recent
أخبار ساخنة

رواية عندما تتنفس الكتب الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم ندى محسن

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية عندما تتنفس الكتب الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم ندى محسن

رواية عندما تتنفس الكتب الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم ندى محسن

رواية عندما تتنفس الكتب الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم ندى محسن


-لما ارجع......
هزت رأسها بنفي
-علشان خاطري يا كاسر ارجوك علشان ابننا.....ارضي ربنا يا كاسر علشان ربنا يرضيك يلا بقى بسرعة قبل العصر متلقيه بيأذن صلي الظهر يلا 
ابتسم كاسر وذهب للحمام توضأ واتى لينشف وجهه امسكت بيده وهزت رأسها بنفي
-خليك كدا احسن 
تعجب كاسر ولكنه لم يعترض صلى واتى ليقف فأجلسته مجددآ ابتسم 
-في شغل 
ابتسمت نسرين واعطته المصحف 
-بتعرف تقرأ؟
نظر لها محدقآ لتضحك بقوة وتنظر له بغيظ
-اصلي شوفتك بتتكلم انجليزي حلو يعني قولت يمكن تعليمك انجليزي وبس يا حبيبي
علم انها مازالت غيرانه امسك يدها قبلها واخذ المصحف منها 
-اقرأ سورة ايه 
ابتسمت بتفكير 
-عايزاك تفتح اي صفحة من المصحف والسورة اللي عيونك تيجي عليها اقرأها 
هز راسه بإيجاب وقام بفتحه ليرى سورة التوبة نظر لها وهي قبلت خده 
-يلا نقرأ سوا 
اتت بمصحف اخر وجلست بجوارة لم يشعر انه مر الوقت سمع دق على الباب ذهب وفتحه رأى يوسف تحدث يوسف بغضب
-انت ايه جنسك انت مش فاااهم 
تعجب كاسر 
-في ايه يبني انت مالك 
ضمه يوسف بقوة وخوف
-كنت هموت من القلق عليك 
اقتربت نسرين بعد ان ارتدت اسدالها وكاسر يهدأ يوسف
-يا حبيبي اهدى مالك انا كويس ايه اللي حصل؟؟
نظر له يوسف
-حادثة كبيرة...بيقولوا مدبرة...قريبة من شركتك مش عارف مين بس دا الوقت اللي انت بتنزل فيه وانا اتأخرت عليك كنت هموت يا كاسر 
نظر كاسر لنسرين فتعلقت انظارهم بطرقة غريبة اعاد النظر ليوسف 
-تعالى نشوف في ايه واهدى انت لو خلفتني ونستني مكنتش هتعمل كدا اهدى نسرين انا همشي 
هزت رأسها بإيجاب تحت تأثير الموقف فنظر ليوسف 
-اسبقني يا چو 
هبط يوسف وهو يشكر ربه على تأخر كاسر 
هبطت دموع نسرين
-انت كان ممكن....تكون...لا انت كويس وقدامي الحمد لله 
ابتسم وقام بضمها وعينيه على المصحف اتى في باله يوم الحادثة عندما ضربه لويس كيف نجى من الرصاص كيف نجى من سقوطه بهذا الأرتفاع....كيف....وما السر بهذا......
-صدقيني انا كويس.... 
نظرت له نسرين 
-لو كنت مشيت من شوية كان ممكن... لا لا الحمد لله انك بخير.... 
ضمها بحنان 
-نسرين انا مش عارف ازاي حصل كدا يعني دي اول مرة اتأخر و
هزت نسرين رأسه 
-ربنا بيسبب الأسباب... متفتكرش ان تأخرك صدفة او ان الصلاة وقراءة القرءان بياخد من وقتك يا كاسر صدقني.... ما زاحم القرءان شيئ الا باركه
ابتسم كاسر 
-مش هتأخر عليكي في تليفون في الدولاب انا جبته من يومين ومكنتش لاقي مناسبة كويسة اديهولك المهم علشان متفضليش قلقانة شوفيه وابقى اتصلي بيا معلهوش غير رقمي
ابتسمت 
-طيب ممكن اروح عند ماما 
هز كاسر رأسه 
-ماشي روحي انا هكلم السواق 
هزت راسها بإيجاب وسعادة 
-حاضر....هروح للدكتورة زي مقولتلك 
كاسر هز رأسه بإيجاب
-ابقي رني عليا وانا هجيلك 
هزت رأسها بإيجاب وذهب هو......
يوسف كان يقود ووقف امام منزله تعجب كاسر 
-وقفت ليه 
نظر يوسف له 
-هجيب چاكيت بدل مكدا كدا عدينا من هنا علشان الجو شكله قالب 
هز كاسر رأسه وصعد يوسف وكاسر رأى اربع رجال يتبعونه متربصين بيديهم عصيان سميكة قلق كاسر عليه وبسرعة خرج من السيارة...
