Uncategorized

رواية إنسان سافل بس محترم2 الفصل التاسع 9 بقلم رانيا محمود

 رواية إنسان سافل بس محترم2 الفصل التاسع 9 بقلم رانيا محمود
رواية إنسان سافل بس محترم2 الفصل التاسع 9 بقلم رانيا محمود

رواية إنسان سافل بس محترم2 الفصل التاسع 9 بقلم رانيا محمود

في المستشفى
عمر :- عمو مروان أرجوك طمني خير 
مروان :- اهدي يا عمر ماتبقاش كده معصبني معاك اهدي شويه 
عمر :- اهدي آذاي يا عمو حضرتك ماشفتش بابا عامل ازاي 
مروان :- حبيبي ماتخافش هي بخير 
عمر :- طيب الدكتور قال لحضرتك ايه 
مروان :- الدكتور طمني بس هو لسه ماخرجش علشان يقولنا قراره النهائي وعلى العموم مراتي معاهم جوه ولما يخرجوا هنعرف بالظبط فيه ايه 
عمر :- طيب يا عمو 
مروان :- هو والدك عامل ايه دلوقتي وفين والدتك واختك سبتهم ليه 
عمر :- ماما واختي وليلى كلهم في الاوضه مع بابا والدكتور كمان وهو اللي طلب مني أدور عليك علشان تطمنا على عمتو
مروان :- طيب انا جاي معاك عندهم 
مريان :- مروان مروان انت رايح فين 
مروان بيرجع تاني لمريان :- خير يا حبيبتي أخبار ندى ايه وبعدين انتي مالك كده وشك أصفر ومش قادره تقفي 
مريان :- ماتخفش حبيبي بس تعبانه ندى لما أعمى عليها وجبناها المستشفى ومنظر ليلى وهي بتعيط علشان مامتها كل ده خلاني مش قادره اجمع أعصابي كمان الوضع اللي ندى فيه دلوقتي قلقني عليها 
مروان :- ليه بس مش هي اساسا كان ميعاد ولادتها قرب 
مريان :- أيوه حبيبي بس كان الضغط عندها مظبوط أما دلوقتي بسبب المفاجاه اللي هي تعرضها خلا الضغط ارتفع بشكل كبير الوضع الأول كان بيقول الولاده هتكون طبيعيه بس دلوقتي الدكتور احتمال كبير اوى الولاده تكون قيصريه 
مروان :- يا خبر أبيض أنا السبب بس ربنا يعلم إني كان قصدي خير والله انا كنت عاوزها تفرح لما تلاقي عيلتها قدامها 
مريان :- حبيبي هون على نفسك مش كده ????وبعدين انت وحشتني جدا ( مروان بيحضنها بحب وشوق )
مريان :-مروان حبيبي احنا في المستشفى 
مروان :- احمممم ماشي ياقطتي نروح بيتنا واطمن عليكي بطريقتي ????
مريان :- طيب هنعمل ايه دلوقتي 
مروان :- هنعمل ايه فى ايه هندعلها ده اللي في ادينا 
مريان :- مش قصدي أنا بقصد ان النهارده كان المفروض ميعاد زياره ندي لأحمد وهي مش بتفوت زياره ولو مارحتش ممكن أحمد يقلق عليها 
مروان :- طيب اطمن على ندى وأنا ممكن اطلب من المحامي يعمل زياره استثنائية يطمنه على ندى وابنه لما تولد انشالله….مريان سرحانه
مروان:- ايه يا حبيبتى انتي مش معايا 
مريان :- أنا عندي فكره ممكن ندى تولد بيها بشكل طبيعي ومش نحتاج لعمليه قيصريه 
مروان :- خير يا فزلوكه 
مريان :- شوو فلزوكه 
مروان ???????? يا لهوي على العسل اللبناني يا ناس ….فازلوكه يا حبيبتي يعني هتخترعي  في مجال مش تخصصك 
مريان:-ومين قالك لجنابك أنه مش تخصصي 
مروان :- طيب اتفضلي وريني 
مريان اتجهت لغرفه جمال 
مريان :- أستاذ جمال كيف حالك 
جمال :- بخير الحمد لله .المهم ندى عامله ايه دلوقتي 
مريان :- ما تخاف عليها ندى ست قويه كتير هي بس محتاجه مساعده صغيره منك 
جمال :- أنا أعمل اي حاجه علشان ندى …أنا عارف انى ماكنتش الأخ اللي ترمي حملها عليه أنا للأسف لما احتاجتني ماكنتش جنبها مافكرتش ابدا ان ممكن اللي بعمله مع اختي اشوفه في أولادي وسبحان الله أنا عندي الولد والبنت وعمر ابنى ممكن يعمل مع أخته اللي انا عملته مع اختي ????????
