recent
أخبار ساخنة

رواية عندما تتنفس الكتب الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم ندى محسن

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية عندما تتنفس الكتب الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم ندى محسن

رواية عندما تتنفس الكتب الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم ندى محسن

رواية عندما تتنفس الكتب الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم ندى محسن


فتحت نغم عيونها وجدت نفسها بغرفة في مكان غريب تذكرت ما حدث بكت بقوة نظرت لملابسها التي تبدلت لبچامة قطنية حاولت الوقوف سارت بضع خطوات وكادت تصرخ شعرت بأحد يمسك فصرخت بإنهيار
-ابعد عني كريم سيبيني ابعد عني 
وجدت من يضمها نظرت له وجدته رحيم تعجبت ولكنها انهارت بالبكاء
-رحيم....انت هنا.....ازاي....رحيم انا.....كريم اتهجم عليا هو....
كانت تبكي بقوة وهو يحاول تهدأتها ولكنه يفشل وهي تنهار بلكامل صرخ بها بعد ان رأها بهذه الحالة 
-نغم كريم مقربش منك انا وصلت بعد مشوفت عربية العيال دي وهي خاجة من الشارع دا وجريت شوفته وهو بيضربك وضربته وخدتك بسرعة للمستشفى وجينا على البيت اهو اهدي مفيش حاجة اهدي 
نظرت له نغم بدموع 
-انت مش بتضحك عليا صح 
رحيم قبل جبينها 
-لا مش بضحك عليكي ومتخافيش يا نغم طول منا جنبك 
نظرت له بدموع
-صاحبك؟
تنهد رحيم
-في المستشفى بس الدكتورة طمنتني متقلقيش 
نغم نظرت لنفسها 
-مين غيير هدومي؟
نظر لها رحيم وتوتر شعر بالإحراج
-ا...انا....
شهقت نغم وابتعدت عنه فجأة وهو يراها تقف امامه لكنها غير متزنة كادت تسقط فحملها ووضعها بالسرير 
-انتي لسة مش هتعرفي تمشي مرة واحدة كدا 
احمرت وجنتيها خجل
-هو...انت بجد غيرت هدومي.....
ابتسم رحيم جلس امامها وهو يلامس انفه بانفها بمناغشة
-متقلقيش مشوفتش حاجة كنت مضلم الدنيا ومبصتش خالص وبعدين دا انا جوزك 
نغم بإحراج نظرت للأسفل
-رحيم..هي فين مريم....
رحيم بحنان
-مع ماما....
اتى هاتف لرحيم اجاب ووقف بإنفعال
-يعني ايه يا حسام؟؟؟يعني ايه دا اختفى؟؟؟
اغلق بغضب نظرت نغم له 
-في ايه يا رحيم؟؟
رحيم بضيق وغضب
-مش موجود في المكان اللي ضربته فيه الحيوان اللي اسمه كريم مش موجود 
نغم بدموع 
-هو هياخدني....هو اتجنن مكنتش فاكرة ان هتوصل بيه انه...
رحيم هز رأسه بنفي اقترب وقام بضمها
-مستحيل يقدر يقرب منك مستحيل انتي بقيتي مراتي
نغم نظرت له وهو اقترب يتأمل وجهها البريئ ابتعدت بخوف 
رحيم اقترب يقبلها وهي تبتعد امسك كتفها بحنان
-نغم انتي خايفة؟
نغم تنظر له وتتذكر كريم ولمساته القذرة لها مما جعلها تنفر من رحيم دفعته بعيدآ وهو ينظر لها بتعجب
-مالك يا نغم 
نغم بقلق وتوتر 
-مفيش بس انا تعبانة شوية....
رحيم نظر لها بحنان
-طيب استرخي وريحي 
جعلها تنام وهي تشعر بالقلق جلس بجوارها يداعب شعرها
-نامي انا جنبك 
نغم نظرت له بشرود
-عايزة اقولك حاجة يا رحيم 
رحيم هز رأسه بنفي
-مش وقته اهم حاجة دلوقتي ترتاحي 
نغم بتصميم
-حابة اقولك
ابتسم رحيم
-طيب قولي....
نغم نظرت له وبدات تحكي له عن ما حدث من قبل من اول قراءتها لكتاب نصف القمر المجاور وكيف كانت تغيب عن الوعي وهو ينظر لها ملامحه خالية من اي تعبير حديثها لا يعقل ولكنه يصدقها.....
محمد استيقظ من النوم على صوت خبط بالمطبخ وقف وذهب للمطبخ وجد نسمة تأكل المانجا بطريقة غريبة وقد لطخت وجهها ضحك بشدة
-انتي بتعملي ايه 
احمرت وجنتيها وهي تزيل المانجا 
-اصلي...يعني كنت جعانة....و...يعني 
ابتسم محمد بحب واقترب وضع يده على وجنتها تحدثت بخجل
- ايدك هتتبهدل 
محمد ابتسم بخبث وهو يحملها فشهقت بفزع
- بتعمل ايه 
محمد بخبث وهو يغمز لها
-هدوق المانجا يا مانجا 
احمر وجهها ودفنت وجهها به وهي تبتسم وتحمد ربها ان جعله من نصيبها....
#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen
نسرين تقف بالنافذة دموعها تتساقط 
كاسر اقترب بحزن وقام بضمها
-طيب ممكن تهدي مش هقرب خالص ليه بتعيطي دلوقتي طيب؟
نسرين بدموع
-مش قادرة اتقبل انك تبقى معايا وعلى ذمتك واحدة تانية صدقني مش قادرة بحاول بس قلبي ونفسي.... مش قابلة طيب اعمل ايه مش عايزة اضايقك ولا اغضب رينا بس 
وضع كاسر اصبعه على شفتيها 
-حبيبتي دا ولا يفرق معايا انا بحبك فعايز قربك وبحبك مش عايز زعلك انا بموت فيكي يا نسرين ومتغصبيش على نفسك في اي حاجة 
نظرت له نسرين وقامت بضمه وهو ضمها بحب وحزن هامسآ لنفسه
-اسف يا نسرين كان نفسي اقولك كل حاجة بس انا مش هاخد خطوة زي دي.... اسف دا مصدر قوتنا يا نسرين..... 
في الصباح دلف يوسف للمنزل وهو ينادي 
-كااااسر
راجو هبط من على الدرج
-اصتبحنا بقى
يوسف بحدة
-بس يلة انت متتكلمش معايا 
راجو نظر له بغيظ وهم بالحديث ليوقفه كاسر
-تؤتؤ شكلك مسمعتش مش قالك متتكلمش معايا ليه حاسس انك عايز تتكلم يا شاطر 
راجو ابتلع ما بحلقه ونظر لهم بضيق ورحل ليتجول مع اصدقائه 
يوسف غمز له 
-مسيطر 
ابتسم كاسر
-عملت ايه يا يوسف 
يوسف بضيق حكى له كل ما حدث 
كاسر اقترب وضع يده على كتفه 
-انا...مش عارف اقولك ايه بس....
يوسف هز راسه بنفي
-متقولش حاجة يا كاسر انت مغلطتش في حاجة...المهمة لازم تكمل يا كاسر بالله عليك بقى خلي غيرك يتصرف 
كاسر هز رأسه بنفي
-دي بتاعتي يا چو وخلاص قربنا...
تنهد يوسف
-طيب....صح هي فين 
كاسر وهو يتدعي التعجب
-مين!
يوسف بغيظ
-جميلة فين؟
كاسر تنهد بحزن مصطنع
-مش عارف صحيت ملقتهاش والحراس بيقولوا انها صممت تخرج كانت رايحه عند عمتها تقريبآ
يوسف بصدمه
-ايييييه تخرج ازاي يعني يا كاسر وانت سيبتها؟
كاسر بحزن
-وانا ايش عرفني يا يوسف 
يوسف خرج يركض كالمجنون
-خد يلة جميلة فوق 
توقف يوسف نظر له بغضب 
كاسر يبتعد بمرح
-اهدى هدي نفسك يا باشا 
يوسف بغضب
-دا انت رخم يا كاسر انت بااارد 
فهد اقترب منهم
-بتعملوا ايه 
يوسف بضيق
-انجز يا كاسر فين هي 
كاسر ضحك 
-الأوضة اللي جنب جناحي الخاص 
يوسف صعد وهو يلعن كاسر للعبه بأعصابه طرق الباب لم تفتح طرقه مجددآ لم تفتح دلف للغرفة ينظر حوله وجد ملابسها على السرير وسمع صوت المياه علم انها تستحم اقترب امسك فستانها الروز تعجب ولكنه علم ان نسرين من اتت به لها.....
خرجت جميلة وهي تلف جسدها بالمنشفة صدمت بوجود يوسف الذي صدم هو الأخر نظر لها وهي التفتت تعطيه ظهرها وجسدها قد تجمد تحدثت 
-چو.....انا....لو سمحت 
اقترب وهو شبه مغيب شعرت بأنفاسه الساخنة على عنقها فأبتعدت بسرعة ودلفت للحمام تنهد بضيق ودق الباب
-جميلة...تعالي...متخافيش حبيبتي انا مش هقرب منك بأي شكل 
جميلة ارتدت الباشكير وغطت شعرها خرجت بقلق 
-انا مش خايفة بس...مينفعش...
يوسف اقترب يريد تقبيل جبينها وهي ابتعدت ووجهها اصبح احمر اللون تنهد وخرج من الغرفة وهي نظرت لوجهها في المرأة ابتسمت بخجل.....
يوسف استند على الباب وهو مبعثر 
كاسر ضحك بمرح
-يعيني على الحلو لما تبهدله الأيام...تعرف انا عارف شعورك بسندتك بكله خرجت من عندها وقفاك يقمر عيش 
يوسف بغيظ
-تصدق انك 
كاسر بتحذير وهو يضرب اصبعيه بكتفه
-انك ايه هااه ايه 
يوسف بغيظ وخوف مصطنع
-باشا 
كاسر ضحك واقترب وضع يده على كتف يوسف
-تعالى نشرب شاي يلا بس هي مطلعتش ليه 
-بتغير هدومها وهتيجي 
ابتسم كاسر وهز رأسه بإيجاب....
نسرين خرجت من الغرفة ومن الجناح سمعت حديث كاسر ويوسف 
كاسر بإبتسامة خبيثة
-عرفت مكان لويس 
يوسف بفرح ودهشة
-بجد؟...انت بتهزر صح 
كاسر بثقة
-موجود في مكان مهجور شبه صحرا بعد ******..... كنت ناوي اعملهالك مفجأة وانا جايبلك رقبته ومصفي دمه هو وحراسه بس انت عارف مبقدرش امسك نفسي قدامك 
يوسف ضحك وقام بضمه بسعادة 
نسرين وجهها تغير لونه وابتعدت دلفت بسرعة للغرفة هي لا تريد ان يلطخ يديه بالدماء ستفعل اي شيئ....
نادت من الغرفة 
-كاسر....
خرجت وهو ذهب لها بتعجب 
-ايه يا نسري عايزة ايه يا قلبي 
نسرين ابتسمت بإصطناع
-عايزة اروح اشوف ماما...ممكن...
كاسر بأسف
-انا صاحي بدري علشان عندي شغل يا نسري...
نسرين بأمل ورجاء 
-علشان خاطري يا كاسر....انا هروح بسرعة وقبل مترجع من الشغل هكون هنا 
كاسر بتفكير 
-ماشي بس هخلي فهد يوصلك ويرجعك 
نسرين هزت رأسها بإيجاب
-ماشي يا كاسر 
ركبت السيارة مع فهد وهي تفكر وصل فهد عند منطقتها وتحدث 
-وصلنا...
كان ينظر حوله بإشتياق 
-اول متخلصي هتلاقيني على القهوة 
ذهب للقهوة وهي دلفت للعمارة وعندما وجدته يتحدث مع احدهم ذهبت مسرعة اوقفت تاكسي ورشدي رأها ابتسم واسرع ليحدثها 
-اطلع على*********
ذهب التاكسي وهي تتنفس بعمق وقلق 
-ربنا يسترها... يا رب 
وصلت وقامت بدفع الأجرة للسائق صعدت لجهاز المخابرات واصرت على مقابلة الضابط دلفت للمكتب قابلها الرائد عامر 
عامر بتعجب
-اتفضلي اي خدمة؟
نسرين كانت قلقة ترتجف 
-انا عرفت معلومات عن لويس ديڤيد....
انتبه لها عامر 
-بتقولي عرفتي معلومات عن مين؟
نسرين بقلق
-لويس ديڤيد المهرب وصاحب الأعمال غير المشروعة وكمان عارفة ان في ثفقة كبيرة هتتم 
وقف عامر 
-تعالي معايا انتي لازم تقابلي الباشا المختص واللي بيبحث في قضية لويس 
نسرين وقفت بقلق ذهبت مع عامر دق الباب واذن له احدهم بالدخول دلف ومع نسرين 
-مازن باشا في واحدة عرفت مكان لويس ديڤيد واظن انها هتفيدنا كتير 
رفع رأسه بنفس اللحظة الذي رفعت بها رأسها اتسعت عيناها بصدمة وذهول 
-ك....كاسر........
#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen
رحيم يتأمل نغم النائمة بهدوء ويتذكر ما قالته هي احبت شخص لا تراه سوا بخيالها.....ايقن ان حالتها النفسية السيئة بسبب كريم كانت السبب بذلك شعر بالحيرة هل يمكنها رسم هذا الشخص كما طلب منها ولكنها ابتسمت ووافقت كما لو انها حقآ تعرفه جيدآ....
نغم فتحت عيناها وتعجبت فركت عيناها نظرت حولها وجلست مسرعة 
رحيم ابتعد قليلآ
-اهدي مفيش حاجة...اهدي....
نغم تنظر حولها وتذكرت كيف اتت الى هنا
-صباح الخير....
ابتسم رحيم
-صباح النور انا فضلت جنبك طول الليل 
تعجبت نغم ناظرة له 
رحيم امسك بيدها 
-كنتي خايفة وكل شوية تصحي على كابوس 
هزت نغم رأسها
-مش فاكرة حاجة...معلش يا رحيم تعبتك معايا 
رحيم هز راسه بنفي 
-مفيش تعب ولا حاجة تعبك راحة 
احمرت وجنتيها ونظرت له 
-رحيم انا.....
رحيم اقترب منها 
-عايزة ايه 
نغم ابتلعت ما بحلقها 
-رحيم.....
رحيم يقترب اكثر فتتحدث مسرعة 
-رحيم عايزة ادخل الحمام 
نظر لها قليلآ ولكنه ابتسم وهز رأسه بإيجاب اتى بالكرسي وهي تتحرك على السرير بوضع يمكنها الجلوس عليه فيحملها ويضعها على الكرسي لتنظر للأسفل بخجل وهو يسحب كرسيها للحمام 
رحيم اقترب منها لتبتعد 
-في ايه 
رحيم بحنان 
-هساعدك متقلقيش 
نغم هزت رأسها بنفي قاطع 
-لا لا...انا كنت عايزاك بس توصلني 
رحيم اقترب وهز يقرب يده منها 
-يا بنتي متخافيش انا جوزك وكمان انا 
دفعت نغم يده بعنف ونفور فينظر ليده وينظر لها وهي تبتعد بالكرسي 
-لو سمحت اخرج....
خرج رحيم بتعجب من تلك الفتاة ما الذي يحدث لها تذكر نفور ريم منه عندما كان يقترب شعر انه منبوذ خرج من الشقة وهبط لوالدته ليطمأن على مريم.....
وقف كاسر بصدمة غير مصدق ما الذي اتى بها الى هنا وكيف....لا يعلم ماذا يقول وماذا يفعل 
نسرين بصدمه نظرت لعامر
-هو....هو بيعمل ايه هنا 
عامر بتعجب 
-دا مازن باشا المسئول عن قضية لويس انتي كويسة؟
كاسر بهدوء 
-عامر...اخرج وسيبنا لوحدنا 
هز عامر رأسه بإيجاب اقترب كاسر من نسرين 
-اقعدي تعالي 
نسرين ابتعدت وهي غير مصدقة
-انت هنا بتعمل ايه؟
كاسر يحاول ان يجعلها تهدأ
-انا مقدم في العمليات الخاصة في المخابرات يا نسرين.....دا كان لازم يفضل سر علشان كل حاجة تفضل كويسة...
نسرين دموعها لمعت وفجأة بكت بقوة تعجب وقام بضمها 
-نسرين اهدي نسرين....حبيبتي....
نظرت له ببكاء
-كنت خايفة اوي مكنتش عارفة اعمل ايه سمعتك انت وچو بتتكلموا وخفت تتورط خوفت توسخ ايدك يا كاسر خفت اوي...
كاسر كان يضمها وفجأة تم فتح الباب واحدهم يصرخ بغضب 
-انا مش عارف اقولك ايه انت مصمم تطلع عين اه....
صمت يوسف ما ان رأى كاسر مع نسرين صدم
-دا ازاي....ايه اللي جاب القلعة جنب البحر؟
نسرين بذهول تمسح دموعها
-هو كمان معاك؟
يوسف ابتسم بفخر 
-يوسف الحاوي الرائد يوسف الحاوي.. 
نظر له كاسر 
-انجز يا عم الحاوي عايز ايه يا چو
يوسف تذكر ماذا كان يريد 
-انت مطلع عيني معاك في الشغل وبعدين انا قلقان جميلة هناك مع راجو وناتاشا وانا قلقان عليها 
نسرين هزت رأسها بإيجاب
-انا هروح يا كاسر
كاسر بتعجب
-هو فين فهد مش المفروض انه معاكي ولا انا بيتهيقلي 
نسرين بخجل وهي تتأمله زي عمله الأسود الذي يزيده جاذنبية 
-هو...انا هربت منه 
كاسر بضيق
-ازاي هربتي منه يعني هو اهبل ولا ايه 
نسرين قالت له ما حدث بالضبط وهو تنهد 
-طيب يلا يا نسرين اوصلك 
يوسف بتهكم
-ال يعني انت فاضي يا شيخ دا المدير لو جه ه...
قاطعه كاسر
-يعني اسيبها تروح لوحدها يعني ولا ايه 
نسرين بإصرار
-هاخد تاكسي يا كاسر متقلقش 
اعطاها كاسر هاتفه
-اول متروحي رني على يوسف وانا هرد 
ابتسمت نسرين وهزت راسها بتشتت 
كاسر نظر لها 
-عارفة كلمة السر صح؟
ابتسمت نسرين 
-عارفاها....
كاسر بتأكيد
-نسرين مش عايز حد يعرف اللي انتي شوفتيه 
نسرين بنفي 
-لا طبعآ يا كاسر انا مستحيل اتكلم...يلا...سلام..
ذهبت وكاسر جلس بقلق 
يوسف جلس امامه 
-متقلقش يا كاسر...
اغمض كاسر عينه 
-ربنا يسترها...علشان انا مش قادر.....
نسرين وقفت تشاور لأحد سيارات الأجرة فوقفت امامها سيارة عادية 
-على فين يا هانم 
نسرين بعدم تركيز 
-انا رايحة *******
السائق فتح الباب وهي ركبت لم تعير للموضوع اهتمام فهذا تكرر من قبل...عقلها كان يفكر بكاسر وما حدث ابتسمت فجأة هو ليس مجرم هو ليس كذلك بل بالعكس هو...جذاب 
ضحكت على تفكيرها اغمضت عيناها محاوطة بطنها بحب وعشق لذلك الشخص الأن علمت سر غموضه توقفت السيارة بعد فترة فتحت عيناها وتعجبت كثييرآ من هذا المكان السيارة تركن بجانب وامامها البحر لا يوجد سور لهذا الشارع بل ان نظرت لأسفل ربما تقع نظرت للسائق بتعجب
-ايه دا مش دا المكان اللي انا قولتلك عليه!!
استدار رشدي لها لتصدم انه هو السائق كيف لم تلاحظ شهقت بصدمة وخرجت من السيارة خرج سريعآ امسك بها دفعته 
-انت عايز ايه....عايز ايه اياك تمد ايدك فاااهم 
رشدي بحزن
-نسرين ليه خايفة مني انا بحبك اوي ليه بتعملي كدا معايا 
نسرين ابتعدت 
-متقربش مني فاهم 
اسرعت بالسير تريد ان تخرج من هذا المكان ولكنه سحبها مجددآ 
-نسرين بس بقى اهدي 
سحبها بقوة لداخل منطقة ضيقة صرخت بغضب
-رشدي اوعى سيبني 
حاولت ضربه ولكنه يمسكها جيدآ حملها بالقوة وادخلها لشقة كانت مبعثرة الرياح حطمت الكثير بها وزجاج النافذة محطم 
نسرين بخوف صرخت به 
-انت عايز ايه انت مجنون جايبني هنا ليه انت 
رشدي بحب 
-نسرين....انا بحبك اوي انا مقدرتش اشوفك ماشية ومروحش وراكي حبيبتي انتي بتاعتي انا مش مصدق انه اخدك مني يا رتني كنت قتلته في اول يوم شوفته فيه ومكنتش فكرت اني اساعده او اكون سبب انكوا تقربوا يا ريتني كنت قتلته 
نسرين بغضب
-انت اياك تجيب سيرته دا احسن واشرف من الف زيك يا قذر انت انا بعدت عنك مش علشانه علشان انت قذر علشان خونت امانة بابا وثقته وثقتي وهو اللي انقذني منك بس تعرف انا مش زعلانة ابدآ مين يعرف مش يمكن لو كنت معملتش كدا مكنتش هتجمع انا وكاسر
رشدي قام بسحبها بعنف 
-انتي بتاعتي من وانتي صغيرة وانتي بتاعتي يا نسرين فااااهمه؟
نسرين دفعت يده وقامت بصفعه بقوة 
-رشددددي مش من حقك ابدآ تلمسني بأي شكل فااااهم 
رشدي وضع يده على وجهه بغضب 
-نسرين انتي هتخليني اتصرف معاكي بطريقة هتخليكي تلعني نفسك 
نسرين بغضب وخوف تحاول السيطرة عليه 
-انت لو قربت مني هتندم اوي 
رشدي سحبها بعنف لتصرخ به وتدفعه 
-رشدي انا حاااامل....
صدم رشدي ونظر لها هز رأسه بنفي
-لا...اكيد لا....
نسرين وهي تبتعد حتى وقفت خلف اريكة تمتلئ بالأتربة دليل على ان هذا المكان مهجور منذ زمن 
-انا حامل....انا متجوزة وحامل وانت مش من حقك ان...
قاطعها بأقترابه وتصميمه على اخذها وهي صرخت مبتعدة عنه صاح بها
-نسريييييين بلاش تجننيني اكتر....نسرين انا بحبك
وقف امامها وهي تبتعد 
-نسرين انا اسف انا مش هقدر اخليكي تحتفظي بالطفل دا انا اسف يا نسرين انا بحبك والبيبي اللي لازم تكوني حامل فيه يكون ابننا انا وانتي حبيبتي تعالي انا هطلقك منه وحتى لو متطلقتيش منه عادي احنا هنفضل سوا 
نسرين ابتعدت وفقدت السيطرة على دموعها 
-ابعد عني يا رشدي وفوق ابعد عني 
رشدي ينظر لها نظرات ارعبتها واخرج سجارة من جيبه لم تكن عادية مؤكد هي من احدى انواع المخدرات اشعلها وهو يقوم بشربها
-تعالي يا نسرين كفاية تعبتيني يا حبيبتي تعالي
نسرين ركضت للباب حاولت فتحه لكنه سحب شعرها بعنف ودفعها اغلق الباب جيدآ وهو مازال يلتقط المزيد والمزيد من دخان سجارته حاول مسكها وهي تصرخ 
-ابعد عني ابععععد كااااااسر الحقني بالله عليك تعالى 
كاسر يجلس مع يوسف يبحث بأحد القضايا وفجأة وقف 
يوسف بتعجب
-في ايه يا كاسر مالك؟
كاسر بقلق
-هات تليفونك هي لسة متصلتش ليه؟مش المفروض كانت تتصل؟
يوسف اعطاه له 
-خد واهدى ممكن يكون الطريق كان زحمة او هي نسيت
اخذ كاسر الهاتف واتصل بها 
في هذه اللجظة كان رشدي يحاول مسكها وهي تضربه وتبتعد سمعوا رنين الهاتف وهي اسرعت بمسكه ابتسمت واجابت 
-كاسر...كاسر الحقني انا 
صفعها رشدي وهي صرخت بألم اخذ الهاتف واغلقه بغضب 
-انتي اتجننتي لييييييه ليييييه 
نظر للهاتف بغضب وقام بغلقه ووضعه بجيبه 
نسرين شعرت بالتعب والدوار وهي تبكي بألم حاوطت بطنها 
رشدي اقترب منها لمس وجنتيها
-انا مكنش قصدي اضربك بس انتي مخلتليش اختيار تاني معلش بيوجعك؟ 
دفعته بألم وهي تبكي
-سيبني بالله عليك انا تعبانة اوي...ابعد عني....
