recent
أخبار ساخنة

رواية الفارس والمهرة الفصل السادس عشر 16 بقلم مريم حسن

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية الفارس والمهرة الفصل السادس عشر 16 بقلم مريم حسن

رواية الفارس والمهرة الفصل السادس عشر 16 بقلم مريم حسن

رواية الفارس والمهرة الفصل السادس عشر 16 بقلم مريم حسن


عمر ... غزل انا .. فارس
فارس... عمر انت انت بتعمل ايه هنا
عمر... كنت جاي اقول لغزل اني ملقتش ماماتها
غزل... ماما اهي لقيتها
عمر... هي دي مامتك دي جامدة 
ضحكت غزل و مهرة 
فارس... برا يا حيوان برا و انا هبقى اجيلك
خرج عمر و قعد فارس تاني
فارس... احنا قاعدين اهو عايز افهم عملتي ايه قدرتي تختفي طول العشرين سنة ازاي
مهرة... قطعت كل حاجة ممكن تربطني بيك تليفون فضلت مبكلمش حد منقطعة عن الدنيا كلها لحد من عشر سنين جيت عشت هنا 
غزل... انت ابويا 
فارس... ايوه انا 
غزل... انت الي خونت امي و خليتها عشرين سنة كل يوم بتنام معيطة 
فارس... لو امك فهمتك كده و مدتنيش فرصة افهمها يبقى خليكي فاهمة كده 
مشي فارس و مهرة عيطت 
بعد يومين كانو قاعدين في الشاليه 
عمر... بابا انا مش هاجي القاهرة معاكو
محمد... ليه
هنا... عشان يا بابا
عمر... ناس اصحابي هنا في الساحل هقعد شوية 
هنا... اقعد معاك
عمر... ما تروحي القاهرة انتي مالك بيا
هنا... عمو فارس عمو فارس 
عمر.. حبيبة قلبي هنون هتقعد معايا  انا حضرتك 
محمد... هتسيبوني لواحدي يا كلاب 
عمر... ايه يا بوب 
محمد.. عيال تنحة 
عند فارس خرج  قعد على البحر لقى غزل بتعيط 
فارس بقلق... انتي كويسة 
غزل... اه اه تمام
فارس... متأكدة 
غزل بتمسك جنبها... امم تمام اااه ااه جنبي مش قادرة 
فارس شالها... هوديكي المستشفى 
علي شاف فارس جري عليه
غزل... اااه ااااه
عمر .. في ايه
فارس… العربية بسرعة يا عمر 
عمر جاب العربية و طلعوا على المستشفى و غزل 
الدكتور… المغص ده حالة نفسية بتتعب تعب جسدي بسبب مشاكل في حياتها ياريت تاخدو بالكوا منها هي سنها لسة صغير على كده
مهرة كانت جت 
مهرة …بنتي بنتي فين
فارس.. في الاوضة 
مهرة فتحت الباب و دخلت حضنت بنتها و باستها
مهرة.. ألف سلامة عليكي يا قلبي انا اسفة اسفة اني مخدتش بالي منك 
غزل.. يا ماما متتأسفيش حضرتك ملكيش ذنب
دخل فارس و عمر 
غزل… بابا 
فارس حضنها … الف سلامة عليكي يا قلبي الف سلامة
غزل… الله يسلمك يا بايا 
فارس … هروح انا و ماما نجيبلك لبس خلي عمر معاكي
غزل… ماشي 
قامت مهرة مع فارس برا و راحو العربية 
فارس… بصي بقى هنقول قدام بنتك ان احنا مع بعض البنت تعبانة فاهمة 
مهرة… لا انا مش هعمل كده 
فارس… بنتي اهم من اي حد فاهمة بنتي لو حصلها حاجة مش هرحمك
مهرة خافت من نبرة صوته.. حاضر
عند غزل
عمر… خوفتيني عليكي 
غزل… متقلقش انا كويسة ما تعرفني عليك يا عمر
عمر… انا عمر عندي  22 سنة ظابط رتبتي ملازم حبيت اني ادخل شرطة من كلام بابا عليها ماما اللهي يرحمها ماتت و هي بتولد هنا هنا عندها 16 سنة يلا. بقى عرفيني على نفسك
غزل… اما غزل عندي 18 سنة و في تالتة ثانوي
عمر… طفلة يعني 
غزل بغضب… انا مش طفلة هو انا بس عشان 152 سنتي ابقى طفلة
عمر… انا 180
غزل… انت طويل اوي يلهوي 
عمر… و انتي قمورة اوي 
غزل… ها 
عمر… يلا كملي نفسك تدخلي كلية ايه 
غزل… طب عظام بس انا فاشلة مش هيحصل معهد صرف صحي
عمر… متقوليش على نفسك كده انتي هتبقي احلى دكتور في  الدنيا 
غزل بأبتسامة … ميرسي يا عمر
عمر… متبتسميش لحسن انا ماسك نفسي بالعافية 
غزل… ماسك نفسك ازاي يعني و بعد كده شهقت… اه يا حيوان يا سافل
عمر… حبيبة قلبي امواااه
تاني يوم غزل روحت البيت و بقت كويسة 
بعد يومين
يتبع.....
لقراءة الفصل السابع عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية روز الأحمد للكاتبة مريم
google-playkhamsatmostaqltradent