recent
أخبار ساخنة

رواية قضية نسب الفصل الثالث عشر 13 بقلم آية عامر

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية قضية نسب الفصل الثالث عشر 13 بقلم آية عامر

رواية قضية نسب الفصل الثالث عشر 13 بقلم آية عامر

رواية قضية نسب الفصل الثالث عشر 13 بقلم آية عامر


حازم بحزن وألم:  وانا ذنبي مش هيتغفر بمجرد اني اسجل البنات.. تتجوزيني ي رضوي؟!! 
رضوي: مقدرش اني اعمل كده في مريم ي حازم.. 
حازم بحزن: انا هطلقهااا.. مريم متستاهلش اللي هي شافته مني.. بصي ي رضوي احنا ممكن نتجوز لحد م نظبط امور البنات ويتسجلو ويبقوا اولادنا الشرعيين وبعد كده نتطلق... انتي هتقدري تكملي حياتك بشكل طبيعي.. تتجوزي وتعيشي حيااتك.. وانا هكتفي بالبنات في حياتي لاني مش هقدر احب غير مريم.. رضوي انا مش بخيرك ولا انا حتي عندي اختيار.. بس اللي انا وانتي عارفينه ان اللي بينا مكانش حب ولا حاجه.. 
رضوي: انت كلامك صح.. بس لي تطلق مريم وانت وانا زي م انت قولت مفيش بينا حب..كل الحاجات اللي هتم دي هتكون شكليات وورق علشان البنات..لي تطلق مريم
حازم:  المفروض اعمل اي.. ولا اقولهااا اي..استحملتني الاول وبعدين لما فريده جت شالتهاا علي ايديها واهتمت بيها بكل حنيه وحب.. ولما يقين جت بردو فضلت مكمله.. مقدرش اطلب منها تستحمل كل اللي بيحصل ده.. 
رضوي: تمام ي حازم.. علشان خاطر البنات ملهمش ذنب.. 
حازم: والدتك هتخرج امتي!! 
رضوي:  لسه مش عارفه.. هسأل الدكتور.. 
حازم ومروه راحوا للدكتور... 
الدكتور:  للأسف والدتك حالتها مش مستقره.. انا شايف انها مش عايزه تفوق من الجهه النفسيه.. في مشكله حصلت وده مأثر عليها.. 
رضوي:  طب واي الحل.. 
الدكتور:  هي هتفضل تحت المراقبه.. بس المؤشرات بتاعتها كويسه وهتفوق قريب لو قدرت انها تتخطي الأزمه دي.. 
رضوي:  تمام ي دكتور.. شكرا لحضرتك.. 
رضوي رااحت لأوضه والدتهاا ومسكت ايديهااا.. 
رضوي:  هتعدي ي ماما.. خلاص هتتحل اهي.. 
حازم كان واقف علي الباب..
حازم: انا اسف ي رضوي..كل اللي حصل ده بسببي انا..
رضوي: الغلط كان علينا احنا الاتنين..متلومش نفسك..
حازم: رضوي هو انتي لي مجيتيش وقولتيلي وعملتي كل ده..
رضوي: خوفت ي حازم خوفت..
فلااااااااش باااك..
رضوي: اي اللي جايبناا هنا تاااني ي رواان..
روان: انا مش هسكت اكتر من كده علي تصرفاااتك دي..لازم الغلط ده يتصلح مش هنخااف اكتر من كده..
رضوي بتعب: روان انا تعباانه وفي اخر شهر مش قادره لكل الكلام ده..
روان: هو اي ده..مش خايفه علي نفسك خافي علي بناتك اللي ف بطنك ي رضوي..
رضوي: يعني انتي عايزااني اعمل اي..
روان: تكلمي حاازم ي رضوي..يلا ادخلي تااني وكلميه..
رضوي: ي روان بجد انا مش مستعده للمواجهه دي دلوقتي..
روان: اي ده.. مش ده حازم اللي خارج هناك ده.. 
رضوي بتوتر:  ايوه هو.. 
حازم كان خاارج بغضب من البااار وساااق عربيته.. 
فجاءه ظهر قداامع شاااب بيعدي الطريق.. حاازم كان سكراان وضرب الشااب بالعربيه..حاازم وقف العربيه والشااب كان بيتوجع جامد وهو ماسك رجله..اما حازم كان متعصب اووي..ومن جبروته انه كان متعصب علي الشاااب اللي ضربه وزعقله وركب عربيته ومشي..
روان جريت ناااحيه الشااب وكذلك الناااس اتلمت واخدوه علي المستشفي... 
رضوي بخوف:  هو ده اللي المفروض نتكلم معااه.. 
روان:  ي رب طب هنعمل اي دلوقتي.. ده اكيد مش هيعترف بحاجه.. 
رضوي بتعب:  مش عارفه اعمل اي.. 
روان:  رضوي انتي كويسه.. 
رضوي بتعب:  لا.. مش عاارفه مش حااسه نفسي كويسه..
روان:  طب نعمل اي اوديكي مستشفي.. 
رضوي:  روان انا شكلي هولد. 
روان:  اي.. كب هوقف تااكسي.. 
روان وقفت التااكسي ورااحت جري علي المستشفي.. واول م دخلت كانت رضوي تعباانه اووي واخدوهاا.. روان كانت ماسكه في ايديهاا.. 
رضوي:  رواان.. بابا ي روان متخليهووش يعرف الحقيقه دي.. مش عايزااه يكرهني.. مش عايزااه يعرف كده عني.. 
روان: رضوي انتي هتبقي كويسه ي حبيبتي متقوليش كده.. بس اوعدك بابا مش هيكرهك مهما حصل ولو هيكلفني حيااتي.. 
رضوي دخلت العمليااات وروان كانت واقفه متوتره جاامد اوووي... 
بااااااااك... 
رضوي:  انت عارف ي حاازم ان الشاب اللي انت ضربته ده كان وحيد اهله..جاله اعاقه في رجله وبقي يمشي علي عكااز.. انت كنت ناار ي حاازم.. بس انا عرفت ان خوفك الاكبر هي ابوك والفلوس علشان كده بعتلك فريده قداام والدك.. انا خاطرت بس عيني كانت علي البنت داايما.. احسن م يفضلوا طول عمرهم في ناار وهما بيسألوا علي ابوهم.. 
حازم بندم: انتي معاك حق انا فعلا زي النار اللي بتحرق في كل اللي حواليهاا..رضوي انتي تعرفي اي حااجه عن الشاب ده..
رضوي: لا بس هو جه المستشفي دي..ممكن تسأل هناا..
حازم: تماام..انتي هتعملي اي دلوقتي..
رضوي: انا همشي لان النهارده اول يوم في الشغل الجديد...
حازم: رضوي لو محتااجه فلوس قوليلي..يعني مفيش دااعي تشتغلي خليكي مع مامتك..
رضوي: لل ي حازم انت مش دايم في حياتنا والشغل ده كويس ومش عايزه اسيبه..
حازم: ربنا يوفقك..
حازم سابهاا وراح الاستقبااال وسأل علي الحادثه وادالها التفاصيل اللي رضوي اديتهالوا..و بعد محاولات كتيره وافقت انها تديله المعلوماات عن الشااب...
حازم مسك تليفونه واتصل بحد وادااله كل المعلوماات عن الشااب...
حازم: عايز كل المعلومات عن الشاب ده النهااارده..
حاازم خرج من المستشفي و راااح علي الشركه...
وفضل طول اليوم يفكر هو هيتصرف ازاااي مع مريم..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هااجر فتحت عنيهااا وشافت سليم جنبهااا واتصدمت.. 
هاجر بصدمه:  اعااااا.. انت بتعمل اي هنا.. 
سليم بخضه:  في اي ي بنت المجنونه خضتيني.. 
هاجر:  بردو مفهمتش بتعمل اي هنااا ي سليم.. 
سليم: ناايم في امان الله.. 
هاجر:  ي سلاااام..علفكره احنا في بينا اتفاق
سليم:  ي بنتي انا جيت لقيتك ناايمه بره وشيلتك نيمتك هنا وانتي كنتي مااسكه فياا ف نمت هنا.. 
هاجر: اي الحجج دي م كان ممكن تبعد ايدي عنك..
سليم:  لا انا مقدرش ابعدك عني ابدااا.. 
هاجر: طب اتفضل يلا بقي اطلع بره.. 
سليم شدهاا من ايديهاا ولفهااا ورا ضهرهااا.. 
سليم: متعليش صوتك علياا.. 
هاجر بتوتر:  طب ابعد.. سيب ايدي.. 
داده سعااد وصلت ودخلت الاوضه علي صوتهم.. 
داده سعاد:  هااجر.. وسليم.. 
هاجر: داده سعاااد
سليم:  طبعااا انا لو حلفتك ان دي ماسكه بريئه مش هتصدقيني.. 
داده سعاد:  مكنتش اتوقع منكوا كده.. وانا اللي بقول عليكو ملايكه.. 
سليم بضحك:  علفكره ي داده احنا كتبنا كتابنا امباااارح.. 
داااده سعاااد زغرطت جاامد من الفرحه.. 
سليم:  انا غلطان اني قولتلك ي داده...بصي ي حبيبتي احنا كتبنا الكتاب وفتره صغيره وهنعمل فرح كبير ان شاء الله.. 
داده سعااد حضنت هااجر بسعاااده. 
داده سعاد:  اللهم بارك ي حبابيبي ربنا يحميكوا ي رب ويزيد المحبه في قلوبكوا لبعض وافرح بعيالكوا ي رب.. انا هروح احضرلكم الفطاار.. 
هاجر:  هااجي معااكي.. 
سليم:  لا انتي اجهزي علشان هوصلك ع الكليه.. 
هاجر:  بس.. 
سليم:  مبسش يلا بسرعه.. وااه هاجر عايزك جعفر قداامي.. 
هاجر بضحك:  حااضر... 
بعد شويه داده سعاد حضرت الاكل وهاااجر خرجت... 
سليم:  هو ده اللي جعفر.. 
هاجر:  مش انتي اللي شاريهم.. 
سليم:  كانت ايدي تتقطع ولا جبتهم.. 
هاجر:  سلامه ايديك.. 
سليم:  قلبي لا يحتمل والله.. 
هاجر: كفاايه محن بقي واتفضل كل.. 
سليم بضيق:  انا بردو قولت ان في حاااجه غلط.. 
هاجر:  طب خلص اكلك يلا علشان انا اتأخرت.. 
سليم:  انا خلصت يلا بيناا.. 
سليم خرج وهو وهاااجر ووصلها لحد باب الكليه..
سليم خرج من العربيه ووقفهاا..
سليم: محاضرتك هتخلص الساعه كاام..
هاجر:واحده..
سليم: واحده وخمسه الاقيكي وااقفه هنا علشاان ترجعي البيت..
هاجر: حاضر...يلا بااي..
سليم بتلقائيه حضنها سريعاا كده وقالها ربنا يوفقك..
هاجر بكسوف: سلام...
سليم ابتسم وركب العربيه ورجع الشركه..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رضوي وصلت الشركه وكان سليم وصل كماااان عمر..
سليم: رضوي..انتي هتشتغلي مع الاستااذ عمر تمام!!
عمر ورضوي بصلوا لبعض..وقالو في نفس الوقت..
عمر ورضوي: اااي!!!
سليم: في اي..
عمر بسخريه: هي دي بقي البنت الكويسه المحترمه اللي هتشغلهاا معااياا.
سليم: في اي ي عمر م تتكلم كويس..هو انت تعرفيه ي رضوي.
رضوي بكذب: لا معرفهووش..
عمر بصلها بصدمه ومتكلمش..
سليم بغضب: اوماال في اي ي عمر..بص ي عمر رضوي هتشتغل معااك ونادين معااايا..وخليك فاهم ان رضوي دي زي اختي واكتر ي عمر..
عمر بص ل رضوي ببرود: ورايا علي مكتبي..
رضوي رااحت ورا عمر علي مكتبه ومتكلمتش خوفاا انها تخسر شغلهاا..
عمر: اسمعي بقي..انتي مين واخلاقك اي ده ميهمنيش..ي  اشوف حسن سلوكك هناا..نادين هتشرحلك كل الشغل..تنظيم المكتب ده والورق او اي حااجه عليه ميخصكيش ي رضوي..لو لمستي اي حاجه من عليه هتندمي..اللهم بلغت اللهم ف اشهد..
رضوي بهدوء: تمام..
عمر: اتفضلي بقي روحي لنادين علشان تفهمي الشغل..
رضوي: ماشي ي فندم..
رضوي خرجت من المكتب وقابلت نااادين اللي بصتلها بقرف وبدأت تشرحلها في الشغل وهي متضاايقه..
سليم انهمك في الشغل لحد م جاااله اتصاال من هااجر..
هاجر بعيااط: سليم..تعالي علي الكليه دلوقتي..
سليم بخوف: اي اللي حصل..
هاجر: تعالي بسرعه معلش..
سليم خرج بخوف كبير وبسرعه وصل للكليه وعرف ان هااجر في مكتب المدير..
سليم دخل المكتب لقي هاجر واقفه بتعيط..والعميد اتصدم لما شاافه..
العميد: سليم بااشا..
سليم رااح لهااجر: اي اللي حصل..
اتكلم دكتور كان موجود في المكتب: اللي حصل اني طردتها من المحاضره لسوء سلوكهاا وهي جايه تشتكيني للمعيد..يعني مش محترمه وكمان بجحه..
سليم ضربه في وشه جاامد ومهتمش بيه لما وقع علي الارض..وقرب من هااجر..
سليم:اي اللي حصل..
فلااش بااك 
هاجر دخلت المحاضره واول م الدكتور دخل..شاور عليهاا.. 
الدكتور:  انتي.. 
هاجر:  نعم!؟ 
الدكتور:  اطلعي برااا محااضرتي ومتحضريش ليا تاني.. 
هاجر:  لي انا عملت اي ي دكتور.. 
الدكتور:  انا ميشرفنيش اني ادرس لواحده زيك واقفه بتتحضن قدام الكليه بكل بجاحه.. 
كل الطلاب بدأوا يتهاامسوا ويبصوا لهااجر.. هاجر الدموع اتجمعت في عنيهاا وخرجت من المدرج قبل م تعيط.. 
بااااااااااك.. 
سليم بغصب:  ومقولتيش انك مراااتي لي.. 
الدكتور: مراتك.. 
سليم بغضب:  ايوا مرااتي ي روح امك.. قول بقي علي نفسك ي رحمن ي رحيم... 
المعيد:  سليم بااشا اهدي علشان نعرف نتكلم.. 
سليم:  يترفض حالا.. 
الدكتور:  انا مكنتش اعرف انك جوزها وكمان هي مقالتش.. 
سليم:  وانت مين علشاان تحكم علي شخصيتها ولا مالك هي بتعمل اي.. 
الدكتور:  انا اسف ي هااجر.. 
سليم بغضب:  تعتذر قدااك المدرج كله.. 
الدكتور:  اللي تشوفه.. بس بلاش اخسر شغلي. 
سليم وهاجر خرجوا  وبعدين رجعوا للمدرج.. 
