recent
أخبار ساخنة

رواية عشق الوحش الكاسر الفصل الثامن 8 بقلم زهرة الهضاب

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية عشق الوحش الكاسر الفصل الثامن 8 بقلم زهرة الهضاب

رواية عشق الوحش الكاسر الفصل الثامن 8 بقلم زهرة الهضاب

رواية عشق الوحش الكاسر الفصل الثامن 8 بقلم زهرة الهضاب


خذني بين ذراعيك  أسرقني من لدنيا إليك... لا تترك،،  لحظة تمر. إلا وأنا... سكني هو... حضنك ونبضي.. مع نبضك... حبيبي  لا حياة  لي دونك ولا يروي عطشي
غير رشفات من شفتيك،،  أحبك يا
كل العشق أنت،،،،، 
تتنهد وهي تنظر في عينيه تراهم صفيتان  مثل السماء  ،، في يوم ربيعي... يبتسم ماذا،،، 
زهرة،، ماذا ماذا... كاسر هههه أنتي ماذا.. زهرة.... ههههه لا أنت قول ماذا... كاسر يرفع حاجبه... أنتي  من ينظر بتسائل... هاتي ما عندك.، 
زهرة.. ليس عندي.. شيء  لما تعتقد  أنني عندي كلام،،، كل هذا.. بسبب نظرة،  كاسر، ليست مجرد.. 
نظرة... 
هي أعمق من ذالك.. زهرة... كيف؟ 
كاسر نظرتك فيها كلام ملام عتاب
وغزل فيها تسائلاات  ،،،  هل أخبرك ماذا قالت لي نظرتك تلك.. زهرة اممممم.. نعم قل.. كاسر عيناك قالت لي هل يمكن لهذا الجسد القوي
وهذا الوجه ذو الملامح  القاسية،،، 
هذا الوحش  الكاسر  ان يكون لديه قلب هل يملك عاطفة هل هو
مثل بقية البشر يحب ويعشق أم لا
زهرة أنا قلت كل هذا عنك..... من نظرة فهمت.. كاسر Oui Tu as dit....زهرة  أمممم والجواب،،،ما هو  كاسر الجواب  ... عرفتيه وحدك وأنتي تسمعين نبض قلبي ❤هو لخص كل الكلام  حتى سمعيه وضمها إليه، وضع رأسها على 
صدره سمعت نبض قلبه ذابت فيه
ماهذا الوحش القوي ذو الملامح 
القاسية  والمسة الحنونة  هو وحش من الخارج  وحمل وديع من الداخل.. زهرة.. Je vous aime .. I love you  .. Te quiero  .... Eu amo Você  بكل لغات العالم  أحبك أحبك أحبك أحبك.. كاسر يشتعل من هذا
العبارات يضمها بكل قوة وحنان أليه خترقي صدري اود أن تدخلي
بين نبضي حتى لا تفارقيني ولا لحظة أن تكوني نبض قلبي فقط،، 
حينها لن نفترق لا في نوم ولا في يقظى... زهرة. ولما نفترق.. نحن قلب واحد جسد واحد روح واحدة
نحن توحدنا للأبد صح حينما توحدة أجسادنا. توحدة ارواحنا معها... كاسر.. وهو ينظر للعدم نعم
حبي فعلنا هذا وتنهد تنهيدة خترقت سكون اليل تنهيدة  تخفي
خلفها ما تخفيه،،؟؟؟؟؟ 
على جسر قسنطينة  الشهير،،يقف. يونس ينتظر سهى،، ومن البعيد يجلس فادي  متخفي خلف عمود احد ركائر  الجسر بعد.. لحظات تصل سيارة  صغيرة  لكن فخمة جدأ تتوقف عند طرف الجسر ولا تدخله
فلبلة فيها عواصف ورعد ورياااح
عاتية ويمنع مرور السيارة  على الجسر في مثل هكذا أجواء  تترجل
منها فتاة  ذات شعر اشقر جميل تليس فستان  أحمر فاقع قصير فوق
