recent
أخبار ساخنة

رواية نصف عذراء الفصل السابع 7 بقلم دينا عبدالحميد

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية نصف عذراء الفصل السابع 7 بقلم دينا عبدالحميد

رواية نصف عذراء الفصل السابع 7 بقلم دينا عبدالحميد

رواية نصف عذراء الفصل السابع 7 بقلم دينا عبدالحميد

عامر بحزن الحكايه طويله اوي..... 
طب احكيلي يا عامر مالك 
عامر سبني يا معتز انت مش هتفهمني 
دخل علي وهو بيجز ع سنانه وزعق معتز انت خدت العلبه الي فيها ال..... 
احيه ماله ده 
معاذ هيطق 
علي عارف بس من ايه 
معاذ بيحب اوي 
علي فهم وقاله مينفعش تفضح نفسك 
عشان لو هي حست بحاجه وجدك عرف مش هيحصل كويس
عامر عارف يا علي وساكت 
معاذ انتوا مخبين عليا ايه 
عامر هنكون مخبين ايه 
علي بلا خيبه بنت خالتك وبنت عمك رجعت بعد سنين وابن خالك شكله بيحبها هنخبي ايه يعني 
معاذ بس ليه جدي مش عايز ريحانه تعرف انها بنت عمي ومش عايز جدي سليم يعرف بوجودها 
مازن دخل بيقول عشان جدك  سليم الانتقام والطار عمي عيونه وممكن يقتل ريحانه عشان يعاقب عمك وخالتك
وانت بنفسك شوفت انه زرع الكره ف قلب زيد ابن عمك ومش بس كده حتي امك مبقتش بتيجي هنا 
معازحاسس ان رجوع ريحانه هيغير كتير 
علي الي حاصل حالا هدوء قبل العاصغه 
عامر الخوف مش من المواجهة عشان اكيد هيجي وقت ونتواجه وريحانه هتعرف اسرار الماضي الخوف من النتيجه الي ممكن تحرق العيلتين 
مازن خايف من الجاي 
حازم ومين سمعكم 
بس بينا من هنا عشان محدش يلاحظ حاجه 
وخرجوا بهدوء 
كانت ريحانه لسه قاعده مع عزيز شافت عامر جي دورت وشها بتجاهل 
عامر دخل اتكلمرمنغير مقدمات زعلانه
ريحانه قامة مشيت بصمت 
عامر طب اصالحك ازاي 
ريحانه اتجاهلته 
عامر بصي انا مبعرفش اعتزر فهتسمحيني اشطا مش هتسمحي همشي 
ريحانه كانت حابه تقول مسمحاكزبس فضلت ساكته 
(لا اعلم لماذا بداخلي حنين ويغلبني شوقي اليك وانا لم اعرفك سوي اليوم ولكن ما اعلمه انه لايمكن ان يكون حب )
عامر بص لعيون ريحانه الحزينه ووقف ف وشه لاول مره واتقابلت عيونهم وبهمس قال انا اسف 
ريحانه ببرود مسمعتش 
عامر رفع صوته بسيط اسف 
ريحانه ايه 
عامر والله مقايل
 وسبهامشي 
ريحانه حالا يجي 
راح عامر يعمل الشاي 
حط خشب وولعه وعليه براد ميه وبدا يعمل شاي 
ريحانه بضحك  طفوليه شاي ع الفحم هيييييي
فرحه جت من بعيد وعامر اشطر حد يعمل شاي بالركيه 
ريحانه ايه الروكيه دي 
الكل ضحك عامر بهدوء اسمها ركيه يا ريحانه 
ريحانه اتجهلت كلامه ولفت وشها فابتسم وعمل هوا اتسبب ان الخشب عمل دخان 
ريحانه فضلت تكح بتعب 
عامر اخدها بعيد عن الدخان عشان عارف ان عندها حساسيه 
فضلت ريحانه تكح شويه وهديت وبعدين لحظت انهم لوحدهم فكحت تاني 
عامر بصلها بصوت رخيم زعلانه 
ريحانه فجاه  ظهر ف عنيها دموع يمكن عشان جه ع الجرح  وردت بهدوء لا 