مريان :- بترجاك استاذ جمال مافيش داعي ابدا للبكاء انت كده بتأذي حالك أرجوك أولادك وزوجتك محتاجينك وكمان ندى …أنا عاوزه منك انك تروح لعند ندى وتتكلم معها وتحسسها للأمان هي بجد متوتره كتير وده سبب أساسي ان الضغط عندها مرتفع جدا وده خطر عليها قبل ما يكون خطر على البيبي بترجاك ما تبكي قدامها هي تعبانه كتير 
جمال  بيمسح دموعه :- حاضر أنا عاوز اروح عند ندى ارجوكم ّودوني عندها 
مروان بينده للتمريض علشان يساعدوا جمال يروح غرفه أخته 
مريان مع الدكتور المشرف على حاله ندى وبتشرحله فكرتها في أن جمال يتكلم مع أخته ويحاول يبعد عنها التوتر و يخليها تحس بالراحه والأمان اللي مفتقداه و ممكن فعلا
يكون ليه تأثير على حالتها النفسيه والصحيه 
…..
           (في السجن )
أحمد هيتجنن على ندى أول مره تفوت ميعاد الزياره
أحمد:- مش ممكن يا ندى اكيد حصلك حاجه أو لليلى اكيد فيه حاجه غلط …ممكن تكون ولدت …لا ابدا هي لسه هتروح للدكتوره تحدد لها ميعاد ولادتها….ممكن تكون ليلى فيها حاجه ….طيب ممكن.  تكون ولدت قبل ميعادها ما الحاجات دي مش ديما بتمشي بحسابات…..أناعقلي هيقف من كتر التفكير هموووووت
يجري على بابا زنزانته ويضرب الباب بقدميه وبيديه بقوه وعنف
( افتحوا الباب عاوز اطمن على مراتي وبنتي افتحوا أنا ماعملتش حاجه مش مكاني هنا أنا مكاني مع ندى ….ندااااااا ندااااااااا 
يسقط على الأرض ويبكي بمراره بعد أن تأكد أنه لن يسمعه أحد ولن يشعر به احد في هذا العالم الكئيب…يسجد لربه “”يارب أرجوك ساعدني خلصني من الغمه دي أرجوك راضي بحكمك وقضائك يارب أرجوك استودعتك عيلتي يارب …..ياااارب حافظلي على ندى عمري يارب ابنى احميه محتاج وجودك يارب 
____________________________________
منزل ميسون في باريس 
ميسون تفزع في منامها وتصرخ في أحلامها :-اااااااه مش قادره قلبي موجوع اوى 
( وتبكي ) يارب أرجوك سامحني مش عارفه أعيش مش قادره أتنفس يارب سامحني
أنا عارفه انى مذنبه أوجوك 
__””””””__________________®
في المستشفى 
مريان :- ندى حبيبتي اصحى جمال اخوكي هنا وعاوز يتكلم معاكى 
ندى وهي في حاله اعياء شديد :-, جمال اخويا أنت فين عاوزه اتكلم معاك 
جمال على كرسيه المتحرك يدفعه ابنه عمر :-أنا جنبك يا ندى حبيبتي وكلنا معاكى 
ندى :- ليلى 
جمال :- متخافيش هي في البيت مع مراتي وبنتي اطمني
    (  لحظه صمت )
جمال :- ندى أنا آسف على كل حاجه ارجوكي سامحيني يا ندى
ندى بصوت ضعيف :-, تعرف أن واحنا صغيرين لما بابا أو ماما يزعقوا فيا لما اعمل اي مشكله تعرف كنت بستخبي منهم فين 
جمال :- فين يا ندى 
ندى :- في أوضتك تحت السرير بتاعك 
جمال :- انتي بتهزري صح 
ندى :-, ابدا مش بهزر كنت بستخبي في أوضتك لأني كنت ديما شيفاك السند و الأمان اللي اقدر ااميل.  عليه وأنا مطمنه إني مش هقع ابدا 
