recent
أخبار ساخنة

رواية أصحاب الظلال السوداء الفصل الخامس 5 بقلم روزان مصطفى

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية أصحاب الظلال السوداء الفصل الخامس 5 بقلم روزان مصطفى

رواية أصحاب الظلال السوداء الفصل الخامس 5 بقلم روزان مصطفى

رواية أصحاب الظلال السوداء الفصل الخامس 5 بقلم روزان مصطفى


كينان بقلق : حاجة إيه يا زعيم ؟ 
وطى بدر راسه ومش عارف يقول إيه ، كينان باصصله مستنيه يتكلم 
بدر بهدوء حزين : متثقش في مراتك 
كينان الدم غلي في عروقه وقال بعصبية : إنت بتقول آيييه !! يعني شكوكي صح ؟؟ 
بدر بتضييق عين : إنت كنت بتعاملها وحش في المستشفى عشان شاكك فيها ؟ 
كور كينان إيده وعينيه إتملت شر وهو طالعلها ، بدر مسكه من الجاكيت بتاعه وقاله : ولاا يا كينان إهدى ، رأيي تيجي معايا نتكلم عشان الحوار هنا هيخليها تاخد بالها 
كينان من بين سنانه : هطلع أخلص عليها ، هطلع ...
كتم بدر بوقه وهو بيبص بطرف عينه ع السلم فوق ، بعدين رجع نظرته لكينان وقال : إتقل تاخد حاجة نضيفة ، تعالالي كدا وفهمني حصل إيه خلاك تشك وأنا هقولك اللي عندي .. بعدها يا باشا تعمل اللي تعمله أنا مش هتدخل أوعدك ، فل ؟ 
كينان غمض عينه جامد وخد نفسه وهو بيقول : فل ، هنتكلم فين ؟ 
بدر : هنتكلم هنا بس بهدوء ، مينفعش نخرج بعد اللي أنا لسه عاملة عاوزين الجو يهدى شوية ، فاهمني ! 
كينان بتمالك أعصاب : تمام 
سحبه بدر من جاكيته وقعدوا في المطبخ ..
بدر بيقرب راسه لكينان وبيقول : إحكيلي ، حصل إيه عشان تشُك فيها ؟ 
كينان بغضب وهو بيخبط بصوابعه على الترابيزة : في المستشفى كان كل شوية يجيلها إتصال لحد ما دخلت الحمام وراها لقيتها بتقول لواحد متقعدش تتصل عليا هيشكوا فيا 
رجع بدر ظهره لورا وقال بسُخرية : وإنت فاكر إنها بتخونك مع واحد ؟ 
كينان بتكشيرة : ما إنت لسه قايل برا !
بدر ببرود : هي بتخونك وبتخوننا كُلنا ، بس مش الخيانة اللي في دماغك 
كينان بنظرة إستغراب : يعني ؟ 
بدر بنحنحة : إحم ، جاية علينا 
سونيا وهي بتبصلهم : قاطعتكم عن حاجة ؟ 
بدر ساند إيديه على الترابيزة وبيفتح ولاعته ويقفلها وهو بيغمز وبيقول : تؤ 
سونيا : كنت عاوزة أشرب بس 
كينان بنظرة ونبرة غريبة : إشربي ..
خدت إزازة مياه وخرجت وبص بدر على مدخل المطبخ إتأكد إنها طلعت على السلم ، راح مقرب لكينان وقايله : إحجزلنا تذاكر طيران على مصر ، إوعى تتهور وتعمل حاجة هنا عشان كله عارف إن إحنا رايحين أميريكا أربعة ف لازم نرجع أربعة 
كينان بغيظ : سيبها على الله 
بدر بضحكة لإن دي كلمته : لا يا شيخ ! 
كينان إبتسم بعدين كشر تاني وقال : إنت قولت بتخوننا كلنا ؟ 
بدر بتأكيد : قبل ما أموت الزعيم قال إنها شريكته .. وأكيد إتجوزتك لسبب 
شاف سيا جاية راح قام وقف وهو متنح فيها ، سيا بعيون حمرا : مش عاوزة أقعد في الأوضة ، زهقت من القعدة فيها 
بتبص لبدر لقته بيتأمل تفاصيلها وهو ساكت راحت قالتله بإستغراب : بتبصلي كدا ليه 
ضحك وهو بياخد نفسه : م مش عارف ! بس إنتي حابة نعمل إيه وهعملهولك 
كينان بتحذير : يا زعيم إنت نسيت إنك قولت مينفعش تخرج عشان ..
بصله بدر بتبريقة سكتته عشان ميتكلمش قدام سيا 
سيا بتساؤل وهي مكتفة إيديها وساندة على الحيطة : عشان إيه يا كينان ، حصل إيه أنا معرفهوش ؟
بدر غمض عينه وفتحها وهو بيقرب ل سيا ، كان هيحاوطها بإيده بس فضل مثبت إيده في الهوا وهو بيقول : عشان عاوز خصوصية بيني وبينك ، عاوز أقعد بدر وسيا سوا وبس ، من غير ناس .. من غير دوشة حوالينا 
كينان بنحنحة : إحم ، أنا برا يا زعيم هشرب سيجارة 
سيا بتعب : هو كينان زعلان ؟ 
بدر بيبصلها ومتنح : تؤ 
سيا بتميل راسها : طب إنت زعلان ؟ 
بدر بيبتسم وبيقربلها : تؤ 
سيا بتريقة : عيد ميلاد ال تؤ ولا إيه ؟ 
بدر بحُب : عيد ميلادنا إحنا ، أنا برضو تعبان ، ما تيجي نركن تعبي وتعبك ونكون مع بعض 