يوسف صعد بالأسانسير ووجد فتاة مكورة امام الباب تعجب واقترب فرفعت وجهها تفاجئ انها جميلة وقفت ودموعها تسقط
-چو....
انقبض قلبه عند رؤيتها بهذا الشكل امسك بها وفتح شقته وادخلها 
-مااك في ايه ايه اللي حصلك يا حبيبتي في ايه 
ضمته بقوة وانهارت بالبكاء
-انا مش عايزة امشي في حتة بقى يا چو...انا تعبت والهي تعبت انا بردانة اوي 
اخذها لغرفة نومها وسمع خبط بالخارج التفت ليجد اربع رجال بأجسام ضخمة يقتربون منه بغضب ومن بين الأربعة شاب مفتول العضلات كان يتفرس جميلة بعيناه لتبتعد بخوف تتحدث بهذيان
-رامي.....چو دا....ابن عمتي اللي.....
تذكر يوسف وشعر بالغضب وقف امامهم 
-برا..خد شوية الصيع دول وروح في داهية قبل مخليهم يترحموا على اهلك 
نظر له رامي بغضب وغل 
-علشان شوفت بنت خالي معاك علشان بحافظ على شرفي دا انا هوريك جهنم 
سمعوا صوت قوي غاضب من خلفهم 
-جهنم دي اللي هتروحها انت وهما دلوقتي يا ولاد ال ******** لم ينتظر كاسر اكثر من هذا قام بركلهم ويوسف امسك رامي يسدد له اللكمات واسرع احد الرجال بضرب يوسف على ظهره ليتألم فيسرع كاسر بضرب هذا الرجل بقوة كاد ان يقتله لكن ظهرت امامه صورة نسرين جعلته لا ايراديآ يتراجع واكمل الضرب بهم ويوسف يضع راس رامي تحت قدمه 
-دا عقاب حلو اوي ليك علشان اتجرات وجيت جنبها من دلوقتي تروح تاخد اهلك ولاد ال ********* وتفضوا بيتها والا قسمآ بالله هموتكوا بالبطيئ واحد واحد ومش تعبير مجازي 
اخذ يسدد له اللكمات وسحبه كاسر 
-خلاص خليهم يغوروا 
وقفوا بالكاد يستطيعون المشي بضعف ليضحك كاسر بتهكم
-متنسوف تاخدو معاكوا خلة السنان اللي انتو جايين بيها دي 
نظر له رامي بغضب ليركله يوسف ويوقعه ارضآ
-بص عدل يا روح امك 
اخذوه رجاله وخرجوا لينظر يوسف لكاسر ويضحك كاسر 
-شكلك كان مغلول من الواد دا اوي بس ابقى خلي بالك على نفسك 
نظر يوسف لجميلة المنهارة وسحبها بحضنه دون ارادة منه 
-حقك عليا...بس خلاص اهدي بس....جميلة خلاص بقى 
نظر لهم كاسر وهو مازال متعجب من وجود جميلة 
امسك يوسف بوجهها 
-جميلة انتي جيتي هنا ازاي ومين سمحلك 
كانت تبكي ونظرت لكاسر ليتحدث بهدوء
-اهدي واتكلمي مفيش حد هيقرب منك بس خلاص انا اسف مقابلتنا مكنتش ظريفة بس انا مكنتش اعرف انتي هنا ليه وقلقت على چو 
امسكت جميلة بيد يوسف
-بلال...هو كان بيهددني انه هيرميني في الشارع وانا كنت خايفة انا وافقت على اللي قاله وبعدين هو كان بيضايقني 
لم يفهم يوسف
-بيضايقك ازاي ومقولتليش ليه او قولتي لبابا وماما
نظر كاسر لها وفهم من نظراتها ليغضب 
-عيل بيجيب لأهله التهزيق....
نظر له يوسف بحدة ليبعد كاسر نظره عنه ويعيد يوسف النظر لجميلة
-جميلة حبيبتي اتكلمي 
جميلة نظرت له بدموع
-هو كان بيحاول يتهجم عليا وكان بيضربني علشان اقلع هدومي ولما صوت هو بقى يضربني وقال اني انا اللي روحت اوضته وكذب على باباه ومامته وباباه مصدقنيش....وانا خوفت اوي يا يوسف وجريت...وكنت تعبانة علشان هو خبط وصحاني 
حكت له كل شيئ وهو تحت تأثير الصدمة وكاسر اقترب وضع يده على كتفه 
-يوسف اهدى.....
صرخ به يوسف
-اهدى؟؟؟  اهدة ازااااي ازاي دا اخويا وحاول انه يقرب منها ازاي هو ع....
صمت وتذكر ما حدث وكيف حاول هو ان يقترب منها غضب من نفسه وشعر بالألم والندم شعر انه كان غبي لم يتوقع ان يترد له ما حدث بتلك الطريقة امسك بيد جميلة
-انا اسف حقك عليا....جميلة انتي بتثقي فيا ليه 
نظرت له جميلة قليلآ ومازالت دموعها تتساقط
-مش عارفة انا بثق فيك..علشان حاسة انك شخص كويس 
هز يوسف رأسه بإيجاب
-جميلة..تتجوزيني 
تفاجأت جميلة وتفاجأ كاسر
-يوسف انت اتجننت ولا ايه دي لسة صغيرة و 
هز رأسه بنفي 
-دا انسب حل انا هخلي المأذون يكتب كتابنا وان شالله ارشيه حتى وانتي واثقة فيا؟اكيد...
هزت جميلة رأسها بإيجاب وخجل امسك بيدها 
-وعد مني ليكي مش هخليكي تخافي اتفاقنا انك تحققي حلمك لسة موجود يا جميلة وانا وعد مني ليكي تاني انا مش هقرب منك بأي شكل غير لما تخلصي السنة دي ولو تحبي بعد متخلصي الجامعة بإذن الله انا مش هعترض اعتبريني اخ ليكي 
صمت وتحدث مجددآ وهو يحمحم
-مش اخ اوي يعني...
نظر كاسر له
-چو خليها تيجي تقعد مع نسرين وتبقى معاها 
هز يوسف رأسه برفض
-لا يا كاسر انا مش عايزها تقرب من لويس ولا ابنه خليها بعيد 
هز كاسر رأسه بنفي
-مفيش حاجة هتحصلها بس كدا احسن ليها 
هز يوسف رأسه بإيجاب 
-انا واثق فيك يا كاسر 
امسك يوسف بيد جميلة
-هتروحي معاه دلوقتي وهجيبلك هدومك وكتبك 
تعجب كاسر 
-وانت هتروح على فين
ابتسم يوسف بإصطناع 
-هروح اجيب حاجتها يا كاسر 
امسك كاسر بزراعه
-ممكن تجيبها من هنا ومش مهم يعني....
نظر يوسف له 
-متقلقش يا كاسر بس حاجتها لازم ترجع....جميلة يوسف دا صاحبي واكتر من صاحبي اتطمني...وبعدين مكلمتنيش ليه فين تليفونك؟
نظرت له 
-بلال كسره وحاولت اتصل بيك خده وكان هيضربني 
ازداد غضبه وهي وقفت امامه 
-انا مسمحاه خلاص يا چو بلاش تعمل حاجة 
حاول ان يطمئنها
-مش هعمل حاجة متقلقيش كاسر انا اسف خلي بالك منها وكلم فهد عرفه انك مش هتروح دلوقتي علشان هينفجر....
هبطوا واخذ كاسر سيارته ويوسف سيارته المركونة امام المنزل ليسافر......
#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen
سالم ينتظر رد نغم 
-نغم فكري براحة ومتتسرعيش دي حياتك يا حبيبتي اخوكي بيقول ان رحيم طالبك انتي ايه رأيك...
نظرت نغم لهم ووالدتها تنتظر ان توافق ابتسمت نغم وهزت رأسها بإيجاب وضع عبد الرحمن يده على كتفها
-موافقة؟
هزت رأسها بخجل بينما نور ابتسمت 
-الف مبروك يا نونو 
كانت نغم تفكر برحيم لا تعلم هل هو مناسب لذلك ترتاح له ام ان ما يربطها به شيئ اخر.....
اقترب محمد بمشاكسة
-يعني نتكل على الله ونقرى الفتحة ونكتب الكتاب ونعلي الجواب 
ضحكوا وهي خفضت وجهها بخجل ضمها محمد وهو يجلس بمستوى كرسيها 
-يا سلام يا ست البنات لو نتجوز في يوم واحد 
عض عبد الرحمن شفته بغيظ
-وانا بالنسبة ليا مفيش حاجة 
ضحك سالم
-شد حيلك وشوفلك عروسة بقى
غمز محمد له 
-شوف زهرة تناسبك 
نظر عبد الرحمن له بحنق
-متحترم نفسك يا محمد زهرة دي زي اختنا 
نظر محمد له بخبث
-هو انا قولت زهرة اخت رحيم انا بقولك شوف زهرة تناسبك يعني وردة تناسبك دماغك راحت فين يا اخويا 
كانوا يضحكون على مشاكستهم وعبد الرحمن ركض خلفه وهو محرج يصمم ان يقوم بضربه......
رجاء تتحدث في الهاتف مع رحيم
-بجد يا رحيم
رحيم يضع سماعة البلوتوث وهو يغير ملابس مريم 
-اه يا ماما انا حسيت انها مناسبة وطلبت ايدها....
رجاء بحنان
-حبيبي هي مؤدبة وكل حاجة بس تفتكر انها هتناسيك 
هز رحيم رأسه بإيجاب
-ايوا يا ماما انا ارتحتلها جدا هي انسانة شفافة وبسيطة يعني حتى اختها شقية انما هي غلبانة اوي وكمان بتحب مريم وهي عارفة كل حاجة يعني مش هضطر اخبي عنها اي حاجة يا ماما 
ابتسمت رجاء
-متقلقش باباها مش هيلاقي احسن منك وانت وهي تستهلوا كل خير يا حبيبي....
#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen
دخل كاسر للقصر وكانوا الجميع جالسين ناتاشا وراجو ونسرين....
وقفت نسرين فمها مفتوح
-مهو كدا كتير مين دي يا كاسر 
صدم راجو برؤية جميلة وهي تعرفت عليه هو من كذب عليها وحاول ان يأخذها بسيارته ووقتها قامت بجرح وجهه وقفت خلف كاسر بقلق تعجب كاسر
-مالك في ايه؟
بدموع نظرت جميلة له واشارت على راجو 
-هو كان بيضايقني 
ابتلع راجو ما بحلقه بقلق
-دي كذابة انا عمري شوفتك يا بت انتي 
رمقه كاسر بنظرات غضب وحدة 
-اتكلم معاها عدل فاااااهم دا بيتي وهي من النهاردة هتقعد فيه فاااهم ولا مش فاهم اللي هيضايقها منكوا اقسم بالله هخليه يلعن اليوم اللي جه فيه على الدنيا 
نظرت له نسرين بذهول وحزن واسرعت بالصعود علم انها غضبت منه اشار لجميلة ان تتبعه صعد وهي خلفه ادخلها غرفة بجوار الجناح الذي يجلس به مع نسرين 
-لو احتجتي حاجة خبطي على الباب دا هاه 
هزت جميلة رأسها بإيجاب وذهب هو لنسرين وقفت بغضب عندما رأته
-مبدري انت كل يوم هتجيب واحدة هنا؟
تنهد بضيق
-دي حبيبة يوسف اللي هو چو صاحبي هو بيحب البنت دي وهي لسة بتدرس قعاده معاها لوحدهم غلط وهو وداها عند اهله وحصل مشكلة عرضت انها تقعد هنا ايه المشكلة بقى!!انتي موجودة والبيت مليان وبعدين تعالي هنا ايه اللي قعدك تحت مع ناتاشا ومع راجو 
اقتربا حاجباها في عبوث
-ايه اللي قعدني؟هو مش المفروض دا بيتي ولا الأولوية لست ناتاشا بتاعتك 
نظر لها بذهول
-سبحان الله هو انتي بتتحولي مكنا كويسين الصبح 
جلست بضيق
-واديك نكدت عليا حلو ومش عليا وبس دا على ابنك كمان 
سالها بهدوء
-قولتي هتروحي عند امك مروحتيش ليه 
تحدثت بغضب
-امك ايه امك دي اسمها والدتك وبعدين انت زكي اوي يا كاسر مش شايف لبسي يعني انا لابسة ومجهزة نفسي علشان انزل اقعد مع مراتك واخوها 
ابتسمت بتهكم وسخرية 
-لا وعلشان لما تيجي تهددني اني مجيش جنب السنيورة اللي انت جايبها 
ضرب كاسر كف على كف 
-استغفر الله العظيم نسرين انتي طالبة معاكي نكد؟؟؟نسرين كلامي كان موجه للعقارب اللي تحت ناتاشا واخوها مش انتي نهائي انتي صاحبة البيت دا يعني انتي اللي تدي الأوامر مش تاخدي اوامر 
نظرت له وصمتت ابعدت نظرها عنه نوعآ ما رضت امسك بيدها 
-تعالي يلا رحبي بيها واتكلمي معاها دي عيلة غلبانة وعلى نيتها 
نسرين بعبوث
-متشكرش في حد يا كاسر هااه 
ابتسم كاسر بتسلية 
-حاضر يا حبيبتي من عيوني يا روحي.....
ذهب وتعرفت على جميلة واحبتها كثيرآ كما توقع كاسر تحدث بالهاتف مع يوسف
-حبو بعض والله لو جميلة اخدتها مني انا هطردك واطردها 
ضحك يوسف غصبآ عنه 
-اعمل ايه شيل بقى 
ابتسم كاسر
-وصلت ولا 
تنهد يوسف بضيق
-لسة والله انا مش عارف المفروض اتصرف معاهم ازاي هما شايفين اني الوحش والغلطان كاسر تعرف...انا ندمان اوي....
تعجب كاسر 
-علشان..
اغمض يوسف عينه وفتحها سريعآ بإنزعاج 
-اني معرفتهمش كل حاجة من البداية يا كاسر 
تنهد كاسر بألم 
-انت عارف انها ظروف...وانا اسف يا يوسف اسف اني حطيتك في موقف زي دا حقك عليا 
هز يوسف رأسه بنفي
-مش انت اللي حطيتني ولا انت اللي حطيت نفسك صدقني يا كاسر والله دا نصيبنا وحابه حبيت كل حاجة علشان انا اللي كنت فايز كفاية اني طلعت بيك يا صاحبي 
ابتسم كاسر بحب
-والله انا اللي فخور بيك بس يوسف خلي بالك مش لازم حد يعرف حاجة عننا على الأقل دلوقتي....
ابتسم يوسف
-متقلقش مخلاص بقى يا عم انت بتكلم عيل ولا ايه دا انا يوسف الحاوي
ضحك كاسر 
-اموت انا في عيلة الحاوي دي يا چو 
ضحك يوسف
-طيب اخلع بقى لعمل حادثة ونموت بجد سلام يا كوكو 
اغلق معه والتفت كاسر وجد جهاز المخابرات الذي اتى به وما هي الا نسرين...
-نهارنا ابيض ايه بكلم چو في حاجة ولا ايه هببت ايه تاني انا ليه النظرات دي 
امسكت بيده 
-انت كويس؟
تعجب كاسر وهز راسه بإيجاب
-زي الفل
تحدثت بتردد
-كاسر انا سمعتك بالصدفة انت ايه اللي مخبيه انت وچو......
نظر لها كاسر وشعر بقلبه ينبض بعنف هو لا يريد خسارتها.....
اقترب عادل من زينب ومازالت لا تتحدث معه 
-زينب.....انا خدت اجازة ممكن نخرج سوا...
نظرت له زينب 
-عندي حاجات كتيرة اهم....
دلفت لغرفة نسرين واغلق الباب ظلت تنظر لكل شيئ بحب سريرها ودولابها ملابسها كتبها الخيالية التي طالما كانت مغرمة بها اشتاقت حقآ لها بتردد اخرجت هاتفها واتصلت على كاسر التي اعطاها رقمه مثلما طلبت المرة الماضية ان احتاجت لشيئ....
قاطع اتصالها حديث كاسر بل كانت المنقظ له اجاب عليها سريعآ
-حبيبتي يا ست الكل والله 
تعجبت زينب ولكنها ابتسمت 
-ايه اخبارك يا كاسر
ابتسم كاسر 
-الحمد لله بخير انتي ايه اخبارك 
ابتسمت زينب 
-الحمد لله يا حبيبي
نسرين بغيظ
-بتكلم مين يا حضرة الباشا يلي قاطعت كلامي وتستغرب ليه بنكد عليك
لم يكن صوتها عالي ولكن زينب سمعت حديثها لتضحك بقوة 
-معلش يا كاسر اديني ام لسان طويل دي 
ضحك كاسر ومد الهاتف لها 
-اتفضلي يا مدام استلمي بقى اطير انا 
دلف لغرفته لتتحدث براحة وهو يضحك وهي متعجبة اجابت 
-الو 
ضحكت زينب
-وانا اللي كنت قلقانة عليكي يا مفترية 
ابتسمت نسرين بسعادة
-ماما حبيبتي وحشتيني اوي انا كنت جيالك 
ابتسمت زينب بسعادة
-بجد يا ريري
هزت نسرين راسها بإيجاب
-اه يا حبيبت قلبي استنيني بقى
اغلقت نسرين معها وذهبت لكاسر 
-هروح لماما وهروح للدكتورة 
هز كاسر رأسه بإيجاب
-ماشي تعالي انا هوديكي 
هزت رأسها بإيجاب 
#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen
محمد يتحدث مع رحيم بخبث ورحيم ينتظر ان يخبره ماذا قالت عائلتها 
-ايه يا رحيم شكلك سرحان 
حمحم رحيم 
-لا...ولا حاجة ايه كنت بتقول ايه 
ابتسم محمد
-ولا حاجة ....صح انا قولت لبابا على طلبك لأيد نغم.. رحيم صح انت شخص متتعيبش بس.....
رحيم وقف واجاب بسرعة 
-بس ايه!
كتم محمد ضحكته وعبد الرحمن يهمس بجواره
-اوڤر رخامة ايه القرف دا بني ادم رخم 
نظر له محمد بغيظ وضرب صدره فقاطعه صوت رحيم 
-محمد.....انا عارف ان ظروفي صعبة يعني علشان مريم وكدا بس صدقني انا ابدآ مش هفرض عليها اي حاجة فملوش داعي انك تغصب على اهلك...
قاطعه محمد مسرعآ
-لا يبني انت فهمت غلط خالص انا كنت بلعب بأعصابك بس
رحيم اتسعت عيناه بغيظ
-يعني ايه؟
ضحك محمد
-مبروك يا رحرح 
ضحك عبد الرحمن 
-والله بني ادم غلس ومعرفش ازاي وافق يجوزك اخته والله 
اغلق رحيم الخط بوجه محمد ونظر له بغيظ
-رخم والله فعلآ
صمت وابتسم بهدوء 
نغم تحمل مريم وتلعب معها او بها....
نور اقتربت منها 
-اعتقي البت دي مبتفهمش حاجة علشان دا كله 
اقترب حاجبي نغم في عبوث 
-مهي بتضحك 
ضحكت نور 
-بتضحك يا كذابة 
نظرت نغم لها بغيظ
-ملكيش دعوة...؟ بيا وشيليني.... من... دماغك وبطلي.... رخامة...
ضحكت نور وخرجت لتبتسم نغم وتنظر لمريم تقبلها بحب 
-انتي جميلة اوي...
تذكرت نغم ريم هي تشبهها كثيرآ حتى بالأسم هل كانت صدفة ام ان رحيم تعمد هذا الشيئ فلا يفصل بين اسمائهم سوا الميم.....
شهد تجلس بضيق
-يعني حفيدتي تقعد مع اللي اسمها رجاء دي ولحد دلوقتي مشوفتهاش 
نظر لها عبدالله وهز رأسه بيأس والم والدموع تهدد بالهبوط
-انا مش فاهم انتي بتتكلمي في ايه انتي يعني مش كفاية اللي بنتك عملته عايزة كمان تهاجمي الراجل اللي طلع راجل ومفضحش بنتك عارفة بنتك هي اللي طلبت منه يكتبها على اسمه طلبت منه واترجته يحميها وميديهاش لجمال انتي بقى عايزة ايه بالظبط 
عضت شهد شفتها بغيظ وحزن على ابنتها
-دي حفيدتي يعني عايزني اكون بعيدة 
صرخ بها عبدالله وقد طفح الكيل 
-زي مكنتي بعيدة عن امها ومكنتيش بتفكري غير في نفسك ابعدي عن مريم وروحي لبابا اللي من ساعة موتها مخرجش من اوضته وانا بجد خايف عليه روحي وخليكي ولو لمرة واحدة مش انانية 
وقفت شهد بغضب
-عبدالله انت شكلك نسيت انت بتكلم مين انا امك ومش هسمحلك ابدآ تتكلم معايا بالطريقة دي 
هز عبدالله رأسه بيأس 
-انا خلاص مبقتش عايز ولا قادر اتكلم 
خرج من المنزل بأكمله وهي جلست تبكي وتلعن حظها.....
#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen
فتحت زينب الباب واندفعت نسرين بضمها بسعادة 
-ماما وحشتيني اوي وحشتيني 
بكت زينب 
-يا روحي انتي.... بطنك كبرت 
ضحك كاسر بينما نسرين نظرت لها بغيظ ومرح
-ايه بطنك كبرت دي يعني هو دا اللي شغلك 
ضحكت زينب غصب عنها وعادل يتابعهم بصمت والم شعر انه خرج من دائرتهم شعر بالألم حقآ لما تسبب به لقد كان اناني... غبي... كانت زوجته نعم الزوجة وابنته خير الأبنة لماذا فعل هذا.... 
نظرت له نسرين وابعدت نظرها بحزن فتحدث بهدوء
-ازيك يا نسرين..... 
لم تنظر له نسرين
-كويسة الحمد لله... 
كان كاسر يتطلع اليه بنظرات غريبة ربما غضب وشفقة بنفس الوقت قرر ان ينسحب حتى لو كان يشتاق لها لن يسبب لها الضيق
-انا هنزل.... ورايا مشوار 
انسحب وهبط للأسفل وزينب مستمرة بمسح دموعها ضمتها نسرين 
زينب بكت بقوة 
-مبقتش اتكلم معاه ومبقاش ياكل وقلبي مش مطاوعني ومش قادرة اتكلم معاه.... مش قادرة وكل مطلب الطلاق يسيبني ويمشي 
كانت نسرين تضمها بحزن وكاسر يتابعهم وتحدث فجأة وكأنه لم يستطيع الصمت اكثر 
-هو غلط بس هو انسان وممكن يغلط هو بشري وممكن هو اتحط في وضع صعب وصدقيني بيحبك يا نسرين جدا حتى حضرتك هو مازال بيحبك 
نظرت له نسرين بألم
-اللي بيحب مبيأذيش هو اذاها وخبى علينا و
نظر كاسر لها 
-نسرين انتي عايزاها تطلق عايزة انك انتي وهي تبعدوا عنه وانتو كل حياته هيبقى وحيد هيبقى ملوش حد من بعدكوا حتى لو ليه اهله بس يا نسرين انتو حياته اديله فرصة معاكي انك تأدبيه شوية يا طنط بس خلاص هو شكله باهت ندمان كفاية هو مش معصوم من الخطأ وربنا غفور رحيم 
كانت نسرين تنظر له هو انسان مختلف عن هذا الشخص الذي معها وكأنه تبدل تعجبت كثيرآ وهو لاحظ هذا 
- نسرين في حاجة؟ 
هزت نسرين رأسها بنفي وشرود وفجأة تحدثت
-ماما صح انا هروح للدكتورة النهاردا عايزة اتطمن على حالة البيبي وعايزاكي معايا 
ابتسمت زينب بسعادة
-بجد
هزت نسرين راسها بإيجاب وقبلت يد والدتها
-اه يا امي انا خلاص في الرابع وعايزة اتطمن بقى لو في حاجة... 
