recent
أخبار ساخنة

رواية البلورة الوردية الفصل التاسع عشر 19 بقلم روزان مصطفى

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية البلورة الوردية الفصل التاسع عشر 19 بقلم روزان مصطفى

رواية البلورة الوردية الفصل التاسع عشر 19 بقلم روزان مصطفى

رواية البلورة الوردية الفصل التاسع عشر 19 بقلم روزان مصطفى

هبطت الطيارة أخيراً في ألمانيا ، وبدأت رحلة علاج والدة ريماس وشهر العسل بتاعهم 
وفي مكان هادي وسط الشموع ووسط الناس قال فريد وعد لريماس : أوعدك مفيش حاجة هتفرق بيننا ، هنبقى سعداء دايماً وهفضل أحبك على طول 
إنتهى كلامه بجلسة شاعرية وسط الشموع والحب المحيط بيهم 
وقضوا ألطف شهر عسل ممكن يقضيه إتنين بيحبوا بعض 
صور وتسجيلات فيديو على البحر وفي الملاهي والمطاعم والسهرات بتاعة بالليل اللي فيها رقص تانغو وسلو والأغاني المسلية ، وكمان سهراتها الخاصة هي وفريد في جناحهم في ألمانيا 
لحد ما تمت عملية والدة ريماس وتعافت بالفعل وأخدت فترة النقاهه 
ورجعوا مصر ، ومر شهر على رجوعهم 
♧ بعد شهر من رجوعهم 
كانت ريماس واقفة بملامح بهتانة في المطبخ وهي بتقلب في الشوربة على نار هادية 
وفريد قاعد على الكرسي الهزاز وبيدخن سيجار ببرود وهو بيقول بصوت عالي شوية : بتعملي إيه كل دا يا ريماس ؟ 
من المطبخ أتخضت ريماس وبصت قدامها وقالت : هكون بعمل إيه يا فريد مستنية الشوربة تستوي 
فريد بتريقة : أه يعني لو سبتيها تستوي على النار لوحدها من غير تقليب هتخاف وهتعيط ؟ 
سابت ريماس المعلقة من إيديها وقالت : في إيه يا فريد ؟ هو أنت كل حياتك معايا تريقة عليا ؟ 
فريد خرج الدخان من بوقه وقال بنبرة غريبة : لا مش تريقة بس مش فاهم الحقيقة إنتي بتدي كل حاجة في البيت حقها إلا أنا !
خرجت ريماس من المطبخ ورمت المريلة على الأرض وبصت لفريد بغضب 
بصلها هو ببرود وهو بيجيبها من فوقها لتحتها ف بصت هي لهدومها القصيرة وحاولت تشدها بإيديها عشان تطولها 
إتعصب فريد وطفى السيجار وقام وقف قدامها وقال : دا ع أساس إني إبن خالتك اللي لسه راجع من الخليج ف مكسوفة منه بتغطي نفسك ؟ 
ريماس بصتله بصه بمعنى وقالت : فريد إنت بتقول إيه ؟ 
فريد بصوت عالي : بقول اللي سمعتيه ! من ساعة ما رجعنا من ألمانيا مقربتلكيش ! مع إن دا حقي وبتتجنبيني هو مبقيناش عاجبين ولا إيه 
ريماس وهي بتحاول تعدي من قدامه : إوعى يا فريد عشان أنت شكلك مش عارف بتقول إيه 
فريد مسكها من دراعها وقال بصوت عالي : إقفي هنا كلميني 
ريماس بعصبية : في إيه يا فريد بتمسكني كدا ليه أنا تعبانة 
فريد بغضب : بمسكك كدا عشان أنخنقت ، إيه اللي مغيرك ناحيتي مش عوزاني أقربلك ليه ؟
ريماس بملل : تعبانة بقولك تعبانة مش طايقة نفسي ، والشوربة هتتحرق ومش هنلاقي أكل نتغدى 
فريد وهو بيحاوطها بإيديه وبيقربها منه : أنا هجيب اكل من برا أو نخرج ناكل برا ، بس أنا بحبك يا ريماس ومحتاج أقضي معاكي وقت زي الأول 
بعدت ريماس عن إيده وقالت بتعب : لا أنا معدتي تعبانة ، وحابة أكل من البيت 
راحت وقفت قدام الشوربة ، فريد وشه إتحولت لملامح غضب ف قال بصوت عالي : ع فكرة ممكن أخد حقي غصب عنك بس أنا مش حيوان عشان أعمل كدا 
ثانية واحدة ولقى ريماس خارجة تجري من المطبخ للحمام وهي حاطة إيديها على بوقها ، وصوتها وهي بترجع وبتتنفس بصعوبه 
راح وقف عند باب الحمام وبصلها وهي بترجع شعرها لورا وبتفتح الحنفية عشان تغسل وشها 
فريد بقلق : إنتي كويسة يا حبيبتي ؟ 
ريماس بوش أحمر ودوخة : ايوة ، محتاجة شوربة سخنة بس وهروق وهبقى تمام 
فريد قربلها وقال : تحبي نروح دكتور يكتبلك علاج وترتاحي ؟ 
ريماس وهي بتنشف وشها : لا يا حبيبي هبقى كويسة متقلقش إنت بس
خرجت ريماس وطفت على الشوربة وخرجت أطباق عشان تقدم فيها 
ريماس : أحطلك ليمون عليها ؟ 
