recent
أخبار ساخنة

رواية حكاية زينة الفصل التاسع 9 بقلم سلمى تامر

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية حكاية زينة الفصل التاسع 9 بقلم سلمى تامر

رواية حكاية زينة الفصل التاسع 9 بقلم سلمى تامر

رواية حكاية زينة الفصل التاسع 9 بقلم سلمى تامر


Flash back
من عشر سنين فمدرسه داخليه فلندن
كنان وتايجر وخالد مشيين مع بعض شافوا خناقه
تايجر:السحنه دي مصرية تعالوا
ولد ماسك ولد تاني وبيضربه:اوعوا كده وحياة امي مهسيبه اووووعوووااا
ولد تاني بالأنجليزي:ابتعد عنه ايها الأحمق سوف تقتله..أهدأ ادهم
ادهم بصراخ:ابتعد ايها الخنزير البريطاني
الولد بصراخ وغضب:هيا يارفاق لنقضي عليه انه سيقتل صديقنا
كنان:لا ده احنا نتدخل بقا 
خالد:تعالى نوريهم المصريين بيعملوا اي
كنان وتايجر وخالد ضربوا الاجانب مع ادهم ومسابوش بعض غير لما المدير اتدخل وعاقبهم بالحبس فأوضه لوحديهم
**
فالأوضه
خالد:والله المدير ده عسل احنا عندنا فمصر بيبلعوهم
كنان:مهو بسببك ابوك وعمك جابونا هنا 
تايجر :متعرفناش عليك ياصاحبي اسمك اي
ادهم:انا ادهم 
واتعرفوا على بعض وبقوا صحاب
بعد ساعه لقوا الباب بيتفتح ودخل ولدين:طب براحه بس متزقش
دخلوا الاتنين وقعدوا جنبهم
كنان:اوبااا دي احلوت اوي
واتعرفوا على بعض فأوضه العقاب ومن وقتها بقوا السته صحاب 
**
Back
ادهم دخل وقعد جنبهم 
خالد بحنين للأيام دي:اجمل ايام..عمري مهقدر انساها..قابلت فيها ابو عدي وتمارا
مؤمن:ربنا يخليكي ليا ياقلبي يارب بحبك
خالد:وانا بمووووت فيك امممواااه
كنان بإستحقار:اقسم بالله بدأت اشك فيكم
تايجر:فاكرين مستر مايك
ادهم بضحك:كنا بنعمل فيه مقاااالب
كنان:فاكرين لما خالد قرر ينتحر 
انس بضحك:وقف على سور المدرسه ومنزلش غير لما المدير وعده بساندوتش هامبرجر
كنان بضحك:وطلع فالآخر بيعمل كل ده علشان كده اصلا
ادهم: تفتكروا يشباب هنبعد عن بعض لما نتخرج من الكليه ونتجوز وكل واحد يتلهي فحياته؟!
كلهم بصوا لبعض بقلق وخوف
تايجر بقوه:ده مستحيل اصلا
انس:انا مقدرش 
كنان:انا عيشت معاكم اكتر من أهلي
تايجر:احنا ممكن نبني عمارة ونعيش كلنا فيها
كنان بإعجاب:وهو ده اللي هيحصل
ادهم:معاكم
انس:الله عليك يانمر
خالد:انا ومؤمن فشقه واحده
تايجر:لأ بقا..لأه بقااا ده فيه حاجه
كنان:اتنين استغفر الله عايشين معانا
خالد قام وشغل تليفونه على اغنيه ورقص ومؤمن قام شاركه
خالد:اتنين بس احنا واحد كتف فكتف وقلب واحد واحد حاصل ضرب اتنين فواحد نطلعلك فالضلمه عوو
مؤمن:طول محنا فكتف بعض هتلمح برق هتسمع رعد هتتاكل واعتبره وعد
 اياك تآمن يوم ل سو
ادهم بإستغراب :مالهم دول؟!
انس:هيعيدوا فرحهم تاني
فضلوا سهرانين لحد متعبوا وناموا معادا تايجر اللي كان بيفكر فزينه
تايجر اتسحب من جنبهم وراح لأوضه زينه
دخل ولقاها صاحية وباصه للسقف
تايجر بحنان:عامله اي دلوقتي؟!
زينه بصتله بإبتسامه وحب:احسن بكتيييير
تايجر:طب صاحيه ليه
زينه:مش جايلي نوم
تايجر:اممم طب قدامك خمس دقايق وتجهزي وانا هنزل استناكي تحت وهنتمشى شويه
زينه وافقت وتايجر وقفلها تحت
بصت على نفسها فالمرايه وكرهت شكلها ده واشتاقت لشكلها القديم
دخلت اخدت شاور وشالت الشاش اللي حطاه على صدرها وطلعت سلوبيت چينز ولبست تحته تيشرت أبيض وكوتشي ابيض وسرحت شعرها اللي مغطي رقبتها وحطيت ميكب بسيييط جدا وبقيت زي القمر بصت لنفسها باشتياق وقالت بضحكه جميله:وحشتيني يازوزا
**
تايجر كان واقف مستني زينه تحت البيت وبيلعب فتليفونه
زينه نزلت وراحتله:يلا؟
تايجر رفع عينه من عالتليفون وبصلها بإستعجال:اه يل..وقطع كلامه لما شافها
ودي كانت أول مرة تايجر يشوف زينه بشكلها الحقيقي
تايجر بإعجاب وانبهار:زينه فين؟!
زينه بصتله وضحكت بخجل
تايجر:انا افتكرت انك بلون بشرتك الحقيقيه وحبيتك على كده
زينه بعشق وفرحه:حبيتني؟؟
تايجر: عشقتك يازينه مش بس حبيتك
زينه:حتى وانا مش حلوة؟
تايجر بنظرات عاشقه:حبيتك وانتي سمرا وشعرك ولادي...وعشقت سمارك ده على فكره
زينه بإبتسامه:يعني دلوقتي مش بتحبني؟
تايجر بإبتسامه وسيمه وحب:دلوقت بموت فيكي..بس ده ميمنعش اني هاخدك ألففك فالشمس لحد متبقي سمرا 
زينه ضحكت بخجل
تايجر مسك ايديها واتمشوا لحد موصلوا لمكان جميل جدا وساعتها كان شروق الشمس ظهر
زينه بإعجاب:المكان ده تحفه
تاسجر بإبتسامه جذابه:المكان ده شفته لما كنت فالأسطبل..مش عارف اسمه بس حبيته..وحبيت انك تحبيه زيي
زينه:انا بحب اي حاجه انت بتحبها وهتحبها..لأني حبيتك
تايجر بصلها بفرحه وعشق
لمح حاجه من بعيد بص لزينه:ثواني وجايلك استني هنا
زينه هزت راسها بموافقه ووقفت تستناه
حد كان مراقبهم جالها وزينه بصتله برعب وخوف وصدمه
:موحشتكيش ولا اي يازينه...زينه قلبي
زينه بصدمه ورعب:ر رجب
يتبع.....
لقراءة الفصل العاشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية مسك للكاتبة ملك أحمد
google-playkhamsatmostaqltradent