عامر اتنهد اسف يا ريحانه 
(حسنا اعترف في سراع الحب والكرامه انت فزت وانا الخاسر ) 
ريحانه بصت بدموع ليه.. 
عامر عشان غبي 
و......
سكت ودور وشه ومشي 
ريحانه مسحت دموعها وهي بتسال نفسها ليه بقت كده 
وراحت تشرب الشاي معاهم ريحانه بهدوء جدو 
الجد نعم 
ريحانه كنت حابه أسأل ع محل موبيلات 
فرحه بسرعه في وسيم جريب من هنا 
ريحانه ممكن توصفيلي مكانه عشان عايزه اروح اجيب فون جديد لان فوني وقع مني ف القطر 
الجد ابتسم بس كده احسن تلفون هيكون عندك يا قمر وانا افديك الساعه لما اجيب لحفدتي 
ريحانه لا يجدو بس انا حابه اختار بنفسي 
الجد خلاص حد من الشباب ياخدك واختاري بمزاجك 
ريحانه بس انا ممكن اخد فرح او رنيم 
علي ومجيش انا ليه 
امير اخيرا نطق انت مش فاضي انا سنجل 
معتز انا عكستني وهو كده 
عامر بص بصمت وهما بيتخانقوا وضحك 
وبعد مخلصوا  اتكلم بهدوء
لو خلصتوا هبل استاذنكم تخرصوا عشان انا هاخلص شغلي واخد ريحانه ونجيب الي هي عيزاهم 
البنات كانوا بداو يغيروا وريحانه لحظت ان اهتمام الشباب بيها ضايقهم 
فاتهربت من الخروج وراحت اوضتها نامت 
تاني يوم خرجت ريحانه من اوضتها ع خبط الباب 
ريحانه طيب طيب هتهددالباب فوق دماغي 
اولا اسمها هتكسره وثانيا صباح الخير يا انسه كسلانه قصدي ريحانه
ريحانه بغضب نعم يا عنيا مين الي كسلانه 
انتي يا عسل 
ريحانه عااااامر 
عامر خلاص خلاص بهزر بس كنتي فين كل ده 
ريحانه بلعب يوجا 
عامر يوجه مين يااختشي قولي كلام غيرده 
احفاد رحيم الحاوي فيهم بنت بتلعب يوجا 
دول اخرهم يلعبوا ف شعرهم او نلعب البخت ف وشهم 
ريحانه مبلاش انت 
عامر اشمعنا 
ريحانه خايفه عليك يا بطل يا مضخي 
عامر من ايه 
ريحانه من هبلك 
عامر بت انتوا شكلكوا انتي و كل بنات العيله عبط 
ريحانه خاف ع نفسك
عامر من ايه بس يا هبله 
ريحانه من دول 
عامر بيلف لقاهم ف وشه اي ده العيله الهبله قصدي القمرات 
فرحه بقا هبله مش كده 
رنيم وعبط كمان 
ريحانه بضحك وعايز يلعب ف وشكم البخت 
ميار  بغضب بنااااات جوووووم 
عامر جري والبنات وراه وريحانه مسخسهه من الضحك 
عامر جري منهم ورجع لرحانه البسي بسرعه وحصليني ع الجنينه جدي  عايزك ف حاجه ضروري 
ونط من ع السلم وجري والبنات وراه والي يشوفه يتصدم ويترحم عليه 
علي قاعد ف اوضت الجنينه لقاه جي جري وبينده الحقني يا علي 
علي مالك ياض 
عامر بينهج البنات 
علي بخضه مالهم 
عامر عملوا انتفاضه وناوين يقتلوني 
حازم هببت ايه 
البنات شتمنا 
علي غمزه يهرب ووقف يهديهم هو وحازم 
ريحانه كانت نازله للجنينه بسرعه  عشان جدها بس ملقتهوش 
بدات تدور عليه 
فجاه لقت ف وشه.
ريحانه انت بتعمل ايه هنا وفين جدي
يتبع.....
لقراءة الفصل الثامن : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية المقاس للكاتبة فاطمة الدمرداش
google-playkhamsatmostaqltradent