recent
أخبار ساخنة

رواية نبض الزين الفصل الرابع عشر 14 بقلم جهاد محمد

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية نبض الزين الفصل الرابع عشر 14 بقلم جهاد محمد

رواية نبض الزين الفصل الرابع عشر 14 بقلم جهاد محمد

رواية نبض الزين الفصل الرابع عشر 14 بقلم جهاد محمد


فى قصر الأسيوطى وبالأخص فى غرفه دينا...
منى وهى تنظر للصوره ...فاطمه استدارت إلى دينا بدموع لتقول ...يعنى دينا هى بنت فاطمه ومعنا كده أن فاطمه ...وأخذت تبكى كثيرا 
كانت مها تمر بجوار الغرفه لتستمتع الى بكاء منى دخلت مها الغرفه لتقول بهدوء.....منى مالك فى اى 
وضعت منى الصوره خلفها كى لا تراها ثم قالت .....مافيش أصل زعلت على دينا قد أى هى وحيده وملهاش حد
مها بحزن ....معلش ده نصيبها وماينفعش نعترض 
ثم قالت ...تعالى يلا سيبيها تستريح
لتقول منى بتلبك خوفا من أن ترى الصوره ....ااه روحى انت وانا جايه وراكى 
مها بشك ....طيب 
خرجت مها من الغرفه وفى نفسها تحس بتلبك منى على تبكى هى من أجل هذا السبب لتقول مجددا ...أى ده ومتعيطتش لى وانا عارفه إن منى  بتزعل من أقل حاجه 
وضعت منى الصوره بجوار دينا لتلتمس على حجابها بحنان ولتقول ....انا أسفه يابنتى انا مش زمبى حاجه عارفه أن المفروض مكانك هنا بس مش زمبى لو حد عرف انك بنتها مش هايخلوكى هنا 
مسحت منى دموعها لتتوجه إلى الخارج وفى قلبها خوف من أن يعلم ماجد أو أحمد وحمدت ربها بأنهم فى الخارج ولم تعلم بأن القدر سيغير كل شئ ويظهر الحقيقه أمام الجميع
فى غرفه نبض ..
ملك ببتسامه ...أى رأيكم يابنات تيجوا معايا نروح نشترى شويه حاجات 
أسيل بإعجاب ....اها فكره 
نبض بحزن ...لا مش جايه عشان راحه مع زين 
لتبتلع باقى الكلمات بخوف من أن يكشفوا أمرها 
أسيل بعدم فهم ...راحه معاه فين 
نبض بتلبك ...ا أصل زين قالى إن أروحله الشركه معرفش بقا لى 
ملك بمكر....ياعم الجامد انت 
ثم تحدثت لتقول ....اى ده هى ليلى لسه مرجعتش لى 
أسيل باستغراب ...اه صح طولت 
نبض بهدوء...ماعدتش هاترجع
لتجيب ملك وأسيل باستغراب ...نعممم 
ملك بعدم فهم...ماعدتش هاترجع لى وهى راحت لى أصلا 
أسيل برتياح ...ياشيخة بلا قرف بس بردك لى عايزه اعرف السبب
نبض شارده لتقول فى نفسها طب أقولهم أى  دلوقتى اعمل اى اقولهم أن زين جابها عشان يخلينى أكرهه 
لتهزها أسيل قائله ...نبض سرحانه فأى
نبض وهى تفيق من شرودها...لا مش سرحانه لتكمل قائله ...ياستى طلعت مش كويسه وبتوصل تقريبا معلومات للشركه اللى  ضد زين فاعرفوا ومعرفش بقا الباقى 
ملك بغضب ...والله ماكان حد مستريحلها فينا ياتها  قرف 
أسيل بفرحه ...اوعا يانونو
نبض وهى تقوم ....أنا هامشى 
أسيل تمسكت بيديها لتقول لها ...أى ياختى ماتهدى علينا كده 
نبض بعدم فهم ...عايزه اى يابنتى 
أسيل بمكر لملك ...شوفتى يابت ياملك لما ليلى كانت هنا كانت محتجانى دلوقتى البت فردت جناحها  علينا ازاى 
نبض بستهزاء....نينيني
لتكمل قائله ...عايزه اى يا أسيل اخلصى
أسيل بمكر وهدوء مصطنع ...هاعوز منك أى يعنى يانبض انا بس كنت عايزه اجى معاكى انا والبت الغلبانه اللى قعده دى 
لتنظر نبض إلى ملك بعدما أشارت إليها أسيل لتجدها تصطنع الزعل 
نبض بسخريه.....ياعينى صاعبتوا  عليا 
أسيل وهى تقوم بفرحه ...بجد يعنى هاتخدينا وتقنعى زينو أنه مش يزعقلنا اهى دى صاحبتى 
ملك بضحك....ههههه الله يخربيتك هههه مش قادره بجد 
نبض بضحك ...ههه عشان تعرفى انا مستحملاها ازاى ههه
أسيل بغضب مصطنع ...ماشى يا أبله نبض يعنى انت مستحملانى بالقوه 
لتذهب إليها نبض وتحتضنها قائله....ولا عمرى استغنى عنك يا سيلا 
أسيل ببتسامه ...حبيبى يا حبيبى 
ملك بسخريه ....اعاااا حرام عليكم خليتوا الدموع تنزل 
لتلقى أسيل ونبض عليها المخده وليضحكوا سويا 
لتوقفهم نبض قائله ...يلا تعالوا 
أسيل لملك ...طيرى يابت 
ملك بضحك ...هههه اوام يامعلم 
**************
  فى شركه الأسيوطى وبالأخص فى غرفه حسام 
كانت نورهان تقف وتنتظر توقيعه 
حسام ببتسامه ....اتفضلى يانورهان ورجعيه كويس 
نورهان بنفس الابتسامه ...والله رجعته فوق العشر مرات 
حسام بضحك ....ههههه عشان زين ياستى 
تاهت نورهان فى ضحكته ووسامته كم هو وسيم لحد ما يختلف كثيرا عن باقيه عائله الأسيوطى هم يمتلكون جديه بينما هو شخص مرح 
نظر لها حسام قائلا ...نورهان انت معايا 
أفاقت من شرودها بخجل شديد قائله .... احم معاك 
حسام بمكر ....لا كنتى سرحانه فأى 
لتقول نورهان بسرحان مره أخرى ...فيك 
حسام بمكر ...بجد 
نورهان وهى تفيق ...بجد اى انا اقصد فيك ياعنى اول مره اشوفك بتضحك ياعنى كده اقصد 
حسام بمرح ...ياشيخة قولى كلام غير ده دأنا فاتح بوقى الأربعة وعشرين ساعه 
نورهان بضحك.....ههههه كده حلو والله هههه
حسام بهدوء ....ضحكتك حلوه 
لتصمت نورهان بخجل شديد وليحمر وجهها من شده الخجل لتحاول التهرب من نظراته عندما قالت له ...احم عن اذنك هاروح أكمل 
حسام ...اوك 
خرجت نورهان مسرعه من المكتب وقلبها يدق بقوه كم خجلت هى عندما قال هذا 
***************
فى مكتب ياسين 
دلفت نهله بعد أن أذن لها بالدخول 
ياسين ببتسامه ...تعالى يانهله 
نهله بهدوء .....أنا سألت ماما ووفقت بس ياريت مش نتأخر
ياسين بهدوء هو الأخر ....تمام مش هنتأخر ياريت تستنى
نهله ....اوك عن اذنك 
ياسين ببتسامه ...اتفضلى 
***************
فى السياره ....
كانت تجلس كل بطله شارده فى معشوقها 
لتقول ملك فى نفسها ....أمير أمتا  بقا هاتيجى انا مش عارفه انت لى قاعد لحد دلوقتى مع إنك عارف ان فأى وقت ممكن حد يخدنى عشان بابا انتظرك كتير 
أسيل فى نفسها ....خلاص يامالك انا قررت النهارده إن أقولك أن مسمحاك وكمان موافقه إن نرجع تانى ونبتدى من الأول
لتقول نبض فى نفسها بحزن...يعنى يازين اليوم اللى اعرف انك لسه بتحبينى فيه واعرف ان ليلى راحت اكتشف انك هاتروح منى انا مش هاسيبك خالص يازين لو على حساب حياتى انا 
لتصل السياره أمام الشركه ولتنزل كل منهم بطالتهم الخاطفه لأنظار الجميع   
نبض بمرح ....بينا يارجاله 
ملك ببتسامهة...بينا ياكبير وربنا يستر 
أسيل بمرح ...اى يابنتى نسيتى ان معانا نبض
نبض بسخريه ..اتلقحى ياشيخة لما اشوف نفسى الاول ...يلا 
ليصعدوا ثلاثتهم إلى الأسانسير 
**************
فى مكتب مالك ....
مالك بغضب ...انا ميه مره قلتلك ماعتش عايز أشوف وشك تانى 
لتجيبه بغضب ....نعم انت نسيت اللى بينا ولا أى 
ليقول بغضب ....وأى اللى بينا 
**************
صعدت الفتيات إلى أعلى ولتذهب كل منهم إلى مكتب معشوقها 
نبض بهدوء .....هاروح لزين يابنات 
ملك بمرح ..وانا هاروح للواد أمير أصله كان عايزنى فحاجه مهمه لولا كده ماكنتش هاروح اه اومال انا اللى أعوزه مثلا ياعنى 
لتنظر لها نبض وتشير لها خلفها 
بينما أسيل كانت تقف ببسامه وتقول لها ...كملى كملى 
نبض بهدوء ...كفايه ياملك 
ملك باستغراب ...كفايه اى بس اكملك
لتستمع إلى صوت يجد من خلفها قائلا ....ماتسبينى أنا أكملهم 
لتنظر ملك بصدمه نعم فهو صوته وتبتلع ريقها بصعوبه على ماتفوهت به وعلى ماصيرها 
لتستدير وهى تضحك بخوف .قائله ...هههه انا انا كنت بقولهم 
لتستدير كى تشير له على نبض وأسيل و لكنها لم تجدهم خلفها 
ليجذبها أمير من خصرها قائلا ....كلمنا نكمله فى المكتب 
لتقول بخوف ...لى و لى وعلى أى هنا مرتاحين 
لم يتحدث أمير ولكنه ينظر إلى أمامه ويكمل سيره إلى المكتب 
*************
دلفت نبض إلى مكتب زين 
نبض بمرح .....انا جيت 
زين ببتسامه ...نورتى 
نبض ببتسامه هى الأخرى ...طبعا طبعا 
ليقوم زين من مقعده متجها نحوها ليجذبها زين من خصرها قائلا بهمس .....وأى الثقه دى 
لتحتضنه نبض قائله ....طول ماما معاك واثقه فى نفسى 
زين وهى يحتضنها قائلا ....هاتوعدينى انك مش هاتزعلى ماهما إن كانت النتيجه بتاعت العمليه 
لتقوم نبض من أحضانه قائله .....ماتقولش كده عشان خطرى يازين انت هاترجعلى بخير ودلوقتى تشوف 
زين بهدوء ...ماحدش ضامن يانبض 
لتظهر دموع فى أعينها 
ليقول لها وهى يلمس وجهها بين يديه .....انا لسه بقولك أوعدينى ولمجرد أن قلت دمعتى 
نبض بحزن ...انا مقدرش اتخيل انك تبعد عنى يازين وعشان خطرى ماعتش تقول كده تانى انت هاترجعلينا بخير هاترجع  عشانى  عشان مش هاتقدر تسيب نبضك
احتضانها زين بقوه قائلا ....هارجع ياروحى 
احتضنته نبض هى الأخرى 
**************
فى مكتب أمير ...
أمير وهو يجذبها من خصرها ...ها كملى انا اللى عايزك وانت مش كنتى عايزه تيجى وأى كمان 
ملك بهدوء ...احم اومال اقولهم اى  ياعنى مش لازم أبان تقيله 
أمير بمرح ...ياعم الجامد انت 
ملك بمرح هى الأخرى ...اومال ياعم ابقى معاك ومتعلمش 
ليحتضنها أمير قائلا ...واتعلمتى اى بقا 
ملك ببتسامه ...حاجات كتير 
أمير ...أحكيلى 
ملك ...لا مش هاتكلم 
أمير ببتسامه ....عملك مفاجأه على فكره 
لتقوم ملك من أحضانه قائله بلهفه ...اى هى 
أمير ببتسامه ...هاتعرفى بس مش دلوقتى 
*********************
فى مكتب مالك ...
اقتربت منه قائله ....نسيت اللى بينا 
مالك بغضب ....قلت مافيش بينا حاجه 
مايا بمكر .....ومين قال كده هاتكدب الدكتور 
مالك ....وانا مش مصدقك انت فاهمه 
اقتربت منه مايا واحتضنته قائله ...وانا هاثبتلك 
دلفت أسيل إلى المكتب لتجد فتاه فى أحضانه وسار الموضوع أكثر تعقيدا عندما وجدتها نفس الفتاه التى رأتها معه من قبل
ظهرت الدموع فى عين أسيل 
ليقول مالك بصدمه وهو يدفش مايا... ...أسيل !!
~~~~~~~~~~
من تكون فاطمه ومتى سنعرف هذا السر
لماذا يريد ياسين نهله بعد العمل 
هل نورهان امتلكت قلب حسام أم مجرد اعجاب
ماهى مفاجأه أمير لملك 
مارده فعل أسيل الان بعد أن رأت مالك مع تلك الفتاه والمره الثانيه
هل سيعود زين إلى نبض مره اخرى ام سيفرقهم الموت 
يتبع.....
لقراءة الفصل الخامس عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية نبض السيف للكاتبة سارة محمد
google-playkhamsatmostaqltradent