recent
أخبار ساخنة

رواية ملوك العشق (أحفاد الحديدي 2) الفصل السابع 7 بقلم رنا أحمد

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية ملوك العشق (أحفاد الحديدي 2) الفصل السابع 7 بقلم رنا أحمد

رواية ملوك العشق (أحفاد الحديدي 2) الفصل السابع 7 بقلم رنا أحمد

رواية ملوك العشق (أحفاد الحديدي 2) الفصل السابع 7 بقلم رنا أحمد


في فيلا الحديدي .
تحديدا غرفه رعد .
كانت تنكمش مهره بخوف من هياته المرعبه تبكي بزعر وهلع لا تعلم ماذا حدث لماذا يعاملها بذلك الطريقه ليقاطعها بصوت الجوهري الغاضب .
-استعدي الجحيم لسه جاي هتشوفي مني الي عمرك مشوفتيه يبنت الدميري .
-ليه .
ضغطت علي الزر لينفجر رعد اثر كلمتها ليصفعها بكل عنف وكره ليتحدث بالم ووجع.
-للان ابوكي دمر حياتي وقضا عليها حبس حبيبتي وإذاها وكل ده ليه علشان شريفه مش وسخه زي الي يعرفهم بس قسما بالله بحق كل دمعه واحده نزلت من عينيها لدمرك واخليكي تكرهي نفسك .
لتتعدل وتصرخ بوجع ودموع وقهره .
-انت بنادم زباله مش بس ابويا كلكم كده مفيش حد فهمني ولا حس بيا كل واحد بينتقم وواخدني انا سكه ربنا ينتقم منك ي رعد ربنا ينتقم منكم كلكم .
-توتو تصدقي صعبت عليا المحن بتاع الحريم ده انا عارفه ومهما عملتي مش هتقدري تتضحكي عليا يىبنت الدميري وهتشوفي العذاب اللوان .
لم تفهم معني حديثه الا عندما اقترب منها بغضب وانتقام ليصفعها عده صفعات متتاليه ويجردها من ملابسها ويأخذ حقه الشرعي منها بكل قسوه كانت كالمومياء بلا روح وبعد وقت طويل قد فزع رعد من هياتها ومن كثره الدماء ليعلم أنه تجاوز معاها ليصحبها سريعا الي المشفي ..
🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰
في المستشفي ..
كان يجلس حازم بغيظ وهو ينظر لتلك الواقفه وهي تكاد تموت ضحكا عليه ليتحدث الدكتور بعمليه.
-اطمن ي كابتن شرخ بسيط انشاء الله سليمه وبعدين دي ضريبه كره القدم ي كابتن .
-لا وانت الصادق ي دكتور فيه تور هائج فرملي رجلي .
-معلش جات سليمه عن اذنك .
لتقترب هي منه لتكزه في كتفه بغضب .
-انا تور متحترم نفسك ي بنادم انت انا غلطانه اني قولت اجي معاك واكون جانبك بنفذ قواعد اللعبه مساعده الغير وانت كمان لازم تنفذها وتقبل الهزيمه وتتحلا بالروح الرياضية .
قالتها بغرور ليرد بغيظ .
-متفرحيش اوي كده ده لولا رجلي الي فرمتيها كان زمانكم شايلين بالعشرة بس معلش ملحوقه ولسه فيه ماتش كمان استعدي الهزيمه ي حلوه ومبقاش حازم الحديدي أما وريتك فن الكره وهخليكي تعتزلي وتقعدي في بيتكم تقشري بصل بس لو لقيتي حد اصلا يرضا يتجوزك بمنظرك ده الي مش بياله ولد من بنت .
-اولا بالنسبه الماتش فأكيد هغلب برضه اما بالنسبه لشكلي فده ميخصكش فاهم سلام ي كابتن .
لترحل ليبتسم هو بخبث فهو بالفعل اصاب الهدف هو لا ينكر إعجابه بشخصيتها القويه الواثقه بذاتها ليغتابه الفضول ل معرفه كل شي عنها.
🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰
في فيلا السفاح .
كان يجلس سيف وهو ينظر بترقب هل سيصدق هذه الخدعه بالإفراج عنه ليكسر السفاح واخيرا ذلك الصمت .
-حمد الله علي السلامه ي غريب نور بيتك .
قالها السفاح بجديه ليرد الآخر بثقه .
-ده نورك قولي بقا ايه المطلوب مني بالظبط .
-علطول كده .
-انا خلاص عرفت أن مفيش فايده من الهروب وانا مش مستغني عن مراتي وابني وبعدين القضيه لسه مخلصتش كل الحكايه أنهم خرجوني بكفاله لعدم ثبوت الادله ي عني مش هعرف أخرج من دايرتك ابدا .
لينظر له السفاح بنبره جاده وشاكه أيضا .
-روح اطلع ل مراتك وارتاح مفيش عمليات دلوقتي لم توصل الأوامر اكيد هكلمك .
-تمام .
ليصعد سيف بحزر الي الاعلي لينظر له السفاح نظرات تحمل الكثير ...
🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰
في فيلا الحديدي ..
في غرفه ليث وحور .
كانت تجلس حور بتعب وحزن ليقترب منها ليث بحنان.
-حوريه قلبي مالها .
-هيكون مالي ي ليث كل الي احنا فيه أسر والي بيعمله ومش عامل حساب ل حد واصل بيخرب حياته بيده ي ليث واحنا هنقف نتفرج كده .
-اسر راجل ي حور وبيجري فيه دم الحديدي سبيبه هيلف يلف ويعرف غلطه ويرجع لوحده .
ليقاطعهم صوت طرقات الباب لياذن بالدخول وهذا لم يكن إلا أسر .
-صباح الخير .
-صباح النور .
-علي فكره انا رايح اطلب يد سهي النهارده .
قالها أسر بارتباك لتنرف حور دموعها وليقترب منه ليث بخطوط ثابته ليصفعه صفعه مدويه لينظر له أسر بصدمه فهذه هي المره الأولي الذي يحدث هذا ليتحدث ليث بنبره غير قابله للنقاش .
-لو رحت خطبت البت دي لاانت ابني ولا اعرفك سمعني ي أسر .
-اشمعنا رعد مارعد رجع متجوز اهو والموضوع هيمشي عادي اشمعنا انا الي عايزين تتطبقوا عليا شروطكم انا خلاص خدت قراري اني اتجوز سهي ومصمم عليه انا مغلطش ولا اجرمت ي بابا علشان تتبرأ مني أنا عايز اتجوز علي سنه الله ورسوله وانا خلاص خدت القرار ي بابا وياريت تحترموه عن اذنكم ليفتح الباب بعنف ليرا ذلك الواقعه بدموع غزيره بعدما علمت بكل شي ليتركها ويرحل بغضب لنتأكد هي أنها مهما فعلت فهي قد خسرت أسر للابد غلطه بسيطه قد تودي للهلاك والفراق واللام .
في غرفه زين وشهد ..
كانوا يجلسون سويا بغضب وغيظ من فعله رعد لتتحدث شهد بغضب .
-زين انت هتسكت علي الموضوع ده رعد لازم ينادب ويطلق البت دي الي مش عارفها جايبه منين .
زين بتنهيده -اهدي اهدي ي شهد انا هتصرف هقعد معاه وأشوف ايه الي حصل ده .
-ويطلق البت دي ي زين اي كانت هي مين يطلقها .
-متنسيش أن دخلتهم كانت امنبارح ي عني ممكن فتره وتلاقيها حملت مثلا هترمي ام حفيدك في الشارع اهدي ي شهد قولتلك انا هتصرف .
🥰🥰🥰🤜🤜🤜🤜🤜🤜🤜🥰🤜🤜🥰
في المستشفي ..
كان يقف رعد أمامها بقوه وقسوه لم يعاتب ذاته ولو للحظه ليقاطعه الدكتور .
-انتوا لسه متجوزين جديد ي رعد بيه مش كده .
-انبارح .
ليتحدث الدكتور بخجل .
-يبقا مكنش ينفع في اول ليله ليها أن حضرتك تتعامل معاها بالعنف ده النزيف كان قوي وده بيحصل كتير لزوجات ازواجهم مبيبقوش فاهمين أن اول ليله المفروض يكون فيها حذر تام انا كتبهلها علي شويه ادويه بس ارجوك حضرتك متقربش منها الفتره دي خالص ل حد متسترد صحتها عن اذنك ليخرج الدكتور سريعا لتان هي بالم ووجع ليتحدث هو بسخرية .
-ايه ي عروسه ده انت طلعت خرعه واي كلام مستحملتيش ووقعتي من طولك .
-اوعا تفتكر اني ضعيفه ي رعد والي عملته فيا هعرف ازي اخد حقي منك وهتشوف .
-توتو كان نفسي والله بس للاسف مش هتلحقي لأن الشيك ده هيكون وصل للنايبه وتتحبسي بيه أقل حاجه عشر سنين والوكيل مش هيدفعلك جنيه واحد خصوصا أنه اكيد ممعهوش ربع المبلغ ده .
-انا ممضتش علي حاجه .
قالتها بوهن وتعب ليتحدث هو بثقه .
-فاكره كارت المعايده الي كنت كاتبهولك وخليتك مضيتي عليه زورت امضتك بالظبط علي الشيك الجميل ده وخلاص بقيتي تحت ايدي وروحك كمان بقت في أيدي .
-ربنا هينتقم منك ي رعد علي كل الي بتعمله فيا .
-لا مش هينتقم عارفه ليه لاني الي بعمله ده يدوب جزء صغير بيرجع من حق الغلبانه الي ابوكي رماها في السجن ولسه الي جاي هيبقا اسود عليكي وعليه يىبنت الدميري ..
🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰
في لندن ..
كانت تجلس سمر وهي تشاهد التلفاز ليقاطعها مجي مازن الذي كان في حاله سكر شديد كان ينظر لكل شي بتوهان لتنظر له سمر بشك لتتحدث .
-مالك ي مازن فيك ايه .
كان ينظر لها مازن بتوهان فهي فتاه من هي ومن تكون لايهم فهي فقط ستادي الغرض ليقترب منها وهو ينظر إليها يرغبه لتحاول الابتعاد سريعا لكنه يحكم إمساكه بها جيدا ليتحدث بسكر .
-ايه بس ي حلوه احنا لسه عملنا حاجه ده انا هدلعك .
-سبني سبني ي داده سعديه الحقني .
قالتها سمر بدموع وخوف لتسرع إليها سعديه لتتضرب مازن علي رأسه تسقطه أرضا لترتمي سمر بدموع في أحضانها لتتحدث بدموع .
-كانت عايز يغتصبني ي داده كان هيضيع شرفي .
-ي بنتي والله هو مكان كده ابدا ده كان زينه الشباب منهم لله الي وصوله ل كده .
-مين .
-هقولك .
🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰🥰
في فيلا السفاح .
كان يجلس وهو يفكر في القادم وماذا ينوي أن يفعل وماذا ينوي أن يتأكد ليقاطعه دخول الدكتور باسل .
باسل -مساء الخير ي مهران باشا .
-اولا ي اخويا خير جاي ليه في يومك المهبب ده .
-بصراحه ي باشا محتاج فلوس .
-ليه انشاء الله ي روح امك حد قالك اني قاعد علي بنك مش لسه بعتلك .
-هي دي فلوس ي باشا دي مالييم .
-هو ده الي عندي .
-خلاص يباشا وماله انا اروح ل شريف صفوان واقوله الحقيقه واعرف أنه سيف يبقا ابنه وانك خطفته من المستشفي وقولته أنه مات تفتكر ساعتها هيديني كأم .
ليتتطلع له الآخر بصدمه عارمه
يتبع....
لقراءة الفصل الثامن : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent