recent
أخبار ساخنة

رواية أسوار الشيطان الفصل الرابع 4 بقلم نور الشامي

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية أسوار الشيطان الفصل الرابع 4 بقلم نور الشامي

رواية أسوار الشيطان الفصل الرابع 4 بقلم نور الشامي

رواية أسوار الشيطان الفصل الرابع 4 بقلم نور الشامي


نظر مراد الي والدته بحزن بعدما صفعته علي وجهه فتحدثت هي بغضب شديد مردفه:  هتفضل وسخ اكده لأمتي هو اي انا كنت مخلفه شيطااان مش بني ادمن لو كنت اعرف انك هتطلع اكده كان زماني جتلتك وانا في بطني مالك ومالها انت اي مش سايب حد من شرك
لم يتفوه مراد بحرف وتحد كان يستنع فقط لكلمات والدته بحزن شديد حتي تحدثت براء ببكاء شديد مردفه: عاايزه امشي من اهنيه
اقتربت نبويه من براء ثم تحدثت بغضب مردفه:  اطلع بره علشان تلبس ونمشي من اهنيه
خرج مراد وخلفه غسان من الغرفه واقتربت نبويه من براء وساعدتها في ارتداء ملابسها اما في الخارج نظر مراد الي غسان وتحدث بعصبيه مردفا:  اي ال حوووصل انا مش فااهم حاجه
غسان بدهشه:  انا مش عارف اي ال حوصل بالظبط انت طلعت فوج ومنزلتش بعدها وانا افتكرتك خرجت
مراد بعصبيه : انا مش فاااكر حاجه مش عارف انا عملت اي ولا دا حوصل ازاي
جاء غسان ليتحدث ولكن قاطعه خروج نبويه وهي تمسك براء فتحدث مراد بأحراج مردفا:  ماما انا هوصلكم
نبويه بغضب:  اوعي تجوول كلمه ماما دي تاني فااهم ومش عايزه من وشك حاجه
غسان بضيق:  طيب انا هوصلكم ...مينفعش تمشوا اكده علشان كمان براء
نظرت نبويه الي براء بحزن ثم تحدثت مردفه:  ماشي 
ذهب غسان ومعه نبويه وبراء فظل مراد يراقبهم بعيونه حتي خرجوا ثم دخل الي غرفته وكسر كل شئ امامه ونزل الي المطبخ فنظروا الخدم عيونهم في الارض عندما وجدوه عاري الصدر بهذه الحاله وتحدث بغضب شديد مردفا:  ميين ال عمل العصير من شويه
احدي الخادمات بخوف:  انا يا بيه
نظر مراد اليها بغضب ثم مسك يديها بقوه وتحدث مردفا:  حطيتي اي فيه انطجي ...العصير دا كان فيه حااجه جوولي حطيتي اي
الخادمه بدموع وألم:  والله يا بيه ما حطيت حاجه
مراد بغضب شديد:  لع حطيتي جووولي حطيتي اي
الحارس الموجود في المطبخ : محطيتش حاجه يا باشا والله انا مراجب كل خطوه بيعملوها صدجني مفيش حاجه اتحطت في العصير 
مراد بغضب شديد:  عايز تسجيلات المراجبه ولو طلعتوا بتكدبوا جسما بالله العظيم لهجتلكم 
خرج مراد من المطبخ وذهب الي غرفه المراقبه وراجع تسجيلات المراقبه الموجوده في المطبخ ولم يجد شئ غريب ثم راجع الكاميرات الموجوده في الاسفل عندما فقدت براء وعيها وايضا لم يجد شئ غريب ولم يستطع ان يعلم ما حدث في غرفته لأن هذا المكان الوحيد الغير موجود به كاميرات اما عند براء نزل غسان من سيارته وفتح الباب لهم فنزلوا الاثنين وتحدثت نبويه مردفه:  شكرا يا ابني ...بس جوله اني مش هسكت علي ال عمله دا وهاخد حق البنت دي مهما حوصل
غسان بضيق:  والله العظيم انا اكتر واحد عارف مراد هو ممكن يعمل اي حاجه الا انه يعمل اكده صدجيني مراد مستحيل يلمس اي واحده غصب عنها
نبويه بحده:  انت واثق فيه زياده عن اللزوم بس هو خلاص الشر اتزرع في جلبه ومبجاش يفرق بين الحلال والحرام انا هطلع يا ابني وشمرا تاني انك وصلتنا
القت نبويه كلماتها ثم صعدت الي الاعلي مع براء اما في الاعلي كانت فريال جالسه بجانب ساره النائمه ختي سمعت صوت الباب فخرجت بسرعه وتحدثت بلهفه مردفه:  اتاخرتوا اكده ليه اي ال حوصل
