recent
أخبار ساخنة

رواية موسم الحب (حكاية زينة 2) الفصل الثامن 8 بقلم سلمى تامر

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية موسم الحب (حكاية زينة 2) الفصل الثامن 8 بقلم سلمى تامر

رواية موسم الحب (حكاية زينة 2) الفصل الثامن 8 بقلم سلمى تامر

رواية موسم الحب (حكاية زينة 2) الفصل الثامن 8 بقلم سلمى تامر


زينه كانت واقفه فالبلكونه وهي متعصبه وبتغلي شافت عربية تايجر من على اول الشارع 
وبعدين ركن ونزل واتصدمت لما شافت حلم نازله معاه
زينه بغضب وصدمه:هي اي الحكايه بقااا
!*!*!*!
عند تايجر وحلم
حلم ندت عليه قبل ميطلع
وهو بصلها بإستفهام
حلم بتوتر:انا...انا عايزة اتكلم معاك ف موضوع مهم
تايجر :موضوع ايه ده ياحلم اللي عايزاني فيه ؟
حلم :مش هينفع نتكلم فالشارع
تايجر:طب تعالى عندنا فالبيت
حلم بسرعه:لأ زينه لازم متسمعش الكلام اللي هنقوله ده
تايجر بصلها كتير لدرجه ان حلم اتوترت وخافت وفكرت تتراجع عن قرارها ده بس عاندت وكملت
تايجر بهدوء:اركبي
وفتحلها باب العربيه وهي طلعت وساق بيها وكل ده وزينه مرقباهم طبعا  لحد موصلو كافيه قريب من بيتهم شويه وغابو عن عنيها
زينه بغضب:ده انت ليلة امك سوده النهاردة وطلعت تليفونها وبصيت فيه على حاجه وجريت تغير هدومها
!!*!!*!!*!!
فالكافيه
تايجر بصلها بهدوء واتكلم
:ها ياحلم عايزة اي
حلم بصتله كتير وبعدين اتكلمت 
:انا بحبك ياعبد الرحمن
تايجر انفجر فالضحك وده ضايقها جدا وعصبها
حلم بغضب ودموع اتجمعت فعنيها
:انت بتضحك على ايه هو انا قولتلك نكته!
تايجر بضحك:واجمل نكته كمان....وبعدين تعابير وشه كلها اتغيرت تغير ملحوظ واتكلم 
:انتي مفكراني مش عارف حركات النص كم اللي بتعمليها دي ياحلم؟...انا فاهم نظراتك ليا من أول معرفتك....وفضلت اتعامل مع زينه بحب قدامك علشان ابينلك اني بحب مراتي ومش هخونها او أفكر فغيرها وكنت مستنيكي ترجعي عن اللي فدماغك ده
حلم ببكاء وصدمه:يعني انت كنت عارف اني بحبك وبتجرحني؟
تايجر بجديه:انتي مكنتيش بتحبيني وعمرك مهتحبيني
حلم بقاطعه وبكاء:لأ بحبك
تايجر بنفي:اقسم بالله مبتحبيني...اللي بيحب بيكون نفسه يشوف اللي قدامه مبسوط حتى لو مش معاه..وانتي كنتي شايفه ان سعادتي مع زينه ومع ذلك برضه بتحاولي تقربي مني..وبعدين ليه عايزه تربطي نفسك بواحد متجوز وهيخلف وبيحب مراته بل بيعشقها؟.
هتطوني مبسوطه وانتي طرف تالت وخسران فعلاقه ناجحه جدا
حلم ببكاء:اتجوزني وانا مستعده اعيش عابده تحت رجلك وراضيه بأي حاجه
تايجر بغضب:انتي هبله ولا ايه؟؟
وتعيشي خدامه لي وترضي بأي حاجه ليه وانتي لسه يعتبر طفله والمستقبل قدامك كبير
ده انتي حتى لو بتحبيني..بتحبيني ده اي حتى لو بتعشقيني برضه ده ميدكيش الحق انك تقولي كلام زي ده فين كرامتك يابنتي
حلم عنيها ورمت من العياط بسبب كلامه
وصعبت عليه 
تايجر بهدوء:بصي ياحلم انا بنصحك اهو وبقولك ابعدي عني يابنت الناس وحاولي تفوقي من الوهم اللي انتي عايشه فيه ده لأن اللي بينا مش حب ومفيش اي مشاعر نحيتك ليا
ممكن يكون انبهار وحتى مش اعجاب لأن الاعجاب بيتحول لحب
عارفه انا لو وشي اتشوه وعملت حادثه خليتني عاجز هتكرهي تبصي فخلقتي 
لكن زينه هتستقبلني بكل حب وعشق وكأني محصليش حاجه
لأنها حبيتني بجد ومش علشان شكلي او فلوسي تؤتؤ علشان ده وشاورلها على قلبه
وعايزه ده يكون ليها هي وبس 
لكن انتي عادي لو قاسمت قلبي مع غيرك او حتى مدتلكيش مكان فيه بس اهم حاجه ابقى معاكي وخلاص وده عمره مكان حب فنتي  حابه شكلي لكن مش انا
حلم هزيتله دماغها بنفي وبكاء
تايجر:صدقيني ياحلم دي الحقيه
إلحقي نفسك قبل متندمي
:الله الله مطلبتوش لمون ليه بالمره
تايجر بصلها بصدمه ووقف:زينه!
ضربته بقلم  تحت صدمة الموجدين فالمكان
زينه بصراخ وبكاء:انت بني ادم خاين وواطي وانا غلطانه اني اتجوزتك طلقني ياحقير
تايجر حط ايده عالمكان اللي ضربته فيه بغل
تايجر وهو بيجز على سنانه بغضب:ايه اللي انتي عملتيه ده
حلم مقدرتش تستحمل اكتر من كده بسبب نفور تايجر منها وكلامه وجريت من المكان ببكاء وهي مش شايفه قدامها
تايجر سحب ايد زينه بعنف وهي بتصرخ وبتحاول تفك نفسها منه وركبها العربيه بالعافيه وراح البيت وبعد فتره وصلو وشدها بالعافيه لأنها مكنتش راضيه تطلع
!!*!!*!!*!!*!!
فالبيت
تايجر فتح الباب ودخلها
زينه بغضب وصراخ:انت مش بتفهم صح؟بقولك طلقني ياحيوان 
تايجر بصلها بعصبيه ورفع ايده وزينه حطيت ايديها على وشها بسرعه وافتكرته هيضربها بس هو خبط ايده فالزجاج بعنف واتكلم بغضب
:انتي غبيه وهخونك ليه ده انتي لو قفشانا فشقه مفروشه مش هتعملي كده وبعدين عرفتي مكانا ازاي؟؟
زينه ببكاء:ايوه بتخوني انا عارفه...روچ حلم اللي على قميصك وتليفونك اللي كان معاها ونظراتكم لبعض وراجعين مع بعض ومنزلتوش لا ده انتو رحتو تكملو ليلتكم بره
لولا اني حطالك جهاز تعقب تليفونك كان زمانك معاها دلوقت
تايجر بسخريه:لا فعلا خاين...تعرفي اني معايا عشر عيال منها ومتجوزها عرفي وكمل بغضب: بذمتك انتي مقتنعه باللي بتقوليه ده؟؟
ردي...دي مبررات ان انا بخونك 
انتي كنتي شايفه وشها عامل ازاي؟
لو بقولها كلام حب هتعيط ليه ده انا كنت بهزقها علشان تبعد عننا 
وبعدين مفكرتيش ان ممكن تكون بتوقع مبينا مثلا ولا عقلك المريض مصورلكيش ده وبعدين حطالى جهاز تعقب معنى كده ان مش المواقف اللي خليتك تشكي فيا وانك مش واثقه فيا اصلا من الأول
وكمل بغضب وقرب منها اوي:تعرفي ان عمر ماحد فكر يضربني...وانتي عملتي كده وقدام الناس...عمري مهنسالك الإهانه دي ولو حد غيرك كان زماني مسفلت وش امه بالأرض وقسما بالله لو التصرف ده حصل منك تاني لهنسى اللي مبينا وهعاملك بوشي الحقيقي
بصلها بحسره واتكلم:بقيتي واحده تانيه يازينه غير اللي عرفتها وحبيتها...هتبتدي تكرهيني فيكي 
زينه بصتله بصدمه من كلامه الاخير ده وكأنه فوقها بقلم..بصتله بعمق وشافت فعنيه نظرة الم وعشق وخيبه امل فيها..حسيت ان النظرة دي مستحيل تصدر من واحد خاين بل من عاشق متيم
زينه بخجل وبكاء:أ أنا
تايجر شاورلها تسكت:خلاص يازينه مبقاش ليه لازمه الكلام
زينه بخوف:قصدك اي انت هتسيبني؟ وبصيت على ايده وشهقت 
:ايدك بتنزف
تايجر فتح الباب من غير ولا كلمه وسابها ونزل
زينه نديت عليه ببكاء وصراخ بس تجاهلها وركب عربيته وساق بغضب وقهر منها ومن ضربها ليه
وسابها تبكي وتلوم نفسها على انها سمحت لحد يدخل مبينهم وموثقتش فجوزها وحبيبها
!!**!!**!!
ركب عربيته وفضل يدور على حلم لحد ملاقاها ماشيه فالشارع ودموعها مغرقه وشها
قطع الطريق عليها وشاورلها تركب
ركبت معاه وهي جسم بلا روح وفضلت تبكي بصمت طول الطريق لحد موصلو
:انزلي ياحلم...انتي امانه معايا ومكنش ينفع اسيبك كده
حلم بألم:كتر خيرك
ونزلت من العربيه وطلعت بيتها وتايجر كمل طريقه
!!**!!**!!
بليل كلهم رجعو من الشغل وطلعو بيوتهم وخالد سأل على تايجر بس زينه قالتله انه مش فالبيت
خالد بإستغراب من شكلها
:طب مالك فيه اي
زينه بصوت مبحوح:احم مفيش حاجه
خالد:طب تعالي اقعدي معانا
زينه رفضت وخالد اتحايل عليها بس صممت متنزلش وبعدين سابها ونزل وقال لمؤمن على حالتها وهو قلق جدا وطلع ليها
!!**!!**!!**!
زينه فتحتله الباب وأول مشافت اخوها انهارت وعيطت
مؤمن بقلق:اي ده مالك فيه اي؟
زينه ببكاء:نيلت الدنيا
مؤمن قفل الباب ومسكها من ايديها وقعدو مع بعض عالكنبه
مؤمن:احكيلي اي اللي حصل؟
زينه حكيتله على حلم وعمايلها وعملت اي مع تايجر 
مؤمن سمعها بصدمه: ضربتيه؟ ضربتي تايجر؟؟! احلفي ده انتي بطله يابنتي
زينه بصراخ:يعني انا بحكيلك مشاكلي وانت ده للي بتفكر فيه ده انت غبيييي
مؤمن بغضب:متلمي نفسك بابت هتضربي
زينه قامت:اطلع بره....اطلع بره ياتافه
مؤمن قعدها بضحك واتكلم:خلاص اهدي بقيتي عصبيه زي الواد ادهم
وكمل بجديه:انتي مغلطيش يازينه لأن حلم لعبتها صح وطبيعي لما تشوفيهم مع بعض تشكي اكتر ...بس كان ممكن تحلي الموضوع وتفهمي منه بهدوء هو قاعد ليه معاها لأن انتي المفروض تكوني عارفه ان تايجر مستحيل يخونك 
وضربك ليه لو راجل غيره كان طلقك لأن دي اهانه كبيره
زينه مسحت دموعها:معاك حق...المفروض كنت وثقت فيه...لس حط نفسك مكاني
مؤمن كمل مسح دموعها بحنان:عارف ومقدر مشاعرك...وتايجر كمان هيجيلك بس سبيه دلوقت علشان متعصب يشكر الراجل مستحملك كتير ده انا لو مكانه كنت رميتك من البلكونه
زينه:بارد
مؤمن بضحك:قلب البارد هاتي حضن بقا
زينه ضحك وحضنته بحب وهنا مؤمن ملامحه اتحولت للغضب وهمس بإسم حلم وهو بيجز على سنانه:حلم
!!**!!**!!**!!
تايجر رجع بليل وشاف كنان نازل وراحلو
كنان بإستغراب:كنت فين لحد دلوقت
تايجر بصوت مخنوق :كنت بتمشى شويه
كنان:وسايب زينه لوحدها كل ده
تايجر بغضب:منتو معاها فنفس البيت يعني هتتخطف
كنان:اوباااا دي شكلها خناقه كبيره واي اللي معور شفايفك ده 
تايجر:خليك فحالك يروحمك وبعدين كمل بمكر:بس على فين ياشقي
كنان بضحك:بقيت سافل بعد الجواز بس لأ متقلقش انا توبت ورايح اخد جوله بالموتوسيكل زي كل يوم متيجي نتسابق
تايجر بتعب:لأ مش قادر النهاردة خليها يوم تاني انا طالع بس اوعى تعمل حادثه علشان مش قادر اروح مستشفيات
