recent
أخبار ساخنة

رواية أحببتها الفصل الثامن والثلاثون 38 بقلم شهد محمود

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية أحببتها الفصل الثامن والثلاثون 38 بقلم شهد محمود

رواية أحببتها الفصل الثامن والثلاثون 38 بقلم شهد محمود

رواية أحببتها الفصل الثامن والثلاثون 38 بقلم شهد محمود


جميله:ادم ممكن اطلب طلب
ادم:اتفضلي ياحببتي
جميله:ممكن اروح الترب...ازور ماما
ادم:حاضر ياحببتي....
جميله:بجد ياادم
ادم:بجد ياقلب الادم.....يلا اطلعي البسي
جميله:فوريره....بعد مده
ادم بصوت عالي:يلا باجميله...بقالك اكتر من ساعتي
جميله:حاااضر....جيت اهو
ادم:يلا.....بعد مده وصل ادم وجميله
جميله بتوتر:اانا....
ادم بحنان:بس اهدي وحاولي متعيطيش..عشان  كده مامتك هتزعل لازم تشوفك قويه
جميله بدموع:مش قادره ياادم.. 
ادم وامسك يدها:ماقلقيش ياحببتي وقام ادم بمسح دموعها....وامسك يدها ونزل من العربيه...
فور وصول جميله لمقبرت امها هببطت دمعوها تلقائيا...
جميله بدموع:ووحشتيني اوي ياماما انا حاسه اني مليش حد من بعدك...انتي كنتي كل حياتي تعرفي انا لحد دلوقتي لسه فاكره حياتنا كانت عامله ازاي...وحشني حضنك حضنك كان دافي اوي ياامي....وحشني كل وقت كنت معاكي فيه وياريت الوقت يرجع بس انتي قولتي...ان دي سنه الحياه معاكي حق يامااما...ومسحت دموعها اه بصي انا بقيت حامل..انا مش متخيله انا ازاي بقيت كده يعني هيبقي عندي ولاد والعب معاهم زي ماكنتي بتلعبي معايا...واه انا اجوزت ادم...كانت علاقتنا الاول مش كويسه وكمان هو الي عملك العمليه قبل...واكملت بدموع قبل متسيبيني....نظر لها ادم بدموع تكاد تهبط من عينيه اقترب منها بهدوء وقام باحتضانها..
ادم بحزن:هش اهدي خلاص...كل حاجه هتكون كويسه
جميله بدموع:هي ليه سابتني ياادم انا محتاجلها....اوي
ادم بحزن علي معشوقته:دي ارادت ربنا هنعاض ياعني...وبعدبن كفايا عياط....انتي بتزعلي امك..كده يعني هي فرحانه انك جيتي تزوريها تقومي معيطه وتخليها تحزن
جميله وهي بتمسح دموعها بكف ياديها:خلاص متقلقيش ياماما انا مش هعيط تاني....ربنا يرحمك ويجعل مثواك الجنه....ادم وهو يقبل راأسها بجنيه
ادم بابتسامه:ايوه كده ياحببتي شاطره....
........زين وحور  ........... 
نزل ادم وجد حور تجلس مع احمد وسليم ويضحكون...ذ
هب زين وجلس بجانب حور وقربها اليه
زين بهمس:بطلي الضحك ده وعدي يومك
حور بهمس:ملكش دعوه بيه...انا عارفه انا بعمل ايه...
سليم:ايه يازين حور مش رادبا تقوللنا الطفل ولد ولا بنت احكيلنا انت
حور:علي فكره ياسليم كده غش...انت قولت 
زين بغضب:بطلوا دماغي مصدعه وانت ياسليم 
مش وراك شغل ولا ايه
احمد:مااحنا خدها اجازه...وبعدين ياعم وانتوا بتيجوا كل يوم...ولا ايه ياحور
حور:اكيد طبعا....
الجد:يلا الغدا ياولاد....
الكل:حاضر....واثناء تناولهم للغداء اتت خديجه ومعها فارس
خديجه وفارس:السلام عليكم
الكل باستغراب:وعليكم السلام...
الجد:خير ياولدي
فارس:في الحقيقه ياجدي انا جاي اطلب ايد خديجه منك بما انك الواصي عليها
الجد:موافق طبعا بس الرأي راي...خديجه
زين بغضب:وانا مش موافق...
الكل في صدمه مما يقول
زين:بعد ازنكوا...وصعد لغرفته...
الجد:متقلقش يابني هو هيوافق ثم اشار الجد لحور انا تذهب له فهمت حور مقصد الجد وذهبت له...ولكن تفاجأت عندما وجدت دينا تخرج من غرفتهم.....
حور بدموع: ليه يازين.....ولم تتحمل حور وقررت النزول مره اخري واثناء نزولها..........
يتبع......
لقراءة الفصل التاسع والثلاثون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية المقاس للكاتبة فاطمة الدمرداش
google-playkhamsatmostaqltradent