recent
أخبار ساخنة

رواية عرين الأسد الفصل الثالث 3 بقلم هناء عادل

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية عرين الأسد الفصل الثالث 3 بقلم هناء عادل

رواية عرين الأسد الفصل الثالث 3 بقلم هناء عادل

رواية عرين الأسد الفصل الثالث 3 بقلم هناء عادل


جاسكا زقت ثاهر
وبصت على التربيزه لقت سكينه راحت مسكتها بسرعه ومشت نحيه ثاهر
وهو بينظر لها نظره كبرياء
ولسه هتهجم عليه لقت ثاهر لف بايدها للخلف 
وبيقول ليها : مش انا واحده ست زيك تعلم عليا انا ميهمنيش حد ولا لي نقطه ضعف حتى 
وانا ليا حق فيكى لانى زوجك ولازم كمان اخد حقوقى وبعدين ساب أيدها. وهى قالت له
جاسكا:  حقوق اى اللى بتتكلم عنها دى وانا مش طايقه ابص فى وشك 
دا يبقا على جثتى لو أخذت حاجه مني ثم قطعت الشريان فى معصم يدها 
وبصت ل ثاهر وقلت انا مش ضعيفه ولو قربت مني وحاطه السكينه على رقبتها 
انت عارف هعمل اي ولسه مكملتش الكلام حست بدوخه ودوران وأغمى عليها 
ذهب ثاهر مسرعا إليها وهو يقول بنبره يوجد بها حزن ل شئ ما 
ثاهر:جاسكا جاسكا ثم اخذها ونزل مسرعا  وهو يشيلها بين زراعيه إلى المستشفى ودخل ينادى بصوت عالي اللى هنا يرد  وزعيق لمن يوجد بها 
جاء الدكتور ويقول له 
الدكتور:اي ياحيون انت صوتك العالى ده في مرضه هنا ودى مستشفه مش بيتك 
أخرج ثاهر المسدس من خلف ظهره وهو يقول أنا محدش يقولى اعمل اى أو اى 
خد البنت دى خلال وقت القيها فاقت ولا تقرأه الفاتحه على روحك  .
الدكتور بخوف:  ح حاضر  ونادى على الممرضه واخذوا 
جاسكا ودخلوا الغرفه 
وظل ثاهر منتظر فى الخارج وهو يفتكر لحظه 
فلاش باك
متسبنيش لوحدى انا بحبك انتى حياتى والنبى لا وتسقط يده من يد تلك المرأه
فلاش
يفيق على صوت الدكتور وهو يقول 
الدكتور: استاذ يا فندم انت 
يفوق ثاهر عصبية :  ويقول ايوه يابغل انت عايز اي
الدكتور: المدام بقت في حاله احسن دلوقتى تقدر تتدخل تشوفها 
فعمل برأسه بمعنى حاضر 
وذهب الدكتور من أمامه 
ذهب ثاهر الى غرفه جاسكا وقالها قومى
 جاسكا بتعب :  بس انا مش قادره 
ساهر:  البوليس لو شم خبر انى انا في المستشفى
ومعى واحده هبداء فى سين وجيم فاخلصي كده ويلاا بينا
فحاولت جاسكا أنها تقوم بس كانت هتقع فشالها. ثاهر
وهى حاوطته بايديها حاولين رقبته 
ونزل بيها وركب العربيه 
وهو سائقه العربيه لقي كمين راح رامى السيجاره من باب العربيه فوقف بص ليه الشرطي وسئله
الشرطى:بطاقتك 
طلع ثاهر البطاقه واعطاها ليه وهو ينظر ليه بتكبر 
الشرطى:والانسه اللى جنبك وينظر إلى أيدها 
رد ثاهر:وقاله دى المدام 
الشرطى :طب هات قسيمه الجواز 
طلع ثاهر القسيمه وقاله انا عارف انى هتحط في مواقف زى دى واعطاها ليه 
بعدين أمر الشرطي بأن يفتح ليهم الطريق ورجعوا إلى البيت
ودخل قرب ثاهر من جاسكا ومسكها من شعرها وقالها المره الجايه هسيبك تموتى لانى مش ناقص همك يازباله 
زقته جاسكا ولسه هتتكلم
رفع ثاهر صابع أيده وحركه أمامها بمعنى اسكتى 
جاءت ليه مكالمه فدخل الغرفه ورد عليها وقال 
ثاهر:  الو 
الشخص:  الزعيم بيقولك محتاجين أعضاء بشريه باسرع وقت
ثاهر:  بس دلوقتي مقداميش حد ولازم احدد الشخص اللى هتاخده 
الشخص :بس انت معك المدام  وانا بعرف انك متجوزه سدد ديون ها  موافق 
ثاهر: موافق بس بشرط 
يتبع.....
لقراءة الفصل الرابع : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية مالك القدر للكاتبة علياء عبدالله
google-playkhamsatmostaqltradent