recent
أخبار ساخنة

رواية المستحيل تحقق الفصل العاشر 10 بقلم زهرة

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية المستحيل تحقق الفصل العاشر 10 بقلم زهرة

رواية المستحيل تحقق الفصل العاشر 10 بقلم زهرة

رواية المستحيل تحقق الفصل العاشر 10 بقلم زهرة


نهي بصدمة مين روان الجاهلة

روان بكل برود اهلا يا نهي

نهي و قد أفاقت من صدمتها و قالت بصوت مرتفع وصل إلي مروان بالداخل

نهي انتي جاية تعملي هنا اي مفيش هنا مكان للعالم الجاهلة الي زيك

دينا بصوت مرتفع هي الأخري انتي عارفة انتي بتعملي اي دا انتي هتخسري شغلك هنا في ثانية

نهي بسخرية و بصوت مرتفع للغاية

و انتي مين انتي كمان اه اكيد واحدة جاهلة مهو الجاهلة مبتتصاحبش الا علي جاهلة زيها

إلي هنا و كفي

دينا و هي تجذب نهي من شعرها و تضربها بشدة

لا دا انتي زويتيها اوي و شكلك كدا مش متربية و انا بقي هقوم بالواجب دا

روان هههههههه خلاص يا دينا

دينا ابدا ابدا دي بتغلط مش لقيا حد يقفلها بنت سلطح ملطح دي

كادت أن ترد عليها و لكن خرج مروان علي صراخ نهي الزائد و قد تجمع بعض الموظفين

مروان اي في أي نظر فوجد روان تقف جانبا تكاد تموت من كتم ضحكتها و قد أدمعت عينيها و نهي أرضا فرقها دينا التي لم تعير مروان ادني اهتمام و ما زالت تضرب نهي

كان الموضفين ينظرون إليها بشماتة حيث أنها كانت دائمة التكبر عليهم

مروان بس خلاص سبيها

دينا اسكت انت بس لو سمحت سبني اربيها بقي الي طايحة في الكل دي و مش لقيا حد يقفلها

محمود هههههههه

نطر له مروان نظرة اخرستة

مروان انت هنتيك تتفرج اتصرف

محمود عندي دي

وراح علي دينا شالها علي كتفه و دخل مكتب مروان

دينا سبوني عليها سبوني

نهي و هي تنهض من الأرض و تبكي و الله لاطلبلكم الامن يجي يلمكم يا شوية زبالة يا جهلة

نهي و هي ترفع سماعة التلفون توقفت علي كلمة روان

روان بصوت عالي دينا

خرجت دينا من المكتب بعد أن أعطت محمود بوكس في وشة

دينا نعم

روان بلا مبلاه و هي تحمل حقيبتها و هاتفها يلا بينا من هنا المكان الي منلقيش فيه احترام ميلزمتيش

نهي بالسلامة يختي قال مفيش غير الجاهلة و تتكلم

مروان اهدي بس يا مدام روان افهم بس اي الي حصل

روان و هي تخطي الي خارج الشركة
الي حصل أن حضرتك مشغل معاك ناس لا تليق بالمكان ثم رجعت خطوة و نظرت لنها و قالت

ابقي راجع تاريخ موظفينك كويس يا مستر مروان و قالت بجانب إذن نهي كلمة جعلت وجهها يصفر من شدة الرهبة و الخوف أن تصفح عن الأمر

روان يلا يا دينا

دينا تمام

محمود مروان لو روان خرجت من هنا مش هتدخل تاني

مروان عارف ثم نظر إلي نهي لو ملقتش تفسير منطقي للي حصل اعتبري نفسك مرفودة

محمود انت لسة هتسال اجري وراها اعتذرلها

مروان تصدق عندك حق يمكن ترجع تاني

محمود دي لازم ترجع سمعت الشركة هتبقي في الارض لو حد عرف من الصحافة الي حصل

ركض مروان مسرعا ليلحق بروان و دينا

نهي بصاعقة اوعي تقول أن روان دي هي روان اشهر مصصمة ازياء في الشرق

محمود بضيق اه يختي هيا عملتلها اي يا نهي

نهي بصوت مرتفع نعم هي مين دي الي هي دا جهلة عارف يعني اي جاهلة

محمود بعصبية احترمي نفسك شوفي انتي بتكلمي مين انتي بتكلمي مديرك يعني صوتك دا ميعلاش انتي فاهمة

نهي اسفة يا مستر محمود

محمود هكتفي بانذار المرة دي و دلوقتي عاوز اعرف اي الي حصل من البداية

نهي بكذب هي الي قلت ادبها الاول و الي معاها دي واحدة متخلفة

محمود هي برضوا الي قلت ادبها و التانيه متخلفة عموما ادعي ربنا أنها توافق ترجع لان لو مرجعتش مصيرك هيبقي بره الشركة لا و مش كدا و بس دا هينكتب فيكي تقرير عسل

