recent
أخبار ساخنة

رواية رهف الفصل الثاني عشر 12 بقلم أميرة محمد

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية رهف الفصل الثاني عشر 12 بقلم أميرة محمد

رواية رهف الفصل الثاني عشر 12 بقلم أميرة محمد

رواية رهف الفصل الثاني عشر 12 بقلم أميرة محمد


الدكتور : للاسف قلبها ضعف تاني ودا نتيجه صدمه حصلتلها 
رهف بعياط : يعني....يعني اي ي دكتور
الدكتور : يعني هتفضل ف العناية المركزة لحد م يفوق الدكتور 
الدكتور مشي وليلي ورهف انهاروا وعمرو حضنهم وبقي يعيط معاهم 
باسل وعمر باصين عليهم بحزن وكل واحد كان نفسو ياخد مراته ف حضنه 
ليلي : ايه اللي حصل لماما ي عمرو ؟
عمرو بحزن : مش عارف ي ليلي بس كنت داخل البيت وفي ست كانت خارجه بصتلي بقرف ومشت لسه بسأل ماما عليها حصل اللي حصل ده
باسل : والست دي انت فاكر شكلها ي عمرو ؟
عمرو : ايوة طبعا فاكرها 
عمر : بتفكر ف اي ي باسل ؟ 
باسل : مش عارف
عمرو : يلا ي ليلي انتي ورهف روحو مع اجوازكم 
وانا هفضل هنا مع ماما 
رهف بدموع : انا مش هسيب ماما لوحدها 
ليلي : وانا كمان هفضل هنا 
عمر : معاد الزيارة انتهي مينفعش حد فينا يفضل هنا 
رهف لباسل : ممكن اتكلم معاك شوي 
باسل : اه طبعا
رهف وباسل راحو علي جمب ف كلمته بصوت واطي: انا هروح مع عمرو اخويا مش هسيبه لوحده وكمان انا لسه عند كلامي طلقني بقي 
باسل ببرود : تمام ي رهف شكل اعصابك لسه تعبانه بسبب اللي حصل لمامتك فهسيك تروحي مع عمرو عشان تهدي شويه 
رهف بصتله بقرف وراحت عند ليلي وعمرو : انا هروح معاك ي عمرو
عمرو بنفي : لا ي رهف روحي مع جوزك 
رهف : انا استأذنت من باسل وهوه وافق 
باسل فرح اوي انها قالت كده و ابتسامته بقت من الودن للودن وهيه لاحظتها 
ليلي : وانا مش هسيبكم 
رهف : لا ي ليلي دا تالت يوم جواز ليكي الناس تقول اي 
ليلي : انا مالي ومال الناس 
عمرو بحده : اسمعي الكلام ي ليلي 
ليلي بحزن : تمام 
عمر خد ليلي ومشي وباسل وصل عمرو ورهف بيتهم وبعدين رجع بيته واول م دخل دخل اوضة حمزة 
حمزة : رهف فين ي بابي 
باسل : مامتها تعبانه راحت تزورها ي حبيبي
حمزة زعل وقعد ساكت ومتكلمش 
باسل : حبيبي انت عارف ان اللي تعبان ده لازم حد يهتم بيه مش كده 
حمزة : اه 
باسل : طب هيه مامتها تعبانه ومحتجاها دلوقتي زي م كنت انت محتاجها ينفع تسيبها ؟
حمزة : لا بس انا بحبها اوي ي بابا ومش بحب ماما ملك 
باسل بصدمه : ليه بتقول كدا ي حبيبي
حمزة ببراءة : كانت بتكلم حد وبتقولة ي حبيبي زعلت اوي ي بابا عشان عشان هيه بتقولنا احنا كده بس 
باسل : طب يلا ي حمزة نام دلوقتي ونتكلم الصبح عشان الوقت اتأخر  بقلمي اميرة محمد محمود حميد 
حمزة : حاضر ي بابي تصبح علي خير
باسل : وانت من ي روح بابي من جوة 
وراح اتصل علي عمر 
_________________________________
عمر وليلي وصلو البيت وليلي دخلت غيرت ولبست بيچامه لحد الركبه وفردت شعرها وقعدت قدام التليفزيون وشغلت اغنيه حزينه ،  وسندت راسها لورا وغمضت عينيها وعمر كان ف اوضته بيكلم باسل 
عمر : ايوة ي باسل في حاجه حصلت ولا ايه ؟
باسل بتردد : لا مفيش بس كنت عايز اسالك على حاجه كده 
عمر : اتفضل ي صحبي 
باسل بتوتر : عمر لما كنت عندنا قبل كتب كتابك بيوم ليه كنت بتكلم ملك بالطريقه دي وهيه بتباركلك 
عمر بإرتباك : ط...طريقة اي مش فاهم 
باسل : لا فاهم ي عمر 
عمر : بص ي باسل انا هحكيلك عشان اكون برئت زمتي قدام ربنا وقدامك 
باسل : اتفضل 
عمر بتردد : ملك ي باسل حاولت اكتر من مرة  تتقرب مني تتقربي وصدقني انا كنت بصدها وبطلت اروح عندكم كتير بسبب كده 
باسل ببرود : بطلت تيجي عشان بقيت بتقابلها بره مش كده 
عمر بصدمه : اي اللي بتقوله ده ؟؟؟؟؟؟
باسل ببرود : زي م سمعت 
عمر : انا مش مصدق اللي انت بتقوله 
باسل : اومال مجتش حكتلي من الاول 
عمر : عشان ...عشان انت بتحبها ومكنتش هتصدقني 
باسل : ودلوقتي كمان مش مصدقك 
وقفل السكه ف وش عمر ، وعمر هربت من دمعه بس مسحها : يااااه ي صحبي دا احنا عشرة عمر بقي صدقت مراتك الخاينه وانا لا بس هييجي يوم وهتعرف الحقيقه وانا هستناك لوقتها ومسامحك من دلوقتي لانها صعب عليك تصدق حاجه زي كده علي الانسانه الوحيدة اللي حبيتها بس ....بس انا ابن عمك وصحبك حتي قبل متعرفها 
 بعد شوية عمر خرج وللقي ليلي بالشكل ده   ونسي اللي حصل بينه وبين باسل من شوية  ده زعل جدا عليها بس انبهر بجمالها .
عمر بحنيه : مالك ي ليلي ؟
ليلي اتخضت وبصتله بهدؤء 
عمر : انا اسف مكنتش اقصد اخضك 
ليلي ببرود : عادي 
عمر : متقلقيش علي مامتك ي ليلي ان شاء الله هتقوم بالسلامه
ليلي وهيه باصه قدامها : تفتكر مخلونيش اروح معاهم ليه ؟
عمر بهدؤء : اكيد مش حابين يقلقوقي ي ليلي !!
ليلي : تعرف انهم مش اخواتي ولا فوزيه تبقي ماما 
عمر بإبتسامه : عارف
ليلي بصدمه : عارف ؟؟؟
عمر : ايوة ي ليلي عارف 
ليلي : وعادي بالنسبالك
عمر : ليلي انا ميهمنيش كل ده 
ليلي : اومال ايه اللي يهمك واتجوزتني لي اصلا ؟؟
عمر ساكت وبيبص ليها 
ليلي ببرود : اتجوزتني عشان.....
مكملتش كلامها وعمر باسها ليلي قامت بسرعه وضربته بالقلم 
ليلي بغضب : انت واحد قليل الادب مش عارفه كان عقلي فين لما اتجوزتك ؟ بقلمي اميرة محمد محمود حميد 
عمر مسكها من دراعها وشدها ليه اكتر : انتي اتجننتي ولا ايه ازاي ترفعي ايدك عليا ، اللي عملته ده حقي وكل حاجه فيكي ملكي ، اتجوزتيني عشان الفلوس ي روح امك وعشان تخلعي من الفقر اللي انتي فيه وانا معرفش لا اصلك ولا فصلك ويعالم جايه منين ؟
ليلي دموعها نزلت غصب عنها عمر زقها وهيه وقعت علي الارض
ليلي بدموع : انا كمان معرفش لا اصلي ولا فصلي ، معرفش غير ان كان عندي اب وام وماتو وكنت هترمي ف الشارع لولا ماما فوزية وعمرو ورهف ، مكنش ليا حد اتسند كنت السند لنفسي ، كل مكان كنت بشتغل فيه كانوا بيحاولو يتحرشو بيا ، اضطريت البس زي الشباب واتكلم زيهم هه جو الشبحنه ده انت عارفو طبعا ؟
مليش اهل يسالو عليا بقيت اسند نفسي بنفسي وكل قرش كنت بيجيبه ببعته لماما فوزيه البيت يمكن ارد شوية من جمايلها عليا ، يعلم ربنا انا بعتبرهم اهلي بس.....بس انا والله مش ذنبي حاجه ، الناس وحشه اوي لو يطولو ينهشو ف للحمي هيعملوها ، وانت زيهم جبرتني علي الجواز واشترني عبده ليك ، اول يوم دخلت بيتك هنتني وضربتني بالقلم مسكت هدومي حرقتها كلها ، واشتغلتلك خدامه ، انا مكنتش اعرف ان الاوضة دي مهمه بالنسبالك انا تعبت والله تعبت ، ليلي اللي قدامك دي اضعف واحده ممكن تشوفها واللي شايفه من برااا دا قناع بداري بيه ضعفي ، انا مش عايزه منك حاجه ي عمر بيه بس طلقني واوعدك مش هتشوف وشي تاني ، انت ربتني بما فيه الكفاية وانا بقولهالك اهوة استسلمت مش هوة ده اللي انت عايزة ؟
قفلت علي نفسها الاوضه وفضلت تعيط لقت البرشام المنوم اللي كانت بتاخده ، مسكت العلبه كلها وبلعتها 
عمر لسه واقف برا ومصدوم كل ده ف قلبها ليه ليه كده يارب هيه ذنبها اي انا بجد واحد حيوان ، انا زيي زي اللي اذوها واكتر 
جري علي اوضتها وخبط كتير علي الباب وليلي مردتش 
عمر بغضب : ليلي لو مفتحتيش الباب هكسرة 
ليلي برضو م بتردش 
عمر : تمام انتي اللي جبتيه لنفسك 
فضل يكسر ف الباب لحد م اتفتح لقاها مرميه علي الارض وسائل ابيض نازل من بوقها مترددش لحظه وشالها ونزل بيها جري علي المستشفي
باسل قبل م يروح لملك اتصل علي شخص وطلب منه يجيب كل المعلومات عن خالد لانه اتصل علي ملك قبل كده ف وقت متاخر 
لقي ملك قاعدة علي السرير حتي مخدتش بالها منه وهوة داخل بقلمي اميرة محمد محمود حميد 
باسل ببرود : سرحانه ف ايه 
ملك بإنتباه : ولا حاجه
وبعدين اتكلمت بخبث : اومال رهف فين مش باينه من الصبح ليه 
باسل : مامتها تعبانه 
ملك بخبث : امممم لا الف سلامه عليها 
باسل : الا قوليلي ي ملك مين خالد ده 
ملك بتوتر : خ ..خالد مين 
باسل : اللي اتصل عليكي قبل كدا
ملك : م ...منا قوتلك ي حبيبي زميل ليا ف الشغل 
باسل : زميل قولتيلي 
وفجاه وقف وضربها بالقلم : اخرسي ي خاينه 
ملك بدموع : ايه اللي بتقوله ده والله العظيم م خنتك 
باسل مسمعش منها وفضل يضرب فيها ب الاقلام كتير لحد م فقدت الوعي باسل جاب ميه ودلقها عليها مفاقتش شالها حطها علي السرير وطلب ليها الدكتور الدكتور كشف عليها وقاله شويه وهتفوق 
ملك فتحت عينيها لقت باسل ف وشها و ......
يتبع .... 
لقراءة الفصل الثالث عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية المقاس للكاتبة فاطمة الدمرداش
google-playkhamsatmostaqltradent