جمال تنهمر دموعه في صمت ويضع يده بحنان وحب على رأس أخته 
ندى :- أرجوك بإجمال مش بحب اشوف دموعك ابدا أنا مش ممكن ازعل منك أنا عارفه انك كنت خايف عليا وبتحبني بس يا جمال انت حبك ليا خنقني ديما شايفين ندى الطفله اللي مش هتقدر تتصرف لوحدها أنا كبرت يا جمال ويعرف اتصرف 
جمال. وهو بيمسح دموعه:- عرفت يا ندى واتاكدت كمان ..كل اللي انا طالبه منك تسامحيني 
ندى :- أنا عمري ما زعلت منك علشان اسمحك دا انت ابويا و اخويا ..فاكر لما كنا نعقد في البلكونه وناكل الترمس ونغني جميل جمال مالوش ميثال …فاكر يا اخويا 
جمال :- ديما فاكر يا اختي وبنتي الصغيره 
وظل كلا منهما يستعيدوا ذكريات الطفوله 
مريان تترك غرفه ندى وتخرج 
مروان.:- فيه ايه مالك حصل حاجه جوه 
مريان :- لا ابدا بس انا حبيبت اديهم وقتهم يتكلموا يتعاتبوا براحتهم ّ….تعرف يا مروان أنا كان نفسي يكون عندي أخوات اوى حتى لو هنموت بعض ونتخانق مع بعض بس يكون عندي حد طول عمري عايشه لوحدي ..عمري ماجربت احساس العيله ده 
مروان :- وحتي وجودي معاكى مش فارق 
مريان :-, وجودك في حياتي هي الحياه نفسها ( ترمي نفسها في حضن جوزها ) انت دنيتي وجنتي كمان 
مروان :- حبيبتي وحشتيني اوى بقولك ايه ما تيجي نروح بيتنا بقولك وحشتيني 
مريان .وجهها يحمر خجلا :- انت مش شايف اللي احنا فيه ندى خلاص هتولد نطمن عليها وبعد كده نروح برحتنا 
مروان طيب يا ستي ماشي 
_________________”””””_”_____________
ميسون في مطعم خالد
خالد :-خير يا ميسون بتتصلي بيا من بدرى وعوزاني ضروري 
ميسون :- انا اسفه بس كنت بفكر يعني هو خلاص كده الevant بتاع يوم اللاجئ خلص وكده الموضوع انتهى
خالد :- ايوه خلاص الفلوس اجتمعت والمؤسسة اللي مشرفه على اللاجئين هي اللي هتقوم بشغلها وتوزع عليهم أماكن سكن وتبتدي توفق أوضاعهم في فرنسا 
وبعدين من أمتي بتسالي انتي كنتي بتحضري اي عمل خيري بشكل روتيني وتسيبي باقي التفاصيل للموظفين عندك 
ميسون :- خلي بالك انت قولت كنت يعني كان زمان فعل ماضي 
خالد:- وايه بقي اللي خلاه  فعل مضارع 
ميسون :- حاجات كتير جوايا اتغيرت 
خالد :- طيب لو عاوزه تحكي أنا سمعك 
ميسون :- لا مش مهم دلوقتي إنما الأهم أنا عاوزه اعرف ازاي اتواصل بشكل شخصي مع اللاجئين الموجودين هنا في فرنسا 
خالد:- انتي بتتكلمي جد 
ميسون :-اكيد طبعا 
خالد  :- لو بتتكلمي جد تبقى غريبه اوى ..ما ترجعي للموظفين عندك في شركاتك وتعرفي منهم كانوا بيعملوا ايه فى الأعمال الخيريه اللي كنتي بتصرفي عليها 
ميسون :- لا انت مش فاهم انا عاوزه اشتغل شغل تطوعي مش بس فلوس لا اروح للاجئين في خيامهم بنفسي اتواصل معاهم 
خالد :- بردوا ترجعي للموظفين عندك وتساليهم
انتي هتجننين معاكى انتي عندك جيش موظفين وجايه تسأليني أنا ……ولا جايه تسالي حد تاني مثلا 
ميسون :- حد تاني ?????
