recent
أخبار ساخنة

رواية أنوثتها طاغية الفصل الأول 1 بقلم حبيبة محمد

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية أنوثتها طاغية الفصل الأول 1 بقلم حبيبة محمد

رواية أنوثتها طاغية الفصل الأول 1 بقلم حبيبة محمد

رواية أنوثتها طاغية الفصل الأول 1 بقلم حبيبة محمد


قرب منها وشدها ليهه..... قامت هي زقته في كتفه بخوف:  انت حيوان ومتحرش 
جابت طوبه من الارض وخبطته بيها علي دماغه..... وقع علي الارض فاقد للوعي ودماغه بتنزف 
فا هي خافت وطلعت تجري.... بس مقدرتش تسيبه لحسن يموت وتكون سبب في موت حد فا خدته في عربيتها وراحت بيه علي اقرب قسم.... 
ولما نزلت قدام القسم فضلت تصوت:  الحقونييي... بيموتت حد يجي يلحقه ارجوكوا..... 
المقدم كان نازل من عربيته ومعاه كتيبه كبيره وداخل بهيبته و في وسط عياطها وصواتها بص للكتيبه بتاعته بمعني انهم يتحركوا ونزل بمستوي راسها:  ملقيتيش مكان تعيطي وتصوتي فيه علي جوزك غير هنا؟  
= جوزي اي ده واحد متحرش كان بيدايقني وانا دافعت علي نفسي وضربته بأزازه...... ووقع من ايدي ومحبتش اسيبه وامشي..... 
قومي معايا وشد الواد دا من تيشرته: قوم اتحرك بلاش شغل المياعه دا متعملش نفسك واقع من طولك...
بصتله هي بخوف لهيبته دي.... وقالتله: علي فكرا اخويا ظابط هنا في القسم دا 
كان ماشي وهي ماشيه وراه ورد عليها بغرور: اسمه اي
= اسمه ايهاب.....
= دا من ضمن الكتيبه بتاعتي.....
قالتله هي بخوف وهي عماله تجري وراه و مش ملاحقه: اسمك اي.... احمم اقصد يعني حضرتك اسمك اي
= اسمي المقدم ادم سيف النصر....اتفضلي ادخلي المكتب..
دخلت المكتب بتوتر و هو سلم المتحرش دا للظابط البرا...
ادم بغرور: اسمك اي.؟
هي سكتت.
اادم: انطقي
= اسمي...ااسمي دليدا...
ادم: متخافيش انتي مش متسببه في اي حاجه تأذيه ده كان دفاع عن النفس مش اكتر وهو الهيتحبس....
دليلا بتوتر: ا...انا اسفه سببتلك ازعاج...
= دا شغلي...
دليلا: بس انت مقدم!! اي علاقته بشغلك...
ادم: انا مقدم يعني اقدر اساعدك في اي جهه مختصه... 
دليلا: شكرا....
وخرجت وهي متوتره وخايفه من اسألته وهيبته وراحت علي مكتب اخوها....
دليلا دخلت بهدوء وقعدت علي الكرسي...
ايهاب: ديدا وحشتيني يا روحي....
دليلا بتوتر: وانت كمان يا حبيبي....وبعدين في حد ميسألش علي اخته كل دا.؟ 
ايهاب: معلش يا روحي كان ورايا شغل وانتي عارفه ان شغل الظباط مبيخلصش وغير ان دلوقتي حالا هتنقل مع الكتيبه دي عشان ورانا شغل مع المقدم ادم بتاعي....
دليلا: امم هو المقدم دا..... عنده كام سنه.... 
ايهاب: ٣٠....بتسألي ليه 
دليلا: ها مفيش.... 
ايهاب: اي الجايبك في الوقت دا
دليلا: مفيش يا ايهاب انا هروح عايز حاجه....
ايهاب:  اوصلك؟
دليلا: بلاش انت وراك شغل.....
وخرجت.....
بعد خروجها روحت البيت 
حسين ( ابو دليلا) : اتأخرتي للساعه ١٢ ليه يا دليلا كل دا 
دليلا دخلت بتعب وقلعت الكوتش 
دليلا: اسفه يا بابا انت عارف اني بتأخر في شغلي و غير ان العمليه الانا كنت فيها اتأخرت لوقت كبير... وخرجت الرصاصه من المريض بالعافيه
حسين: كنت بتمني انك.تبقي دكتوره جراحه ودلوقتي خليتيني اندم اني خليتك دكتوره عشان التأخير دا 
دليلا: معلش يا بابا قولتلك اني كنت في شغلي...
خرجت امنيه من اوضتها ( ام دليلا) 
امنيه: الف سلامه يا ديدا...
دليلا: الله يسلم يا ماما...تصبحي علي خير بقا عشان عايزه انام و مش قادره.....
