recent
أخبار ساخنة

رواية أحببت رجل مافيا الفصل الثاني 2 بقلم رودينا عماد

الصفحة الرئيسية

 رواية أحببت رجل مافيا الفصل الثاني 2 بقلم رودينا عماد

رواية أحببت رجل مافيا الفصل الثاني 2 بقلم رودينا عماد

رواية أحببت رجل مافيا الفصل الثاني 2 بقلم رودينا عماد


طلعت ابكي في اوضتي وانا مش سامعه كلام حد انا بعيط بس لقيت فريده جيالي 
فريده بتصنع الحزن: روان حبيبتي متبكيش 
روان: هي ليه امك بتعمل كده انا عملتلك ايه انتي وهي 
فريده: انتي عارفه ماما ي روري واكيد مش قصدها
روان: لو سمحتي اطلعي برا 
فريده اتجهت نحو الرف اللي فيه فازه ومسكتها ورمتها ع الأرض وعورت نفسها 
روان: انتي مجنونه !!!
فريده : اااااااه ي مفتريه حرام عليكي عملتلك ايه عشان ترمي عليا الفازه وتعوري إيدي
روان بصدمه: ا.ا.انا معملتش حاجه يكدابه 
سهير : ايه اللي بيحصل هنا (شهقت) هااا بنتيييي 
فريده: اهي اهي شوفي ي ماما
سهير : مين اللي عمل فيكي كده !!
فريده: روان ..كل ده عشان طلعت اواسيها واقولها متزعلش حدفتني بالفازه 
روان: انا معملتش كده ..صدقيني معملتش كدهه !!!
الاب (شوقي): ايه اللي حصل 
سهير : ماتشوف بنتك يا راجل انت .. حدفت بتي المسكينه بالفازه ..ولا اقولك انا هتصرف انا
خدت سهير روان من شعرها وجرجرتها ع السلالم وحبستها في المنور تحت 
سهير : ابقى فكري تأذي بنتي تاني يا زباله اتفوووو
شوقي : براحه عليها يا سهير
سهير : اسكت انت ملكش دعوه ...تعالي ي فريده تعالي يحبيبتي نداوي الجرح 
....
روان ضامه رجليها وغاطسه رأسها مابينهم وما عليها إلا البكاء بأنهيار في ضلمه كاحله
....بعد مده ...
شوقي: روان ..روان ..تعالي يبنتي حقك عليا 
روان: بكرهك 
شوقي بصدمه : ايه !!
روان: زي ماسمعت كده انا بكرهك يا ابويا بكره كل حاجه فيك
شوقي بزعل: بس انا بحبك يبنتي 
روان: هه بتحبني اه ..معلش ..لو كنت بتحبني كنت طلقت الست دي ..لو كنت بتحبني كنت دافعت عني السنين دي كلها منها ..لو كنت بتحبني كنت مسكت إيديها بقوه وقولتلها ملكيش دعوه ب بنتي ..لو كنت بتحبني كنت هتعمل حاجات كتير اوي يا ابويا بس للاسف انت عمرك ما حبتني ..انا بسببك بدعي كل يوم اروح ل ماما ..حرام عليك ياخي حرام كفايه كفااااايهههه 
شوقي الكلام بينزل عليه زي الكهربا وندمان وحزين أنه عمل كده في بنته 
شوقي : اسف يا بنتي ..اسف ..(ومشي) 
قعدت روان الليل كلها لوحدها في الضلمه واللي يواسيها دموعها 
روان بتفكر في طريقه تهرب منها من البيت وتسافر للابد ..
....تاني يوم الصبح...
سهير فتحت الباب ل روان 
سهير : اوعي تكوني مفكره فتحته عشان عافيت عنك لا انا فتحته عشان تروحي تشوفي شغل البيت المتراكم عليكي ده 
روان وهي بتمسح دموعها : وسعي 
سهير : ايه وسعي دي ماتتكلمي عدل يابت بدل مااعدلك لسانك انجري غوري شوفي شغلك أن شاء الله تقعي من طولك يزباله 
روان بتسمع وتستحمل ومتردش عليها 