الركب وتحته صندل بكعب عالي بلون الفستان  نفسه وتضع على كتفيها.... جاكيت من الجلد  الأسود الامع. تتقدم وهى تتمايل مثل عارضة أزياء  تستعرض مفاتنها  ،،على  المسرح... ليس غريب عليها هذا الاستعراض  هي سهى عمران  الشهيرة  ملكة  جمال
سيرتة 
وهذا القب فتح أمامها باب الشهرة
على  مصرعيه،،، وصلت أمام يونس.أبهرته... هذه السهى جميلة  حد الفتنة  ... قالت له. Bonsoir رد مساء النور والسرور والسعاده
كم أنتي Belle tu es incroyable....سهى هههههه Merci...يونس Pardons Suha  
ثما قال Mademoiselle سهى 
أنتي طلبتي لقائي هذا شرف عظيم.لي مقابلة، نجمة. Astérisque 
وجه لوجه  هذا أمر رائع جدا جدا 
سهى هذا لطيف منك هل ندخل في الموضوع على  طول، يونس؟ 
نعم تفضلي،  سهى أنا أحب كاسر،، 
منذ سنوات،، تواعدنا على، البقاء معآ للأبد كنت أعرف وعده للجدة،، بزواج ببنت خاله، لكن كان لدينا أمل أنه سيجد حل وسط يمنع هذا 
الزواج. لغير متكافئ،،، زهرة ليست
من مسواه لا المادي  ولا الفكري، رغم أنهم اقارب.... 
يونس لا،،، زهرة  مثقفة جدا  هي Peintre و مدرسة  في معهد الفنون الجميلة..تعلمين..سهى..Oui je connais   لكنها تبقى اقل من مستوى كاسر،،،يونس ليس هناك
مستويات في الحب هي تتلاشى
سهى أوووف هل أنت معي أم ضدي..يونس معك فيما،،سهى أسمع أنت تحب زهرة،،صح يونس
يفكر قبل الرد،،سهى أنت تحبها أعرف كل شيء،،، يونس حسنا وبعد،، سهى هل تتقبل  خسارة من تحب...يونس لا اكيد Non Certainement،،،سهى..ولا أنا اقبل خسارة حب حياتي يونس
والحل  سهى فكر معي في طريقة نفرق بها بينهما،،  يونس نفرق بينهما...هما ليس معا في الواقع زهرة لا تتقبله،،، سهى ولا هو يحب البقاء معها..لكن هما الأن معا
في مكان ما وحدهما أنا اثق في كاسر، وحبه لي لن يتغير ولن يخون حبي مهما حدث  طبعا من يعرفني عن قرب لن يقبل قرب غيري...وخصوصا لو كانت واحدة
مثل زهرة تلك فتاة عادية جدا لا تملك مقوماتي،،، يونس،،، ههههههه
مغرورة،، سهى لا هذه حقيقة ومدة يدها مست وجهه بخبث وهى تقول عزيزي...ليست كل أنثى تملك مقومات الأنوثة،،تعرق،،
يونس وجف حلقه..من لمسة منها
بتلع ريقه وهو يقول  أنتي أنتي،،،
سهى..هههههه مرأة من نار وجليد 
يونس أحم أحم ماذا جليد نار فهمتها أنتي مثيرة لحد الإشتعال أما جليد كيفاش لم أفهم،،،سهى هههههه ستتعلم يا صغيري هذا فيما بعد،،ليس عندي وقت الأن لتعليمك...المهم كما قلت كاسر مع،زهرة في مكان مجهول وهذا خطير 
لا تضع النار قرب البنزين زتقول لما شتعلت يونس صح سهى عليك
معرفة مكانهما بسرعة بقاء مرأة
،ورجل في مكان واحد ليس صائب  ..يونس وكيف لي معرفة مكانهما  سهى تصل عليها معك الرقم صح،،،يونس نعم معي،، سهى تصل الأن وحاول معرفة منها. المكان...تصل يونس ترن ترن
ارن ترن..الووو من المتصل يونس
