recent
أخبار ساخنة

رواية نصف عذراء الفصل الرابع 4 بقلم دينا عبدالحميد

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية نصف عذراء الفصل الرابع 4 بقلم دينا عبدالحميد

رواية نصف عذراء الفصل الرابع 4 بقلم دينا عبدالحميد

رواية نصف عذراء الفصل الرابع 4 بقلم دينا عبدالحميد


حازم: مفيش حل غير كده شكلها متعبه وهتطلع عينا 
وحطها ف عربيه ومشيوا 
في الطريق
حازم  اموت وافهم هنستافد ايه خدنها ليه يا علي
علي بهدوء عشان متتاذيش هتتعرض للخطر لوحدها 
حازم واحنا مالنا  
حسن ازاي احنا ملنا م احنا السبب لو مكنتش ساعدة علي 
مكنتش اتعرضت للخطر 
علي شوف يا حازم مش حسن ده اخوك بس انت حاجه وهو حاجه تانيه خالص 
علي هو اه فهم حالا بس هو حمار لا مؤاخذه يا حسن 
حسن خد راحتك واما نروح نتحاسب  
حازم الله يحفظكول
علي وانت احمر من الحمار وابغل من البغل 
عيل معندهوش مخ 
حازم  زقه متعدل كلامك يا عم ولا انت عايزني اجتلك هنا 
علي كان سايق والدركسيون كان هيتفلت منه مان هلبسوا ف شجره وفرمل ف اخر لحظه
حسن ضرب حازم ع دماغه وقاله اتعدل هتموتنا
حازم معلش نسيبت 
وصلوا واول م علي جه ينزل كان حازم جري و بدا يدور ع مكان يستخبا فيه قبلته فرح 
فرح مالك يا زعزوعة القصب انت 
حازم خليكي ف نفسك يا شبر الا ربع 
فرح بصت ع علي وقالت اهو يا علي 
علييييي 
حط حازم ايده ع بوقها سكتها 
وقال بفزع دسيني ....
شوفلي مطرح اندس فيه... 
بسرعه علي هيجتلني 
فرح عملتله ايه 
حازم بعدين اقولك 
فرح طب اطلع خالي ابراهيم فوق وامير وسامي اقعد معاهم واكيد علي مش هيرفع ايده عليك قدام عمكم 
حازم تسلميلي يا بنت عمتي 
وطلع جري 
علي اطمن ان محدش شايفه وخلا حسن يراقب وشال ريحانه ودخلها ف اوضه ف الجنينه ونيمها وخرج وقف مع حسن 
حسن هنهبب ايه 
علي معرفش 
حسن جدك هينفضنا لو شفها 
علي  طب خد التقيله 
حسن طمني
علي معطرتش ع عمتك وجوزها ولا عيالها 
حسن الله يهون 21سنه وعمتك مش هنا وجاي السنه دي يذلنا ويلفف احفاده يدوروا عليها انا اتشحطت يا ولد عمي 
علي ومين سمعك انا تعبت والمصيبه جدك مش هيرتاح غير لما ترجع 
هادي بتهببوا ايه جدكوا شايط ع الكل وشغال شتيمه وزعيق كل محد يدخل ويقول مشوفتهاش ياخد الي فيه النصيب 
حسن بيلف وماشي. 
علي قفشه من قفاه رايح فين وسيبني لوحدي
حسن بيقولك شايط انت مش سامع صوته جايب السرايا كلها 
علي قاله احنا لازم نخلص من المصيبه دي 
وشور ع الاوضه الي فيها ريحانه 
حسن هنعمل ايه 
هادي بص اتصدم وقال بخضه مين دي 
علي بضيق معرفهاش 
هادي بنبره حاده زعق وقال نعم ياروح امك 
علي بص بجنب عينه 
حسن قال اهدا احنا منعرفهاش بجد بس لازم ندخلها السرايا عشان وحكاله بسرعه 
هادي طب وهتعملوا ايه 
.الاتنين منعرفش 
هادي بنظره مش مفهومه طب والي يحلها 
علي اديه الي يطلبه 
هادي ايا كان 
علي اكيد 
هادي اشطا  سيبها عليا ورن ع رنيم 
هادي بهيام الو يا نيمووو
عايزك ف الجنينه ناو 
وقفل وهو بيبص لدبلته وبيوسها 
حسن مش وقتك يا روميو 
هادي اهدا بس ...
علي بص بجنب عينه 
حسن بهمس لو هتحب فيها علي هيقتلك متنساش انها اخته 
هادي وخطبتي واتكا ع كلمة خطيبتي وكلها كام شهر وتبقا مراتي حلالي ومتشوفوش وشها 
جت رنيم بهدوء ايوه في ايه دخلوا الشباب الاوضه وحكولها 
هادي الحقينا بأفكارك 
رنيم بحنان حاضر. 
علي باستنكار وحياة امك سهير من امتي وانتي مطيعه اوي كده 
وكمان طلعتي بتعرفي تقولي حاضر اهو 
رنيم بغضب علي اتصرف انت اناماشيه ....
باي ......
علي بتردد خلاص براحتك بس حليها 
رنيم اعتزر
علي بغضب بتتت 
ولسه هيمكسها اتخيت ورا هادي وحسن وهما سكتوه واقنعوا يعتزر 
علي خلاص اسف 
رنيم مدت ايدها بوس 
علي قفش ايدها وضغط جامد فصرخت وقالت اخر مره 
وبدأ صوت ريحانه بتتأوه وهي بتفوق 
رنيم اسمعو هن*********
الشباب تمام وكل واحد راح يعمل دوره 
اما حسن ففضل واقف ع الباب عشان يطمن
وزهق من الواقفه ودخل كان الجد جامع كل ولاده بغضب
 وقال كل ده وملقتوش محمد وايمان انا مش عايزهم 
انا عايز ولاده 
معاااايزززز احفادييييي
ف اللحظه دي دخلت ريحانه دايخه لانها شافت حسن وكانت جايه وراه تفهم هي فين 
واول مدخلت اغمي عليها وكلوا جري عليها 
الجد بصدمه اول مشاف وشها 
آيات 
الكل بتعجب آيات مين 
رنيم مين ايات دي ريحانه صحبتي 
الجد امارتفوق هنفهم ونشوف ان كانت ريحانه ولا ايات
ف اللحظه دي دخل عزيز ساكت زي حاله من 21سنه وقعد ع كرسي ف الصالون بتاع السرايا ومتهزش لاجتماعهم ولا سأل 
لكن لفت انتباهه نيره بنت اخته داخله وبتكشف ع حد 
الجد ها طمنيني 
نيره مسافه كبيره منمتش ولا كلت وعندها أنيميا وهبوط وده ممكن يسبب اكتىاب
علي نعممممم 
نيره بصت لعلي بغيره زي مسمعت 
علي بتجاهل شال ريحانه 
الجد علي فين 
علي هطلعها ارضت حد من البنات عشان ترتاح 
ع ميجهزوا اوضة الضيوف
الجد جهزوا اوضة إيمان 
الكل اتصدم 
دخل ف اللحظه دي عزيز بغضب محدش يدخل اوضة ايمان غيرها او ولادها 
كانت اول مره يسمعوا صوته من سنين فاتصدموا 
وفجاه عزيز دخل بص ل ريحانه الي نايمه بصدمه مين دي 
رنيم بتوتر دي ...دي ...
دد.... دي ريحانه 
عزيز ابتسم وقال طب جهزوا اوضة ايمان وسبهم وطلع مبتسم 
والكل مصدوم ازاي رجع يتكلم وايه السبب
والجد ابتسم وف نفسه اخيرا نطقت يا والدي 
والله لو طلعت مين البنت دي لاخليها عشان انت تخف من حالك ده 
وبص الجد للكل وراح مكتبه وهو بيقول لما تفوق ريحانه اندهولي
بعد كام ساعه ريحانه كانت بدات تفوق و بتتلفت حوليها باعجاب واستكشاف 
سمعت  صوت من وراها عجبتك الاوضه 
قومي انتي بس واكيد القصر هيعجبك يا ريحانه ده انتي بنت اختي الغاليه 
ريحانه بنت اختك... ؟
يتبع.....
لقراءة الفصل الخامس : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية المقاس للكاتبة فاطمة الدمرداش
google-playkhamsatmostaqltradent