recent
أخبار ساخنة

رواية الفارس والمهرة الفصل التاسع 9 بقلم مريم حسن

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية الفارس والمهرة الفصل التاسع 9 بقلم مريم حسن

رواية الفارس والمهرة الفصل التاسع 9 بقلم مريم حسن

رواية الفارس والمهرة الفصل التاسع 9 بقلم مريم حسن


فارس كان نايم و بيحلم
فارس... ياسمين 
ياسمين... فارس واحشتني اوي 
فارس... ابعدي عني 
ياسمين... انا ياسمين حبيبتك انا عمري ما كنت وحشة عمري 
فارس.. طب و الي بتعمليه في حياتي ده انتي بوظتيها
ياسمين... مش انا مش انا متصدقشي مش انا
فارس... ازاي 
ياسمين... مش هينفع و بدأت تمشي
فارس... ياسمين استني ياسمييييييين و فاق من الحلم 
.. ياسمين ياسمين كنت حاسس دي مش ياسمين 
و قام لبس هدومه و راح للبيت الي فيه ياسمين 
فارس... ياسميييين ياسمييييييين اطلعي يا ياسمين 
الحراس كلهم اتجمعو بمسدسات
الباب اتفتح و طلع منه معز فارس مسكه من قميصه 
فارس... هي فين هي فين 
الحرس اتجمعو على فارس و معز شاورلهم يبعدوا 
معز... ياسمين 
فارس... مش ياسمين ياسمين حبيبتي مش كده دي مش ياسمين انت كدابين
معز... انت بتخرف بتقول ايه امشي من هنا بدل ما انت عارف انا ممكن اعمل ايه 
فارس... خليها تطلع و ايام على حقيقتها و رحمة ياسمين ما هسيبها مش هسيبها 
معز... طب و لما متسيبهاش هتاخد أمانتك ازاي 
فارس... أمانة ايه
معز فتح تاب و فتح ڤيديو
معز... شايف القمورة دي مهرة اممم يا عيني مخطوفة 
فارس مسكه من قميصه... هي فين يا حيوان هي فين
معز... لا ما انا هقهرك عليها 
فارس... هي فين انطق
معز... مش هقولك انا هقهرك عارف هي مخانتكش عشان كده انا هقهرك و عقالها و اخليها تموت قبل ما تسامحك و يبقى ذنبها هي و ابنها في رقبتك
فارس طلع المسدس و حطه على دماغه .. الي هيقرب هموته 
معز... انت فاكرني هخاف و كمل بزعيق شيلوه 
جم الحراس يقربوا قام فارس ضرب واحد في رجله
فارس... المرا الجاية في دماغه 
الحراس رجعوا بخوف 
معز... انتو بتعملوا ايييه 
فارس... شايف دول ولا حاجة و انت كمان ولا حاجة 
و فضل ماشي بيه بالمسدس و ركبه العربية 
فارس... انت تعالى اربطه 
.. ححاضر 
راح الحارس ربطه بخوف 
فارس... اخلص يلا  
فارس ركب العربية  
فارس... رحلتنا هتبقى حلوة يا زوزو و مشي بالعربية 
و راح قطاع الامن الوطني
عسكري... في ايه يباشا 
فارس... كلم محمد بيه يجي بسرعة 
دخل فارس اوضة التحقيقات 
فارس... انطق يلا وديتها فين
معز.. مش هقولك انت كده كده لو مدتهمش أمر يموتوهم دلوقتي هيموتها كمان نص ساعة بالظبط و شوف كل دقيقة بتعدي هتقهرك و أرتاح و انا شايفك مقهور و بتبوس على رجلي 
فارس قام عليه و فضل يضرب فيه و الظباط دخلوا حاشوه بالعافية 
فارس... فين مراتي يا حيوان 
كان دخل محمد 
محمد... اهدى يا فارس اهدى 
فارس... خاطف مهرة و تقولي أهدى 
محمد... كده مش هيقول مكانها 
فارس... هي كانت سافرت برا مصر جابها ازاي هنا
محمد... مش عارف 
فارس... فاضل تلت ساعة 
دخل عسكري 
عسكري... يباشا الورقة دي كانت في جيب معز 
شدها فارس و لقى فيها عنوان  و مكتوب فوقيه مهرة
فارس.. يلا بسرعة تعالو و حضروا قوات 
القوات اتحضرت و اتحركوا و وصلوا المكان 
فارس... فاضل دقيقة 
مشي فارس هو و رحلته بهدوء كان مخزن 
فارس... مهرة انا هدخل خليكوا يا رجالة
محمد... استنى يا فارس دول حوالي عشرة هتدخل ازاي
فارس... مليش دعوة 
دخل فارس بهدوء الرجالة رفعت المسدسات و بدءا يضربوا نار نزل فارس تحت و راح ورا برميل و فضل يضرب و العساكر دخلت و بدأت تضرب
فارس بيحاول يشوف مهرة 
فارس بأعلى صوته... مهرة 
مهرة... فارس انا هنا 
واحد من الحراس مسكها من رقبتها وبدء يضرب نار و خرج برا المخزن 
فارس لمحه و طلع يجري على برا فضل يجري وراهم لحد 
ما أختفو و لكن فجأة صوت ضرب طلقة طلع من بعيد
يتبع.....
لقراءة الفصل العاشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية روز الأحمد للكاتبة مريم
google-playkhamsatmostaqltradent