recent
أخبار ساخنة

رواية رهف الفصل السادس عشر 16 بقلم أميرة محمد

jina
الصفحة الرئيسية

  رواية رهف الفصل السادس عشر 16 بقلم أميرة محمد

رواية رهف الفصل السادس عشر 16 بقلم أميرة محمد

رواية رهف الفصل السادس عشر 16 بقلم أميرة محمد


ليلي اول م فاقت وعرفت انها حامل فضلت تكسر ف كل حاجه وهيه بتصرخ ، وحاولت اكتر من مرة تاذي نفسها والبيي ، فجاة سكتت خالص وقعدت علي جمب في زواية من الاوضه وضمت نفسها كانها فقدت عقلها ، عمر جه المستشفي ودكتور رضوان سمحله يشوفها يمكن تتحسن دخل عندها اول م شاف شكلها نزلت بركبته علي الارض من كتر صدمته بقي يعيط : ليلي انا ..انا عمر انتي سمعاني ط...طب ردي قولي اي حاجه انا اسف اسف وبدء يعيط زي الطفل 
ليلي بجنون : عمر ...عمر انت بتعيط ليه ؟
عمر بصدمه : ل..ليلي 
وطلع يجري نادي دكتور رضوان : مالها ي دكتور اي اللي حصلها 
دكتور رضوان عطاها حقنه مهدئه وف ثواني نامت وخرج هوة وعمرو راحو مكتبه 
عمر بدموع وخوف : طمني ي دكتور 
الدكتور بحزن : ليلي عندها انهيار عصبي وللاسف هييجي عليها وقت ومش هتكون عارفاكم ولا تعرف تميزكم ودا نتيجه لصدمه حصتلها 
عمر لسانه عجز عن الكلام ودموعه نازله بس 
دكتور رضوان : ليلي حامل ي عمر 
عمر بصدمه : اييييه حامل ؟
الدكتور رضوان : ايوة حامل وف حالتها دي مش هينفع تخلف البيبي ده بقلمي اميرة محمد محمود حميد
عمر قام وقف ومشي راح ل ليلي وشالها وخرج بيها من المستشفي وركبها العربيه وساق طريقه لبيتهم 
______________________________________
باسل بجديه : اذي حضرتك ي بابا عامل ايه
ابراهيم : الحمد لله بخير يبني معلش مقدرتش أجي بسبب الشغل هنا 
باسل : ولا يهمك 
ابراهيم : ملك وحمزة عاملين ايه ؟
باسل كان متوتر جدا بس حكي ل ابوة كل حاجه
ابراهيم بزعيق : والله عال ي سي باسل ، كام يوم غبتهم عن البيت تعتبرني مت ومتبلغنيش اي حاجه بتحصل ف البيت ده 
باسل بسرعه : ي بابا كنت هحكيلك بس مجتش فرصه 
ابراهيم بغضب : وكنت هتحكيلي ايمته لما حمزة يجراله حاجه ، والبت اللي انت اتجوزتها دي تطلقها فورا م اكيد لفت عليك عشان تاخد فلوسك 
باسل بجمود : لو سمحت ي بابا اللي بتتكلم عليها دي تبقي مراتي ، وانا اللي اجبرتها علي الجواز مني ، وكمان طلقت ملك 
ابراهيم بصدمه :  ايه اللي بتقوله ده انت اتجننت 
باسل بهدوء : لا متجننتش بس مقدرش اقول لحضرتك سبب طلاقنا 
ابراهيم بجديه : انت لا يمكن تكون ابني ، ده اللي ربيتك عليه ، خلاص عقلك مبقاش فيك 
باسل بحزن : انا بحبها ي بابا ومعنديش استعداد اخسرها 
ابراهيم بغضب : تمام خد مراتك وابنك واخرج من الفيلا ومشفش وشك ف الشركه دي تاني ، هخلص شغلي هنا وهرجع اصفي اي حساب ليك ف البنك ، ولما ترجع عن اللي انت فيه ده هتلاقيني فاتحلك بيتي 
باسل بحزن : كل اللي حضرتك قولت عليه هيتنفد سلام 
باسل قفل معاه ومش مصدق ان ابوة يقول كده
_____________________________________
ملك وخالد محبوسين ف المخزن وكل واحد فيهم بيرمي اللوم علي التاني 
ملك بغضب : كان يوم اسود يوم م عرفتك ي اخي 
خالد بسخريه : وحد قالك خوني جوزك ي حلوة 
ملك بعصبيه : اخرس ي حيوان 
خالد بغضب : قسما بربي لولا الوضع اللي احنا فيه كنت عرفتك مقامك بقلمي اميرة محمد محمود حميد
ملك بغضب انت واحد ......
باسل دخل واتكلم بسخريه : متجمعين عن النبي ان شاء الله
خالد بغضب : احنا هنفضل هنا كتير ي حيوان انت ولا ايه 
باسل قام عليه ضربه لحد م نزف : انا بس اللي اقول ايمته تخرجو واياك صوتك يعلي علي اسيادك ي كلب 
ملك بتمثل العياط : انا اسفه ي باسل هعمل كل اللي تقولي عليه بس خرجني من هنا عايزة اشوف ابني 
باسل بسخريه : افتكرتي ان ليكي ابن ي خاينه 
مسكها من شعرها : حمزة تنسيه خالص لانه مبقاش طايقك وبقي يعتبر رهف مامته دا حتي مسالش عليكي ولا مرة من ساعت م اختفيتي 
باسل سابها وتف عليها وخرج 
خالد سايح ف دمه ومش قادر يتكلم وملك بتفكر تعمل ايه عشان يخرجو من هنا 
خالد بتعب : ن..نادي ع..علي الحرس 
ملك بغضب : عاوزهم ف ايه ي زفت انت 
خالد اتعصب : اعملي...اااا...اللي بقولك ....ع عليه 
ملك بقرف : انتو ي بهايم حد هنا 
فضلت تنادي وتشتم فيهم لحد م واحد منهم دخل عندهم 
الحارس : عايزة ايه 
ملك : عايزين نخرج من هنا 
الحارس وهوة خارج : لا 
خالد : هنديك اللي انت عاوزة 
الحارس بصلهم من تحت لفوق وخرج
ملك : ابهرتني والله 
خالد : لمي نفسك ي ملك عشان عفاريت الدنيا بتتنطت ف وشي دلوقتي
ملك اتعصبت بس فضلت السكوت
___________________________
عمرو ف اوضته من يوم ما  قلبه اتكسر من حب عمرة ، بقي حزين وتعبان جسديا ونفسيا 
رهف دخلتله 
رهف بحزن عليه : مالك ي حبيبي فيك ايه
عمرو بتعب : تعبان ي رهف تعبان اوي 
رهف بقلق : سلامتك ي عمرو تعبان من ايه 
عمرو نام علي رجلها : ليلي وحشتني اووي 
رهف بدموع : انا السبب انا اللي خليتها تسيبنا 
عمرو بحزن علي اخواته البنات : متقوليش كدا ي حبيبتي ان شاء الله هترجعلنا بالسلامه 
رهف بعياط : يارب ي عمرو 
مسحت دموعها : احكيلي ايه اللي مزعلك ...احكيلي زي زمان بقلمي اميرة محمد محمود حميد
عمرو بدموع : اخوكي قلبه اتكسر ، عارفه لما تكوني بتحبي حد من ساعت م وعيتي علي الدنيا مش شايفه غيره ، وانتي كمان تكوني فاكرة انو مش شايف غيرك ، وييجي ف لحظه بكلمه واحده يكسرك ويرجعك للصفر 
رهف بحزن : سلمي ؟؟؟؟
عمرو بقي يعيط زي الطفل : طلعت مبتحبنيش ي رهف ، كسرتني وحياتي وقفت عليها مبقاش عندي شغف لاي حاجة 
رهف بدموع : متستاهلكش والله م تستاهلك 
عمرو فضل يعيط ورهف حضناه وبتغنيله زي زمان لحد م نام ، قامت من جمبه غطته وطلعت وهيه حزينه علي حياتهم اللي ادمرت 
________________
رهف كانت مع حمزة زي كل يوم بتيجي تطمن عليه وتديله دواه وتأكله بس المرادي كانت سرحانه 
حمزة بينادي عليها وهيه مش سمعاه
رهف بإنتباه : هاا ي حبيبي كنت بتناديني 
حمزة بزعل : ايوة ي رهف بس انتي مش بتردي عليا 
رهف باسته من خده : حبييي انا اسفه بس مكنتش واخده بالي بقلمي اميرة محمد محمود حميد
حمزة بحزن : هوة انتي زعلانه مني ومبقتيش تحبيني زي الاول عشان قولتلك ي ماما ...طب مش هقولك تاني بس متسبينيش بقلمي اميره محمد محمود حميد
صعب عليها اوي قامت حضنته وعيطت : لا انا مش زعلانه وبحبك اوي و مبسوطة انك بتناديني ماما 
حمزة بحب : وانا كمان بحبك اوي ي مامي 
باسل جه من وراهم : طب وانا مليش ف الحضن ده ....؟
رهف بمرح : لا ملكش 
باسل قرب عليها : بقي كده 
حمزة : ابعد ي بابي عن مامي 
رهف ضحكت بصوت عالي 
باسل بضيق : مراتي ي سي حمزة 
حمزة بتذمر : ومامتي كمان 
رهف بضحك : بسسس انتو هتتخانقو ولا اية 
كلهم ضحكو وباسل خد رهف ودخلو المكتب 
باسل بتوتر : انا اتكلمت مع بابا وقولتله علي جوازنا وطلاقي انا وملك 
رهف بإرتباك : وقال ايه ؟؟
باسل راح عن رهف وقعدها علي الكرسي قصاده : احنا هنسيب الڤيلا ي رهف وهنشوف شقه صغيره علي قدنا نعيش فيها انا وانتي وحمزة 
