recent
أخبار ساخنة

رواية مختطفي الفصل الحادي عشر 11 بقلم رحمة محمد

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية مختطفي الفصل الحادي عشر 11 بقلم رحمة محمد

رواية مختطفي الفصل الحادي عشر 11 بقلم رحمة محمد

رواية مختطفي الفصل الحادي عشر 11 بقلم رحمة محمد


جريو كلهم على الصوت كانت رحمه بتصرخ بهستريه بصتلها نيره بصدمه و عز ال لف وشو ام لقها من غير حجاب وكذالك ريحانه ال كانت قعده تخلص شويه أمور مع عز.
أسد بغضب.
"كلو بره"
كانت نيره هتعترض بس خافت من نبره صوتو بصلها عز بالسكوت عشان هو على وشك قتل حد.
كانت رحمه قعده على الأرض وهي بتعيط وتصوت بهستريه قرب منها اسد "رحمه"
رحمه وبتلف وشها "ابعد عني ابعد"
شدها من اديها ولف ايدو حوليها رغم محولتها انها تفك نفسها. 
رحمه وهي بتزقو "ابعد عني ابعد يحيوان" 
ضغط أسد عليها بعنف "شكلك عاوزه تتعلمي الادب" 
شكلها وحطها على السرير بعنف. 
بصلها ب تأمل وشعرها ال كان مفرود ب عشوائيه على وشها بتمويجه لامعه ولبسه بجامعه محتشمة. 
كانت بتضرب في بعنف.
اسد "اتجنتتي يرحمة اهدي لي كل دا" 
رحمه بدموع" ارجوك مشيني من هنا يا أسد مش عاوزه اكون هنا "
أسد وهو بيضمها" اهدي طيب دلوقت" 
قرب منها بهدؤ وهو مسلط نظرو على شفتيها، بصتلو برعب. 
***************
تحت ف القصر 
ريحانه بصدمه "هو عملاق كدا لي ممكن يقتلها" 
ضحك عز" يقتلها دي كلمه قليله "
نيره بضيق "أسد دا مجنون نا خايفة على رحمه منو"
ريحانة بتقيد "حقيقي دا زعق خلانه كلنا ننتفض بخوف" 
عز بلامبلاه "معتقدش هياذيها هو بيحبها" 
نيره "اوف انت مشفتش حالتها عامله ازاي دا ف وشها كدمتها دا ضربها يا عزز"
شهقت ريحانة "يخربيتو اي جبروت "
عز بغضب مكبوت هو محبش حد يتكلم عن صحبو بطريقة دي مع ان ممكن يكون كلمهم صح او اكيد" كفايه رغي "
نيره" لازم اشوف رحمه" 
عز بشوق" انا هطلع اشوف نسرين" 
تحول وش ريحانه من ضحك ل حزين لحظت نيره التغير دا نيره بتوتر" احم اطلع تلقيها نامت" 
طلع عز جريت نيره وقعدت جنبها بتفحص "مالك يبت" 
بصتلها ريحانه وهي بتحاول ترسم الابتسامه "اسمك نيره صح "
نيره بضحك "يختي عليا وانا مشهوره كدا اه يقلبي "
ضحكت ريحانه بعدها اتجمعت الدموع ف عنيها وهي شايفه حبيبها متلهف لحضن واحد غيرها 
كملت نيرة" بتحبيه؟" 
ريحانة بتوتر كبيره "مين دا" 
ضربتها نيرة بكتبها بقوه "يبت هيكون مين فوقي كدا" 
ريحانة "مش فهمه"
نيره وهي بتنفخ "الزوز يبت عز "
ظهر على وش ريحانه التوتر الكبير بس هي بتفضل تسكت ديما من ٥ سنين وهي سكته ف مش هينفع دلوقت تتكلم حست انها يتتخنق من الغيره ف وقف "انا همشي" 
نيره" انا موجوده لو محتاجه مساعده" 
ريحانه وهي بتهز راسها" اشطا يبو الصحاب "
وقفت نيره بتذكار "رحمه "
جريت نحيت اوضت رحمه بغضب كبير. 
كان ف الحظه دي أسد بيبصلها بنهم وشوق كبير وهو بيقرب منها بس قطع صفوهم صوت خبط الباب الهستيري 
نفخ أسد بغضب وفتح الباب بصت نيرة قدامها بس لقت جسم صلب رفعت راسها فوق 
ضحكت ببلها "هاي "
جز على سنانو "نعم" 
نيره وهي بتربع اديها "حضرتك صحبتي ال جوه مش مراتك عشان تقعد فوق الساعه جوه ما هي مش سيبه" 
ضحك بسخريه "سهله نخليها مراتي" 
فتحت بقها بصدمه "اي؟" 
بستفزاز"نخليها مراتي" 
رفع الفون قدام عنيها وهو بيقلهم يجهزو اي، كانت نيره بتلعن ف المجنون دا ف سرها. 
قفل الفون وبصلها"بره من حقي اقعد معاها شويه قبل كتب الكتاب ول اي "
نيره لسة هتعترض لقت الباب اتقفل ف وشها. 
نيره بهمس" يشيخ يكلك قطر أحول هو الواد حلو وكل حاجه وسيم وطول بعرض بس مجنون هيقتل البت" 
جوة. 
كانت رحمه غرقت ف النوم بدون مقدمات قرب منها وهو بيشيل شعرها عن عنيها 
" انا مش عارف تحكم ف نفسي قدامك، ول عارف بعمل اي كل ال عارفو ان مش عاوز ابعد عنك ابدا ول حد يخدك مني، مقدميش حل غير الجواز يمكن الشعور ال جوايه يروح اول ما اخدك "
كمل بقسوة" يمكن شعوري بالرغبه نحيتك هو ال متحكم فيا مش حب  ول حاجه" 
************************************
ف اوضت مالك. 
كانت ريحه جية بغضب" اوف هيقتلها انا متأكدا"
بصت ل مالك النايم" حقيقي مجنون هيكون بيخطت ل اي البت ال غلبانه هيدوس عليها "
نفخت بضيق وهي بتقعد على السرير" انا مش هسيبك تعمل ال عاوزه."
حست بحاجة بتمسك اديها بقوه وجهت نظرها ل مالك ال فتح عينو بنعاس "سبيه يتجوزها" 
شهقت نيرة بخضه" وانت عرفت منين "
مالك "من كلامك مع نفس، اي بجور بتكلي ف نفسك "
نيره" بجور؟ انت متأكد انك هنا "
مالك وهو بيشدها ل يدفنها ف احضانو" لا "
نيره شهقت بخجل" طب دا غلط والله ابعد كدا بس" 
مالك بطفوله وهو بيقوم ل تقع نيره من السرير" اتجوز نيره، امم سهله" 
نيره وهي مسكة ضهرها بوجعك "الله يخربيتك كسرتني حد يقوم كدا خلتني أقع" 
وقف مالك واتجه نحيت اوضت أسد وهو بيخبط بص أسد للباب بغضب "الله يخربيتكو حقيقي" 
بيفتح الباب برفع حاجب" مالك اي مصحيك" 
بيبص ل نيره ال كانت بتحاول تفك اديها منو 
مالك بحماس" مالك يتجوز نيره ذيك يا أسد" 
أسد ببرود" انت لسه صغير يا مالك "
مالك بغضب" مليش دعوه مالك يتجور نيره؛" 
أسدبهمس  بخبث"شكلي هاخد طاري من ام اربعه والأربعين الفصيله دي" 
أسد "اكيد انا موفق "
وقفت نيرة بصدمه وهي فتحه بقها "ها"
اسد بنتصار "اي مش عاوزه تتجوزي مالك "
بصلها مالك ال كانت نظراتو بتحاول ل حزن" لا لامقولتش"
قطعها صوت الفون أسد 
أسد" الماذون جه اجهزي يحلوه بقى" 
**************************
كان عز يتملها ف صمت وهي نايمه بأريحية ابتسم على شكلها ال مبعثر. 
عز "لو بس تدي نفسك فرصه تعيشي "
خد نفس وهو بيمشي ايدو على شعرها "لو بس تحبيني انا عارف ان مش دا زنبك وعارف أن قلبك مش ملكك بس انا حبيتك "
" عارف ان دا ممكن يكون غلط بس والله انا مش قادر ابطل احبك" 
فتحت عنيها بقلق وهي تحاول تقوم بتعب " اي ال دخلك هنا" 
عز بهدؤ" بشوف حبيبتي "
نسرين بقسوة "بس انا مش حبيبتك انا حبيبي مات وانا ال قتلو وأعتقد أن هوو مستنيني مع ابننا "
تحسست بطنها المسطحة" كان ابني هنا جوايه بس راح "
بصتلو بكراهيه" بسببكو كلكو انا بتعزب" 
نزلت دموعها بصمت. 
بصلها عز وهو حاسس بقلبو بينقبض من كلمها . 
عز وهو بينسحب "اسف لو اقتحمت العالم بتاعك "
**************************
 خرج عز اول حد شافو قدام الاوضي أسد ضمو بدون اي تردد كان قشايه بيتمسك بيها . 
أسد "من زمان وانا بقولك نسوين انانيه ومش ليك" 
عز بدموع "مش زنبي اني حبتها والله ما زنبي صدقني" 
أسد وهو بيربط على كتفو" عارف بس دلوقت لازم تبعد" 
عز بالم"مش هقدر والله ما هقدر" 
حاول أسد يحط ابتسامه "هتقدر" 
يتابع أسد "تعالي بقى هكتب كتابي وانت كدا والله ما كتبو "
عز بصدمه" كتب كتاب مين "
أسد "انا" 
عز بصدمه اكبر" على مين "
أسد بتافف" اي كل دا مالك مصدوم كدا" 
عز "اصل انت كنت ديما بتشوح ب ايدك كدا وتقول محدش يستاهل تكون حرم أسد" 
إسد"احم يلا بس" 
نزلو فعلا 
بعد نص ساعه. 
" بارك الله لكم وبارك عليكما وجمع بينكما ف خيرر"
كل الموجودين كانو بيبصو لبعض صدمة كبيره اوي اوي من شكل رحمه ال كان. 
يتبع.....
لقراءة الفصل الثاني عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية صغيرتي للبيع للكاتبة دينا عبدالحميد
google-playkhamsatmostaqltradent