كنان:لا متقلقش عيب عليك ياه
تايجر بضحك:لما نشوف سلام
وسابه وطلع وكنان ركب موتوسيكله وحط الخوذه وساق بسرعه طياره
**!!**!!**!!
كنان كان سايق وشاف حد بموتوسيكل تاني جنبه ففارع طوييييل وفاضي بيعمله علامة سباق
كنان حب الفكره وهزيله راسه بموافقه وابتدى السباق مبينهم وكنان لاحظ انه محترف جدا وحب السباق معاه وبعد فتره قدر كنان يكسب ونزل من الموتوسيكل والتاني كمان نزل وشال الخوذه من على دماغه وكنان اتصدم لما شاف انها بنت
البنت بضحك:مالك مصدوم كده ليه
كنان بصدمه:ازاي؟؟
انتي محترفه جدا
البنت بإبتسامه جميله :بقالي ٧ سنين بسوق فطبيعي ...بس تعرف ان انت اول واحد يتغلب عليا..ليك الشرف انك تتسابق معايا
كنان بضحك:متواضعه اويي
البنت بضحك:جدا جدا ومديتله ايديها بتول
كنان بإبتسامه وهو بيمدلها ايده:كنان
بتول:كام سنه بقا
كنان:٢٠
بتول :طب احترمني بقا علشان انا قد مامتك
كنان بإيتغراب:نعم؟لي كام سنه
بتول:٢٤ تعالى اعلمك من خبراتي فالحباه دي يابني 
كنان بضحك:ده انتي لو ٧٠سنه مش هتقولي كه خبرات اي ياتوتو انتي 
بتول:واضح انك مستقل بيا...حقك منتا متعرفنيش بقا
كنان:بس انتي ازاي نازله من بيتك فالوقت ده اهلك سايبينك عادي ومش خايفين عليكي
بتول حسيت بنغزه فقلبها ونظرة عنيها اتحولت من المرح للألم من ذكر سيرة اهلها وكنان لاحظ ده وحب يغير الموضوع
كنان:طب ايه رايحه فين
بتول رجعت تاني لمرحها:هاكل بقا
كنان:تاكلي؟وفالوقت ده
بتول بمرح:طبعا وتعالى معايا بقا بما اننا بقينا اصدقاء الليل
كنان بإبتسامه:حلو الاسم ده اصدقاء الليل...هتروحي فين بقا
بتول:تعالى وانا هعرفك
بعد فتره وصلو لمكان وكان غريب عن كنان
:اي المكان ده اول مرة اشوفه
بتول بحنين:ده مكاني المفضل
كنان بص للمكان:بس حلو
بتول وهي بتشده من ايده:انت لسه شوفت حاجه تعالى معايا
وفصلت توريه المكان اللي كان عباره عن شارع وفيه مطعم كبير والباقي حديقه وازهار ومقاعد 
قضى معاها بقيه اليوم واكتشف انها شخصيه جميله جدا واستمتع بوقتو معاها
بتول:حان الان موعد رجوعي البيت 
كنان:ايه جو سندريلا ده
بتول:اعتبرني كده وركبت الموتوسيكل بتاعها
كنان بسرعه:طب هشوفك تاني
بتول ابتسمت بخبث:انا باجي المكان اللي قابلتك فيه كل يوم والمعاد ده...سلام
كنان بص لاثرها بإبتسامه وركب موتوسيكله ورجع البيت
!!**!!**!!**!!
عند تايجر وزينه
فتح الباب ولقى زينه نايمه عالكرسي قرب عليها ولمح اثار دموع فوشها حس بالذنب شويه وشالها ودخلها اوضتها وغطاها واتحرك علشان يمشي بس زينه مسكت ايده وقامت بدموع
:استنى
تايجر بهدوء:عايزه ايه يازينه
زينه بعياط:انا اسفه 
تايجر:طيب
زينه بلهفه:يعني سمحتني
تايجر بصلها ومردش
زينه ببكاء:طب اعتبرني بنتك الصغيره وغلطت
تايجر:لا رد
زينه بصتله بخيبه بأمل وفتحت الدرج البي جنبها وطلعت علبه الايعافات الاوليه وعالجت ايده بدموع وندم
تايجر وهو بيشاور على فمه:وده
زينه بصيت وشهقت ببكاء:والله مش قصدي ده الخاتم والله 
تايجر بمشاغبه:طب عالجيه بقا 
زينه:حاضر
وقربت منه علشان تعالجه
وباسته من خده:انا اسفه
تايجر :بتثبتيني يعني
زينه بدموع:خلاص بقا علشان خاطري سامحني
تايجر: انتي وشك اصفر مكلتيش حاجه النهارده صح وطبعا اكيد مأخدتيش علاجك
زينه هزيتله راسها بتأكيد زي الطفله المذنبه
تايجر بضيق:ليه يازينه مش نبهت عليكي
زينه بدموع:انا اسفه
تايجر بصلها بحنان ومسح دموعها:طب تعالي 
وحضرلها اكل وادها علاجها ونامت بعد فتره من التعب
تايجر بصلها بعشق وحنان:كل مبقسى عليكي بلاقي نفسي رجعت احن من الاول ...بس لازم اعلمك تثقي فيا يازينه ومش اي حاجه تهز علاقتنا كده
وباس دماغها بحب واخدها فحضنه ونام
!!**!!**!!**!!**!!
تاني يوم الصبح
ليل لبست بسرعه ونزلت بشكلها الحقيقي علشان تلحق خالد ومؤمن وتروح معاهم 
مؤمن بصلها بصدمه:الحق ياخالد مزة نازله من عمارتنا
خالد بلهفه:فين فين وبص لليل اوباااااا
ليل بصتلهم بإستغراب:ايه مالكم؟؟
خالد:اي ده الصوت ده مش غريب عليا
ليل:اي ياض مالك
مؤمن بصدمه:ليل
ليل بسخريه:ايوه ليل فيه اي مالكم
مؤمن:انتي عامله ايه فخلقتك
ليل:مش عامله حاجه ده شكلي الطبيعي
مؤمن بص لخالد وحس ان بقه هيقع فالأرض من الصدمه وقفله
خالد بصدمه:ابو الليل؟!
بلال جيه عليهم:يلا ياشباب بقا والنبي
ليل بعند:مش هتتحركو من هنا غير وانا معاكو
مؤمن :هو عافيه يعني
ليل:اه
بلال:يا ابله تعالي عادي بس انجزو
مشو مع بلال لحد موصلو لمكان تجمع عربيات ومعروف بإسم(موقف)
خالد بإستغراب:جايبنا هنا ليه؟
بلال بهيام:مهو ده المكان اللي بتشتغل فيه ام فاروق
مؤمن :ام فاروق مين لمؤاخذه
بلال بهيام:البت اللي انا بحبها
وشافو توكتوك جاي من بعيد وبنت بمظهر غريب سايقه وبتغني مع المهرجان بصوت عالي:اللي فغيابي آذيني واللي قصادي شريني واللي يشوف فرحتي يكون غاوي يبكيني 
خالد بصدمه:نهار احوس هي دي!
بلال وهو بيبصلها بهيام:اه هي
ليل بصدمه:ايخالده
مؤمن بصدمه:يخربيييييتك
ام فاروق نزلت من التوكتوك بغضب وراحت لواحد واقف وطلعت مطوه من جيبها:فين ياض يابندق الخمسه جنيه
بندق بخوف:معرفش امو فاروق اسألي الواد حماصه
هي بغضب:حماصشه حماصشه اي ياض ليله امك حمره النهارده وعورته بالمطوه فوشه
ليل بصراخ وهي بتمسك فتيشرت خالد:عاااا ياخااالد روحني من هنا بسرعه
مؤمن بصلها بصدمه:ينهار اسود انا ماشي وطلع يجري شبه المتخلفين عقليا
ليل جريت وراه:استنى يامؤمن جايه معاك
بلال بص لخالد:وحياة امك متسيبني يابو الخوالد
خالد بقوه مزيفه:روحلها طب كده ووريني رد فعلها لما تشوفك
بلال:ياعم متعملش اسامه منير وتعالى معايا
خالد:لأ روح بس وريني
بلال راحلها بخوف وهي اول مشافته غضبت
ام فاروق بصراخ:انت تاني ياض هو انا مش خرشمتق قبل قده هو قل يوم ضرب
بلال برعب:طب اهدي طب والله بحبك
ام فاروق بصتله بغضب وطلعت موس من بقها:طب تعالالي بقا يروحمك
بلال جرى بخوف:هاااا اجري يااااخااااالد
خالد وهو بيجري:منك لله وبص وراه اهدى يا ام فاروق اهدي ياوليه
**
بعد فتره فالبيت
مؤمن:خلاص يابلال متزعلش بقا
ليل:ارتبط بأم عماد حتى الاسم اشيك
خالد:خلاص ياعم بقا...دي لو هتجوع هناكلك والله
بلال:منا بحب فيها عنفها ده
بعد شويه كلهم اتجمعو معادا حلم وكل واحد مركز مع اللي بيحبو ومنهم اللي فرحان ومنهم اللي مضايق
خالد جيه فباله فكره
:بقولكم اي
الكل:اي
خالد:يلا نطلع الساحل
يتبع....
لقراءة الفصل التاسع : اضغط هنا
لقراءة لاقي فصول الرواية : اضغط هنا
google-playkhamsatmostaqltradent