هزت زينب راسها بإيجاب
-حاضر يا قلبي هلبس واجي معاكوا
ذهبت لتبدل ملابسها ونظرت نسرين لكاسر بشرود فقبل وجنتها ابعدته بخجل
-بس 
ضحك بمزاح
-ولو مبستش 
نظرت له بغيظ
-هبسسك انا 
كاسر بذهول
-نسرين هو انتي ليه بتتعملي معايا كدا دا انا حتى غلبان ومسكين على نياتي والله 
ضحكت نسرين 
-سبحان الله كاسر العميري غلبان ومسكين (اقتربت وهي تتعمق بعيناه وهمست بحب)ولا نقول مازن
ابتسم كاسر 
-كاسر لحد دلوقتي كاسر هااه 
ابتسمت نسرين بتفكير وهي ترى تعابير وجهه
-يا ترى البيبي بنت ولا ولد 
هز رأسه بنفي
-صدقيني مش هتفرق ولد او بنت كله نعمة 
ابتسمت نسرين وهزت رأسها بإيجاب
-انا حابة اعرف يا كاسر....
#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen
سمعت عائلة سالم الطرق على الباب فتحت نور وابتسمت 
-دا رحيم يا بابا
اتاها صوت سالم 
-دخليه يا نور
دخل رحيم للصالون فكانوا يجلسون وتجلس نغم وعلى قدمها مريم تطعمها ابتلع ابتسامته وجلس بعد ان سلم على والدها واخوتها ....
رحيم بحنان
-اتمنى متكونش ضايقتكوا الزنانة دي 
هزت نغم رأسها بنفي
-دي هادية اوي 
هزت نور رأسها بإيجاب
-فعلآ هي هادية اوي
تعجب رحيم
-اومال مطلعة عيني ليه بسلامتها دي
حملها وقبلها وهو يلعب معها 
-حبيبت قلب بابي وحشتيني 
نظرت له نادية ونظرت لنغم ولسالم....لاحظ رحيم هذا وشعر بالقلق....
#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen
تامر الحارس الشخصي للويس 
-مش فاهم يعني ليه مقولتش لراجو؟
تامر بضيق وهو يحتسي الشمبانيا بتمهل
-راجو دا اهبل وفاشل من الدرجة الأولى شبه امه لكن ناتاشا دي كاسر وصلها لمرحلة بعد مكانت بتحبه بقت عايزة تعمل اي حاجة علشان تخلص منه فهمت 
هز تامر راسه بإيجاب
-طيب منا عندي فكرة...
انتبه له لويس
-ايه 
ابتسم تامر بخبث
-يعني هو شكله بيحب البت اللي جابها دي اللي شوفتها داخلة معاه يوم مرجع بعد الحادثة بعد مضربناه 
لويس بعجلة
-يعني عايز تقول ايه يعني بسلامتك 
تامر بخبث
-يعني نجيب القمر دي هنا لحد منتم الصفقة اللي بيخطط انه ينهيها 
لويس بضيق
-وبعد منجبها يعني تفتكر هيسكت كاسر تلميذي بس للأسف طور نفسه وبقى غير مروض 
ابتسم تامر
-طيب انا عايزها هنجيبها هنا وهو هيتلهي عن الصفقة
ابتسم لويس بتفكير 
-والله فكرة يا واد ازاي مفكرتش فيها....بقولك ايه البت ملكش دعوة بيها علشان انا عارف النظرات دي كويس اوي 
تامر بحزن مبتذل
-انا كنت عايز اخدمك يا باشا كنت هخليه يندم ندم عمره ومش بس كدا انا هسجله كل حاجة صوت وصورة علشان يبقى يوريني بقى ازاي هيحس انه اقوى مننا ازاي هيبقى راجل اصلآ ومراته اهم شخص في حياته عجز انه يحميها 
ابتسم لويس
-ماشي يا حلو بس بردو مش هتقرب منها انا اللي هتولى المهمة دي 
تعجب تامر
-انت!
جلس لويس واضعآ قدم فوق الأخرى ويده اسفل ذقنه بشرود 
-وماله مهي زي القمر والبت تتاكل اكل....
نسرين نائمة على السرير وناظرة لكاسر 
-شايفه يا كاسر 
هز كاسر راسه بنفي
-مش شايف اي حاجة 
اشارت له الدكتورة 
-هو دا مبروك ولد 
ابتسمت نسرين وكاسر يتابع الشاشة بتركيز 
زينب بسعادة
-عقبال ميجي بالسلامة يا نونو 
ابتسمت نسرين
-ان شاء الله 
اخرج كاسر هاتفه واقترب يصور الشاشة وهي تعجبت ولكن قالت انه يريد ان يحتفظ بها كتذكار ابتسم كاسر وهو يركز بما يراه مشاعر غريبة هذه قطعة منه بداخل تلك الفتاة التي يعشقها تذكر عندما علم بحمل ناتاشا وهذا ما جعل وجهه تهجم 
-انا مستنيكوا برا خرج بسرعة قلبه يرتجف يردد في نفسه
-مالك يا كاسر فوق كدا...مالك....اهدى....هي كانت تستاهل مستحيل دي تكون ام لأبني هي كانت تستاهل وهو....لويس هو يستاهل انت مغلطتش فوق كدا انت لازم تخلص عليهم واحد واحد لازم تخلص منهم وتبقى مع مراتك وابنك وترجع لأهلك...
