recent
أخبار ساخنة

رواية بحر العطر الحلقة الثالثة والعشرون 23 بقلم فاطمة خميس

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية بحر العطر الحلقة الثالثة والعشرون 23 بقلم فاطمة خميس

رواية بحر العطر الحلقة الثالثة والعشرون 23 بقلم فاطمة خميس 

رواية بحر العطر الحلقة الثالثة والعشرون 23 بقلم فاطمة خميس


عطر :انت اي الي بتعمله ده 
بحر :ايه حاضن مراتي
عطر :قولتلك مليون مره قدام الناس انا السكرتيره 
بحر :بس ااا 
عطر :لو سمحت خليك بعيد عني
نظر لها بحر وهي تغادر بغضب 
بحر :اما نكديه بشكل 
...
كامل :بتدوري علي مين 
فاطمه :اعااا حرام عليك 
كامل وهو يقترب منها:حرام عليكي انتي 
فاطمه :ايه ده في ايه يا استاذ
كامل :في قمر ونجوم وليله بيضه سعادتك 
فاطمه :لا ده في عسل 
كامل بابتسامه :بجد 
فاطمه:اسود 
تركته واكملت بحثها عن طارق
كامل :اسود اسود المهم عسل 
.....
منه :والله عااال يا وائل بتقول اشعار كمان 
وائل وهو يسحبها بعيدا عن الحضور :انتي ايه جابك هنا 
منه وهي تزيح يده:جايه اشوف البيه الي لاطعني بقاله ساعه وقاعد هنا بيقول شعر 
وائل :مننننه مشي امورك وروحي وانا لما اخلص هيجيلك 
منه :لاا وعلي ايه خليك قاعد مستريح متتعبش نفسك
وائل :قصدك اي 
منه :قصدي اني خلاص مش هستناك تاني 
روح انت بقي امشي في الطريق الي انا وانت عارفين نهايته كويس 
وائل وهو يجذبها من شعرها:انتي بتهدديني يا بت 
فاكره نفسك فارقه اوي 
انتي متعرفيش تعملي حاجه فاهمه 
منه وهي تحاول التخلص من يده:مش بهددك ولا زفت انا زهقت 
اعمل الي تعمله انت من طريق وانا من طريق 
وائل :لا يا حيلتها مش انا الي واحده ****تسيبه 
انتي هتفضلي زي ما انتي لحد ما انا ارميكي فاهمه 
انتزعت رأسها من يده ولم تهتم لتلك الخصلات التي بقيت في يده 
منه:لا يا وائل مش هفضل 
انا كده كده مش فارقه ابعد عندي احسنلك
وائل :غوري في داهيه 
ولو حاولتي تقربي من ورد هندمك 
....
محمد :كفايه كده يلا عشان اروحكم 
لمار :مستعجل اوي تروح الهانم 
محمد وهو يهمس لها :اوي 
بتوحشني جدا 
لمار :الله
 ربنا ياخدكوا بقي 
محمد :بعد الشر عننا 
لمار :خايف عليها 
محمد :جدا 
لمار :بتحبها 
محمد. :اوي 
لمار :طب طلقني بقي 
محمد. :مقدرش 
لمار بابتسامه :ليه 
محمد. :الدنيا ليل المؤذون قفل
كورت يدها بغضب وكادت أن ترد ولكنها ابتسمت بخبث 
مسيره يفتح وناس تطلق ناس وناس تتجوز ناس 
اراحت شعرها علي كتفها ليظهر ظهرها 
محمد بعيد:انتي بتعملي اي 
لمار :
روووميووو
محمد بتعجب :روميو 
ده انا هخليكي تحصلي جوليت 
يوسف :مش معقول الصدف 
محمد :فعلا حاجه تقرف
يوسف :القلوب عند بعضها 
محمد :طب خد قلبك واتكل
يوسف:للاسف قلبي مش معايا 
نظر للمار ثم أعاد نظره لمحمد 
قلبي مخطوووف مني 
محمد :شكل العلقه عجبتك وعاوز تاني 