رهف بصدمه : ليه ؟
باسل قام وقف وعطاها ضهرة : عشان بابا طلب مني اسيب الڤيلا والشغل ف الشركه 
رهف بدموع : بسببي مش كده ؟
باسل لف ليها وحضن وشها بين ايديه : لا ي حبيبتي هوه مش قادر يفهني ، مش قادر يفهم حبي ليكي ، انا محتاجك جمبي الفترة دي ممكن ؟
رهف بعدت ايديه : لا ي باسل انت هتفضل هنا مع ابنك وباباك وانا اللي همشي 
باسل بشخيط : اياكي تقولي همشي تاني ، انا مش هسيبك ي رهف تخرجي من حياتي 
رهف بدموع : بس انا تعبت 
باسل حضنها : انا اسف ليكي علي كل حاجه ، عارف انك هتتعبي معايا شوي لحد م اشتغل وارجع من جديد و..
رهف قاطعته بغضب : انت ازاي تقول كده انا ميهمنيش كل ده ي باسل انا معاك لحد م  تعدي محنتك دي علي خير
باسل بغمزه : سيبك انتي هوة اسمي بقي حلو كدا ليه 
رهف بكسوف : انت قليل الادب علي فكره
باسل شدها لحضنه : عارف ي روحي 
رهف بكسوف : ابعد ي باسل 
باسل بيقرب عليها جامد : تؤتؤ 
رهف بدموع : انا منستش اللي انت عملته ارجوك ابعد انا بقيت بخاف منك 
باسل فجأه بعد عنها لانه اتصدم من اللي قالته : بتخافي مني ؟!
رهف مردتش وبقت تعيط 
باسل بغضب : ردي عليا ي رهف 
رهف خافت ورجعت لورا وجرت خرجت برا الڤيلا 
باسل بحزن : كل م اقرب منك تبعديني عنك بس خلاص كل اللي انتي عايزاه هعملهولك 
________________________
ليلي فاقت بصت علي الاوضه والمكان اللي هيه فيه افتكرت كل حاجه وبقت تعيط عمر جه علي صوتها حاول يهدي فيها مفيش فايده ، طلعت من الاوضه ووقفت ف الصاله بقلمي اميرة محمد محمود حميد
ليلي اعصابها سابت : ايه اللي جابني هنا ورجعني المكان ده تاني 
عمر بهدوء : انا ي ليلي اللي رجعتك ممكن تهدي ي حبيبتي 
ليلي بدموع وهيستريه : عمر ليه عملت كدا ، رجعت واحده من الشارع بيتك النضيف ، هه انا حامل وهخلف طفل هيعاني زيي وكل م تتعصب تقوله انا جبت امك من الشارع 
عمر بدموع : ليلي ارجوكي اهدي كدا خطر علييكي 
ليلي قعدت واتربعت ف الصاله وبقت زي المجنونه  : طيب هقعد هنا مش هدخل هناك تاني عشان متضربنيش ، وكمان مش هدخل الاوضه اللي لمستني فيها اكيد انت مقروف مني مش كدا انا بستحمي ي عمر وببقي جميله زي البنات 
قامت وقفت وشدته يقعد جمبها : اسفه مش هلمسك تاني عشان متزعلش ، ان شاء الله لما اولد هسيبلك الولد وامشي بس عامله حلو ، ومتخليش الدنيا تيجي عليه زيي ، معلش ممكن تبقي تخليه يحبني ومتقولش حاجه وحشه عليا عشان ميكرهنيش 
عمر دموعه نزلت وبقي يعيط : ل....ليلي 
ليلي بإبتسامه : نعم ...هوه انت بتعيط ليه طيب لو ...لو انت زعلان هرجع عند الدكتور رضوان بس اوعي تقوله حاجه عني عشان يرضي يخليني اعيش معاه هوة طيب اوي ، لو سمحت ممكن اكل من عندك وهنفضلك بيتك بس تاكلني ماشي 
عمر جري علي المطبخ جابلها اكل وقعدت تاكل زي الاطفال 
عمر بيعيط : لا ي ليلي ارجعيلي عمري م هسامح نفسي علي اللي وصلتك ليه 
ليلي كلت وقالتله : هروح انام بقي هوة انا عادي انام علي الكنبه دي ولا علي الارض
عمر : لا انتي هتنامي جوا 
ليلي بدموع : لا مش هدخل جوا دا مش مكاني ولا عمرة هيكون مكاني 
عمر بخوف : ط..طب خلاص نامي مكان م يعجبك 
ليلي راحت نامت وعمر راح خدها ف حضنه ونام 
قام الصبح قبليها واتصل علي رهف
عمر بحزن : ليلي رجعت ي رهف 
يتبع .... 
لقراءة الفصل السابع عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية المقاس للكاتبة فاطمة الدمرداش
google-playkhamsatmostaqltradent