recent
أخبار ساخنة

رواية هل من القدر نصيب الفصل التاسع 9 بقلم آية أحمد

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية هل من القدر نصيب الفصل التاسع 9 بقلم آية أحمد

رواية هل من القدر نصيب الفصل التاسع 9 بقلم آية أحمد

رواية هل من القدر نصيب الفصل التاسع 9 بقلم آية أحمد

زين :برضاااها أو غصب عنها سيلين حاليا هتكون مراتي!!!
مي بقرف من أسلوب زين  :مش هيحصل لو موفقتش انت اي؟؟
زين   :انتي مالك انتي  هو انا باخد رايك انا عايز رقمهاا
مي:مش جايبه حاجة مش كفايا إلى حصل فيها  بسببك
زين :انتي عارفه كويس اوي اني هوصلها لو فين اقولك اقفلي سلام...
قفل معاها وتوجه ناحية موقف العربيات وفي طريقه اتصل بهادي 
زين (مكالمه هاتفية )  عايزك تشوف ماجد وخالد فين وتيجي بسرعه ناحية موقف العربيات
هادي :مش فاهم نروح لي.... في اي يا  زين؟ 
زين :سيلين لازم تلاقوها مهما كان اي هيحصل بسرعه لازم تكونوا هنا 
زين :فضل ماشي بالعربيه لحد الموقف  كان خالد وماجد وصلوا وشاوروا لزين وابتدوا يدورا في كل العربيات الموجودة   
فضلوا يدوروا كتير ......
______ 
نروح في مكان تاني
طفله صغيره :عموو هي دي بكام يا عموو 
البائع :ب 10جنيه يا قمر 
الطفله :عشه (عشره ) بس انا مث (مش ) معايا غير خمسه ووقفت زعلانه 
وسيلين بتبص الطفلة من الشباك ولما لقت انها هتعيط افتكرت اخوها في نفس الموقف وضحكت ونزلت جابتلها ودفعت الفلوس والبنت باستها في خدها وفي نفس اللحظة كان ماجد شافها
ماجد: مش دي سيلين    في ناس كتير وهي بعيد انا مش متأكد  يمكن بنت تانيه 
زين اتعصب :مفيش في قاموسي حاجة اسمها هي والا لا انت لسة واقف مكانك ما تتحرك  تشوفها هي والا لا.... 
هادي :مالك كده اهدي يا زين لو مش هي  نجيب غيرها
زين :وسع كده انا مش عايز غيرها وطلع يجري على المكان الي واقفه فيه سيلين
هادي :ماله دا شكله متعصب ومتوتر وحاجة غريبه  
خالد وماجد بصوا لبعض وفي وقت واحد :اوول مرة تحب يا قلبي 
ضحكوا كلهم 
 المكان كان بعيد  لما وصل كانت سيلين ركبت العربيه واتحركت ومشيت 
اتصال هاتفي من ماجد 
ماجد :هاا  طمنا يا نمس اي حصل 
زين بصوت مبحوح ومتعصب  : انت تقف عندك  تشوف يمكن متكونش سيلين تدور في كل مكان فاهم وتطمني اول بأول  وانت يا خالد بأي طريقه تتصرف عاوز رقمها من تحت الارض  وانا هلحق العربيه دي سلام 
 ركب زين العربيه ووقف قدام العربيه الموجوده فيها سيلين  بعربيته واعترضها  
 طلع لقاها موجوده حطه الهند فري ونايمه  وكأنها بتقول وداعاا  شد الهاند  فري  (السماعه )  وقال  بهدوء :قومي انزلي معايا يلاااا
سيلين :هو انت ورايا ورايا انت بتطلع في البخت يسطا 
زين  ببصه قرف :دي أخلاق دكتوره قدامي 
سيلين :مش هنزل انت مين انت عشان تخليني انزل  اتحرك  يلي بتسوق  اصل شكل الأستاذ اتهبل باين 
زين :وانا قلتلك انزلي قبل ما اخليكي عبره  لكل الي بيتفرجوا علينا دول 
  اتدخلت ست عجوز (كبيره في السن ) :اسمعي يا بنتي كلام جوزك بلاااش تعارضيه 
زين بأس ايديها :قوليلها انتي زي والدتي مستغليه اني بحبها ومش  عايز اضربها 
 سيلين تنحت  واتكلمت  بسرعه: انت عايز اي يا زين
زين :تنزلي معايا حالا 
 سيلين :وانا مش نازله اي هو غصب 
زين شد  سيلين من ايديها   ونزلها من العربية والست العجوز  ادته شنطتها 
سيلين :اومال لو مكنتيش قد امي يعني انتي بتدخلي لي يا وليه انتي وانت بتشيلني لي  انت اصلا منبع انانيه وتمسااح  في نفسك 
زين :قدامي يا ام لسان ونص قدامي 
سيلين بعصبيه  :نعم يا اخويا  انت عايز اي مني حتى في سفري واقف انت انثي بغل  فعلا انا مكدبتش والله 
زين :اخرسي عشان مزعلكيش  وأمضى على الورقة دي
سيلين :لا متقوليش هتمضيني على دين وتدخلني السجن وسرحت أن واحده بتضربها  وبسرعة قعدت في الشارع وقالت: لايمكن لا يمكن امضيي
زين :دي ورقة جوازنا سيلين  هتمضيها غصب عنك  لو ممضتيش هخليكي تبصمي بقا قررتي اي 
سيلين:وسع بس كده  يا رايق  خليني اشوف عربيه اي حد توصلني بلدي بدل إلى نزلتني منها دي 
 زين طب عشان خاطر يا رايق دي تعالى وشدها وشالها غصب وحطها في العربية 
زين :هتمضي يا سيلين والا اوريكي اخوكي بيعمل اي الوقتي 
سيلين :انت  بتتهددني مش همضي 
زين فتح تابلت دايما بيكون في عربيته  وسيلين شافت اخوها وهو بيلعب كوره في الشارع وقال :اي رايك نخطفه أمضى يا سيلين 
سيلين بدون ما تفكر :مسكت القلم ومضت عقد الجواز 
 زين الوقتي انتي مرات زين الشامي قانونا 
سيلين :انا هوريك نجوم الليل في  عز الضهر ماشي يا زين 
 زين بضحك وفرحان  :مش سامعك   
سيلين :معلش تعالى على نفسك ابو شكل اليوم إلى اتعرفت عليك فيه يا أخي...
زين :انا سكتلك كتير اظبطي لسانك كده 
سالم  الشامي بيتصل بزين :يا ابني احنا وصلنا مصر انتوا فين....
زين :يا نهار اسود مقولتلهاش ...
يتبع.....
لقراءة الفصل العاشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية المقاس للكاتبة فاطمة الدمرداش
google-playkhamsatmostaqltradent