recent
أخبار ساخنة

رواية حب صدفة الفصل الرابع 4 بقلم بسنت قاسم

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية حب صدفة الفصل الرابع 4 بقلم بسنت قاسم

رواية حب صدفة الفصل الرابع 4 بقلم بسنت قاسم

رواية حب صدفة الفصل الرابع 4 بقلم بسنت قاسم


محسيتش غير و جسمي بيفقد توازنه و بقع في إيد مسكتني مخدتش بالي مين بس حسيت بأمان فاستسلمت....
مراد:ضيييي
.
بعد فترة في المستشفي كان واقف مراد مستني حد يطمنه عليها و يطمن قلبه اللي وقع مع وقعتها دي شاف الدكتور خارج من عندها...
مراد: دكتور طمني مالها..ضي مالها 
الدكتور: تقربلها إيه
مراد بتردد: خ..خطيبها
الدكتور: أيوة برضو فين أهلها 
مراد: والدها ج....
دخل الأب و معاه براء 
الأب: هيا فين بنتي فين (بقلم بسنت قاسم ) 
الدكتور : حطيناها تحت الملاحظة عملنا إشاعات و تحاليل و مينفعش تخرج من هنا غير لما نطمن عليها 
الأب: ينفع أدخلها
الدكتور: خمس دقايق و تخرج بسرعة 
دخل الأب ليطمئن على ابنته فمهما حدث هيا ابنته و قلبه يؤلمه لأجلها...
مراد: براء!! انت بتعمل إيه هنا 
براء بخبث: مش المفروض أكون جمب خطيبتي و لا إيه 
مراد بصدمة: خ..خطيبتك!! ازاي 
براء: إيه بتحبها ...انسى مش كل حاجة هتكون ليك
مراد بغضب: كله إلا ضي يا براء أنا بحذرك
براء ببرود : ما تخلينا نتسلى شوية 
مراد بغضب مسكه من التيشيرت بتاعه و ضربه : انت فاكرها واحدة من اللي تعرفهم كلمة كمان و هندمك
براء: يبقى بتحبها يا ابن عمي 
مراد: ميخصكش اللي عاوزك تعرفه إن ضي خط أحمر
براء بإستفزاز: مش عيب برضو لما ابقى لسة قاريء فاتحة و أسيب العروسة في أول الطريق و أمشي 
مراد بغضب أكبر: هتسيبها ..هتسيبها علشان هيا مش هتكون لحد غيري (بقلم بسنت قاسم )
فضلوا يضربوا بعض جات الممرضة : لو سمحتوا مينفعش كده انتوا في مستشفى و في مرضى احترموا كده بدل ما أنادي الأمن يخرجكوا برة
سابوا مراد و راح للدكتور خبط الباب و سمحله الدكتور بالدخول 
مراد: السلام عليكم 
الدكتور: و عليكم السلام اتفضل...خطيب ضي مش كده
مراد في نفسه ياريت فيرد بتردد: اه....هو حضرتك شاكك في حاجة 
الدكتور: عاوز الصراحة و لا أقولك زي أي دكتور لما أشوف التحاليل و الأشعات..
مراد: عاوز الصراحة 
الدكتور: في احتمال بنسبة %97 إن ضي مريضة قلب
مراد بصدمة: إيه!!
الدكتور: و ممكن لأ...بس اللي أنا متأكد منه إنها عندها ضغط نفسي و الزعل مش حلو ليها اتمنى تحاول تغير نفسيتها بما إنك خطيبها 
مراد بسخرية: هحاول (بقلم بسنت قاسم)
خرجوا علشان يطمنوا عليها دخلوا الأوضة كانت فاقت و رافضة الكلام مع أي حد أول ما شافت مراد
ضي بسعادة: مراد
مراد بسعادة أكبر: عاملة إيه دلوقتي يا ضي 
ضي: أنا كويسة ...انت كنت فين يا مراد
براء بغضب: شكلكم تعرفوا بعض اووي
ضي بتسرع : أه و بنحب بعض مش كده يا مراد
مراد و هو يلطف الجو علشان باباها قاعد: زي الأخوات بالظبط
ضي بنظرة حزينة : اخوات!! (بقلم بسنت قاسم)
مراد بنظرة يحاول جعلها تلاحظ : مش كده و لا إيه
ضي بشهقة : هاااا.....أه ...أه صح ...بابا أناا..
الأب بغضب: حسابنا بعدين و....
قطع كلامه دخول الدكتور ..
الدكتور : التحاليل و الإشاعات طلعت 
الجميع: خير يا دكتور 
الدكتور:....
يتبع....
لقراءة الفصل الخامس : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية عريس من ديزني للكاتبة ندى حمدي
google-playkhamsatmostaqltradent