recent
أخبار ساخنة

رواية الصقر المنتقب والقناص الفصل الخامس عشر 15 بقلم هند حارس

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية الصقر المنتقب والقناص الفصل الخامس عشر 15 بقلم هند حارس

رواية الصقر المنتقب والقناص الفصل الخامس عشر 15 بقلم هند حارس

رواية الصقر المنتقب والقناص الفصل الخامس عشر 15 بقلم هند حارس


ريان بصدمه وجمود:انا امي ماتت من زمان 
عبدالله بصله بحزن:طب اقعد عشان الموضوع اللي عاوزك فيه مهم 
رودينا: الموضوع ميخصش مامتك بالتحديد هو يخص خالك 
أريج:نعم أنتي بتقولي أي ماما مكانش ليها عيله 
ريان:خال اي انتوا فاهمين اللي بتقولوه 
عبدالله:ريان اقعد ووالدك هيجي يحكلنا كل حاجه 
أريج وريان بعد ما قعدوا:انا مش فاهم حاجه بابا هيجي هنا ليه وهيقول اي أي اللي بيحصل هنا 
رودينا:اتفضل اقعد وهتفهم كل حاجه 
في مكان تاني عند اعتكاف وساجد
ساجد: خلاص يابنتي قررتي هترجعي 
اعتكاف:ايوه يابابا رودينا عندها حق مش لازم أهرب عشان حاجه حصلت معايا وانتهت انا سبت شغلي وجينا علي هنا واهملت واجبي كدكتوره  بتنقذ الأطفال اللي حصل معايا بيحصل مع ناس كتير بس انا كنت ضعيفه وهربت مش اول واحده تطلق بس انا اخترت ابعد عن كل حاجه ولما فكرت فيها طلعت غلطانه عشان كدا هرجع لشغلي وربنا يعمل اللي فيه الخير ليا 
ساجد:ربنا يكملك بعقلك يابنتي وانا معاكي في كل حاجه 
 كانوا بيتكلموا وتليفون أعتكاف رن 
 ‏ساجد: رودينا؟
 ‏اعتكاف:لا دي سلمي 
 ‏ساجد:طب انا هروح انام عشان بكرا الصبح نرجع 
اعتكاف بحب :تمام تصبح على خير
ساجد بحب :وانتي من أهله 
بعد ما ساجد مشي أعتكاف ردت علي سلمي 
اعتكاف: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سلمي: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
(سلمي صديقة أعتكاف من أيام الجامعه مش بيتكلموا كتير مع بعض بسبب إنشغال كل واحده بس يعرفوا عن بعض كل حاجه سلمي واعتكاف عندهم ٢٨ سنه دلوقتي وسلمي بطلة رواية نقابي ليس عائق الكلام دا بعد زواج سلمي ويزن ب٤سنين  واعتكاف دكتوره أطفال  )
سلمي:اي ياست اعتكاف فينك مش ناويه تيجي القاهره زياره من أخر زياره كنت عندكم مشوفتكيش 
اعتكاف:طب اي رايك ياستي إني هرجع استقر في القاهره تاني وهرجع الشغل 
سلمي بفرحه:اي دا بجد بالله فرحتيني حتي تحضري فرح البت عائش وزين 
أعتكاف:اي دا هما قرروا الفرح خلاص 
سلمي بضحك :ايوه دا البت طلعت عينه ومرضتش تعمل فرح غير لما تبقي كويسه وتلبس النقاب بقالهم ٤سنين مكتوب كتابهم 
أعتكاف بإبتسامه:ربنا يتمملهم علي خير إن شاءالله هحضر وكمان اخلي البت رودي تيجي معايا 
سلمي:البت دي وحشتني اوي هي عندك 
أعتكاف:لا رجعت امبارح عامل اي عدي الصغير وعامله أي مع يزن 
سلمي بضحك :عدي دا شقي شقاوه مش عارفه طالع لمين ونص اليوم بيقعده مع زين  ويزن كل اما افتكر إني في يوم قولت عليه مغرور أضحك دا مفيش أطيب منه 
أعتكاف بإبتسامه:ربنا يسعدكم دايما ياقلبي 
سلمي:ويسعدك ويفرحك يا عكوف انتي تستاهلي كل خير 
اعتكاف بهزار تحاول تداري بيه حزنها:اي عكوف دي هي رودي عادتك في الاسبوع اللي قعدته معاكي 
سلمي بهزار :احنا فيروس بينتشر بسرعه
أعتكاف وسلمي فضلوا يتكلموا شويه بعدين خلصوا كلام
في مكان تاني في صعيد مصر كانت عائلة الحاج وهدان مجتمع في مكان واحد ويظهر عليهم الحزن والغضب 
ابن الحاج وهدان عاصم:هنعملوا اي يابوي في اللي حوصل 
دي نصيبه ووجعت علينا عيلة المنصوري مهتعديش اللي حوصل كدا
الحاجه وهدان:مخابرش ياولدي حعمل اي وبعدين بص لابنه التاني بغضب:كل اللي حوصل بسبب تربيتك معرفتش تربي زين
عدي ابن عاصم :هدي روحك ياجدي هنلاقي حل 
وهدان: حل اي بس باولدي دي نصيبه ووجعت علي نفوخنا 
عاصم بغضب :حل اي ياعدي ولد عمك راح جتل واحد من عيلة المنصور وهما ما هيسكتوش علي اللي حوصل واصل 
وهدان :اجعدوا اهنه وانا هروح اشوف حل يرضينا كلياتنا
عدي:حتروح وحدك ياجدي خبر أي عادي ما معكش رجاله ولا اي 
وهدان:لا ياولدي بس عشان يعرفوا اني رايد صلح معاهم 
