتِ لوحدك، انا كمان مليان وجع والم ولوم ايوه بلوم نفسي ان السبب في موت عيلتي. حور رفضت السفر وقالت لي خلينا اللي يصير على عالم يصير علينا لكن كبرت وعندا بس ما قدرتش اعاند غير نفسي
 و دايما بقول يا ريتني ما سافرت ياريتني فضلت معاهم… صحيح العيشه كانت غير ادميه بالمره بس كنا على الاقل مع بعض( كل منهم تجنب النظر للاخر اكرم ينظر الى شيء ثم يكمل)
ميسون لو فضل كل واحد فينا لحاله هنموت ببطء. ارجوكي اديني وادي  لنفسك فرصه نحاول نعيش الجاي من عمرنا من غير عقده الذنب ومن غير ندم
ميسون :انت اولادك ومراتك خلاص ماتوا عرفت مصر هم لكن انا بقى الانسان اللي دخلته السجن اعمل في ايه.
اكرم: انتي في وضع احسن مني  تقدري تصلحي اللي دمرتيه  اما انا اسف خلاص ماعاد عندي فرصه لو بصيتي للموضوع من نص الكوبايه المليان هتلاقي حالك افضل بكثير مني ميسون كفايه كلام هنكون ايد واحده ونداوي جروح بعض يلا بينا
ميسون: على فين؟
اكرم: لا انت ذاكرتك ضعيفه مش هكرر كلام ثاني…. يلا بينا
 اكرام ذهب للسفاره السعوديه طبعا ميسون من عائله مشهوره وهي سيده اعمال مشهوره الكل يعرفها
 اكرم: لسه متردده………. نرجع
ميسون مسكت يد اكرم باصرار: لا… يلا بينا
 انتهت اجراءات الزواج بشكل سريع ميسون كانت تري الكثير والكثير من الاسئله في عيون من بالسفاره وخاصه سكرتير السفير لانه علي علاقه عائليه مع عائله ال ترك كان الاستغراب ان ميسون تزوج من لاجئ سوري يعمل خباز في  احدى المطاعم الفرنسيه
لم تبالي ميسون بالعكس تظاهىت بعدم الاهتمام اما
 اكرم فكان يعلم جيدا ما يدور حول لكنه هو الاخر تظاهر بعدم الاهتمام…. بعد ساعه ونصف تقريبا خرجا الاثنان زوجين بشكل رسمي وقانوني سكرتير السفاره خرج سريعا: ميسون هانم.. ميسون هانم لحظه من فضلك ان شاء الله بعد 48 ساعه الاوراق الرسميه للزواج هتجهز و هنرسلها لحضرتك على عنوان بيتك
 اكرم٪ لا ما ترسل شيء احنا هنيجي بعد يومين او ثلاثه بالكثير نستلم  القسيمه
ميسون بعدم فهم لكنها وافقت: ايوه تمام مثل ما بيقول اكرم بيه احنا هنيجي بنفسنا فلا تتعب حالك شكرا
و راكب سياره ميسون
 ميسون: ليه نروح نجيب القسيمه يقدروا يبعتوها لي البيت اكرم هو بدون ان ينظر لها: بيت مين يا ميسون بيتك يعني! ؟
ميسون انتبهت و لم تنطق
 اكرم: ميسون احنا نعيش في بيتي اللي هو بيتك يا حرمنا المصون…. (ميسون اول مره  تستمتع بكونها زوجه لديها زوج ولديها بيت زوجيه)
اكرم: اظن ده امر  طبيعي ولا انا غلطان
 ميسون :ابدا يا حبيبي ما في غلط
 اكرم اوقف السياره :شو قولتي
ميسون بفزع: وقفت السياره  حصل حاجه
اكرم :مسك وجه ميسون بيده ثم قال عن جد شو قولتي حبيبي اول مره اسمعها( وطبع قبلة ???? على جبينها ثم اكمل) ان شاء الله ماتكون اخر مره ميسون بدون تفكير حضنت اكرم…. أما اكرم فاكتفي بحضنها و اقسم ان يجعل حضنه لها هو ملازها الامن
في المستشفى
 امل تحمل  مروان الصغير وعلى وجهها غضب دخلت على جمال وهو بيعمل جلسه العلاج الطبيعي
 جمال: امل مالك.؟ 
 امل :ما فيش..