كاسر عندما سمع صوتها ارتجف قلبه واصبح يصرخ كالمجنون 
-الووووو الوووو نسرين...نسرين 
نظر للهاتف بصدمه 
-نسرين يا يوسف نسرين اتخطفت.....نسرين في خطر 
وقف يوسف بصدمه 
-اتخطفت ازاي...ومين....
كاسر حاول تتبع الرقم لكن دون جدوى فالهاتف مغلق ضرب المكتب بغضب وخوف وقف وضع يده على وجهه يتنفس بعمق يتذكر ضحكاتها وشقاوتها وغضبها ضرب الكرسي بقدمه صارخآ 
-لووويييييس الكلب مش هرحمك يا لوووووييييييس
نظر له يوسف وهو يقسم ان الجميع سيعاني من غضب هذا الكاسر الغير مروض.....
رشدي امسك يدها وهو يتلمس وجنتيها ابتسم بهوس
-انتي ليا انا دلوقتي انتي ليا لوحدي يا نسرين بين اديا انا وانتي وبس انا وانتي لوحدنا 
اقترب يريد تقبيل جبينها فضربته برأسها وهو ابتعد بألم انفع اصبح ينزف وقفت بخوف وهي تبتعد امسكت بقطعة زجاج من زجاج النافذة المحطمة 
-لو قربت هقتلك 
رشدي يقترب بحب 
-اقتليني انتي متعرفيش ازاي انا كنت بخطت اليوم اللي نكون فيه سوا حتى لو هموت 
نسرين وضعت الزجاجة على يدها 
-يبقى انا اللي هموت لو قربت هموت نفسي...الموت اهون عندي من واحد زيك قذر وحقير 
رشدي ابتعد بغضب
-نسرين اهدي وسيبي الإزازة دي ممكن...اهدي بقى 
نسرين وقد علمت ان هذا يجعله يتركها
-ابعد عني وسيبني امشي 
رشدي ابتعد وهز رأسه بنفي 
-لا مش هسيبك انا مش هسيبك تروحي مني ولو حصلك حاجة انا...انا مش هعيش هموت معاكي 
نسرين صرخت به 
-متقربش فااااهم 
رشدي هز رأسه بإيجاب 
-فاهم فاهم بصي انا هخرج انا ورايا مشوار مهم اوي هخرج اجيب حاجة واجيلك ماشي 
خرج واغلق الباب وهي تنظر حولها تحاول البحث عن اي شيئ يمكنه ان يساعدها ولكن لا جدوى 
نسرين حاوطت بطنها 
-هنخرج من هنا بابا مش هيسيبنا كاسر هيقلب الدنيا...انا واثقة فيه...انا واثقة في حبيبي وجوزي وابو ابني ودنيتي كلها انا واثقة فيك يا كاسر 
كاسر يسير بسرعة وقد اعماه الغضب ويوسف خلفه رغم ان كاسر قام بتحذيره الا انه ابى ان يترك صديقه 
وصل كاسر لهذا المكان المهجور دلف بسرعة كل من يقابله يطلق عليه الرصاص دون ادنى تردد منه 
وقف تامر امام لويس ليحميه وهو يخرج سلاحه بصدمه 
-انت ازاي وصلت هنا 
كاسر اطلق عليه النار ليبتعد تامر بغضب وغل وهو يتفادى ضرباته ويرتجف قلب لويس وجسده 
-كاسر اهدى ومتتهورش 
كاسر امسك برقبته وهو ينظر له نظراته الشيطانية المرعبة ولكن هذه المرة لا يوجد اي ابتسامة ساخرة 
-كلمة واحدة سؤال واحد هتجاوب عليه فين نسرين 
ابتعد لويس 
-انا معرفش....
كاسر لكمه بعنف
-فين نسرررررين؟ انا واثق انها معاك 
لويس صرخ 
-مش معايا بقولك مش معايا 
وضع كاسر السلاح ببطنه فصرخ يوسف 
-كااااسر بلاش تتهور...
كاسر بغضب
-فين نسرين لاخر مرة بقولك 
لويس استسلم لجنون هذا الكاسر 
-طيب ابعد السلاح علشان نتكلم والا مش هيبقى عندك الفرصة تلاقيها يوم محد يعرف اللي حصل هي هتنتهي اخفي كل دا والجثث دي لو خايف عليها 
كاسر بغضب
-انطق فين هي 
لويس يحاول ان يكون طبيعيآ
-بعد الثفقة هتاخدها وبعدين دا انت تربيتي وفاهم دماغك واكيد انت فاهم دماغي بعد الثفقة انت هتاخدها 
كاسر لكمه بعنف وضره بقدمه صارخآ
-نسرين هتيجي معايا حالآ فاااهم 
لويس قام بمسح دمائه المتسربة من جروح وجهه ماذا سيفعل هو لا يعلم عنها شيئ
-اقتلني يا كاسر هكون سعيد لما اموت وحبيبت قلبك وابنك يموتوا معايا انا الكسبان يا كاسر منا في الحالتين ميت 
كاسر دفعه بقوة بغضب وضرب يده بالحائط ويوسف الأن يعلم ان كاسر يفقد صوابه اقترب اخذ منه السلاح واخرجه وكاسر يقسم انه سيجعله يندم.....
#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen
نغم تجلس بتعجب هل تركها ورحل! 
كانت تشعر بالحزن وتتذكر معاملة كريم سارت بالكرسي رفعت نفسها لتأتي بالهاتف فأختل توازنها وابتعد الكرسي فوقعت بالارض تألمت ونظرت لقدمها التي جرحت ادمعت عيناها وتسندت على الكرسي لتجلس وهي تتألم شعرت بيد تحاوط خصرها فزعت وصرخت لتنتبه انه رحيم ابتسمت براحة 
-رحيم...
رحيم قام بحملها ونظر لها بعتاب 
-كنتي بتعملي ايه 
نغم حاوطت عنقه
-اصلي كنت عايزة اكلم ماما
رحيم نظر لها بتمعن 
-تقوليلها ايه 
نغم نظرت لعيناه المقتبسة من المحيط وهو يقترب من شفتاها شلت حركتها اوشك على تقبيلها ولكنها دفنت وجهها به بدموع 
رحيم تعجب 
-انتي كويسة 
نغم بخفوت 
-نزلني...بالله عليك....
رحيم نظر لها بتعجب
نغم بترجي
-بالله عليك لو بتحب ربنا سيبني وانا مش هضايقك والنبي يا رحيم...
رحيم بذهول
-نغم انتي بتترجيني؟؟؟نغم انا جوزك وانا مش شخص سافل ولا قذر انتي فكراني ايه واتجوزتيني ليه لو خايفة مني؟
وضعها على الكرسي وهي ابتعدت عنه لينظر لها بذهول
-نغم 
نغم بخوف 
-طيب طلقني وسيبني مش عايزة دا مش عايزة تقرب كدا مش عايزة 
رحيم نظر لها بضيق
-نغم اتجوزتيني ليه 
نغم بغضب 
-مش عارفة انا مش عاااارفة....انا كنت فاكرة انك متجوزني علشان مريم بس انت....
رحيم بتعجب 
-انتي متجوزاني علشان مريم؟يعني دا اللي كان في دماغك يسلااام هو انا اطول ماشي يا نغم براحتك انا مكنتش عايز احسسك انك مجرد مربية بس الحمد لله اهي كل حاجة واضحة 
هبط لشقة والدته بضيق اخذ مريم وصعد بها قبل جبينها وجعلها تنام بسريره نظر لنغم
-مريم اهي مش هي دي مهمتك 
نغم كانت تنظر له بدموع جعلت قلبه يعتصر اقترب جلس امامها 
-نغم.....في ايه بتعيطي ليه 
نغم هزت رأسها بنفي
-مفيش...بس انا كنت بحترمك بلاش تعمل زي كريم بالله عليك هو كان كل منبقى لوحدنا بيقرب مني وبيعمل حاجات وحشة اوي ومحدش كان بيسمعني ويوم معرفت نور هي سكتت لأنها كانت بتخططله هي بلاش تعمل زيه وتخليني اكرهك يا رحيم 
فهمها رحيم واستوعب خوفها المرضي هز رأسه بإيجاب
-حاضر مش هعمل كدا تاني انا اسف انا مش هزعلك ابدآ 
نغم ابتسمت بلطف
-وانا ههتم بمريم كويس متقلقش....وعايزة حاجة لو ممكن 
ابتسم رحيم 
-ءأمري
نغم تمسح دموعها
-عايزة كراسة رسم والوان 
رحيم هز راسه بإيجاب
-حاضر من عيوني...
سمعوا طرقات على الباب فتح رحيم ودلف والدته 
-معلش يا حبيبي لما نزلت كنت نايمة 
رحيم ابتسم وقام بتقبيل جبينها 
&ولا يهمك يا ست الكل
رجاء ابتسمت وبتعجب سألت
-انت خدت مريم ليه انتو لسه عرسان يعني 
رحيم قاطعها
-لا يا ماما هي هتبقى معانا 
رجاء بحب 
-براحتكوا حبيبتي مش عايزة حاجة؟
نغم هزت راسها بنفي وبخفوت 
-شكرآ
رجاء بتعجب
-عايزاك يا رحيم....
رحيم تبعها على السلم وهي تحدثت 
-هي مالها يا رحيم انت ضايقتها رحيم انا كنت خايفة انك تأذيها بس 
رحيم قاطعها
-ماما اتطمني انا مش غبي وهي في حاجة مضيقاها بس مش اكتر 
رجاء بحنان
-يعني اتطمن يا رحيم 
رحيم بحنان قبل يدها 
-اتطمني يا حبيبتي 
تركته ودلف هو للداخل اغلق الباب وهي صعدت لتطمأن على نسمة دقت الباب عدة مرات وفتحت نسمة شعرها مشعس وترتدي بجامة طفولية 
-تعالي يا ماما ادخلي
رجاء بتعجب
-ايه اللي انتي عملاه دا 
نسمة بنعاس
-هتعملي زي محمد انتي جايبة حاجات مش مريحة بالمرة حاجات الواحد يتكسف يقعد بيها 
رجاء ضحكت بغلب
-دا جوزك يا بنتي انتي مفيش فايدة في الكلام معاكي 
نسمة بغيظ
-مفيش بقى 
رجاء امسكت يدها بحنان 
-اهم حاجة انتي كويسة ومرتاحة معاه 
نسمة هزت راسها بإيجاب وابتسامة خجلة 
-محمد طيب اوي يا ماما 
ابتسمت رجاء وضمتها 
-طيب الفطار عندكوا بقى واجهزي علشان شوية هتلاقي مامته وباباه جايين علشان يتطمنوا على نغم كمان 
ابتسمت نسمة وهزت راسها بإيجاب......
#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen
نسرين تجلس بألم وضعت يدها على بطنها الجوع والعطش تمكن منها ولكن لا يوجد شيئ حولها فهو مكان لا يصلح للعيش الأدمي البرد يؤلم عظامها اصبحت تتقيئ بألم 
-كاسر.....ااااه....
سمعت صوت الباب يفتح اختبأت اسفل الطاولة دلف رشدي بتعجب ومعه حقيبة سوداء وحقيبة اخرى يبدو انها من احد محلات الملابس دلف يبحث عنها ولكنه اغلق الباب وهذا ما جعلها تفقد الأمل ومعه المفتاح....
ظل يبحث عنها حتى وجدها ضحك 
-نسرين محسساني اني بحب واحدة لسة في ابتدائي تعرفي اني لسة فاكر شكلك في ابتدائي؟
نسرين تبتعد عنه بنفور 
رشدي قرب يده منها 
-اخرجي يا حبيبتي متخافيش 
نسرين ابعدت يدها بدموع
-مش هخرج ابعد عن طريقي....
رشدي بخبث
-مش هتخرجي طيب انا هدخلك 
اقترب منها وهي تبتعد وتبعد يدها تبكي وقامت بصفعه بقوة 
-رشدي ابععععد 
رشدي بغضب سحبها للخارج امسك بحجابها بعنف
-انا بحبك اه لكن هتتمادي وتمدي ايدك مش هسمحلك انا راجل مش عيل صغير 
نسرين بكت بقوة وهو شعر بالضيق تركها 
-كفاية عياط بقى يا سوسو كفاية 
اقترب منها وهو يزيل حجابها فتدفعه بقوة 
-رشديييييييي اياك تقرب انا مش هسمحلك انا متجوزة انا حامل رشدي بلاش تدمرني بالله عليك بلاش
رشدي بحب
-انتي بتاعتي انا مش هو هو فجأة ظهر وخدك مني كدا ازاي انا لحد دلوقتي عاجز عن اني استوعب 
نسرين بالم 
-هيجيبك يا رشدي ومش هيسيبك انت متعرف مين هو جوزي انت متعرفش...
رشدي يقترب
-نسرين بلاش تضايقيني انتي بتاعتي 
نسرين تبتعد بدموع وتهز راسها بنفي......
#استودعكم_الله♡
يتبع.....
لقراءة الفصل السادس والعشرون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية المقاس للكاتبة فاطمة الدمرداش
google-playkhamsatmostaqltradent