بيمسك راسها ويقربها ليه وهو بيشم ريحة شعرها وبيقول : الجنة ، النعيم بعينه في ريحتك 
حضنته سيا وهي بتعيط وبتقول : أنا بحبك أوي ، بس نفسيتي تعبانة من كُل حاجة 
رفعها بدر بين إيديه ف ميلت راسها على كتفه وغمضت عينيها ، طلع بيها ع السلم عشان يروحوا أوضتهم ..
* في أوضة كينان 
سونيا قاعدة على السرير وماسكة الفون عمالة تتصل وهي بتاكل ظوافرها 
بيجيلها الرد التلقائي : الجهاز مُغلق أو خارج منطقة التغطية 
سونيا بعصبية من غير ما تاخد بالها : ما ترد بقى !!! 
دخل كينان فجأة وقفل الباب وهو بيبتسم وبيقول : هو مين اللي يرد بقى ؟ 
سونيا بتوتر ورعب : ا  الدليفري ، طلبت بيتزا بس الشبكة مش مجمعة خالص 
قلع كينان قميصة ورماه ع الارض وهو بيدور في الشنطة بتاعته 
سونيا بتغيير الموضوع : هتاخد شاور ؟ 
كينان أحرجها وهو ماسك هدومه وداخل : أه عقبالك ، عشان تنضفي من برا ومن جوا 
دخل الحمام ورزع الباب ، قعدت هي تخبط على رجليها وبتقول لنفسها : شك فيا ، والله شك فيا ، رد يا زفتت .  * متعرفش أن بدر قتله * 
عدا اليوم على كدا ، كينان بيتعامل ببرود مع سونيا وبدر غرقان مع سيا ..
* صباح تاني يوم 
نزل بدر على السلم وهو لابس قميص كُحلي وبنطلون إسود 
لقى كينان واقف وماسك الفون 
بتاعه 
بدر بتعب : صباح الخير 
كينان بتوهان : صباح النور يا زعيم ، حجزت خلاص .. أربع مقاعد على طيارة إنهاردة هنتحرك على العصر نوصل هناك على أول الليل كدا 
بدر وهو حاطط إيده على دماغه : عظيم ! 
نزلت سيا كمان شوية على السلم وهي لابسة فُستان أزرق غامق لايق على قميص بدر ، فستان بسيط تقعد بيه 
كينان قال بهزار من غير نفس : إنتوا مطقمين مع بعض ولا إيه ؟ 
سيا بإبتسامة حزينة : صباح الخير يا كينان 
كينان بنفس إبتسامة سيا : صباحو يا برنسيسة ، أنا بلغت الزعيم هنسافر العصر ..
سيا هزت راسها وهي بتبص لكينان بحزن ، غطى عينه وقال إنه هيطلع يغير هدومه هو كمان 
طلع كينان على السلم ف مسكت سيا إيد بدر ، بص على إيديها اللي ماسكة إيده ف قالت بهدوء : كينان ماله ؟ دا كان سُكرة القعدة .. ليه هزاره بقى باهت كدا 
بدر مسك دقنه وهو بيقول : متشغليش بالك هو بس متخانق مع مراته ، تشربي قهوة ؟ 
سيا بهزة راس : لا ، ماليش نفس ليها ولا لريحتها 
نزلت سونيا على السلم ف بدر ملامحه بقت غاضبة ، لاحظت سيا دا ف بصت على سونيا وعليه 
سيا ل سونيا : صباح الخير ، مبقاش حد يشوفك يعني ؟ 
سونيا بحالة مُزرية ، شعرها مش مترتب ونازلة بالبيجاما وبتقول وهي بتتاوب : النوم ، بنام كتير الأيام دي 
بدر بتلميح وهو بيلعب في ولاعته كالعادة : ليه ؟ في حاجة شاغلة تفكيرك ؟ 
فاقت سونيا وهي بتبصله وقالت وهي بتبلع ريقها : حاجة زي إيه يعني ؟ 
بدر بصلها بطرف عينه بعدين بص ل سيا وقالها : هروح أنا وكينان نجيب حاجة ناكلها عشان هنسافر إنهاردة 
سيا : ماشي يا حبيبي 
خرج بدر ف قالت سونيا بصدمة : هنسافر إنهاردة ؟ 
سيا بتعب : أها 
* قدام المطعم 
كينان كان واقف بيطلب الأكل ، وبدر ماسك الجورنال الاميريكي بيقرأ الخبر ، جثة الزعيم لقوها والكاميرات شافت واحد في نفس الشارع اللي إتقتل فيه الراجل لابس إسود ومقدروش يحددوا دا مين .. 
كينان بسؤال : سبايسي ولا عادي يا زعيم ؟ 
بدر ببرود : سبايسي ..
رن فون بدر ، الخط اللي جابه في الأيام اللي قعدوا فيها ..
كان فون بيت ف عرف إنها اكيد سيا 
رد عليها ف قالت بتعب : إتأخرتوا كدا ليه يا بدر 
بدر بتنهيدة : جايين أهو ، محتاجة حاجة ؟ 
سيا سكتت وفجأة صرخت بصوت عالي وهي بترمي الفون : ألحقنننييي يا بدررر ، إلحقننيي ااااااه 
بدر بص للفون وجري ركب العربية ، كينان شاف بيركب راح فاتح باب العربية اللي جنبة بسرعة وركب 
ساق بدر العربية بأقصى سُرعة ..
يتبع ..  
لقراءة الفصل السادس : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent