recent
أخبار ساخنة

رواية أنت الحياة الفصل الأول 1 بقلم مي الشاذلي

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية أنت الحياة الفصل الأول 1 بقلم مي الشاذلي

رواية أنت الحياة الفصل الأول 1 بقلم مي الشاذلي

رواية أنت الحياة الفصل الأول 1 بقلم مي الشاذلي


في فرنسا وبذات في بيت قدام برج ايفل صحيت نبض من النوم اخدت دوش وخرجت لبست هدومها وسرحت شعرها وصاليت بعدها خرجت بره الأوضه قعدت علي السفره 
نبض: صباح الخير
 محمد ونها: صباح النور
محمد لي نها و نبض : انا عاوزكوا في موضوع
نبض: اتفضل يابابا
محمد: انا بابا كلمني وقالي أنه محتاجني جنبه هناك فا لازم اروح وانتوا هتيجوا معايا وممكن نطول هناك فا هنقل الجامعه بتاعتك هناك يانبض
نبض بي هدوء : للي تشوفه يا بابا وانا معاك
محمد لي نها: ها يانها قولتي اي
نها: هوا في قول بعد قولك طبعا موافقه
محمد: طب علي بركه لله جهزو شنطكوا هنسافر انهارده نعملهم مفاجاه
نبض: حاضر يابابا 
دخلت نبض الأوضه بتاعتها جهزت هدومها وحجتها كلها ولبست فستان اسود في شويه نقوش وطرحه بيضه وخرجت هي من عدتها مش يتحط ميكب ولا بتحبه 
نبض بي صوت عالي شويه: بابا انا جهزت
خرج محمد من الأوضه بتاعته ماشي يالا وأنا خلصت
راحوا المطار و ركبوا الطايره
في مكان تاني في الصعيد محافظه الشرقيه 
الجد: انا كلمت اخوك محمد يا محمود وهيجي هوا وبنته ومراته خالي الخدام يعملوا اوض ليهم
محمود: حاضر يابوي
رعد بي برود: هوا هيجي امتا ياجدي 
الجد: هو جالي جاي بكره لسه مش عارف ولله يابني 
رعد كمل اكل بعدها راح علي الشركه بتاعته في البيت بتاع المندوري كانت قاعده مني بنت عم رعد وتكون بنت محمود و امها
مني: شوفتي ياما هيجبوا محمد يقعد معنا اهنيه 
سها: ايوه سمعت ياختي
مني: لو البت بنته جريت من رعد انا ممكن اجتلها يما 
سها: رعد ليكي يابيه بس انتي امشي ورا خططي 
مني: حاضر ياما 
وصلوا قدام البيت بتاع المندوري وكانت نبض منصدمه بشكله كان جميل جدا
دخلوا جوا وخبطوا الباب الخدامه فتحت
الخدامه: أمر يابيه
محمد: البيه كريم هنا ياشاطره
الخدامه: ايوه يابيه
محمد: طب هوا فين 
الخدامه: قاعد جوا في الصاله 
دخل محمد هوا والعيله بتاعته الجد اول ما شافه قام وقف من الصادمه 
الجد: مش جولتلي لي ياولدي كنت جيت خداك
محمد ولغته اتحولت لي صعيدي: ميرضنيش يابوي وحشتني جوووي راح محمد علي حضن أبوه راحت نبض علشان تسلم عليه 
نبض: ازيك ياجدي 
الجد: انتي نبض شبها جوي يابنتي تعالي في حضن جدك
جريت نبض علي حضن جدها دخل رعد بص لقا واحده حضنه جده 
رعد بي استغراب: مين دي ياجدي 
الجدي بي سعاده: دي نبض بنت عمك 
رعد ايييييي
نبض بي همش لي جدها: مين دي ياجدي
الجد: دي رعد ابن عمك
نبض بي نفس الصدمه: اييييييييييي
يتبع....
لقراءة الفصل الثاني : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية مالك القدر للكاتبة علياء عبدالله
google-playkhamsatmostaqltradent