نهي هي تطول اصلا تشتغل هنا

محمود لا و انتي الصادقة احنا الي منطولش انها تشتغل معانا

نظرت له نهي بشرود و صمتت

*****
دينا احنا هترجع الشركة دلوقتي

روان أيوة هنرجع و عرض الشركة المنافسة للشركة دي هناخدة عشان نبقي نتهان هنا اوي

دينا تمام

استمع مروان الي اخر جملة و هنا أيقن أنه إذا لم يتستطيع اقناعها فانه خسر العرض

مروان و هو يقف امامها فجاه ممكن نتكلم شويه

روان اظن مفيش كلام يتقال بعد ما اتهانا في المكان هنا

مروان صدقيني والله انا معرفش حاجة عن الي حصل و عموما انا بعتذر لحضرتك جدا و الموضوع دا عندي والي غلط يتعاقب

دينا لا مهي الي غلط اتعاقب خلاص

مروان و هو يتذكر منظر نهي و هي بين يدين دينا هههههههه

ثم نظر إلي روان و قال هتقبلي اعتذاري

روان بتنهيدة تمام هقبل الاعتذار بس طول ما انا في الشركة الكائن اللولبي دا ملهوش علاقة بينا

مروان اتفقنا

روان حاجة كمان

نظر لها مروان لتستكمل حديثها

روان اعتذار منها لدينا قدام الموظفين كلهم

مروان بس مش اعرف اي الي حصل

روان بلا مبالاة علي ما اعتقد ان في كاميرات مراقبة في الدور ممكن تفرغها و تشوف اي الي حصل

مروان و قد تاهت عنه هذه الفكرة تمام بس لوقتها اتفضلوا نوروني في المكتب

روان تمام ثم تقدمت عنه براس مرفوعة و بكبرياء
ذهبت خلفها دينا و هي تبتسم الي أن وصلوا الي مكتب نهي

نظرت روان الي نهي بنظره احتقارية و دلفت الي المكتب بينما لم تستطع دينا التحكم في ضحكتها

****
في المكتب

مروان اتفضلي يا مدام روان اتفضلي يا آنسة دينا

دلفت روان و دينا

محمود و هو يضع يده علي مكان لكمة دينا و نظر لها و قال اتفضلي

دينا نظرت له و لم تتحدث

محمود بعتذر طبعا عن الي حصل بره

دينا الي غلط هو الي يعتذر

مروان ابعت البشمهدش يجبلنا تسجيل الكاميرات الي برة المكتب و يبعتهالي علي الاميل

محمود حاضر

مروان و هو يضرب الجرس لتدخل نهي بكل تكبر

مروان شوفي الضيوف يشربوا اي

نهي بصدمة نعم

مروان و هو ينظر لهم تشربوا اي

روان عصير برتقال

دينا و هي تنظر لنهي قهوة سادة علي روح المرحومة

كتمت روان ضحكاتها بصعوبة

نظر مروان انهي اتفضلي هاتي الي طلبوه

نهي بغيظ تحت امرك يا فندم

خرجت نهي بنرفزة خارج الغرفة

روان نبطل بقي يا دينا هههههههه

دينا الصراحة مبقدرش امسك نفسي

دلف محمود مره اخري و قال طب والله منورين المكتب

نظرت له دينا و لم تتحدث بينما قالت روان شكرا على المجاملة دي

محمود مجاملة أي بس

مروان خلاص يا محمود بطل سخافة

محمود حاضر

بعد قليل وصل لمروان مسدج تحمل فيديوا ما دار بالخارج مما أزعجه كثيرا تصرف نهي

دلفت نهي بالمشروبات بيديها

مروان اعملي حسابك هتعتذري ليهم قدام الكل

نهي بكل بحاجة بس انا مغلطش و مش هعتذر

مروان لا غلطي و يا تعتذري يا تخدي حاجتك و تمشي

اعتذرت نهي من دينا و روان أمام الجميع مما أثار الشماتة بها بسبب تصرفاتها

روان اقدر اعرف مكتبي فين

مروان اه طبعا اتفضلي

دلفت روان المكتب و لكنها صدمت من طريقة ترتيبه فهي مألوفة لديها

روان مين الي صمم المكتب دا

مروان اي مش عاجبك

روان لا خالص بس ممكن تبعتلي المهندس الي صممه

مروان و لم يشغل باله الموضوع تمام

ارسل مروان المهندس لها

حضرتك طلبتيني

روان بصدمة انت

لم تختلف صدمته عنها
يتبع.....
لقراءة الفصل الحادي عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية أسيرت قلبي للكاتبة فاطمة العربي
google-playkhamsatmostaqltradent