خالد :- بصي ابو عمار محضر لنا فطار يجنن في المطبخ تعالى نفطر الأول بدل قهوه الصبح اللي بتشربيها على الريق دي 
ميسون :- فطار ايه وأبو عمار عمل الفطار ده امتى 
خالد :- بعد ماكلمتيني وخلتيني أقوم بدرى اوى وجيتلك جرى كلمت ابوعمار وطلبت منه يجهز فطار لينا ..بصي روحي المطبخ وأنا جاي وراكي اعمل بس مكالمه شغل واحصلك
________”_______””””””________في السجن 
أحمد في حاله نفسيه وعصبيه سيئه 
( يااارب ماليش غيرك أرجوك طمني عليها أرجوك يارب)
_____________
في المستشفي 
مروان ومريان نايمين في المستشفى يبحث عنهم عمر 
عمر :- عمو مروان عمتو بتولد ودخلت العمليات 
مروان  في حاله فزع من صراخ عمر:- …خير يا عمر اهدي
مريان .تستيقظ من نومها على صوت عمر 
عمر :- انا اسف مش قصدي بس بابا قالي أدور عليك بعد ما تصل وتليفون حضرتك مقفول 
مروان ينظر إلى هاتفه :- اه فعلا التليفون فصل …طيب احنا جايين حالا 
مريان :- اه يامروان انا تعبانه اوي احنا ازاي عرفنا ننام هنا 
مروان :-من التعب يا حبيبتي امبارح كان يوم طويل بس على العموم النهارده انشالله هيكون أحسن يلا بينا نشوف ندى 
………بعد فتره ليست بقصيره خرج دكتور النسا من العمليات و معه الممرضه تحمل طفلا صغير الحجم في يديها 
استقبله جمال بدموع وكان بحاول ان يمسكه  لكن لم يستطع فحمله مروان وقربه من جمال 
عمر:- الله جميل اوى وصغير جدا
مريان :-, لا ياعمر ابدا ده حجم البيبي الطبيعي 
جمال :- لو سمحت يا مروان قربه ليا عاوز اقوله الأذان في ودنه 
مريان :-هتعمل ايه يا استاذ جمال ده بيبي صغير 
مروان :- متقلقيش يا مريان مش هيزعق في ودنه ماتخافيش هفهمك بعدين
مريان :- طيب هررح اطمن على ندي 
ندى بتفوق شويه من البنج
ندى :- ااااحمد .. ليلى …ااااه
مريان :- ندى حبيبتي انا مريان وليلى كويسه انتي ولدتي خلاص وجبتي ولد ذي القمر
ندى :- اااااحمد ااااااااحمد 
مريان :-ماتقلقيش مروان هيروح لاحمد وهيعرفه انك ولدتي خلاص كفايه كلام يا ندى انت لسه خارجه من العمليات
ندى :- ليلى …ليلى فين 
مريان :-ليلى بخير متخافيش ارتاحي يا حبيبتي
ندي :-اااااه 
مريان :- مالك يا ندي انتي حاسه بايه …دكتور دكتور ..مروان 
مروان :- فيه ايه مالك
مريان :- ندي تعبانه يا مروان الدكتور عندها أنا قلقانه عليها 
مروان :- انشالله خير متخافيش ندى قويه مش بسهوله انا تنهزم
عمر :- عمو مروان الحق بابا أرجوك 
مروان :- لا مش ممكن كده كتير كتير????
مريان :_لا ده شكلنا هنعيش في المستشفى دي
يتبع ……
لقراءة الفصل العاشر : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى