recent
أخبار ساخنة

رواية حب صدفة الفصل الثاني 2 بقلم بسنت قاسم

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية حب صدفة الفصل الثاني 2 بقلم بسنت قاسم

رواية حب صدفة الفصل الثاني 2 بقلم بسنت قاسم

رواية حب صدفة الفصل الثاني 2 بقلم بسنت قاسم


لقيت طفل بيديني ورقة....
ضي: إيه دي
_ورقة انتي مش شيفاها و لا إيه
ضي بضحك: لأ شيفاها..أقصد من مين
_من عمو اللي هناك ده 
بصيت حواليا ملقتش حد
ضي: فين ده 
_لأ أنا مش فاضي يلا سلام دوري عليه مع نفسك
ضي بضحك:انت يولا خد هنا كلمني زي ما بكلمك...لسانه طويل بس عسل 
كنت حاسة إنها منه و اتأكدت من الاحساس ده لما فتحتها
" جايز لُقانا يبان صُدفة لكني عارفك من وقت ما قلبي دق بإسمك، كنت بلاحقك لأجل نكوّن ذكرى و نسيت إن ذكريات الحلال أحلى....ما تقبلي بيا لإني واقع خالص "
ضحكت تلقائيًا كده بس افتكرت العريس اللي بابا قالي عليه فزعلت تاني
جيت أمشي لمحته من بعيد.... بيراقبني من بعيد اللئيم عاوز يوقعني في حبه على أساس إني موقعتش 
عدت فترة كبيرة و هو بيلمحلي بطريقة شكل و أغلبهم الورق اللي محتفظة بيه كنت قاعدة كالعادة مستنية ورقة جديدة بقاله أسبوع مختفي فكنت بسلي نفسي برسايله القديمة فتحت واحدة....
.
 " وافقتي موافقتيش هتجوزك ما انتي مش هتكوني لحد غيري "
ضحكت على ثقته دي ده واقع واقع مفيش كلام مش عيب إن الراجل يبين حبه للي قلبه اختارها 
فتحت واحدة تانية.....
.
" لو وافقتي وعد هصلي بيكِ جماعة "
 اختاري اللي يمسك إيدك و توصلوا للجنة سوا
زهقت فبصيت حواليا على أمل أشوفه لو ثانية لقيت صوت جوايا بيقول معقول حد يحب من صدفة و رسايل فيها كلام حلو... اتأكدت إن الاهتمام جزء أساسي في الحب ....
فيه اهتمام فيه حب مفيش اهتمام يقل الحب
.
روحت البيت و أنا حزينة على الصدف اللي بتجمعنا بناس و احنا مش عارفين هنشوفهم تاني و لا لأ
قابلني بابا و هو فرحان قلبي ضحك تلقائيًا كده دي الضحكة منهم بتهوّن على قلوبنا كتيير اووي
ضي بضحك: شكلك هتتجوز و تسيبني صح ..حلوة و لا وحشة ها...تخينة و لا رفيعة ...بتعرف تعمل أكل و لا من بتوع المطبخ نو (اللي زيي كده😂😂) هيا فين هيا فين خبيتها فين اعترف بسرعة 
الأب بضحك: ليه انتي طالبة دليفري و أنا معرفش
ضي: بمناسبة الدليفري بقى زمانه على وصول
الأب: هو مين ده
ضي: الدليفري يا بابا
الأب: و الأكل اللي جوة ده هيروح فين يا أخرة صبري
ضي: كلوا انت يا حبيبي 
الأب بضحك: لأ و على إيه..قولتيلي بقى جاي امتى 
ضي بضحك: على وصول 
الأب: ده كده بقى العريس أمه دعياله هيتغدى معانا
ضي و ضحكتها بتتلاشى: عريس إيه يا بابا انت قولتلي هتسيبني أفكر
الأب: الناس مش مبطلة اتصالات و أنا اتحرجت فعطيطلهم كلمة يرضيكِ يبقى شكلي وحش قدام الناس 
ضي و الدموع في عينيها : لأ يا بابا اللي تشوفه 
دخلت اوضتي و أنا حاسة بوجع في قلبي حبيته!! اه حبيته مش مهم ازاي و امتى بس ده حصل هعمل إيه دلوقتي
محسيتش غير و بابا بيناديلي علشان أطلع معرفش عدى امتى عليا مسحت دموعي و لبست و خرجت كان عندي أمل يكون هو و لما طلعت...
يتبع....
لقراءة الفصل الثالث : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية عريس من ديزني للكاتبة ندى حمدي
google-playkhamsatmostaqltradent