فريد وهو بيبص للفون : لا يا حبيبتي بشربها من غير ليمون بس زودي طبق لماما
سابت ريماس المعلقة وبصت لفريد وقالت : إنت مقولتليش إن مامتك جاية ! 
فريد بدون مبالاة : هي لسه قيلالي حالاً قولتلها هنتغدى وتعالي 
ريماس بعصبية : يعني يا فريد تقول عني إيه وهي مش طيقاني هتقول مجوعاك وطبخالك ع الغدا شوربة ؟ 
فريد بهدوء : إنتي ليه يا حبيبتي بتفكري فيها بالطريقة دي ، إحنا اكلنا امبارح بانيه وبطاطس ف إنهاردة بناكل حاجة خفيفة عشان معدتك تعبانة وبعدين محدش ليه يتحكم فينا وفي بيتنا 
فريد بحب : وبعدين عاوزين نخلص اكل ع السريع ونوصل ماما وبعدين نروح للدكتور عشان هفضل قلقان عليكي 
ريماس بهدوء : يا فريد مش محتاجة دكتور أنا متبقاش قلقان كدا 
خبطت جرس الباب ف راحت ريماس فتحت ، لقت ناني هانم في وشها 
ناني هانم بقرف : هو إنتي يا حبيبتي على طول شعرك منكوش وريحتك طبيخ كدا 
ربعت ريماس إيديها وبصت بحاجب مرفوع لفريد اللي قال بتدارك للموقف : إيه يا ماما اصل ريماس لسه مخلصه الأكل 
باس راس ريماس ف مامته ضحكت بأستهزاء وقالت : ما طبعاً طول ما إنت بتدافع عنها كدا مش هنعرف نكلمها كلمتين 
دخلت ناني هانم وقالت : دا حتى ريحة الفيلا بصل ! مش معقول كدا هاتيلك خدامة تساعدك إنسي شغلانتك القديمة 
ريماس بغضب : مش هنساها عشان لما إبنك حبني كنت خدامة وهو عارف كدا 
فريد بعصبية : ريماس وطي صوتك وإنتي بتتكلمي مع امي 
ريمسا بعضبية لأول مرة : ماهو مش معقول كدا كل زيارة تعليق على لبسي وعلى شكلي وعلى ريحة بيتنا إحنا مرتاحين مع بعض ومبسوطين مش محتاجين حد يعرفنا 
ناني هانم بصوت عالي : ما إنتي عليتي نفسك على حساب إبني ، ف متعليش صوتك على أسيادك ليه ؟ 
ريماس بتبص لفريد ف فريد زعق وقال : جماعة لو سمحتوا خلاص إعملوا حساب لوجودي طيب ! يلا يا ماما إتفضلي عشان نتغدى سوا 
قفلت نانب هانم هواية الإيد بتاعتها وقالت : ماشي أهو هنشوف الهانم قالبة ريحة البيت على إيه  
قعدوا على ترابيزة السفرة ف قدمت ريماس الاطباق 
ناني بضحك بصوت عالي : كنت متأكدة إنها شوربة ، إنت معرفتهاش إن في إختراع إسمه لحوم ؟ 
قعدت ريماس على ترابيزة السفرة بتعب وقالت : أصلي تعبانة ومعدتي تعبانة ف عملت ليا انا وفريد شوربة اكيد لو أعرف إنك جاية كنت طبخت 
ناني بإعتراض : البيت المفروض على طول يكون في غدا ومفتوح أنا مكنتش بجوع إبني كدا 
فريد بإنهاء للنقاش : طب ممكن نبدأ أكل عشان ورانا مشوار يا ماما 
ناني بدأت تاكل : تمام 
خلصوا أكل ووصل فريد مامته لبيتها ، وراح للدكتور يكشف على ريماس 
أتمددت ريماس وكشف عليها الدكتور 
قعد على مكتبه وفريد وريماس بيبصوله 
الدكتور وهو بيكتب كام حاجة : طب يا مدام ريماس هنعمل التحاليل دي عشان نتأكد كدا من حاجة ، وكمان ياريت بلاش اي إجهاد وعصبية 
فريد بقلق : تحاليل إيه !! ريماس مالها هنحتاج نسفرها برا ؟ 
الدكتور بضحكة بسيطة : لا يافندم كل الحكاية إن عندي شكوك إن المدام حامل لإن في كيس صغير ظهر في الرحم ودا شكله الجنين بيتكون 
ريماس بصت لفريد بصدمة وفريد قال للدكتور : حامل !
* في بيت مامة ريماس 
كان الباب بيخبط ف قامت فتحت ، لقت قدامها راجل لابس لبس شيوخ وبيقول : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
مامة ريماس بقلق من الزيارة بس حاولت تبان بترحب : أهلاً وسهلاً يا حمزة ، إتفضل يابني 
حمزة بنحنحه : لو في حد محتاج يلبس أو حاجة 
مامة ريماس : لا يابني دا مفيش غيري من ساعة ما ريماس إتجوز ..
قطعت كلامها ف بصلها حمزة نظرة مش حلوة وقال : ما أنا عرفت يا حجة ، عشان كدا جيتلك إنهاردة .. 
يتبع..
لقراءة الفصل العشرون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية الساحر للكاتبة ياسمينا
google-playkhamsatmostaqltradent