نبويه:  خدي براء علي الاوضه وسيبيها ترتاح
اقتزبت فريال من براء واخذتها الي الغرفه وظلت بجانبها حتي نامت ثم خرجت وجلست بجانب والدتها وتحدثت مردفه:  في اي يا ماما
قصت نبويه لها كل ما حدث فصدمت فريال وتحدثت مردفه:  حراام عليه هو اي معندوش رحمه ازاي يعمل فيها اكده وهي هتعمل اي دلوجتي
نبويه بحزن:  مش عارفه يا بنتي معرفش هتعنل اي بعد ال حوصل دا
فريال:  لازم يصلح غلطته يا ماما ويتجوزها بس هو مش هيوافج
نبويه بحده:  لازم يوافج غصب عنه ويتجوزها حتي لو بالعافيه زي ما دمر حياتها لازم يصلح غلطته ...انا لو كنت اعرف اني هخلف شيطان زي دا كان زماني جتلته جبل ما اولده
فريال: بس يا ماما انتي عارفه مراد عنيد ومش هيوافج
نبويه بتفكير:  هخليه يوافج بمزاجه او غصب عنه مش هسمح ان حياه بنت يتيمه زي دي تدمر اكده 
اما عند مراد كان يجلس في غرفته وبيده سيجارته وهو يتذكر كلمات والدته حتي دخل غسان فتحدث بضيق مردفا:  وصلتهم
غسان:  ايوه بس الحجه نبويه جالت انها مش هتسيب حق البنت دي
تنهد مراد بضيق:  انا لأول مره معرفش اي ال انا بعمله ...اول مره حاجه تطلع عن سيطرتي اكده واكتر حاجه مزعلاني في كل ال حوصل دا ان امي خدت عني فكره ابشع من ال كانت واخداها ومستحيل تسامحني مهنا عملت انا كل مره بحاول ارجعها ليا هي وفريال بس بتيجي حاجه تبعدهم عني اكتر
غسان بضيق:  مراد فيه حاجه غريبه في الموضوع دا انا متأكد انك مش هتعنل اكده علشان انا عارفم زين من وجت شيماء الله يرحمها وانت مستحيل تلمس بنت غصب عنها اي بجا ال حوصل انهارده
مراد:  مش عارف ...انا مش عارف ازاي عملت اكده ...انا مش فاكر اي حاجه ..مش فامر اي ال حوصل والاوضه بتاعتي مفيهاش كاميرات علشان اعرف اي ال حوصل
غسان:  طيب اهدي وان شاء الله خير
مر الليل سريعا علي مراد الذي لم يغمض عيونه حتي لو لحظه واحده وعلي نبويه التي جالسه طوال الليل تبكي وهي تتذكر منظر براء وفي الصباح الباكر كانت نبويه جالسه علي المصليه تدعي الله وهي تبكي فأقتربت منها ساره ومسحت دموعها وتحدثت بحزن مردفه: تيته انتي بتعيطي ليه
مسحت نبويه دموعها ثم تحدثت بابتسامه مردفه:  لع يا حبيبتي مش بعيط انا بس عيوني بتوجعني شويه
ساره بابتسامه:  تعرفي يا تيته انتي وعمتوا انا بحبكم جووي وعايزه افضل عليشه معاكم علطول
نبويه بابتسامه:  خليكي يا حبيبتي معانا هو احنا نطول تبجي معانا دايما
ساره:  وبابا كمان يعيش معانا
نظرت نبويه اليها ثم التزمت الصمت فدخلت فريال وتحدثت مردفه:  ماما انا همشي بجا عايزه حاجه
ساره وهي تلوح لها بيديها:  مع السلامه يا عمتوا
اقتربت منها فريال واحتضنتها ثم تحدثت مردفه:  مع السلامه با جلب عمتوا 
القت فريال كلماتها وذهبت وبعد ساعه استيقظت براء وخرجت من الغرفه فتحدثت نبويه مردفه:  عامله اي يا حبيبتي دلوجتي
براء بحزن:  هعمل اي بس
جاءت نبويه لتتخدث ولكن سمعت ثوت طرقات الباب فذهبت لتفتح ولكنها شعرت بالغضب الشديد عندما وجدت مراد امامها وعندما رأته براء اختبأت خلف نبويه وركضت ساره الي احضانه وهي تتحدث مردفه:  بابا وحشتني
مراد وهو يحملها وينظر الي والدته:  وانتي كمان يا حبيبتي وحشتني جووي حضرتي نفسك علشان نمشي
ساره بتذمر:  لع انا عايزه تجعد اهنيه انهارده كمان مع تيته 
مراد وهو ينظر الي والدته بأسي:  ماما خليني اتكلم معاكي شويه
