recent
أخبار ساخنة

رواية عوض ال معتصم الفصل الحادي عشر 11 بقلم رحمة أيمن

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية عوض ال معتصم الفصل الحادي عشر 11 بقلم رحمة أيمن

رواية عوض ال معتصم الفصل الحادي عشر 11 بقلم رحمة أيمن

رواية عوض ال معتصم الفصل الحادي عشر 11 بقلم رحمة أيمن


رحمه : مش وقته تعالي سوق بينا وخدنا علي اقرب مستشفي بسرعه !
"يقومو بتحرك وتفعيل الحي بي اس علي اقرب مستشفي "
في المستشفي...
رحمه بتوتر : لو سمحتو دكتور بسرعه تقريبا برد في العضم ، بسرررعه
الممرض : اتفضلي معايه اخر اوضه علي اليمين 
"تقوم بمساعده السواق في حمله والذهاب "
حسيت قلبي وقف خلاص ، كل حاجه جوايه كانت بتصرخ ، عرفت وقتها اني بخاف عليه اكتر من نفسي 
بعد فتره ... خرج الدكتور
رحمه بخوف شديد : طمني يا دكتور
الدكتور : مفيش اي مشكله ، ما شاء الله عليه صحته كويسه جدا هو بس جالو برد وسخونيه وهو سايق صدع وخبط في حاجه افقدته التوازن ومقدرش يستحمل ففقد الوعي 
رحمه : يعني اعرف اشوفه 
الدكتور : ههه ايوا يا بنتي فاق وبقي كويس ، حاجه بسيطه كده ادخلي
جريت زي المجنونه عليه وحضنته بقوتي كلها ودمعت دمعت من فكره خسارته او يتعب بسببي 
معتصم بهدوء ووضع يده حولها : اي اهدي اهدي انا كويس 
رحمه بدموع : كان ممكن يحصلي حاجه لو جرالك حاجه بسببي 
معتصم : شوفتي خليتي معتصم الجدواني الي عمرو ما خد دوه راح المستشفي فتخيلي هيحصلي اي كمان بعد الحضن ده 
رحمه : ههه انت بتهزر دلوقتي 
معتصم : متقلقيش 
"حطيت ايدي علي جبينه اشوف حرارته نزلت ول لاء واقله نزلت بس لسه موجوده ومسكت دراعو و شوفت النبض بتاعو ووخده راحتي علي الاخر،  فبعد بقي ما انا خلاص وصلت ليفيل الوحش استوعبت نفسي بعمل اي وروحت واقفه بعيد عنه وانا مكسوفه ابص في وشه اصلا "
معتصم بنوم بهدوء ونظر لها : اتاكدتي كويس ول لاء 
رحمه بتوتر : احم ، هروح اشوف الدكتور هيكتيب اي علاج واجي 
معتصم :"يقوم بالابتسام "
"خرجت بخضه وانا بفكر اي الي انا هببته ده وهو عارف كمان اني دكتوره وعرفه بحس بايه وعرفه العلاج كمان بس لاول مره في حياتي احس اني عجزه فيها ومش عارفه اتصرف ك دكتوره معاه ، هو هيعمل فيا اي تاني طيب عشان استعد مهو مش ينفع كده بجد "
دخلت الاوضه بعدها بخمس دقايق لقيته شايل المحلول وبلبس الجاكت وبيزبط شعره ومستعد لسفر وصحته جامده ، خير يا بابا !
رحمه : انت بتعمل اي كده 
معتصم : مبحبش المستشفيات 
رحمه : انت بتهزر دلوقتي ، انت شلت المحلول وقومت وانت حالتك كده 
معتصم : عندي دكتوره ومراتي  في البيت لي اجي هنا 
رحمه: برضه دي ... اي ! انت قولت اي !
معتصم ببتسامه : يلا عشان مش قادر بجد هموت من التعب 
..........................
معتصم : الحساب قد اي 
دكتور : معتصم بيه ، استني انت رايح فين مينفعش معملناش الواجب معاك 
معتصم : لاء متقلقيش انا كويس 
الممرض : حضرتك الحساب ...
دكتور : انت غبي ول اي انت متعرفش انت بتكلم مين ، دى المستشفي دي اتبنت بسببه هو تقولو الحساب 
الممرض : اسفه يا دمتور مكنتش أعرف
معتصم بهدوء : انا الي قلته الحساب كام فحصل خير 
الدكتور : المدير رن علينا وقال نعمل معاك الواجب يا معتصم بيه فمينفعش تخرج كده من غير ما تكون كويس 
معتصم : سبني علي راحتي ،في البيت هرتاح اكتر 
الدكتور : تحت امرك  يا معتصم بيه 
معتصم : يلا يا رحمه 
رحمه : تمام يلا 
