recent
أخبار ساخنة

رواية نبض الزين الفصل السادس عشر 16 بقلم جهاد محمد

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية نبض الزين الفصل السادس عشر 16 بقلم جهاد محمد

رواية نبض الزين الفصل السادس عشر 16 بقلم جهاد محمد

رواية نبض الزين الفصل السادس عشر 16 بقلم جهاد محمد


فى قصر عائله الأسيوطى...
دينا تقول لمنى .....اتأخروا ياطنط لى 
منى بقلق ....والله يابنتى ماعرف مع إن قلتلهم مايتأخروش
دينا بغضب مصطنع.....بس لما ياجولى يعنى يسيبونى كلهم ويمشوا 
منى بضحك ...هههه رابيهم  يادينا 
دينا بضحك ...هههه حاضر ياطنط 
لينزل حمزه من الأعلى قائله بمكر وصدمه ......أى ده مانتى طلعتى بتعرفى تضحكى أهو
دينا بسخريه ... نينيني 
حمزه بحيره ....انا نفسى افهم يابنتى أنا عملت فيكى أى 
دينا بغضب .....لا يا خويا معملتش حاجه خالص لتكمل بتقليس ...متخافيش يادينا انا مسكته خلاص نينينى
منى بضحك .....هههههه ماعتش قادره 
لتأتى مها قائله ....اى ده تجمع من غيرى 
لتقول دينا ببتسامه ...واحنا نقدر ياطنط 
مها ببتسامه .....والله انت قمر يابت يادينا 
دينا ببتسامه ...والله انتوا اللى قمر 
حمزه بمرح ....عارفين والله يابنتى 
دينا بسخريه....مش بكلمك انت 
حمزه لمها ...  طب والنبى انا عملت فيها أى دلوقتى عشان تكلمنى كده 
مها بضحك.....هههه معلش يا حمزه انت الكبير 
حمزه بتفكير .....تقريبا هى قدى ليكمل بحيره ......انت قدى يابت 
دينا وهى تنظر إلى منى تاره ومها تاره أخرى قائله ......أرد عليه انا ولا أعمل اى 
منى بضحك ......معلش يادينا امسحيها فيا المرادى 
دينا ......عيونى ياطنط
حمزه وهو يتجه إلى باب القصر قائله .......انا سيبهالكوا 
مها ....رايح فين 
حمزه .....مشوار صغير وجاى حالا على ما دينا تاخد نفسها شويه منى ونظر إليها بغمزه 
لتنظر إليه بستحقار
************
فى إحدى الطرق 
تجمع الناس بجوار تلك الملقاه على الارض
لينزل أمير قائلا لملك ......خاليكى هنا 
أومات ملك برأسها لتنظر من شباك السياره 
ذهب أمير إليها لينظر إليها قائلا بحزن .......انت كويسه 
لتجيبه قائله ....ايوا يابنى انا كويسه 
أمير بأسف ....انا اسف جدا من حضرتك انا مأخدتش بالى كنت مشغول 
لينظر له إحدى الرجال قائلا بغضب ....شباب أخر زمن صحيح يركبوا عربيات ويخبطوا فى الناس 
مرقه أمير بنظره غضب 
لينظر إليه الرجل ثم ينسحب حتا لاتكون نهايته على يديه 
وجه أمير حديثه إلى سمر قائلا .....تعالى هاخدك على المستشفى 
لتقول سمر .....لا يابنى شكرا انا كويسه 
أمير بعند .....لو سمحتى لازم أطمن عليكى 
سمر بقله حيله ....حاضر 
ليسندها أمير إلى سيارته بينما ملك نزلت من السياره وفتحت باب السياره من الخلف كى تجلس سمر وملك جلست بجوارها 
ملك بتأسف.......انت كويسه ياطنط 
سمر ببسمه ......ايوا كويسه 
ملك بارتباك ...احنا اسفين جدا
سمر ببتسامه ....لا عادى انا اللى مأخدتش بالى 
لتبتسم لها ملك ثم توجهت السياره بهم إلى المشفى
**************
فى إحدى المناطق الهادئه ...
أوقف مالك سيارته بغضب
لتقول أسيل .....مالك انت جايبنى فين قلتلك عايزه امشى 
مالك بحذم .....انزلى 
أسيل بتحذير ....مالك انا عايزه أروح
ذهب إليها مالك ليفتح باب السياره ويجذبها من يديها 
أسيل بغضب ....مالك سيبنى بقا
مالك بغضب ....عايزه تعرفى مين دى تمام أسمعى بس بعد اللى هاحكيهولك العلاقه بينا هاتنتهى يا أسيل عارفه لى لأنك موثقتيش فيا ولا مره ولا حاولتى توثقى 
ليكمل مالك حديثه بتذكر 
فلاش باااك ...
كان مالك يجلس فى مكتبه ليسمع إلى صوت طرقات ليسمح للطارق ب لدلوف...
دلفت مايا إلى مكتبه قائله بمكر.....احم مالك بيه 
مالك بجديه ....افندم
مايا بخبث ...انا السكرتيره الجديده 
مالك بعدم فهم ...عفوا. مين قالك تيجى هنا 
مايا بمكر .....زين بيه هو اللى قالى 
مالك بتفهم ....اممم تمام هاتى الملف ده واتفضلى 
مايا بمكر ...اوك 
حدث مالك زين قائلا ....ألو 
زين ببتسامه.....كنت عارف انك هاتتكلم 
مالك ببتسامه هو الآخر ....جايبها لى وانت عارف ان مش بحب يكون عندى سكرتيره 
زين بخبث ....أى رأيك تيجى المكتب 
مالك بفهم أن الموضوع جد ...اوك حالا 
أغلق مالك الهاتف مع زين ثم جذب چاكيته وذهب إلى مكتب زين 
دلف مالك إلى مكتب زين 
ليبتسم زين قائلا ....بسرعه دى 
مالك بضحك ...هههه انت عارف ان فى المواضيع دى ماعنديش صبر 
ليكمل قائلا ....ها جبتها لى 
ليقوم زين من مقعده قائلا بمكر ....البت دى بقالها فتره بتراقبنا فاحبيت أسهل عليها الموضوع وأجبها هنا
مالك بعدم فهم ...نعم والمطلوب منى  !؟
زين ببتسامه ......المطلوب إنك تقرب منها 
مالك بحذم .....انا !
زين بتعجب ...ايوا يابنى انت فى اى 
مالك ...احم ماتقول لحد تانى 
زين بجديه .....مالك انا مش بهرج ياريت تعمل اللى قلتلك عليه 
مالك بخبث ....اوك ياكبير 
خرج مالك من مكتب زين ثم توجه إلى مكتبه 
مالك بخبث لمايا ....احم تمام تقدرى تبداى 
مايا بمكر .... اوك 
بعد البااك ...
مالك بغضب .....عرفتى بقا مين دى ها لسه فى حاجه عايزه تعرفيها
وقفت أسيل بدهشة لم تعرف ماذا تفعل هل تفرح لأن معشوقها يحبها ام تحزن أنها ظلمته ام لأنه سيتركها  الأن 
مالك بجديه .....انا خلصت اللى عندى روحى اركبى يلا عشان نمشى 
وقفت أسيل محلها كالصانمه ثم أرادت أن تقطع صمتها قائله ....ماالك
مالك بجديه .....روحى يا أسيل العربيه 
نظرت اليه بدموع ثم توجهت ناحيه السياره 
ليذهب مالك خلفها هو الأخر ليقودخا بسرعه كبيره 
*************
فى قصر عائله الأسيوطى....
وصلت سياره زين إلى القصر ليفتح الحراس بوابه القصر 
دلف زين بسيارته إلى القصر 
نبض ببتسامه ...يحح 
زين بتعجب ....اممم يحح
نبض بضحك ...ههههه معلش 
زين ببتسامه.....يلا ياختى انزلى 
نبض ببتسامه هى الأخرى ...اوك ياكبير 
نزلت نبض من السياره وكذلك زين نزل هو الآخر ليدلفوا سويا إلى القصر 
نبض بمرح ...سمو عليكووو
منى ببتسامه ...وعليكو ياختى تعالى ديما هاتنفخك فين باقى العيال 
نبض بغير علم ....معرفش لسه ماجوش 
منى بحيره ...الله مش كنتى معاهم 