سهير. : مترديش يروح امك أن شاء الله عنك مارديتي ي معفنه 
بدأت روان تعمل شغل البيت وبعد ماخلصت طلعت أوضتها تفكر هتمشي ازاي ..ومجاش في بالها غير جاسر 
روان: الو 
جاسر : ايوه ي روان 
روان: جاسر متزعلش من امبارح انا مش ذنبي حاجه 
جاسر : فاهمك ينوران 
روان: جاسر انا عايزه امشي
جاسر : تمشي تروحي فين 
روان: عايزه اهرب من البيت اهج
جاسر : انتي بتقولي ايه ي روان لا طبعا 
روان: جاسر ارجوك ..لو بتحبني ساعدني في ده ..هكون ممتنه ليك اوي ..انا بليل ع الفجر هحضر شنطه هدومي وهطلع عيزاك تستناني
جاسر : اسف يا روان بس انا مش هعمل حاجه زي كده سلام ..
روان: ج.جاسر يجااسر الو ...حتي انت يجاسر ..يلا مش مشكله همشي لوحدي 
سهير من تحت : انتي يبتتتت
روان: يارب صبرني نننععععععممم
سهير : نعماله عليكي يحبيبتي انزليلي
روان : هوووف حاضر 
....
روان: نعم 
سهير بخبث.: تعالي اعملي مساج ل فريده عشان ضهرها وجعها 
روان: وضهرها هيوجعها من ايه من التنضيف؟
فريده: انتي بتتريقي يابت تعالي اعمليلي بدل مانحبسك في المنور تاني 
روان: وانا مش عامله حاجه لحد 
سهير : الله الله الله ده بقا عندنا لسان وبنرد 
سهير مسكتها من شعرها بقوه
روان: ااه سيبي شعرييي
سهير : بقا انتي ي حته حشره ترفضي طلب بنتي انا هوريكي 
وضربتها بالقلم 
سهير : اتعدلي ي بت ها 
روان بتبكي وراحت عملت مساج لفريده .
روان بعد مارجعت الأوضه
روان : يارب انا تعبت اوي يارب انت عالم بيا يارب
.... بليل في الفجر ....
روان بتلم شنطه هدومها بهداوه عشان محدش يسمعها ..ونزلت وفتحت الباب لتتفاجأ بجاسر قدامها
روان بفرحه:ج.جاسرر (وحضنته) 
جاسر : يلا بينا 
روان : ع فين ..
جاسر. : هنطلع برا البلد دي كلها 
روان بخوف : ب.بجد
جاسر : متخافيش انتي معايا ولو حبيتي تنزلي مصر في أي وقت هنزلك
روان: هنروح فين ..
جاسر : لما نوصل ..انتي هتشوفي 
روان : ماشي يلا من هنا الأول لحد يسمعنا 
..
وصلوا المطار وكان جاسر حاجز التذاكر وبظبط كل حاجه وركبوا الطياره 
....
....
....
....
جاسر : روان ..روان وصلنا اصحي 
روان: ها ..وصلنا بجد
جاسر : اه يلا 
وصل جاسر المدينه ودخل روان قصر كبير 
روان: ايه ده يجاسر.وايه البلد الاجنبيه دي 
جاسر : ممكن تسمحيلي اقولك السر اللي خبيته عنك كل السنين اللي فاتت دي 
روان: سر ..سر ايه انا مش فاهمه حاجه 
جاسر : انا مش شغال في شركه بترول ..انا عضو من أعضاء مافيا ..والبلد اللي انتي فيها دي لندن ...وانا مسميش جاسر ..دي كانت عمليه عشان نقفش بيها عدو ..انا اسمي سليم الرياحي..واحد من أكبر رجال المافيا في العالم .
روان: ..........
ياتري روان ايه رده فعلها ؟ هتعمل ايه ؟ معقوله هتوافق تقعد مع راجل مافيا ؟ كل ده هنعرفه في بارت 3
يتبع.....
لقراءة الفصل الثالث : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية غيث ومرام للكاتبة منار رضا
google-playkhamsatmostaqltradent