الدكتور:  تمام ي جمااعه حصل سوء فهم مني.. وانا بعتذر لمداام هااجر.. انا ظلمتها والشخص ده جوزهاا.. 
سليم سحب ايد هااجر وخرج من الكليه وركبهاا العربيه ومشي لحد م وصل للبيت.. 
هاجر: سليم.. انا.. 
سليم:  مش عايز اي كلام.. اتفضلي اطلعي بليل نتكلم.. 
هاجر طلعت وسليم رجع الشركه.. 
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في المساء.. 
حاازم كان واقف بعربيته قداام بيت عمر.. وخد نفس عميق وبكل حزن دخل البيت.. 
صفااء:  اتفضلي ي ابني اتفضل.. 
حازم:  ازي حضرتك.. اومال مريم فين.. 
صفااء:  مريم فوق ي حبيبي بتنيم البنااات مغلبينهاا طول النهار.. 
حازم:  طب ينفع اطلع اشوفهاا ي طنط.. 
صفااء:  ااه اتفضل ي ابني.. 
حازم طلع لفوق وكانت مريم بتنيم البناات.. 
حازم:  مريم عايز اتكلم معااكي.. 
مريم:  شششش البناات م صدقت نامت.. 
حازم:  تمام.. تعالي نتكلم في اوضه تاانيه.. 
مريم خرجت ورا حازم وهي مستغربه.. ودخلت الاوضه التانيه.. 
مريم:  ماالك ي حازم انت كويس.. 
حازم قعد علي السرير وحط راسه بين ايديه.. 
حازم:  انا لقيتهاا... 
مريم خافت اووي واحسااس بالزعل والوجع سيطر علي قلبهاا... 
مريم: طب الحمد لله علشاان خاطر البناات ميتظلنووش معااكوا.. 
حازم:  مريم انا هتجوزهااا.. 
مريم قلبها وجعهااا بشكل غريب.. 
مريم: قولتلها انك هتتجوزهاا.. 
حازم:  ايوااا.. 
مريم:  طب وجااي لي ي حاازم.. 
حازم:  جااي علشان احررك من كل التعب ده ي مريم.. 
مريم:  قصدك تطلقني!! 
حاازم:  ايواا ي مريم.. انا مش هقدر اظلمك اكتر من كده.. 
مريم حست الدنيا بتلف من حوليهااا ورجلهاا مشالتهاااش ووقعت علي الأرض.. 
حاازم قرب منهااا بخوف ولكن من غير اي فااايده.. شالها ونزل بيهااا لتحت.. وركب العربيه وطلع علي المستشفي.. 
وصل المستشفي ووحازم وقف مستني الدكتور يخرج يطمنه... 
الدكتور:  انهياار عصبي.. وللاسف لو مفاقتش بعد اربعه وعشرين سااعه هتدخل في غيبوبه.. 
حازم بحزن:  تمام ي دكتور.. اقدر اشوفهاا..
الدكتور:  ايوا اتفضل.. 
حازم قرب من مريم ومسك ايديهااا وبكي بشكل هستيري.. 
حازم:  انا اسف ي مريم.. بس ده الصح.. والله ي مريم انا كمان قلبي واجعني اووي.. بس اعمل اي.. انا مش هقدر اظلمك اكتر من كده.. 
حاازم وقف بقوه ومسح دموعه... وخرج من الاوضه ومسك تليفونه واتصل علي رضوي.. 
حازم:  تماام ي رضوي جهزي نفسك لكتب كتابنا بعد يومين..
رضوي:  تماام.. 
رضوي قفلت مع حاازم ومسكت تليفونها واتصلت علي حد... 
رضوي:  كده تماام.. الخطه مااشيه زي م اتفقناا.. 
ووو هنعرف بعدين.. 
يتبع......
لقراءة الفصل الرابع عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية المقاس للكاتبة فاطمة الدمرداش
google-playkhamsatmostaqltradent