عدي:طب ياجدي خلي بالك علي روحك 
بعد ما مشي وهدان قعد عاصم وأخوه عادل وأبنه في اوضة الجلوس وطلع عدي الاوضه وهو نازل قابل عمته وبنتها وكانت بتبص في الأرض 
عمته أحلام:اي اللي حوصل تحت ياولدي طمني جلبي مجبوط من العشيه
عدي :متجلجيش ياعمتي جدي راح وهحل الموضوع إن شاء الله
عمته:طيب يا ولد هروح اعملكم شاي لحد اما جدك يجي
احلام مشيت وسابت بنتها مع عدي   
عدي بحب:عامله اي سرين 
سرين بخجل:بخير يا واد خالي 
عدي:وه عادي بجا انا واد خالك بس 
سرين بخجل:لا وخطيبي كومان 
عدي:انا اسف كان مفروض الفرح هيبجي بعد شهر بس بعد اللي حوصل مخابرش ايه اللي هيحصل 
سرين:متجولش أكده يا واد خالي احنا متربين سوا اللي هيصيبك هيصيبني
عدي بحب :ربنا يحفظك ليا يا سريني 
سرين مشيت من قدامه بخجل فهي وعدي مكتوب كتابهم من سنه وكان مفروض الفرح يحصل بعد شهر فيا ترا الفرح هيحصل ولا أي اللي ممكن يحصل 
عند الفريق بعد ما ريان وأريج قعدوا بعد شويه أبوهم دخل القاعه وهما بصوله بعدم فهم من وجوده واللي بيحصل
عبدالله:اتفضل اقعد يا محمد 
محمد: شكراً ياحضرة اللوا 
عبدالله:العفو يا محمد ها انت اللي هتبدأ ولا انا 
محمد :لا انا اللي هبدأ بعدين بص لأريج وريان 
وقتلهم:يمكن اللي هتسمعوه جديد عليكم ويمكن يصدمكم بس دي الحقيقه 
محمد:من ٢٥ سنه انا كنت مهندس علي قد حالي  فجأه جالي عرض إني اشتغل علي مشروع في الصعيد بمرتب كويس روحت واشتغلت فعلاً فتره لحد ما قابلت بنت جميله وحبيتها وفعلاً كنت بروح قدام الجامعه استناها كل يوم ومكانتش ترد علي وفضلت علي الحال دا اكتر من ٣ شهور لحد اليوم اللي خلصت فييه شغلي مش هقدر أنساه 
Flash back
محمد كان شنطته وحزين إنه مش هيشوفها تاني لحد ما لاقي الباب بتاعه بيخبط
محمد:مين 
الصوت بعياط :انا 
محمد بلهفه :....مش معقول 
الصوت بعياط:انا محتاجه مساعدتك
محمد بلهفه:اؤمري
البنت:ابوي عاوز يجوزني غصب عني واني مش رايده
محمد:تتجوزيني ونسافروا
البنت:اخاف ابوي يعرف يموتنا
محمد:متخافيش يلا
الحاضر
بعدها جينا القاهره وعشنا وقعدنا ١٠سنين عايشين كويس وكان أريج وريان عندهم ٧سنين جي تليفون لامكم إن أبوها عرف مكانها وفي اللحظه دي أمكم عملت كل اللي حصل دا عشان تبعدكم عنها ومحدش يأذيكم من عيلتها
Flash back
واحده بشنطة هدومها بتنزل من السلم وابنها وبنتها بيعيطوا   عشان مش تسيبهم بس هي مكمله 
الابن بدموع ابوس ايدك ياماما مش تسيبينا
الأم بقسوة: ابعد عني انا اصلا مش بحبكم 
ومشيت وسابت طفلين عندهم ٧سنين بيعيطوا 
الحاضر
محمد:أمكم عمرها ما كانت قاسيه عليكم هي اتفقت معايا أنها تعمل كدا عشان تكرهوها ومتدوروش عليه وعملت كدا عشاني 
أريج بدموع: عملت كدا عشانا وعشانك ازاي وهي سابتنا
محمد: أمكم أختارت ترجع لأهلها قبل ما يعرفوا مكانها او يعرفوا إن عندها ولاد لأنهم لو عرفوا هيقتلوني وممكن يعملولكم حاجه
ريان: للدرجادي
محمد:واكتر هما لو عرفوا انها هربت معايا هيقتلوني لأنهم هيفتكروا اني أنا عصيتها غليهم  
أريج:طب وهي ماما فين وليه الكلام دا دلوقتي 
رودينا بصوت هادي وعالي عشان يسمعوه: لأن الخيط الواصل بين الموساد والمصريين اللي بيشتغلوا مع الموساد يبقي خالك
في بيت الحاج وهدان رجع من عند عيلة المنصوري حزين 
لاقي ولاده وأحفاده مستنينه 
عدي:ها ياجدي أي اللي حوصل 
وهدان بصله بحزن :مفيش غير حلين 
عاصم:جولهم يا بوي
وهدان:هما عاوزين ياخدوا بتارهم أو واحد من عيلتنا يتجوز بتهم أو بت من عيلتنا تتجوز ولدهم 
عدي:وفيها اي ياجدي ما حازم اللي جتل يتجوز
وهدان:وشرطهم إنه ماهيرضوش حد من عيلتهم تتجوز جاتل
عدي بصدمه بعد ما فهم :تجصد
الجدي:ايوه هو اللي فهمته ياولدي
عدي غمض عينه جامد وبص لشيرين اللي بتبصله بوجع 
عدي بصلها بحزن وقال بقوه :وأنا موافق 
سيرين:...............
يتبع......
لقراءة الفصل السادس عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية حين التقينا للكاتبة شيماء جمعة
google-playkhamsatmostaqltradent