recent
أخبار ساخنة

رواية عندما يعشق الفهد الفصل الثامن 8 بقلم هايدي محمد

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية عندما يعشق الفهد الفصل الثامن 8 بقلم هايدي محمد

رواية عندما يعشق الفهد الفصل الثامن 8 بقلم هايدي محمد

رواية عندما يعشق الفهد الفصل الثامن 8 بقلم هايدي محمد


جاء موعد كتب الكتاب والفرح
ذهب كلا من غرام ولبنى الى الفندق الذي سيقام به الحفله مع فهد 
فهد :خلوا بالكم من نفسكم و لما تخلصوا رنوا عليه
 لبنى :تمام 
فهد: سلام يا غرامي
 غرام :سلام يا فهدي
 لبنى :نحن واقفون
( البت لبنى دى حشريه متتفرج وهى ساكته وخلاص 😂😂)
 نظر اليها فهد نظره ارعبتها 
لبني :براحتك يا باشا اعتبرني مش هنا خالص
 ضحكت غرام على صديقتها المجنونه ودخلوا سويا الى الحجره التى سيستعدو فيها للفرح
بعد مرور خمس ساعات من التجهيزات كانت غرام تجلس متوتره بالفستان الابيض الذي كان غايه في الجمال وما زادها جمالا هو الحجاب الابيض وبعضا من الميك اب الرقيق وكانت تبدو كانها حوريه في هذا الفستان
 عند فهد كان يرتدي بدله سوداء وقميص ابيض وساعه انيقه جدا و كوتش اسود وكان وسيم جدا جدا
 ذهب فهد الى الفندق الذي سيقام به الحفل واطمئن على التجهيزات وذهب الى غرام حتى يصطحبها 
لبنى: فهد جاء يا غرام
 غرام :طيب انا حلوه ولا لا
 الميك اب ارتست: انت قمر بسم الله ما شاء الله عليك
 لبنى :اه والله قمر خالص دا فهد هيتهبل لما يشوفك
سرسجيه البت لبنى دى😂😂
دخل فهد هو مراد
 ونظر مراد الى لبنى بعشق شديد وقال في نفسه وحشتيني قوي يا لبنى
 كانت لبنى جميله جدا وكانت ترتدي فستان من اللون الاحمر ضيق من الاعلى ويتسع قليلا من الاسفل وحجابها الذي زادها جمالا وقليلا من الميك اب وكانت مثل الحوريه الجميله
 مراد: ازيك يا لبنى
 لبنى :تمام الحمد لله انت جيت من السفر امتى
 مراد :من اسبوع 
لبنى :حمد لله على سلامتك
 مراد :الله يسلمك 
عند فهد وغرام 
فهد: ايه الحلاوه دي انا مش هوديكي الفرح عشان لو حد بص عليك انا ممكن اقتله
غرام :لا انا عايزه اروح الفرح وبعدين انت اللي البنات هتبص عليك بالجمال ده وانا ما اقدرش امسك نفسي
 فهد :بس محدش يقدر ولا يقدر يسرق قلبي غيرك نظرت اليه غرام بعشق وابتسمت بخجل
فهد :قمر اوى وانتى شبه الطماطم كدا
( انا عايزه من فهد😂😂)
 اخذها فهد ونزل بها الى الاسفل نظرت غرام الى قاعه الفندق واندهشت جدا 
فكانت عباره عن قاعه جميله جدا مزينه بالورود التي تعشقه والورود التي تتساقط عليهم والاطفال الذين يحملون الورود 
ذهبت اليهم صفاء واحتضنت غرام ثم احتضنت فهد وباركت لهم
 وتسابقت الصحافه بالتقاط الصور لفهد وعائلته وزوجته  فهذا سبق صحفي مهم جدا جدا لاهم رجل اعمال في مصر والخليج العربي كله
 فكان هناك ما ينظرون اليهم بفرح ومن ينظرون بحقد كبير ومن ينظرون بحزن
 رقص فهد معه غرام سلو على اجمل الاغاني الرومانسيه
 ذهبت اليهم سوزي 
سوزي: الف مبروك يا فهد انت وغرام
 نظرت اليها غرام بسخريه وقالت: الله يبارك فيك عقبالك
 فهد بغضب: انت ايه اللي جابك هنا مش انا قلت لك لو شفتك في اي مكان ثاني هقتلك
 سوزي :جيت اباركلك وامشي على طول يا فهد
 فهد :طيب يلا غوري ومش عايز اشوفك ثاني
 ذهبت سوزي وهي تخطط لعمل شيء يرد هذه الاهانه لفهد وغرام
 سوزي فى نفسها:والله لدفعك الثمن غالي قوي يا فهد انت والسنيوره
مراد: عامله ايه يا لبنى في دراستك
 لبنى :الحمد لله اخر سنه دى
 مراد :طيب ما تيجي تدربى معنا في الشركه 
لبنى :طيب وفهد هيرضى 
مراد :انا هخليه يوافق احنا عايزين متدربين معنا في الشركه
 لبنى بفرح: تمام 
انتهى الفرح وعاد كل شخص الى منزله منهم الحزين ومنهم السعيد
 احمد يجلس في غرفته ويبكي تدخل عليه لبنى بدون استئذان
 لبنى :احمد كنت .... انت بتعيط ليه 
احمد: مش في باب يتخبط عليه
 لبنى: كنت عايزه اقولك انت ليه مشيت على طول من الفرح
 احمد :مفيش  كنت مصدع شويه 
لبنى :طب انت بتعيط ليه
 احمد :ما فيش
 لبنى :احكي لي يا احمد من امتى واحنا بنخبي حاجه على بعض
 احمد: اتجوزت يا لبنى وخلاص انا كنت بحبها قوي وما كنتش اتخيل انها يوم تتجوز غيرى
لبنى: مين دي 
  احمد :........
ياترى مين اللى احمد بيحبها واتجوزت وياترى سوزي هتعمل ايه ده اللي هنعرفه في البارت اللي جاي
يتبع....
لقراءة الفصل التاسع : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية المقاس للكاتبة فاطمة الدمرداش
google-playkhamsatmostaqltradent