اخرج هاتفه وارسل الصورة الذي قام بإلتقاطها ليوسف تحت عنوان "اول صورة لابن اخوك اهو عارفك كان ممكن يحصلك حاجة لو مصورتش"
وصلت الرسالة وصل يوسف وهو يشتعل غضبآ فتح الرسالة بتعجب وما ان رأها حتى تبخر غضبه ليحل محله الإبتسامة دق الباب وملامحه اصبحت جدية فتحت ليلى والدته وتملكها الخوف ابتسم يوسف
-ازيك يا ماما...وحشتيني 
نظرت له ليلى وابتسمت بقلق
-اتفضل....
دلف للمنزل وقف يسري ولارا لقد كان الحزن يظهر عليها اردف هو بهدوء
-ازيكم جميعآ ايه اخباركوا 
لارا بحزن
-بخير....
تعجب يوسف 
-ايه دا اومال فين بلال
خرج بلال واجابه بتهكم
-ايه من امتى وانا بوحشك يا يوسف باشا 
نظر يوسف لوالدته متصنع التعجب 
-اومال فين جميلة يا ماما؟؟
ادمعت عين ليلى وادارت وجهها بعيدآ عنه اقترب يسري
-اقعد يا يوسف نتكلم 
يوسف بغضب
-نتكلم في ايه بالظبط انا جيبت امانة عندكوا وقولت انكوا الوحيدين اللي ممكن اثق فيهم قولتيلها وانا بجيبها هنا رغم رفضها انها مينفعش تبقى معايا لوحدها واني هوديها عند ناس هيصونوها وكأنها جوهرة قولتيلها كلام كتير معرفش هل كنت بقنعها ولا بقنع نفسي بس في الحالتين انا غبي.....متردو فين هي؟؟
بلال بغضب
-وانت مهتم اوي كدا ليه 
نظر له يوسف ولم يعد يتحمل وقاحة اخاه لكمه بقوة ليختل توازنه فيستند على الحائط امسك يوسف برقبة التيشيرت الذي كان يرتديه بلال وصدمه بالحائط
-انت لسة ليك عين تتكلم لسة ليك عين يا وقح ايه السفالة دي ايه جنسك انت وايه الوقاحة اللي انت فيها دي وصلت بيك انك تحط عينك في عيني بمنتهى الوقاحة وانت حاولت انك تعتدي عليها على الأمانة اللي وصتكوا عليها ومخنتش امانتي وبس انت خنت اهلك 
حاولوا فصلهم وبلال دفعه بقوة وغضب هذا ما كان لديه فهو يعلم جيدآ لا يمكنه ان يدخل في صراع مع هذا الشخص حتى لا ينتهي به الأمر تحت اجهزة بالمستشفى 
صرخ يوسف بغضب
-البنت دي انا حبيتها واتعلقت بيها وعلشان احميها من الكل حتى من يوسف ذات نفسه انا جيبتها هنا جيبتها هنا وكانت ايه النتيجة ان البني ادم دا كان بيرعبها ويهددها...وانا زي الغبي ازاي محاولتش اتكلم معاها قولتوا انه هيخطبها وهي وافقت ومثلت دور الملاك واتمنتلهم السعادة بس هو كان ********* كان فاكرها ايه هاااااه كان فاكرها ايه ملهاش حد؟؟لا فووووووقوا كلكوا انا معاها وانا مش اي حد !!البنت دي انا هكتب كتابي عليها النهاردا وهتكون في عصمتي هتكون على اسمي هتكون مراتي ومحدش ليه دعوة بيها 
كانت لارا تبكي اقترب وضمها 
-ملكيش انتي دعوة بالموضوع دا انتي علمتيها حاجات كتيرة....علمتيها ازاي تخاف ربنا في نفسها قبل اي حد وانا فخور بيكي
قبل جبينها بحب وضمها 
تحدث يسري وهو يحاول ان يواجه هذا الشاب الغير مروض 
-انت كاسر خلاص زيه خلاك واحد و......
لم يكمل حتى قاطعه يوسف بغضب
-قسمآ بالله لو جيبت سيرة كاسر مهتشوف وشي تاني والمرة دي مش تهديد دا حلفان ووعد......
#استودعكم_الله♡
يتبع.....
لقراءة الفصل الرابع والعشرون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية المقاس للكاتبة فاطمة الدمرداش
google-playkhamsatmostaqltradent