" بستغرب اوي لما يكون واحد قد ابوه كده ويقولو معتصم بيه ، بحس بفخر كبير بيه وبإنجازه ومكانته الكبيره في شغله "
وكمان بنى المستشفي دي !
يترى معرفش اي تاني عنك .
في المنزل ....
نبيله : حمد لله علس السلامه يا بيه 
معتصم بهدوء : الله يسلمك يا نبيله 
"يقوم بالطلوع لفوق بتعب  تدخل رحمه خلفه " 
رحمه : طنط نبيله ، وحشتيني " تقوم بعناقها " 
نبيله : ههه ربنا يبارك فيكي يا بنتي ، بس مالو معتصم بيه كويس 
رحمه : تعبان شويه هطلع اشوفه 
طلعت فوق لقيته اترمي علي السرير وعرقان جدا فقلقت اوي ف شوفت حرارته لقتها عاليه جدا فروحت جبت مايه متلجه وعملتله كمدات وبعت حد يروح يجيب دوه لي 
معتصم بمتنان : شكرا يا رحمه 
رحمه بهدوء وقفل الموضوع : لما تكون كويس نبقي نتكلم 
معتصم : .....
"يقوم بتغميض عينيه ومسك يدها بقوه فتحرك يدها عليه بسلاسه فينام وتنزل لتحضر له بعض العدس " 
_______________________
ترن ترن ترن 
معتصم بهدوء : الو 
فهد : الو؟ ، وبرقه .. انت غلبت سوكه صحبتي 
معتصم : عايز اي يا فهد 
فهد : اي ده ، شكلو الموضوع طلع بجد 
معتصم : امم جيه اليوم الي تشمت فيا فيه 
فهد : انت عندك برد ! بتهزر ! هههه  لاء انا لازم اجي اقفل 
معتصم : فهد الشركه بلا...
فهد : شركه اي ! بلا شركه بلا بتنجان ده حدث في التاريخ ، مسافه السكه 
..............
الهام بحده : ابنك مش برد عليه لي 
احمد : مبيردش علي حد 
الهام : لاء انت السبب انت الي بعده عني 
احمد : ههه لاء انتي بتتكلكي بقي ، مهو جمبك اهو رحيله ول عايزه تفتحي معايه مشكله بس
الهام : مش هنسي انك السبب ال خليته  يبعد عني 
احمد : الهام بلاش نفتح حاجات قديمه انا اتجوزت وسبتلك حريه اخيار حياتك ومعتصم فهمك صح فمش قلقان عليه فبلاش جو الضحيه ده عشان قديم 
الهام : انت شايف كده 
احمد : اه شايف كده واقفلي عشان ورايه شغل 
"يقوم بالقفل"
الهام بعصبيه : سيييده ، جيبي الدوه بسرعه مش قادره 
الخادمه  : حاضر يا مدام 
الهام : ماشي يا احمد انا تقولي كده والله لندمك انت وابنك 
_______________________
في منزل معتصم ...
معتصم : عدس ! عدس وانا تعبان
رحمه : تؤ تؤ ده مش اي عدس ده عدس امي كانت بتعمله وانا تعبانه وبكون زي الفل بعدها 
"يقوم بتجربته فيعجبه لكن لم يبين "
رحمه : ها اي رئيك 
معتصم : مش حلو عادي 
رحمه : والله طيب سيبه بقي
"تذهب لتخذه فيمسك زراعها فتتوتر "
معتصم : هكله 
رحمه بتوتر : تمام تفضل برحتك خالص 
"بعد الانتهاء منه "
معتصم : علفكره كلتو عشان بحب امون موفر وخساره نرمي 
رحمه:"نينيني "
معتصم : انا طالع فوق 
رحمه : لاء تعالي خد دوه 
معتصم : مبخدش انا الحاجات دي انا كويس 
رحمه : ازاي يعني مبتخدش دوه 
معتصم : مبحبش طعمه 
رحمه : خلاص تركب محلول 
معتصم : انا كووويس ، هروح انام ومتجيش ورايه 
رحمه :"هو طفل ول اي كمان  ، اي الحركات دي " 
بعد ساعه ...
ترن ترن ترن 
"تقوم الخادمه بالفتح ، ورحمه تقوم لتعرف من يكون "
فهد : معتصمممم 
رحمه : ششش ، معتصم بيه نايم نقله مين 
فهد بتصفيير : اوباااا جمدااان 
رحمه بربيع يدها : انت مجنون ول اي 
فهد : وحده تقولي غبي والتانيه مجنون ، انتو مش عندكو نظر ول اي يا جدعان 
رحمه :؟؟؟!
معتصم : فهد 
فهد بضحكه : ول عشت وشوفت اليوم الي تكون فيه تعبان معتصم الجدواني هعهعهع 
رحمه : هو ده صحبك ؟!
فهد بغمزه : مين القمر 
معتصم بعصبيه : انتي وقفه هنا لي ادخلي جوه
رحمه بتوتر : حاضر 
فهد : هي دي حفيده النوااري ! 
