recent
أخبار ساخنة

رواية اغتصاب صالونات الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم آية البدري

jina
الصفحة الرئيسية

  رواية اغتصاب صالونات الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم آية البدري

 رواية اغتصاب صالونات الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم آية البدري

 رواية اغتصاب صالونات الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم آية البدري


قيس : اخوها ازاي 
هادي قام من علي الارض : انا مش فاهم حاجه 
عم علي : البارح انا دخلت الاوضه و لقيت التسجيل ده بتاع جدوكوا افتحوه و هتفهموا 
ليث خد الفديوا و شغلوا 
في الفديوا 
الجد : ازيكوا يا احفادي الفديوا ده لو اتفتح يبقي الي بيسمعوه هما صبا كريم الجارحي و هادي ناصر العاصي 
احب اقلكوا انتوا الاتنين انكوا اخوات ايوا اخوات من نفس الام و من نفس الاب كمان ابوكوا هو ناصر ابني بصراحه هو اتجوز واحده عورفي وبعد فتره حملت فيك يا هادي و في الوقت ده كانت انا بجوزه و بعد سنه بدا الموضوع يتكشف ان ناصر متجوز واحده في السر و بدا يحصله مشاكل مع مراته انه بيخونها و كده فوقتها كان لازم ادخل علشان انقذ حيات ابني وخصوصا ان مراته سوميه كانت حامل في رهف ساعتها وخليته يقطع الورقه العرفي الي بينه وبين البت دي واخدتك منها ايوا خدتك من حضن امك يا هادي ومكنتش اعرف انها حامل في اختك برضوا و ساعتها هي هربت  بالي في بطنها و انت اتربيت مع ابوك و اختك رهف  بعد موت امها و هي بتولدها  كأن ربنا بيعقبنا سعتها عرفنا ان امك كانت هربانه و في بطنها من عيله العاصي  و دورنا عليها و كأن فص ملح وداب بس بعدين عرفت انها ماتت بعد مولدت بنت برضوا وان البنت دي حد من عيله العاصي عارفها و الاحتمال الاكبر و الاكيد ان صبا هي اختك و ده علشان السن و علشان بنتي نورا كانت صحبت امك يا هادي  انا كان ناقصني بس اني اعملكوا تحليل DNA انا اسف يا بني اتمني تسمحني انت و صبا 
هادي كان متعصب جدا 
صبا : انت كويس 
هادي مشي من الفيلا و من اسوان منغير اي كلام 
قيس لعم علي : و انت اي الي اكدلك انهم اخوات فعلن اذا كان جدهم مش متأكد
عم علي : من يومين صبا كانت تعبانه و بتنزف  و هو الي اتبرعلها 
صبا بشرود : و الممرضه قالت ان جسمي كان متقبل دمه جدا و استقباله بسرعه 
........................
تسارع احداث 
في امريكا 
فؤاد : اممم تمام يعني انتي تبقي بنت خالي 
روز نفخت : اه يا رب نفهم 
فؤاد : وصبا وهادي دلوقت في اسوان بيدوروا علي الكنز 
روز بقرف : بسم الله ما شاء الله و دي عرفتها لوحدك
فؤاد : مالك يا به مش طايقه الي جابتني كده ليه 
روز نفخت بعصبيه : يعني واحد خاطفي من يومين ولسه راجع بيته من ساعتين  وبيعاملني ولا كأني مجرمه و قاعد يحقق معايا دانتا سقيل يا جدع 
فؤاد اولا كان ورايا شغل و معرفتش اكون في استضافتك الكريمه وثانيا لما صدقت اني الاقي صبا اختي دي علي فكره 
روز : بقالك اكتر من خمس شهور متعرفش عنها حاجه وجي دلوقت تدور يا خبتي 
فؤاد : انتي متأكده ان حياتك كلها كلها كلها كان في المانها بالله احلفي كده 
روز : ايوا يا حبيبي انت مفكر علشان عشت بره اني ناسيه اصلي ولا اي لا يا بابا انا بنت بلد اوي و فين العيال بقي 
فؤاد : دول عيال اختي و امانه عندي  و انتي هغورك في داهيه تاخدك علي المانيا 
روز بتلقائيه : ليه هو انت عارف تحافظ علي ابنك علشان تحافظ علي ولاد اختك 
فؤاد قام بعصبيه : انتي ملكيش دعوه العيال هيفضلوا هنا وانتي هتغوري بليل 
و مشي و سابها 
فؤاد دخل غرفته بتفكير : هي عرفت ازاي اني عندي ابن اي الي حصل في اليومين الي غبتهم دول 
.............................
في مصر في احد الحدائق الرخيصه 
يجلس فادي و يتأمل الطبيعه 
كانت بتجري بسرعه كبيره و اتكعبلت وقعت ادامه 
فادي قام ساعدها : انتي كويسه يا انسه 
بصتله بأحراج : ا اه شكرا ومشت 
وجت واحده تانيه بتجري وراها : مسكتك يا ليلي 
ليلي بتعب من الوقعه : بس بقي حرام عليكي ادنا وقعت وقعه 
فادي كان بعيد بس سامعهم و ضحك بخفه 
................
في اسوان نزلت صبا 
علي : خلاص يا بنتي هتمشي 
صبا بلطف : ايوا يا عمو همشي معدش له لازمه قعادي هنا اوعدك اني هاجي ازورك 
قيس : يلا يا صبا انا حضرت العربيه 
ليث بغيره ونرفزه : وهي تركب معاك ليه وتأمنلك تاني ازاي 
قيس : وانت مالك دي مراتي لحد دلوقت 
ليث : انت بتتكلم كأنها متجوزه ملاك دنتا شطان بتتحول في ثواني 
صبا ::باااااس قيس انا مش هروح مع ليث ولا هروح معاك ليث واحد غريب عني وانت ...
قيس : حبيبك 
صبا : كنت .   انت لاخر لحظه كسرت الامل الي كان ممكن يرجع علاقتنا تاني 
و مشت وسالتهم 
صبا لنفسها طول الطريق 
...................
في المساء 
دخل هادي قصر فؤاد في امريكا 
هادي : اختي فين يا فؤاد 
فؤاد : اهي عندك فوق 
هادي بصوت عالي : روووووووووز 
روز نزلت بأيهاب و مهاب و فضلت تبص لفؤاد بخوف 
فؤاد : سيبي ولاد اختي ملكيش دعوه بيهم 
هادي خد العيال من دراعها وراح حطهم علي كنبه بجوار فؤاد 
روز بصت لاخوها بأستغراب 
هادي : ابقي قول لصبا اني حبتها و قلها انها متحولش تلقيني تاني و روح بركلها علي الكنز 
ومشي هو و روز 
في العربيه هادي المستأجره 
روز : انت سبتله الاطفال ليه 
هادي و هو كاتم الدموع : هو اخوها و خالهم و اكيد هيخاف عليهم اكتر مننا 
روز بحزن : انتوا عرفتوا صح 
هادي بصلها  : عرفنا اي 
روز : ان بسبب ماما انت و صبا اتفرقتوا و بابا طلق مامتكوا 
هادي : انتي بتقولي اي 
روز بحزن : متكذبش كلامك بيعبر انكوا عرفتوا انكوا اخوات يا هادي 
هادي وقف العربيه بحركه سريعه 
هادي : انتي عرفتي ازاي 
روز : من ماما الله يرحمها بابا صراحها و قلها كل حاجه عند مامتك انت و صبا و هي حامل فيا في الشهر الاخير وكتبت رساله ليا وليك و لبابا و بابا ادهالي قبل ميموت 
صمت سيد الموقف 
روز ببكاء : انت مش هتحب صبا اكتر مني صح 
هادي حضنها و دموعه في عينه
 عاوز يرجع ياخد ولاد اخته بس مش عاوز فؤاد او اهلها يعرفوا بأنها مش بنتهم ولا اختهم 
.........................
عند صبا نزلت مصر في فيلا الجارحي 
نورا اول ما شافتها جرت عليها تحضنها و هي استقبلت الحضن ده بحب 
و قعدوا 
نورا امها الي مطلعتش امها : كنتي فين 
صبا : في اسوان
نورا اتصدمت هي عارفه ان صبا مش بنتها و دموعها نزلت 
صبا : ماما   متعيطيش انتي هتفضلي امي الي حبتني و حبتها 
نورا خدت نفس : بوصي ابوكي ميعرفش ده 
صبا : ازاي انا مش فاهمه حاجه
بوصي لما حملت مرات اخويا روحت اقعد معاها في القصر في اسوان و وقتها عرفت امك كانت خدامه عندنا و عرفت انها مرات اخويا الاوله و بالصدفه عرفت انها حامل من اخويا للمره التانيه في الوقت ده مراته التانيه شكت في الموضوع ووو اخويا طلق امك سعتها و ابويا خد هادي منها و عاش مع ابوها و كأنه طفل و اتبنوه و شفقوا عليه في الوقت ده مكنتش اعرف ان هادي ابن اخويا اصلا مكنتش اعرف انه خلف من امك قبل كده اصلا واقترحت علش امك تهرب و فعلن هربت  في الوقت ده مرات  اخويا التانيه كانت حامل في في روز  و سافر المانيا مع هادي و مراته الحامل و وقتها انا عرفت مكان امك و روحت ازورها وبت عندها يومين قلتلي فيهم علي كل حاجه و علي ظلم ابويا ليها قالتلي ان هادي ده ابنها هي و قبل ظا امشي من عندها كانت ولدتك و توفت و انا اخذتك علي انك بنتي و اتولتي عند صحبتي و انا في السابع و كده 
صبا : انتي كنتي حامل 
نورا : اه كريم جه قعد معايا اسبوع كده وحملت و الكل عرف و بعدها سقط و انا في شهري الاول بسبب الضعف مكنتش عاوزه اقول الموضوع لكريم و لقيتك ادامي فرصه انا اسفه 
صبا اترمت في حضنها و عيطت 
يتبع.....
لقراءة الفصل الرابع والعشرون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية المقاس للكاتبة فاطمة الدمرداش
google-playkhamsatmostaqltradent