يوسف :اهدي علي نفسك 
مهما طولت في المسرحيه دي هترجعلي 
لانها لسه مشغوله بيا 
اصل انت متعرفش احنا كان بينا ايه
اقترب منه وهمس في أذنه 
اصل احنا عدينا عدينا اوووي
انت عارف بقي امها مسافره وأبوها تعيش انت 
فانا كنت بونسها 
اكيد عرفت ولااااا لسه زي ما انتوا 
ابتسم بخبث للحاله التي ترك محمد بها وغادر تجاه لمار
افاق محمد من شردوده لتفسير كلامه علي صوت هاتفه
نظر للهاتف وقال بغضب:اهي كملت 
محمد :أيوة يا هنا 
هنا:ايه يا محمد ابقي عدي عليا عشان عوزاك
محمد :حاضر هعدي عليكي 
هنا :امال انت فين 
نظر تجاه لمار التي ألقت التحيه علي صديقها بابتسامه جميله 
محمد بغضب:هكون فين يعني في الزفت  الخطوبه
هنا:انت متعصب ليه 
محمد :يا ستي انا مش متعصب ااا 
يا نهار ابوكي اسود 
اغلق الهاتف بوجهها وتوجه لتلك التي تسحر الكل بابتسامتها 
كور يده بغضب عندما وضع يوسف يده علي ظهرها كأنه لم يقصد 
امسكه من تلابيبه وهمس له :لو فكرت بس تجيب عينك عليها تاني هندمك فاهم 
دفعه بعيدا عنه وأمسك يدها يسحبها للخارج بغضب 
لمار:براحه يا محمد 
عطر :استني يا محمد. انتوا
بحر وهو يمسك يدها :اسكتي انتي هتروحي معايا 
عطر :لا
بحر :لازم تروحي عشان مسافرين بكره تركيا عشااان ااا
عطر :قول والله 
يعني هشوف بامسي تاني 
لا ده احنا نروح دلوقتي بقي نورح دلوقت 
نظر لها بحر بغضب :ماشي يا عطر يلا 
ورد :اي يا جماعه بتطلعوا شرر من عنيكوا ليه 
عطر :تعالي اوصلك معانا عشان محمد روح
وائل :لا انا هوصلها 
عطر :طيب سلام 
...
وائل:ورد ينفع نقعد في أي كافيه سوت
ورد :لا يا وائل اا
وائل :ارجوكي انا عاوز اتكلم معاكي شويه 
ورد :اتكلم هنا تعالي نقعد واتكلم 
وائل بنفاذ صبر :اتفضلي 
جلست ورد وجلس أمامها وائل 
وائل :ورد انا بحبك 
ومش عارف ليه حاسس انك بداتي تحسي حاجه ناحيتي
انا عاوز اكون جنبك ومعاكي ومش عاوز حاجه تانيه من الدنيا 
انا عارف اني قولت مش هضعط عليكي بس انا عاوز احكيلك 
عاوزك تعرفي الاول بعد كده تقرري 
ورد :اعرف اي 
وائل :ورد 
انا منفصل عن امي الحقيقيه  مش بشوفها ولا هي بتسال عليا غير لو احتاجت فلوس
وابويا كان ومازال مش مهتم بيا 
انا اخر همه بعد اصغر عيل من عياله التانين 
انا عايش لوحدي في بيت جبته بفلوسي من شغلي اهلي مش بشوفهم غير في مناسبات قليله جدا
ورد :طيب ليه سايب مامتك ااا
وائل :اسباب ملهاش لازمه يا ورد 
أزاح بنظره للجهه الأخري :اسباب ملهاش تلاتين لازمه 
الملخص اني وحيد مش بعرف اعبر عن الي جوايا 
بس انا محتاجك يا ورد 
محتاجك جنبي في كل وقت فرح وحزن 
محتاجك تعوضيني عن كل الوحده الي عشتها 
من اول ما شوفتك طباعك شدتني 
ورد انا عاوز اكلم محمد 
عاوز اكتب الكتاب 
نظرت له ورد لثواني ثم هتفت:وانا موافقه يا وائل
انا جنبك انت مش لوحدك 
وائل :بحبك يا  اجمل ورده 
.....