العب بقي 
معتصم : مش قلتلك متجيش يلا 
فهد : ينهار ابيض وافوت الحدث ده ابقي مش فهد لاء هه 
استني كده "يقوم بفتح كاميرا الفون واخذ صوره له "ههه عشان وريهاولعيالي لما يكبرو 
معتصم : هنستعبط بقي 
فهد : خلاص يا عصومي اني اسف ، فين نبيله ... نبيييله 
"يدخل للمنزل ويحرك معتصم راسه بعدم حيله ويذهب للجلوس علي الكنبه "
نبيله : اهلا فهد بيه
فهد : اي الحلوه دي ، كل مره اجي القي انك بتحلوي كده 
نبيله : ههه ربنا يسعدك يبني 
فهد : لاني عارف انه ميشربش ومثالي ، كوبيه شاي كده من عمايلك القمر 
نبيله : حاضر 
..............................
فهد : ها حصل ازاي الخبر العظيم ده 
معتصم : انت واثق انك صحبي 
فهد : اوماال ، انت مش شيفني خايف عليك ازاي 
معتصم : ههه ، امم واخد بالي 
فهد : الا قولي صحيح ، البت رحمه دي طلعت فورتيكا يمان 
معتصم بتحذير : فهد انا بحذرك اذا جبت سيره مراتي علي لسانك تاني بطريقه دي هتزعل مني 
فهد : اوووه شكل حصل جاجه انا معرفتهاش ول اي ، وقعت ها 
معتصم : شكلها كده
فهد بصدمه:.......
معتصم : ههه
فهد : لاء انت متتعبش تاني لانك قلقتني والله 
ترن ترن  ترن 
شهاب : فهد انا بره افتحلي 
فهد : تمام هخلي نبيله تفتحلك ، نبييله افتحي الباب
نبيله : حااضر 
معتصم : انت عمال تأمر فيهم ول كانه بيت ابوك
فهد : برحتي والله ، بيت صحبي الكئيب 
معتصم : مين ده
فهد بخوف والوقوف من علي الكنبه : اصل شهاب كان معايه ولما عرف انصدم فجبته عشان نسجل الحدث ده سوي عشان مش هيتكرر كتير 
معتصم يالجز علي اسنانه : فههههد
فهد : برااحه عصومي 
معتصم : حسابي معاك يا فهد استني عليه  
شهاب بعد الدخول : اهلا اهلا معتصم بيه
معتصم بمحاوله ان يهدء  : اهلا يا شهاب 
شهاب بضحك : ههه عامل زي الخلقه المبلوله انت مكدبتش يا فهد  ههه 
فهد : هموت هه
معتصم ببرود : الخَلقه دي كنت بمسح بيها عمايلك انت وابوك الزبالة
فهد بخضه وتعميض عينيه : اوووه 
"تتغير ملامح وجه شهاب " 
شهاب : قصدك اي يا معتصم 
متعصم : ول حاجه،  نبيله اعملي كوبايتين شاي عشان الضيوف مستعجلين 
فهد ببرائه : خليها شاي يا نبيله 
"يقومون بنظر له "
فهد : اي ، عايز اشرب شاي الله !
_____________
فاطمه : حرام عليكي بقي كفايه 
شرين : هتكوني فاشله كده لحد امتي 
فاطمه : لحد اما اموت،  خلاص 
شرين : يا شيخه احسن خلينا نخلص منك 
فاطمه : انا عملت اي لكل ده ، ده كلو عشان كرستينا اتخنقت معايه وهيه الي غلطانه وريحه تشتكيلك 
شرين : كرستينا مغلطش انتي الي ديما بتغلطي وبتخدي علي قفاكي لانك وحده ضعيفه 
فاطمه : انتي سبب في ده 
شرين : بطلي تبجيح معايه عشان مجبش الكرباج ومحدش هيقدر يرحمك من تحت ايدي 
فاطمه  بخوف : مبقتش تفرق معايه 
شرين : لاء انتي فعلا اتهبلتي وهتشوفي هعمل فيكي اي 
فاطمه: "تعبت من كل حاجه تعبت بجد "
في بيت معتصم ... في الغرفه 
رحمه : مشي 
معتصم : امم روحو 
رحمه  : صحبك ده غريب جدا ك....
معتصم بحده : رحمه ! متجبيش راجل غيري علي لسانك قدامي تمام
رحمه بخوف وعدم تحدث :....
معتصم : سكتي يعني 
رحمه : اصل هو جيه وغمز وقل...
"يقوم بشدها اليه ووضع يده حول جنبها "
رحمه بتوتر شديد : معتصم !
معتصم بتقريب لوجهها كثيرا  : امم مش قلنا هنتكلم .. انا مستعد دلوقتي .
يتبع.....
لقراءة الفصل الثاني عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية المقاس للكاتبة فاطمة الدمرداش
google-playkhamsatmostaqltradent