دخلت تنام علي السرير و افتكرت المقدم الكان معاها وافتكرت هيبته وشكله الحلو وستايل لبسه الشديد افتكرت كل حاجه وبعدين حركت دماغها بمعني انها تنسي وتنام....
في صباح يوم جديد.... 
دخل ايهاب اخوها من باب البيت مدهول وحالته حاله...
دليلا: مالك يا ايهاب... ايهاب انت حصلك اي...فضلت تضرب في وشه عشان يفوق....
ايهاب بهلوسه: هه انتي بقا شكلك عامل كدا ليه يا دليلا هههههههههه يخربيتك كدا بقا شكلك اهبل اوي....اي دا...
دليلا: انت....ا..انت سكران؟؟ 
ايهاب: اه سكرانن تشربي معايا اه صح نسيت جايبلك ازازه معايا عشان تفرفشي 
دليلا: يا حيوان مين العلمك الحاجات المقرفه دي وانت من امتي وانت بتشرب..... 
ايهاب: ههه انتي هبله يبنتي انا و المقدم بتاعي كل يوم علي الحال دا....
دليلا مسحت وشها بعصبيه وشدت ايهاب غسلت وشه ورمته علي سريره وهي الوحيده الكانت صاحيه بدري عشان شغلها فا كانت جاهزه للنزول بس هي غيرت طريق المستشفي لطريق بيت ادم.......
بعد وقت فضلت تخبط علي البيت لحد ما فتحلها بهدوء
ادم: اي محدش علمك الذوق 
دليلا: انت المقدم ادم؟ 
ادم: اه مين الاستاذه...
دليلا: انا مش استاذه انا دكتوره
ادم: كنت بشم علي ضهر ايدي عشان اعرف يعني....
دليلا: انت مش سكران
ادم: نعم!!
دليلا: يعني انت مخلي اخويا يسكر ويتبهدل بدل ما يشتغل وتكون انت القائد بتاعه وتعلمه حاجه تنفعه....
ادم لف بضهره ودخل وسابها: والله انا مجبرتوش يشرب هو البيقلد وخلاص....
دليلا دخلت وراه بعصبيه: ما هو اكيد هيقلدك ما انت المفروض القائد بتاعه....
ادم: قائد في الشغل برا الشغل انا مش قائد...
ولفلها وقالها: مش ناقص غير انك تقفلي الباب....
دليلا: يعني مش كفايه انك بتسكر وقليل الادب كمان...
ادم شدها من ايدها وقفل الباب 
ادم: جيالي لغايه بيتي وبتشتميني....
دليلا: اه وانا قاصده علي فكرا
ادم: بتشتميني يعني.....مسكها من ايدها وبيشدها وراه
دليلا خافت وزقته وطلعت تجري برا البيت 
ادم: لما انتي جبانه بتتحديني ليه
دليلا: انا مش بتحداك انا بس.....خوفت علي ايهاب....
ادم قفل الباب في وشها وخرج البلكونه يبص عليها..
دليللا كانت بتجري وهي خايفه ومتوتره....وهو ابتسم ودخل لبس وشد مسدسه من الدرج وحطه في جيبه ونزل شغله..
في مكان اخر تحديدا المستشفي...
مالك يا دليلا
دليلا بتوتر: مفيش يا سلمي بس...
سلمي: هتصيعي عليا ما انا عارفه انك فيكي حاجه....
دليلا: يبنتي مفيش....
سلمي: علي العموم في ظابط مستنيكي تغيريله علي جرحه.
دليلا: انا دكتوره مش.ممرضه ولا ناسيه...
سلمي: يبنتي هو كان متابع مع دكتورن تانيه وبعد كدا سابها و لما عرف انك شاطره في الجراحه جالك...
دليلا مشيت بأستهتار ودخلت الاوضه....
دليلا: وريني الجرح...
شدلها التيشرت...
دليلا بدأت تغيرله علي الجرح...
دليلا: الجرح بقاله فتره متغيرش عليه وده هيسببلك تلوث وهيتعبك اكتر....
= عارف عشان انا كنت عند دكتوره غيرك متخلفه...
دليلا: اكتب اسم حضرتك برا في الحجز عشان لما تيجي المره الجايه.....
خرج وهي خرجت معاه 
لقت ادم برا واقف كأنه مستني حد وهي خارجه بهيبتها كونها دكتوره وخارجه بغرور وهو واقف برضو بهيبته وشكله وغروره واهتمامه الكبير بنفسه....
دليلا: هو انت ورايا ورايا 
ادم: متعليش صوتك عليا 
هما الاتنين علوا صوتهم وعملوا مشكله ومدير المستشفي وصل......واتاخدوا علي القسم
يتبع....
لقراءة الفصل الثاني : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية المقاس للكاتبة فاطمة الدمرداش
google-playkhamsatmostaqltradent