فاطمه :ماشي يا طارق 
كامل :هو لسه مجاش بردوا 
فاطمه :اعااا ياخي ربنا يهديك 
كامل :اهي الدعوه دي مهمه 
لاني توهت في عيونك ومحتاج الهدي 
فاطمه:جاتك حول في عيونك 
ابعد عني انا مش ناقصه 
كامل :طب تعالي اوصلك 
فاطمه :لا شكرا انا مستنيه طارق
كامل:لا ما طارق خرج مع سلعاوي
 امسك يدها جذبها خلفه:يلا تعالي 
سحبت يدها ورفعت الأخري وضربته علي وجهه
فاطمه:اياك تمسك ايدي تاني فاهم 
كامل :فاهم 
امسك يدها مجددا وجذبها خلفه للسياره 
جلس بجانبها وانطلق
فاطمه:انت مش قولت فاهم 
كامل :قولت فاهم مقولتش حاضر
فاطمه :اناااا
كامل:اخرسي بقي لحد ما نوصل 
لولا الدنيا ليل كان زماني خليتك تروحي جري 
نظرت له فاطمه بغيظ ثم نظرت للجانب الآخر 
...
محمد :دلوقتي تقوليلي مين يوسف وعلاقتك بيه اي 
لمار :انت مالك انااا
محمد :اخلصي بدل ما اوريكي عيشه سودا 
لمار :اسود من كده 
محمد :لماااار بلاش تشوفي الوش التاني 
تخلصي
لمار:مفيش حاجه بيني وبينه 
دي علاقه سابقه 
محمد :أيوة علاقه أي يعني 
لمار :كان خطيبي وكنا هنتجوز 
محمد :كملي ايه الي حصل 
لمار :سبنا بعض وخلاص 
محمد:العلاقه بينكوا كانت ازاي 
اي الحدود واي المسموح 
لمار وهي تزيح تلك الدموع بغضب:انا مش فاهمه اي سبب اسئلتك دي 
يوسف كان ماضي وراح لحاله وو
محمد وهو يجذبها من يدها لتقف أمامه :يعني مش عارفه ليه 
مش شايفه ال*** ده بيبص عليكي ازاي 
ولا الهانم فرحانه بده 
ولا ايده الي عمال علي بطال بتيجي عليكي 
شكلك كنتي معوداه علي كده 
يلمس براحته
وانتي عايشه لوحدك ولقيته معاكي بعد جوازنا لوحدكوا
عشان كده بسألك ياهانم طبيعه العلاقه معاه ايه 
صفعه  لأول مرة يتلقاها في حياته ومن من 
من زوجته 
رفع عينه الغاضبه لها 
لمار :اياك تكلمني كده تاني 
انت ملكش دعوه علاقتي بيه ايه فاهم 
لاحظت تغير ملامحه لتهرب من أمامه لغرفتها وحاولت إغلاق الباب 
دفع محمد الباب بقوه ارتدت علي أثرها للخلف
محمد:يعني اي مليش دعوه حد قالك اني واحد **** عشان اسيب مراتي دايره علي الرجاله 
لمار :انت اتجننت اطلع بره 
محمد :ردي عليا علاقتكوا كانت ايه 
لمار :كانت جميله 
كنت بحبه اوي كمان استريحت كده 
ضغط علي يده بقوه 
محمد :والحدود بينكوا اي 
لمار :انت عاوز توصل لايه 
روح لمراتك الشريفه  ملكش دعوه بيا
محمد :علي الاقل مش ماشيه علي هواها زي ناس 
ولا ليها رابط 
لمار :عاوز اي يا محمد.
مكنش في حدود استريحت واديك قولت ماما مش البيت وعائشه لوحدي 
وانا بقي مش قاعده هنا ثانيه 
محمد :اي عاوزه تروحيله 
نظرت له لنار بصدمه 
لمار  :لا هو الي هيجيلي مش انت شوفتها المره الي فاتت 
صفعها لتسقط علي السرير خلفها 
لمار :انت اتجننت بتمد ايدك عليا 
ااانت بتعمل اي 
اقترب منها وهو يتخلي عن قميصه
ايه يا حلوه هو انتي ملكيش غير في الحرام 
لمار :اياك تقرب مني سامع 
محمد وهو. يقيد حركتها :لاااا انسي بقي محمد القديم 
انتي هتشوفي وش اول مره تشوفيه 
وبعدين خايفه ليه هي أول مره 
....
ميرنا :اي ده هو انتي شرفتي 
بحر:ميرنا بليز مش عاوز كلام 
اتفضلي اطلعي 
ميرنا:بحر انهارده يومي مش هتنازل عنه
نظرت له عطر بسخريه:ومين قالك اتنازلي
انا لو منك موافقش
تركتهم وتوجهت لغرفتها واغلقتها عليها بالمفتاح 
بحر :في أي يا ميرنا اعقلي بقي
ميرنا :بتزعقلي عشانها يا بحر 
انا غلطانه جيت بدري عشانك مع اني مخنوقه 
انت عارف انا حاسه بأيه ومع ذلك مُصر تزود عليا 
بحر:اكيد مش قصدي يا ميرنا 
خلاص تعالي هبات عندك 
...
نظر لها بندم بعد أن تأكد من كذب يوسف 
لم يكن يتمني حدوث هذا 
ليس بهذا الشكل علي الاقل 
بينما هي مندثه داخل الشراشف تتمسك بها  كأنها تستمد منها القوه 
محمد :اناااا لمار 
انااا
لمار :انت هتطلقني 
انا مش عاوزة اعيش مع انسان همجي زيك ولو دقيقه حتي فاهم 
محمد :لمار ده حقي 
لمار :لا مش حقك احنا جوزنا كان علي ورق بس انت اا
محمد :ممكن الطريقه مش مناسبه بس انا مغلطتش لان ده حقي  انا جوزك وانتي مراتي 
وفقت واتجهت للخزانه تخرج ملابسها 
لمار :طلقني يا محمد. 
محمد :انتي بتعملي اي 
لمار :زي ما انت شايف انا مش هقعد هنا 
واديك اتاكدت ان العلاقه بيني وبينه كانت بحدود 
سيبني بقي انا هروح بيتي وااا
محمد وهو يجذب يدها :انتي مش هتمشي في حته انتي هتفضلي هنا وطلاق مش هطلق 
وكلمه كمان هيكون حسابك تقيل 
ارتدي ملابسه وتركها واغلق الباب خلفه بعنف 
بينما جلست هي مكانها  تبكي حالها بحزن 
.......
ورد. :محمد وائل عاوزك في موضوع 
محمد :خير يا وائل 
وائل :انا عاوز اخد معاد عشان كتب الكتاب 
نظر محمد لورد ثم له 
محمد :انتوا موافقين علي كتب الكتاب دلوقتي 
نظر وائل لورد التي هزت راسها بخجل
محمد :تمام خلينا الاسبوع الي جاي عشان نجهز الورق
وائل :تمام عن اذنكوا
محمد :اتفضل
ورد :لماااار 
محمد :سببها يا ورد لمار ااا
لمار :تعالي يا ورد انا صاحيه 
ورد :اي مالك مال وشك تعبان كده 
هما حسدوكي في الخطوبه ولا اي 
لمار بسخريه :اوي مش باين عليا 
ورد :لا يا محمد لازم ترقيها
لمار :لا ما هو قام بالواجب 
نظر لها محمد بغضب وترك البيت وغادر 
ورد :ماله ده 
لمار :سيبك المهم انتي واثقه من انك عاوزة تكتبي الكتاب دلوقتي 
ورد :اممم ايوة وائل انسان طيب وغابات 
لمار :وده مبرر
ورد :بوووه سيبك منه دلوقتي تعالي نتكلم عن الخطوبه 
.....
في الصباح 
بحر :افتحي يا عطر 
عطررر
لم يجد رد ليجلب نسخه المفتاح الأخري ويدخل بها ولكنها ليست بالسير ولا الحمام 
سمع صوت من غرفه الملابس ليتجه لها 
عطر ترتدي جاكت بحر الذي يصل لقبل ركبتها قليلا وطويل الأكمام 
وتقلد كلامه بسخريه 
عطر :ميرنا بليز مش عايز مشاكل 
جاتك وجع يا شيخ انت وميرنا 
انا عارفه اي الي جابني يلاا كله عشان بامسي يهون 
اي ده كل ده جاكت ليه بتاع مبروك الشحات 
بحر :اسمه الشحات مبروك 
عطر :مش هتفرق المهم اعاااااا
انت دخلت هنا ازاي 
بحر :تصدقي شكلك كده احلي 
انا هلغي هدوم وهخليكي تغيري معايا 
أغلقت عطر الجاكت عليها وانحنت علي نفسها 
عطر :اطلع بره 
بحر :والله دي اوضتي اعمل فيها الي انا عاوزه 
عطر :ااانت بتعمل اي 
بحر :هغير
عطر :طب اطلع اغير انا الاول 
بحر :لا مش فاضيلك انا
عطر :طب هطلع ازاي دلوقتي 
بحر :والله دي مشكلتك
نظرت له عطر بغيظ وأخذت ملابسها وقفزت وهي ما زالت منكمشه علي نفسها 
بحر :كانجارو ياخواتي 
عطر :ده انت غتت
بحر :قدامك خمس دقائق بعد كده هطلع 
ركضت المسافه المتبقيه 
بحر :شوفت كل حاجه علي فكره 
عطر :اي البرود ده 
بحر :هاااا 
عطر:خلاص 
...
استيقظ علي ضربات متتاليه علي يده 
ووكز 
محمد : امممم
لمار :انت بتعمل اي هنا
محمد وهو يفتح نصف عين:بلعب بلي 
لمار :انا مش بهزر اي دخلك هنا 
محمد :نايم زي ما انتي شايفه 
لمار :ما البيت واسع تنام جنبي ليه 
ما انت كنت بتنام في الأوضه التانيه 
اعتدل واقترب منها لترتد هي للخلف 
محمد :لا نا الأوضاع اتغيرت دلوقتي 
وبعدين منظري اي قدام ورد 
وهنا 
لمار:طب اطلع بره دلوقتي بدل ما اخلي منظرك شوارع 
محمد :انا كده كده قايم عشان  نسيتاعدي علي هنا امبارح
سلام يا زوجتي المصون 
لمار بهمس :روح ياكش تغور انت وهي 
....
كامل :بقولك اي مش كل شويه تيجي كده 
ده مكان شغل 
جمال:انتي بتجيله هنا علطول 
فاطمه : لا يا بابا استني بس 
انت هتستعبط هات الشنطه 
كامل :شنطه اي انتي فاكره نفسك في مول 
ده قسم يا ماما فوقي
فاطمه :الشنطه بتاعتي نسيتها في عربيتك امبارح 
جمال:وكمان كنتي معاه امبارح 
كامل :بليل يا عمي 
فاطمه :يا باااااارد 
هات الشنطه بقي 
كامل :سلعااااااااااوي
أمسكت فاطمه يد ابيها بخوف 
سلعاوي:تمام يا فندم 
كامل :خد الانسه تشوف شنطتها في الشنط الي جوه 
فاطمه :الليبيين هو انت وصلت مصر كلها امبارح
كامل :يا انسه دي عهده لازم تحطها في القسم ولا اي يا عمي 
جمال:صح يا بني
يلا يا فاطمه ولما نروح انا نتصرف معاكي 
كامل ::استني يا عمي انا عاوزك في كلمتين
خليها تروح مع سلعاوي
نظر جمال له بقلق
كامل :لا تقلق سلعاوي أليف 
يلا يا سبعاوي خد بالك من الانسه 
جمال :خير يابني
كامل :كل خير يا عمي 
انا عارف انك متفاهم عشان كده بحكيلك 
الصراحه انا وفاطمه بنحبوا بعض 
بس هي خايفه مش عارف ليه كل اجيبها سيره الارتباط ترتبك 
فأنا قولت استغل وجود حضرتك وافاتحك في الموضوع 
انا عاوز اتجوزها علي سنه الله ورسوله 
ومستعد اعمل كل الي تطلبه بس تكوون من نصيبي 
جمال :انت عارف أن رأيها هو الفيصل 
كامل :انا عارف يا عمي وعارف انها هتقول لا 
بس انا عارف اني اقدر أسعدها بس محتاج فرصه 
واتمني انك تساعدني انت كنت حبيب قديم وعارف 
نظر له جمال باستغراب 
كامل :عيب عليك يا عمي انا رَجُل دوله
جمال بابتسامه:خد رقمي اهو وهساعدك انا عارف بنتي دماغها صعبه 
رن عليا بليل اقولك علي المعاد
كامل :ربنا يباركلنا ففيك يا عمي 
فاطمه :مش موجوده فيهم 
كامل :اي ده بجد 
استني كده 
اتفضلي 
نظرت فاطمه له بغضب
فاطمه :لما هي معاك بتمشورني ليه 
يلا يا بابا 
كامل:هاانت 
...
بحر :خلصتي 
عطر :اعاااااا اطلع بره 
بحر :حاضر 
خرج من غرفه الملابس 
عطر :لاااا ادخل تاني 
بحر :في أي يا عطر ما تخلصي.
نظر لها وهي ترتدي ذلك الفستان 
بحر :عشان كده مش عاوزاني اطلع 
عشان عارفه انك بتعملي مصيبه 
اتفضلي اقلعي 
عطر :انت قليل الادب 
بحر وهو يقترب منها :انا هوريكي قله ادب صحيح 
...
....:مسافرين يعني 
حلو يعني البيت فاضي 
خلاص خلي بالك من التفاصيل لحد ما يطلعوا 
سلام 
امسك الصور التي بيده وهو يرتبها ويبتسم بخبث
منفعتش مع لمار هتنفع معاك يا بحر بسبب غبائك 
....
ميرنا :بحر انت بتعمل اي جوه 
عطر :اتفضل رد 
بحر :بلعب 
ميرنا :نعممم 
بحر:روحي انتي دلوقتي يا ميرنا شويه وهاجي وراكي 
ميرنا :لا اطلع دلوقتي 
مش كفايا رايح معاها اسبوع 
انت مش حاسس بيا 
بحر :خلاص يا ميرنا ثواني وجاي 
عطر :اطلع بره 
بحر وهو يقترب منها منها مجددا:انا بس بهديها ااا
عطر :لو مطلعتش بره دلوقتي هرتكب جريمه 
اطلع 
بحر :اهدي بس 
أمسكت عطر السكينه علي الطاوله بجانبها 
اطلع بقولك بدل ما هموتك
لو قربت مني هفلقك
بحر:اهدي بس 
خلاص هطلع اهدي 
عطر :اطلع يا بتاع ميرنا 
نظر لها بحر بغضب وقبل أن يجيب دفعته من الغرفه وأغلقت الباب 
بحر :ماشي يا عطر انا هحاسبك بعدين 
بعد فتره نزلت وهي تجر حقيبتها خلفها 
تنظر لذلك المشهد المبتذل باستحقار
ميرنا وهي تشدد يدها حولها:يعني هتغيب عني اسبوع كامل 
بحر :معلش شغل 
لما ارجع هعوضك 
ميرنا :اكيد يا بيبي 
بليز يا عطر خدي بالك من بحوري عشان هو بينسي نفسه في الشغل 
نظرت لها عطر بطرف عينها وتركتها واتجهت للسياره
تابعها بحر بنظراته فهي بالفعل غيرت ذلك الفستان الذي اشعل الفتنه 
ولكن ما هذا الاسلوب الجديد بملابسها 
بحر :يلا سلام يا ميرنا 
ميرنا :سلام
...
