recent
أخبار ساخنة

رواية الفارس والمهرة الفصل الخامس عشر 15 بقلم مريم حسن

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية الفارس والمهرة الفصل الخامس عشر 15 بقلم مريم حسن

رواية الفارس والمهرة الفصل الخامس عشر 15 بقلم مريم حسن

رواية الفارس والمهرة الفصل الخامس عشر 15 بقلم مريم حسن


مهرة كتمت شهقاتها و اخدت غزل و مشيت مش عارفة هتروح فين بس قررت تروح بعيد اوي و فارس حس بيها و كان عايز يلحقها بس معرفش و كانت اخر مرا يشوفها فيها
بعد مرور  ثمان عشر سنوات 
قاعدة على البحر بتسمع اغاني حد جه شد منها السماعة
غزل.. انت اهبل ازاي تشد السماعة 
عمر... انتي صوتك اد كده مش عارف اقعد على البحر براحتي 
غزل... ما تروح تتنيل في حته تانية انا مالي 
عمر... بت انتي وطي صوتك بدل مش هيحصل كويس
غزل... خوفت انا يعني خوفت كده 
عمر... بت انتي هاتيلي حد كبير اكلموا
غزل... انا كبيرة علفكرة و انت يا استاذ انت انا هنا من الفجر اقعد براحتي اغني براحتي 
عمر مسك الموبايل رماه في البحر
غزل... موبايلي عاااا موبايلي الله يخربيتك موبايلي 
و قعدت تدور عليه ملقتهوش مشيت و هي بتعيط و رجعت البيت
مهرة.. اي ده مالك معيطة ليه 
غزل... واحد حيوان ومالي الموبايل في المياه
مهرة... هو فين ده
غزل... مشي معرفش في انهي شاليه 
مهرة... متعيطيش طيب و اطلعي نامي
عند عمر
عمر... انتي يا زفتة يالي اسمك هنا فين التيشرت بتاعي
هنا... لبستو ايه مش عجبك 
عمر.. انا ملبساش التيشرت يا حيوانة 
هنا.. انا مش حيوانة علفكرة انت الي لبسك حلو 
محمد.... بااااااس  ايه بطلوا عمكم فارس جاي على بليل 
هنا... هييييه
عمر... بس يا طفلة
هنا طلعت لسانها و جريت
بليل 
غزل راحة قعدت على البحر و لقت حد بيقعد جنبها
عمر... ازيك 
غزل... انت عايز ايه تاني
عمر... انا اسف 
غزل كانت هتقوم بس هو مسكها من ايدها
عمر... انا اسف ده موبايل غير الي رميتوا
غزل مسكت العلبة
غزل... بس ده غالي اوي و مش زي بتاعي انا مش هقدر اقبله
عمر... اعتبريه هدية 
غزل... ميرسي 
عمر... انا علي و رفع ايده يسلم
سلمت عليه.. انا غزل
قاطعه ان هنا جت
هنا... انت يا عم لففتني وراك عمو فارس جه وه واد يا علي هي دي المزة بتاعتك 
عمر... ههههه هنا بتحب تهزر 
مهرة... انا هروح انا بقى البيت سلام
و مشيت و هي مبتسمة 
عمر مسك هنا من هدومها.. تعالي بقى هنا 
هنا... انا مالي يا لمبي
راحة غزل البيت و حكت كل حاجة لمهرة
مهرة... اه جايلك موبايل اغلى و اتعرفتي عليه ايه حكايتو بقى
غزل... هو مز اوي بصراحة شعر بني و بيضان و عنين ملونة تركي في نفسه كده
عند عمر
عمر... انا ما صدقت اخدنا اجازة الشغل متعب اوي
فارس... كنا شباب بقى شباب
هنا... لقيت ولا علي ده واقف مع حتت مزا صاروخ
شعر اورنچ و عيون عسلي و بيضة بياض 
عمر.. هديكي. على وشك 
هنا... ألا معندهاش اخوات ولاد 
محمد.. بت اسكتي
كلهم نامو و فارس طلع على البحر مكنش شكله كبير كان كأنه فارس الي لسة عنده 30 سنة مع شعر ابيض
كانت هي قاعدة بعيد كانت واقف على صخرة بس فجأة وقعت و صرخت 
فارس جري على الصوت لقاها بتدخل لجوا المياه نط بسرعة و عام لحد عندها و مسكها و طلع بيها على الشط و حطها على الرملة و شال الطرحة عشان يشوف مكان الخبطة  ركز في ملامحها 
فارس... مهرة 
شالها بسرعة و خرج بيها برا و ركب العربية و اتجه لاقرب مستشفى 
عند غزل  
بترن على مهرة موبايل مغلق و بتحاول توصلها و راحة على البحر ملقتهاش فضلت تتصل
غزل... يا ماما انتي فين يعني 
عمر... غزل 
غزل.... عاااااا خضتني 
عمر... اهدي انتي كويسة 
غزل...مش لاقيا ماما نزلت من بدري على البحر موبايلها مغلق 
عمر... طب اهدي طيب 
غزل.. انا دورت عليها في كل حته 
عمر... طب روحي الشاليه بتاعكو و ده رقمي انا هدورلك. عليها متخافيش لو لقيتها هكلمك
غزل... هتعمل ايه
عمر... متقلقيش ده شغلي
عند فارس 
مهرة... رااسي اااه 
فارس... انتي كويسة 
مهرة... انت انت جيت هنا ازاي و قامت 
فارس... جيت و خلاص ... عايز اتكلم معاكي
مهرة ... مفيش بينا كلام و بتقوم
فارس... فين غزل 
مهرة... ايه عايز تاخدها مني 
فارس... هي فين 
مهرة... ملكش دعوة 
فارس... بنتي فين بنتي الي حرمتيني منها عشرين سنة فين
مهرة... بنتك موجودة 
فارس... هتعرفيني مكانها دلوقتي 
رجعوا للشاليه
غزل... ماما انتي كويسة 
مهرة... اقعدي يا غزل 
و فجأة دخل علي
عمر... غزل انا .. فارس
يتبع.....
لقراءة الفصل السادس عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية روز الأحمد للكاتبة مريم
google-playkhamsatmostaqltradent