زهرة كيف حالك هذا أنا يونس،،،؟
السيدة زهرة ليست هنا أنا حورية
الخادمة..يونس تب لك وملذي يفعله هاتفها عندك حورية ليس عندي هو في غرفت نومها تركت حينما غادرت مع السيد كاسر،،،بسرعة..يونس..كيف تتركه،
وهما ذاهبان في رحلة شهر العسل
سأل بخبث.حتى ينال منها مراده وقد نجح..ردت الخادمة،،هو حملها
بين يديه وغادر لم يعطيها فرصة
حتى تأخذ معها شيء،، يونس قلتي حملها بين ذراعيه وغادر حوريه وهى تتمايل وتحلم بزوج مثل الكاسر يحملها ين يديه،،،نعم
لقد كان منظرهما جميل في غاية
الرومانسية،، يونس وإلى إين ذهبا
حوريه لككوخ هذا أكيد...كاسر يحب الذهاب إليه حينما يود الهروب من الجميع،،ثما امسكت فمها وقالت في خوف لاااعرف لما 
تسأل هاااا،،يونس يبتسم لا شيء سلام وأغلق...سهى ها بشر عرفت
يونس هل لديهم كوخ ما...سهى اممممم دعني اتذكر نعم كوخ الجدة سمعت عنه يونس هم هناك
سهى في جبل الوحش يونس إذا
سهى تعال معى ونطلقت مسرعة 
نحو السيارة ويونس خلفها فادي هااي هااي إلى إين تذهب..يونس لستعادة حبي سلام 
ركبت سهى وركب يونس في المقعد المجاور ونطلقو إلى جبل الوحش 
على زقزقت.عصافير الحسون وطيور ذو منقار فتحت الزهرة لتجده يبتسم لها بحب صباح النور
صباح الرياحين و زهور البساتين على عيون الحلوين اللي عالقلب غاليين وشوفتهم تسوى الملايين (صبـــاح الخير حبي...زهرة كل هذا لي 
كاسر ولما لا غليتي أنتي نبض قلبي ❤ روح الفؤاد  زهرة أمممم
سوف اعتاد على هذا الدلال ولن تقدر على مجراتي،،، كاسر تدلي ياحب كلي لك وقبلها قبلة على الجبين بتمست وطلبت بلمزيد بحياء وخجل رفعت وجهها إتجاهه فهم انها عطشانا تود ان ترتوي 
ويعرف مايرويها ويطفي ضمئ روحها قترب منها وانفاسه العطرة
تحرق وجهها وتزيدها لهفة عليه 
ينقران افواه بعضهم البعض مثل عصفوران  يتبدلان الحب،،حب شغف عشق تلك هي الحياة دون شك حينما يلتقي قلبان روحان جسدان وينصهران في،واحد،،، 
ذالك اليوم تجلس زهرة أمام الكوخ ترقب العصافير  فجئة ظهر
امامها زهرة انا هنا جئت لأنقاذك.زهرة بخوف من يونس ماذا تفعل هنا 
يونس يقترب عرفت أنه خططفك
جئت لأنقاذك زهرة وهي تتلفت حولها بخوف لا ليس الأمر كما فهكته غادر ارجوك يونس لن اغادر دونك 
تعالي معي وأمسك يدها حاولت الافلات تعثرت في حجر ووقعت في حضنه وعندها سمعت زائير الأسد.زززززهررررررة  لتفت وا 
يتبع 
في الحلقة القادمة...سهى رأيت قلت لك لم تصدق هاهي أمامك كيف عرف المكان؟؟؟؟
هي تصلت عليه 
كاسر ززززززهررررررة تلتفت لتجده يقف خلفها والدماء تغلي في عروقه 
لقاء ام فراق  الفصل  القادم غييير
يتبع.....
لقراءة الفصل التاسع : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية المقاس للكاتبة فاطمة الدمرداش
google-playkhamsatmostaqltradent