نبض ....لا انا وزين مشينا روحنا نمر على المستشفى 
منى ...اه
دينا بتوعد.....تعالى يانونو
نبض بخبث....احم احم 
ذهبت نبض بجوار دينا لتقول دينا .....يبقى اروح أنام شويه  أرجع الاقيكوا طيرتوا 
نبض بضحك ....هههه وانت اى اللى قالك تنامى 
دينا بسخريه....منامش  كنت تعبت
نبض بسخريه ....ياشيخة روحى داحنا يادوبك لفينا فى القصر شويه فرفرتى منينا اومال لو روحتى الشركه بقا 
دينا بغضب مصطنع ....أخص عليكى وبعدين انا ايش دخلنى قصركوا ماشاء الله كبير ويهبط
نبض بضحك...ههه خلاص يادودو ليكى خروجه
دينا بمرح ......أدينى منتظره 
مها بتعجب ....امم اومال فين أسيل وملك 
نبض ببتسامه....زمانهم جاين 
ليأتى حمزه من الخارج قائلا ....اى اتأخرت 
مها بضحك....هههه صاروخ ياواد 
منى بضحك هى الأخرى ....اومال ده حمزه يعجبك 
حمزه بحزن مصطنع ....اى ياجماعه انتوا بتعملونى كده ليه انتوا لاقينى على باب الجامع 
دينا بضحك ....هههههه والله كنت حاسه 
نبض بضحك هى الأخرى .....هههه انا بقول الواد متوحد لى كده 
دينا بتعجب .....ياشيخة بزمتك ده متوحد اومال لو مش كان متوحد كان هايعمل فينا أى
حمزه وهو يقلد دينا لينظر إلى مها تاره ومنى تاره أخرى ليقول .....ارد انا ولا أعمل اى 
مها بضحك.....ههههه امسحها فيا المرادى ههههه كفايه مسحه على منى هههه
نبض بضحك ....هههه لى اى اللى حصل تانى 
منى ....لسالى دينا 
لتنظر نبض إلى دينا 
لتقول دينا بتقليس ....مش هقولك هااا
نبض بغضب ....ماشى يادينا 
دينا ...هههههه 
*************
فى شركه الأسيوطى ...
ياسين ببتسامه ....جميل اووى يانهله اشتغلت عليه كويس 
نهله ببتسامه هى الأخرى....ده شغلى ياياسين بيه فرحت أنه عجب حضرتك انا بذلت فيه كل مجهودى
ياسين ببتسامه ....عشان كده الملف روعه ليكمل قائلا ....مايعلاش بيه دى كفايه ياسين وبس 
نهله بارتباك ...احم انا اسفه بس انا مش متعوده 
ياسين ببتسامه ...مع الوقت هاتتعودى 
نهله بارتباك ..احم عن اذنك 
ياسين ببتسامه ..اوك اتفضلى 
خرجت نهله من المكتب بتوتر شديد وتزايد نبضات قلبها 
**********
فى قصر عائله الأسيوطى 
كان تجلس منى ومها وزين ونبض ودينا وحمزه يتابادلون الحديث بمرح 
لتقول نبض بمرح ....والله الواد حمزه هو إللى كان محليها
حمزه بتكبر ...اومال يابنتى مافيش زيى اتنين 
نبض بسخريه .....ماخلاص ياخويا ماكنتش كلمه مجامله 
حمزه بمرح ...مجامله بردك 
دينا بسخريه....هى فعلا مجامله 
حمزه .....امسحها فى مين بقا المره دى 
زين بجديه ....بس ياض تقول اللى هى عيزاه 
دينا بمرح ...يخليك ليا أخ كبير قمر وعسل كده 
حمزه بغضب ....انت بن عمى ولا بن عمها 
زين ...مالكش دعوه 
لتضحك منى ومها 
ليقول زين بجديه .......اومال عمى أحمد وماجد هايرجعوا أمتى
لم يكمل حديثه حتا جاء صوت من الخلف لتنظر منى بصدمه 
يتبع.....
لقراءة الفصل السابع عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية نبض السيف للكاتبة سارة محمد
google-playkhamsatmostaqltradent