فاطمه:مامااااااااااع 
عاوزه اكل عندكوووا اكل 
الام :بس يا مفجوعه فضحتينا 
انا عارفه الاكل الي بطفحيه بيروح فين 
فاطمه :للصرف مش محتاجه يعني يا امي 
يلا بقي سخني علي ما اخد شاور واعرف
الام :ده انا الي هغرفك كف دلوقتي 
ادخلي سلمي علي الضيوف يا فضيحه 
فاطمه :ضيوف اي 
كامل :انا بقول نطلب من ماك احسن 
تجمدت الدماء بعروقها أهذا الصوت الذي سمعته حقيقي ام خيالها المريض مجددا
فاطمه :انت اناا 
انت بتعمل اي هنا 
اقترب منها كامل :بخطبك 
يلا يا امي 
استئذن انا يا عمي في انتظار ردك ولو الانسه فاطم عندها اي سؤال انا موجود 
جمال :نورت يبني اسبوع ولا حاجه وهرد عليك 
كامل :تمام يا عمي 
.....
مر الاسبوع سريعا كلا منهم مشغول في حاله 
بعضهم سعيد والاخر العكس 
بعضهم خائف والآخر يبحث عن الطمائنينه
في تركيا تحديدا في المطار 
لاول مره تخرج اليوم
لم تخرج بعد اول يوم لها بعد أن قابلت بامسي  وتعاملت معه بمرح زائد حسب وصفه فهي ترفض قربه وتتعامل معه هكذا 
وعندما علم باقامته معهم لم يسمح بها بالنزول واستمرت هي بالابتعاد عنه وكلما اقترب منها صدته بقوه كأنها ترد بعض من كرامتها المهدره
نظر لها بطرف عينه ثم أعاد نظره للمجله بيده 
واقلعت الطائره
...
لمار تتجاهل وجود محمد ورفضت المبيت معه في غرفه واحده ليبيت في غرفه أخته وتبيت ورد معها في اليوم الذي يأتي به 
تجاهلت ورد الأمر ولم تطلب تفسير ولم تتدخل في شئونهم 
....
فضل علم بزواج وائل وورد لم يقدر علي الحضور 
ليتحجج بالعمل ويرفض الحضور بأدب
بينما سمر تعلقت به أكثر 
وائل سعيد للغايه لا تختفي ابتسامته 
فاليوم هو عقد قرانه 
....
ورد :بقولك مش هكمل 
انا عرفت كل حاجه الحمد لله ربنا انقذني منك 
وائل :انتي بتسبيني عشان مرضي 
ورد :لا 
اكيد لا 
انا سيبتك عشان الي انت عملته في منه وعشان كذبت 
لو كنت صرحتني يومها مكنتش سيلتك بالعكس كنت هتمسك بيك 
وائل:ورد انا ااا
ورد :كل شي نصيب يا وائل 
التفتت لتغادر لتتفاجا بتلك اللكمه وتقع فاقده للوعي 
اقترب منها وائل وحملها وخرج بها من مكتبه وكأنها فقدت الوعي من التعب وتوجه لشقته
وائل وهو يلقي قميصه  :مش هتعرفي تسبيني يا ورد 
مش هسيبك ولا انتي هتقدري تسبيني 

يتبع..

لقراءة الحلقة الرابعة والعشرون : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا

نرشح لك أيضاً رواية صغيرتي للبيع للكاتبة دينا عبدالحميد.

google-playkhamsatmostaqltradent