نبويه بتحذير وصوت منخفض :  مش عايزه اخلي البنت تشوفني وانا بمد ايدي عليك مره تانيه سيبها انهارده كمان عندنا وامشي ومش عايزه اشوف وشك تاني وابجي ابعت حد علشان ياخدخا بلاش تيجي انت علشان انا مش طايجه ابص في وشك
مراد بضيق:  حاضر
القي مراد كلماته ثم احتضن ابنته وذهب وبعد فتره من الوقت كان يقف هو وغسان وخلفه بعد الحراس وامامه رجلين وايضا خلفهم بعض الحراس فتحدث مراد ببرود:  مش مراد نصار ال حد يتحداه يا زيدان
زيدان بضيق : محدش جال اننا بنتحداك يا مراد بيه بس افتكر انك اكده بتخسرنا فلوس كتير جووي
مراد بحده:  محدش في منطجتي هيتاجر في موضوع خطف الاطفال دا  مهما حوصل وال مش عاجبه يمشي من الصعيد وحتي لو مشيتوا من الصعيد وسمعت انكم بتعملوا اكده هجتلكم يا زيدان
زيدان بضيق:  بس احنا اكده هنخسر كتير جووي سيبنا نشتغل
مراد ببرود:  اشتغلوا براحتكم بس في الحاجات ال انا بسمح بيها وكلامي خلص علي اكده يا زيدان
زيدان بضيق:  اوامرك يا باشا
نظر مراد اليهم بضيق ثم ذهب وخلفه غسان والحراس وعندما وصلوا الي السياره تحدث مراد مردفا : عايزك تراجبهم ثانيه بثانيه مش عايزهم يختفوا عن عيونك لحظه يا غسان
غسان:  حاضر يا مراد متخافش
اما عن براء كانت نبويه تجلس بجانبها وهي تبكي بشده فتحدثت نبويه بحزن مردفه: والله يا بنتي انا هتصرف وهاخد حقك وهخليه يصلح غلطته
براء ببكاء شديد:  حرام عليه هو انا عملتله اي علشان يعمل فيا اكده ويدمرلي حياتي
نبويه بحزن:  انا هخليه يتحوزك غصب عنه يا براء وبعدها اطلجي يا بنتي لو عايزه
براء ببكاء شديد:  حسبي الله ونعم وكيل فيه
اما عند فريال كانت ذاهبه من المطعم وتسير في الشارع حتي وجدت شاب يقترب منها ويحاولزالتقرب منها ولكن بطريقه وقحه فوقفت وتحدثت بعصبيه مردفه:  عيب ال بتعمله دا اي جله الادب دي انت انسان مش محترم
الشاب بسخريه:  طيب ما تعلميني انتي الاحترام
نظرت فريال اليه بغضب شديد ثم جاءت لتذهب فمسك الشاب يديها وتحدث مردفا:  تعالي معايا يا حلوه
نظرت فريال اليه بخوف وعصبيه ثم نظرت حولها لتجد اي شخص ليساعدها ولكن لم تجد فصرخت حتي يتوك يديها ولكن بدون فائده وفجاه تلقي هذا الشاب لكمه قويه علي وجهه ووقع علي الارض فنظرت فريال بصدمه عندما وجدت مراد امامها وفجأه اخرج سلاحه ووجهه تجاهه فتحدثت فريال بفزع:  خلاص يا مراد بالله عليك سيبه
نظر مراد اليها ثم اليه بغضب شديد وتحدث مردفا:  انا لو لمحتك تاني في اي مكان هجتلك
نهض الشاب بسرعه وركض من المكان فنظرت فريال اليه وتحدثت بغضب مردفه:  علشان انا اختك عملت اكده امال وانت بتأذي البنت الغلبانه دي مفكرتش فيا لييه ...مفكرتش اني ممكن يوحصلي اكده 
مراد بضيق:  تعالي لما اوصلك
فريال بعصبيه:  مش عايزه توصيل منك انا همشي لوحدي وبعدين انت اي ال جابك اهنيه بتراجبني ولا اي
مراد : طيب خلي السواج بتاعي يوصلك مينفعش تروحي بليل اكده لوحدك وانا همشي
نظرت فريال اليه بضيق ثم اومأت راسها بالموافقه فأعطي مراد مفاتيح سيارته للسائق واخبره ان يوصلها الي بيتها وذهب اما عند براء كانت تتحدث في الهاتف مردفه:  متخافش يا عمي كل حاجه تمام وكل ال اتفجنا عليه بيوحصل وانا بجيت جريبه جووي اني ابجي مرته وموته هيبجي علي ايدي ووو
يتبع.....
لقراءة الفصل الخامس : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية اختار القدر ان يجمعنا للكاتبة فاطمة علي مختار
google-playkhamsatmostaqltradent