جمال: وجايبه مروان ليه؟ هي ندى بره؟
امل:  البرنسيسه ندى عند البرنس احمد وسايبه لي ابنها اغير وارضع واشيل لحد ما هي ترجع وكمان اجيبه معايا هنا علشان لما تيجي تبقى تاخذوه اصلي انا البيبي ستر بتاعتها (جمال ينظر لها دون ان يتحدث بكلمه)
امل :مالك بتبصلي كده ليه؟
جمال: انتي مش مكسوفه من نفسك انتي صاحبتها انا حقيقي اتجوزتك 16 سنه بس اول مره اشوف فيكي الصفه البشعه دي… انت ناسيه ندى هي السبب في جوازنا انت ناسيه ان احنا هنا ضيوف عليها.. دخلتني مستشفى ماكنتش احلم ادخلها بتتكلف بعلاجي وشيلاكي  انتي واولادك حتى الاكل والشرب وكل شيء لولاها كان زماني عاجز في السعوديه وانتي قاعده جنبي تبكي و ما فيش اي حاجه نقدر نعملها انتي ازاي كده هي ما طلبتش منك حاجه غير كم ساعه بس تاخذي بالك من ابنها لحد ما ترجع امال لو كنت قالت لك خليه يعيش معكي كنت عملتي ايه.. كنتي  قتلتيه اعوذ بالله منك لو سمحتي هاتي مروان و اتفضلي روحي .
 امال بتبصله بعدم اقتناع بالكلامه: دي حتى سمت ابنها باسم صديق جوزها
جمال: اخرسي احمد هو اللي مسمي ابنه كان الكلام قدامي حتى مروان اتفاجئ بالاسم.. ابوه وهو اللي سماه مش قلتلك اعوذ بالله منك مش عايز اشوفك بجد
 نديدخلت عليهم بابتسامتها : صباح الخير ازيكم* متشكره قوي يا امل انا اسفه جدا والله اني تعبتك معاياانا اسفه اني  كلمت المحامي وهو هيجيب لي مافقه اني اقدر اخذ مروان معايا بس  مش اقل من شهرين لحد ما يكون عنده ثلاث شهور قوانين بقى اعمل ايه…..مالكم  فيكم ايه خير يا استاذ جمال مزعل القمر بتاعنا  ليه. اوعى تفتكر اني ما لهاش حد هنا انا هنا اعتبرني حماتك
( جمال بص الامل بلوم ام امل فنظرت في الأرض)
جمال :ما فيش صدقيني المهم احمد عامل ايه دلوقتي
ندى :الحمد لله اتبسط قوي لما شاف صور مروان… المهم انا مبسوطه قوي
 جمال: خير!
ندي :اصل قبل ما ادخل عندك الدكتور قال لي ان في تقدم كبيره وانك بتتحرك و شاء الله هتستجيب للعلاج الطبيعي امل: بجد فعلا قال لك كده
 جمال ينظر لامل
 ندى باستغراب:  هو انت ما قلتلها!
جمال :لا اصل لسه يادوبك داخله قبلك على طول والظاهر ما سالتش عليا ولا اطممنت عليا من الدكتور علي حالتي
 امل بتحاول تبررم وقفها: لا اصل انا كان معايا مروان في قولت ادخل الاول وبعدين اسال
 جمال: بدون ان ينظر لها حصل خير انا كويس يلا روحوا لاولادكم
يتبع ……
لقراءة الفصل الخامس عشر : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى