recent
أخبار ساخنة

رواية عندما تتنفس الكتب الفصل السادس والعشرون 26 بقلم ندى محسن

الصفحة الرئيسية

 رواية عندما تتنفس الكتب الفصل السادس والعشرون 26 بقلم ندى محسن

رواية عندما تتنفس الكتب الفصل السادس والعشرون 26 بقلم ندى محسن

رواية عندما تتنفس الكتب الفصل السادس والعشرون 26 بقلم ندى محسن


كاسر لم يتحرك من موقع عمله وهو يبحث بكل الطرق عن مكانها يحاول التخمين من تحركات لويس
يوسف دلف لمكتبه
-كفاية كدا يا كاسر بتعمل ايه 
كاسر بغضب 
-كاميرات المراقبة مبينة العربية دي اللي خدت نسرين بس مش مبينة حاجة غير شكلها من الجنب....انا هخرج هشوف كل الكاميرات اللي في المكان وهوصل للعربية دي مش هستنى للثفقة 
وقف كاسر وكاد يتحرك
-عامر اكيد قال ان وصلني معلومات عن لويس واني اعرف مكانه مش كدا؟
يوسف هز رأسه بإيجاب
-ودا كان المفروض يحصل لويس مدمركش انت وبس دا كان سبب في تدمير حاجات كتير في البلد كان لازم يتدخلوا يا كاسر 
تركه كاسر بغضب وكالعادة يوسف خلفه....
#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen
ناتاشا تنظر لجميلة بتعجب بعد ان هبطت من غرفتها 
-انتي تقربي ليوسف؟
جميلة بتردد هزت رأسها بإيجاب
ناتاشا بتعجب
-بس ايه اللي خلاه يجيبك هنا؟
جميلة نظرت لها بتردد
-هو...مش هنا؟ولا نسرين ولا جوزها؟
ناتاشا نظرت لها بتمعن 
راجو اقترب منهم
-دي بقى الشحاتة اللي استجرأت وشوهتلي وشي انا 
جميلة نظرت له بغضب 
راجو اقترب وقف امامها بإستفزاز 
-الحجاب مش حلو نهائي فيكي يا حلوة ارمي اللي لبساه دا واوعدك المرة دي هشتري منك كله 
غمز لها وهي ابتعدت ليقترب ممسك بيدها
-مالك كدا متثبتي 
جميلة دفعته بقوة وناتاشا وقفت امامها 
-في ايه يا راجو مالك بيها بطل تضايقها 
راجو تراجع ومثل الغضب
-دي تبقى تبع يوسف مش عايزاني اضايقها؟؟
ناتاشا بضيق وهي تتذكر معاملة كاسر لها تحدثت بغضب
-ممكن كفايا بقى تبع كاسر ولا يوسف ولا تبع الجن الأزرق هي مالها ليه تشيل حاجة مكان حد هي مالها تعاني بسببهم هي مالها راجو لو قربت منها انا مش هعديهالك
راجو بتعجب
-في ايه يا ناتاشا متهدي 
ناتاشا نظرت لجميلة 
-انتي عايزة ايه؟
جميلة نظرت لها بخفوت
-انا عايزة مية...
ناتاشا هزت رأسها بإيجاب 
-تعاالي معايا طيب 
اخذتها للمطبخ واعدت الطعام لها وابتسمت اعجبتها كثيرآ تلك الفتاة التي تذكرها بنفسها....اجل هي تذكرها بمدى الأهانة التي تتعرض لها... 
#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen
كاسر توصل لرقم السيارة بعد فترة وهو يحاول الوصول لها بعد ان وضع رقابة على لويس 
يوسف كان مرهق والليل قد اتى ومازالوا ينتظرون ويسيروا بالشوارع ولكن لا وجود للسيارة 
ضرب كاسر سيارته بيده
-نسرييييين فييييينك
يوسف بشفقه
-كاسر ادعيلها صدقني احنا عملنا كل حاجة ادعيلها يا كاسر يمكن.....
كاسر بألم
-ادعيلها! يعني افضل مكاني وادعي يعني ابطل ادور عليها واقعد ادعي؟
يوسف هز راسه بنفي 
-كاسر انت عملت اللي عليك ودورت والباقي على ربنا انا عارف انك بعيد عنه بس تفتكر لازم تفضل بعيد وانت محتاجله كاسر صدقني حساباتك كلها غلط....
كاسر بألم قاد السيارة لقصر العميري وهو يدعي سرآ ان لا يعاقبه الله بها ان لا يكون معاناته عن طريقها عن طريق اذيتها .....
نسرين كانت تبتعد عنه بألم وهو لاحظ هذا مازالت تقاومه 
رشدي سحب شعرها بغضب وهو يقطع فستانها
-كفاااية بقى تعبتيني نسرين صدقيني هتحبيني صدقيني هبقى كل حياتك بس اسمحي 
نسرين وقعت بالأرض بألم محاوطة بطنها
-انا...تعبانة اوي بلاش تعمل كدا بلاش دا مش حب دا ابدآ مش حب  
رشدي قام بسحبها واراد تقبيلها لكنها دفعته مسرعة وتقيئت بألم 
-ااااه.....
كاسر دلف للقصر حاولت ناتاشا اعتراض طريقه ولكنه تجاهلها حاول فهد الحديث معه ولكن منعه يوسف صعد كاسر لغرفته معها، كل شيئ كما هو عندما تركها صباحآ.....
نظر لركن الصلاة التي قامت بتجهيزه ببساطة جلس على سجادة الصلاة وبكى بقوة لاول مرة يبكي بهذا الشكل 
-سامحيني انا اسف...دا بسببي انا....ياااااا رب هي ملهاش ذنب متعاقبنيش بيها يا رب...
وقف ذهب ليتوضئ وهو يتذكر حديثها معه وشقاوتها المعتادة وقف يصلي لا يعلم منذ متى وهو يصلي ولكنه مكث كثير من الوقت وهو يطول في السجود ويطلب من الله ان يرجعها له ولا يعاقبه بها.....
نسرين بألم تتقيئ
رشدي بغضب
-اعملك ايه طيب مش عارف اعمل ايه كله من الحمل الزفت دا
نسرين كانت تتقيئ وتصرخ بألم 
-ااااه.....بطنيييييي....كاسر...انا عايزة كاسر...
رشدي امسكها دفعته وهي تمسح وجهها تكاد تفقد الوعي وهو تركها وذهب تلمست بطنها بألم 
-اااه...مش قادرة...
ذهبت حاولت فتح الباب وفتح لقد تسرع رشدي ابتسمت وهبطت للأسفل بألم ظلت تسير بهذا المكان الغريب ودموعها تتساقط الفجر على وشك الأذان وهي تائهه بهذا المكان خائفة وجدت سوبر ماركت اقتربت لقد كان شاب الذي يقف به قلقت ولكنها دعت ربها ان يكون شاب خلق وما ان راها هذا الشاب تعجب تبدوا مرهقة وعلامات اصابع على وجنتها 
-انتي كويس؟
نسرين نظرت له بألم وهي تداري نفسها بحجابها
-ساعدني.....انا حامل وتعبانة وفي واحد خطفني 
ادخلها و اقترب 
-تعالي في مكان جوا ممكن تقعدي فيه انتي تعبانة 
نظرت له وارتجف قلبها هزت رأسها بنفي
-عايزة اوصل لجوزي بس....هو خد تليفوني وانا مش هعرف اتواصل معاه....
تفهم الشاب خوفها 
-طيب خليني اساعدك عايزة فلوس طب تتصلي بيه؟
نسرين هزت راسها بنفي 
-لا...انا مش هعرف اعمل حاجة انا لو خرجت وشافني هيرجعني دا مجنون ممكن تروح لجوزي ممكن! انا مش حافظة اي رقم يوصلني بيه
هز الشاب رأسه 
-حاضر بصي انا هقفل عليكي المحل وهروح ايه رايك بس قوليلي العنوان 
نسرين بقلق
-ماشي....هو قصر العميري في *********
الشاب بتعجب 
-قصر العميري؟؟
نسرين هزت راسها بإيجاب وقلق
-اه.....هو هناك....اسمه كاسر العميري....انا نسرين عادل...
هز راسه بإيجاب
-انا علي الهواري خدي المفاتيح دي وانا هروح بس اوعي تكوني حرامية وتسرقي اللي حيلتي 
نسرين بدموع هزت رأسها بنفي 
علي بتعاطف
-انا هسيبك هنا متقلقيش وممكن تاخدي اي حاجة كلي اشربي وريحي شوية...بعد اذنك 
اغلق المحل وذهب وهي حاوطت بطنها بألم وهي تدعوا ربها نظرت لكتف فستانها التي كانت تنزل عليه حجابها حتى لا يظهر كتفها فلقد قطعه رشدي ونظرت لمكان الأزرار عند صدرها وجدتها قطعت ازالت دبوس حجابها وقامت بشبكه حتى تغلق فستانها لكي لا تنكشف اغمضت عيناها بألم واستندت بظهرها على الحائط ودفنت وجهها بقدمها وهي منكمشة وتبكي بألم وخوف 
-بكرهه انا بكرهك يا رشدي...ارجوك يا كاسر تعالى كفاية كدا عايزاك انا عايزاك.....
كاسر بالغرفة يبكي وهو يدعي ربه لم يتحرك انش واحد يرفض ان يدخل احد لغرفته حاولت فاطمة الدخول ولكنه منعها واقفل الباب 
يوسف كان يشعر بالالم والحيرة بينما جميلة تنظر له وتتابع انفعالات وجهه سمعوا ضجه بالخارج خرج يوسف وفهد وجدوا الحراس يمنعون شاب من الدخول تعجب يوسف واقترب
-مين انت وعايز ايه؟
علي بقلق نظر له 
-عايز اقابل كاسر العميري؟
يوسف بتهكم
-كاسر العميري مرة واحدة وعايز ايه سيادتك؟
علي بتوتر
-حاجة خاصة 
يوسف بتعجب 
-خاصة ايه وانا اول مرة اشوفك اصلآ انجز عايز ايه يلة
علي بضيق
-حاجة خاصة بمراته 
اتسعت اعين فهد
-مراته وانت عارفها منين؟
علي بقلق
-مراته هي اللي بعتاني هي اتخطفت وشكلها مضروب وبعدين جاتلي المحل وانا خبيتها عندي انت كاسر؟ 
يوسف نظر للأعلى بحيرة ونظر لفهد 
-تعالى معايا نشوف الحوار دا...تعالى وريني فين 
ذهبوا معه بسيارة يوسف وعندما وصلوا للمحل فتحوا الباب وانتفضت نسرين ولكنها ابتسمت بأمل 
-يوسف...انت هنا... كاسر فين...فين كاسر هو لي مجاش...
يوسف اغمض عينيه براحه وبقلق اقترب منها 
-نسرين ايه اللي حصلك انتي كويسة؟
نسرين كانت محاوطة لكتفها 
-كاسر فين يا يوسف 
يوسف وقف امامها 
-هنروحله انتي حاسة بأيه 
نسرين بالم ودموع
-محتاجة كاسر...عايزة كاسر
يوسف ازال الچاكت ووضعه على كتفها اغلقه 
-تعالي معايا كاسر حالته صعبة اوي 
نظر لعلي وابتسم 
-مش هنسى جميلك دا...لينا لقاء تاني...
علي ابتسم 
-حمدلله على سلامتها 
نسرين نظرت له وابتسمت بدموع وتقدير 
-شكرآ يا علي شكرآ اوي...
علي بتعاطف
-ان شاء الله تبقي احسن 
اخذها يوسف وذهب للقصر رأتها جميلة وشهقت بفزع
-نسرين انتي كويسة؟
ناتاشا بقلق
-ايه اللي حصلها يا يوسف؟
يوسف بهدوء
-اطلعي هو فوق 
صعدت نسرين الدرج توقفت بألم ولكنها اكملت وهي تتحامل على نفسها دقت الباب ليصرخ كاسر كعادته ودموعه لم تجف 
-قولت محدش يخبط مش عايز اشوف وش حد ؟
نسرين بدموع وارهاق
-كاسر....
ارتجف قلبه وانتفض جسده من مكانه ركض للباب فتح والتفت عيونه مع عيونها ابتسمت بألم واقتربت منه قامت بضمه والبكاء وهو ينظر للمصحف التي كان يقرا به وسجادة الصلاة الموضوعه مكانها قام بحملها ودلف بها للغرفة وضعها على السرير امسك بيدها وجسده يرتجف بالكامل للمرة الأولى منذ طفولته البائسة 
-نسرين.....انتي كويس؟....نسرين...انا...انتي.....كنتي فين...ازاي حصل....
نسرين بالم ودموع وصوت خافت تحدثت
-كاسر...احضني....خبيني في حضنك...
كاسر بقلق 
-انتي متعورة انتي لازم تروحي للدكتور 
نسرين بدموع هزت رأسها بنفي
-احضني يا كاسر....
كاسر ضمها بقوة شعر انها ستتألم ولكنها حاوطته بيدها وتعلقت به بقوة تحدثت ببكاء وانهيار 
-انا ملكك انت يا كاسر انا بتاعتك انا مراتك وبس 
بقلق نظر لها كاسر ولم يشعر انه مازال يبكي كالأطفال 
-ليه بتقولي كدا دلوقتي؟
نسرين بدموع والم 
-انت بتعيط ليه يا كاسر؟
مسحت دموعه بألم وهو امسك بيدها 
-ايه اللي حصل عملولك ايه لويس عملك ايه؟
نسرين بألم 
-مش لويس اللي خطفني ...رشدي هو اللي خدني 
انهارت بالبكاء 
-خدني في مكان غريب... بشع وبرد وهو قرب مني بطريقة بشعة انا تعبت وفضلت ارجع انا خايفة يكون حصل حاجة لأبننا 
نظر كاسر لها وابتعد فجأة وكأنه لدغ بحية تعجبت وشعرت بالقلق 
-كاسر...
كاسر بخفوت 
-هو قرب منك! هو ازاي اتجرأ انا هقتله انا مش هخليه عايش انا مش هسمحله يموت ومش هسمحله يعيش هعذبه عذاب مكنش يتخيله مش هرحمه 
نسرين امسكت بيده وبدموع
-كاسر اهدى انا....اااااه 
قاطعت كلامها بألم لدفع كاسر لها ونهرها
-اهدى انتي عارفة انا مريت بايه وتقوليلي اهدى انتي عارفة انا حاسس بأيه وانتي بتقوليلي انه قرب منك؟وايه الچاكت دا؟
نسرين بارتجاف والم 
-هو...يوسف لبسهولي 
كاسر قام بأزالته 
-ولابسة بتاع يوسف ل....
صمت عندما وجد فستانها شبه ممزق وتشابك الدبوس نظر لها وهي تبكي وهو نهض بعنف امسكت يده 
-كاسر هو ملمسنيش بالشكل اللي انت فاكره متسيبنيش دا محصلش والهي محصلش انا مراتك وملكك لكن هو ملمسنيش بالشكل دا انا كان عندي الموت اهون 
شعر كاسر بخوفها اقترب وقام بضمها وهي تدفن وجهها به وتشهق 
-ملمسنيش والهي هو قطع هدومي وضربني بالالم هو ضربني وحاول يقرب مني ويحضني بس والهي مسمحتله كاسر انا مراتك...
كاسر كان يضمها بقوة 
-نسرين انتي مش مضطرة تقولي كدا انا مش هرحمه علشان استجرى وخدك مني نسرين كل دا ميهمنيش انا بحبك وانتي مراتي وملكي انا مش بعاقبك على دا انا هتجنن 
نسرين بألم 
-متسيبنيش مهما كانت الحاجة اللي بتفكر فيها 
سحبها بحضنه اصبح يخبأها بحضنه وهي تستنشق عطره وتتمسك به بقوة غفلت وشعرت بيد تضمها تذكرت رشدي وانتفضت بقوة 
-ابعععد عني 
التقت عيونها بعيون كاسر الحزينة والغاضبة بآن واحد تنهدت 
-افتكرت...اني بحلم...افتكرت اني في حلم انت جنبي....انت معايا 
اقترب قبل يدها 
-انا معاكي انا مش هسيبك ابدآ 
اقترب ليقبلها لكنها ابتعدت بسرعة 
-لا...مش عايزاك تقرب مني وانا كدا...استنى
وقفت بتشتت اخذت ملابس من الخزانة ذهبت لتستحم وهو شعر بالقلق عليها وعلى حالتها هبط للأسفل ليتحدث مع يوسف وفهد واخبرهم بكل شيئ 
-عايز الواد دا حي قدامي مش عايز حد يخدشه مجرد خدش صغير هااه مش عايزه مجروح عايزو سليم يا يوسف مش هقدر اسيبها دلوقتي
يوسف بإيجاب 
-اتطمن 
كاسر بضيق
-انت جبتها ازاي وازاي مقولتليش 
يوسف حكى له كل شيئ من اول الضجيج الذي قام به علي
-وبس خوفت ليكون لويس بيشتتك وروحت لقيتها كانت شكلها تعبان اوي ومدارية دراعتها ومنهارة كانت بتسال عليك 
كاسر وقف وشعر بالضعف للمرة الأولى هو لم ينقذها هو لم ينجح بإنقاذها ما هذا العقاب هو انقذ الكثير وفعل الكثير ورغم هذا عجز عن انقاذ الأقرب لقلبه
نسرين خرجت من الحمام لم تجده شعرت بالخوف وارتجف جسدها هزت رأسها بنفي 
-انا قولتله كل حاجة هو شك ان رشدي قرب مني و...لا لا مستحيل هو هيجي اكيد مش ممكن هيسيبني لا.....مش ممكن....
ركضت لخارج الغرفة وصلت للصالون الموجود بالجناح فتحت الباب لتصتدم به ابتسمت بفرحة والم لم تنجح بأن تخبأه 
-كاسر....اخيرآ رجعت...ااه.. افتكرت انك.... مشيت 
كاسر ينظر لها ولبچامتها القصيرة 
-انتي كنتي هتخرجي كدا؟
نسرين بتشتت نظرت لنفسها ونظرت له بتعجب وهو اقسم انها ليست بحالتها الطبيعية بل ازداد قلقه عليها وهي تابعت بشرود
-انا افتكرتك مشيت وجريت على برا ابنك هو اللي لخمني بقى انا مالي....
حملها كاسر بقلق وذهب وضعها على السرير وهو ينظر لوجهها المجروح وضع يده عليه تألمت وبعدها نظرت له بقلق وابتسمت 
-هو...تقريبآ وانا بغسل وشي جامد الصابون عملي حساسية انا مش متعودة اغسله بصابون اصلآ ليه غاسول خاص...انت عارف صح
كاسر ازداد تعجبه من حديثها هو يأكله الغضب يعلم ان هذا بسبب ضرب رشدي لها وهي اقتربت منه 
-انت عايزني...انا جاهزه انك تقرب انا مراتك...
كاسر ملس على شعرها 
-انتي حاسة بأيه ايه اللي حاسة بيه
نسريت نظرات الرعب سيطرت على عيناها 
-عايزاك متبعدش حاسة ان ممكن يحصلي حاجة وحد يقتل ابننا....بس انا جاهزة انك تقرب متبعدش...مش هضايقك 
كاسر امسك يدها بحنان 
-نامي واستريحي يا نسرين 
نسرين نظرت له بدموع 
كاسر ابعد نظره عنها بالم وهي امسكت بيده بقوة 
-محدش قرب مني انا مراتك انت وبس طب اقولهالك بانهي صيغة 
كاسر هز رأسه بإيجاب 
-انا واثق ان محدش قرب خلاص انا مصدقكك بس انتي محتاجة ترتاحي نامي يا نسرين انتي ليه قومتي تستحمي دلوقتي انتي مش كويسة 
نسرين امسكت به بقوة 
-كاسر انا حسيت نفسي وحشة ومينفعش تقرب مني عيونه كانت بتبصلي بطريقة وحشة ايده كانت بتحاول تقرب مني فاااهم محصلش حاجة اكتر من كدا محصلش والا مكنتش هرجعلك (صرخت بعنف والم)صدقني بقى صدقنييييييي انا معملتش حاجة صدقني.....
حاول تهدئتها والم قلبه يسيطر عليه يجعله هادئ متهالك وهذا يثير جنونها لم تفكر بالمه وقالته انه يشك بحديثها لا تعلم بماذا يشعر وهو يشعر بالعجز هو لم يصل لها لم ينقذها 
-كاااااسر متبصليش كداااااا بقولك محصلش حاجة انا مراتك انتي وبس اعمل ايه تاني انت عايزني اعمل ايه طيب يا كاااسر 
كاسر يحاول تهدئتها 
-اهدي انا واثق فيكي بي اهدي والهي واثق في كلامك نسرين حتى لو حصل دا ميهمنيش نسرين دا وضع اتحطيتي فيه اللي حصل مش هيأثر ع...
نسرين بجنون وبكاء هستيري قاطعته
-محصلش انا بقولك محصلش متقوليش حتى لو حصل متقولش اللي حصل 
عجز عن تهدأتها ويوسف دق الباب بقلق وتجمع البيت عند جناحهم وهي تنهار كليآ البسها كاسر الأسدال بصعوبة وهي تقاومة وحملها بقلق فتح الغرفة صارخآ بمن امامه
-وسعوووو يوسف جهز العربية بسرعة هنروح المستشفى 
نسرين بدأت تهدأ بحضنه وهي تشهق بألم 
-محصلش.....صدقني......انا مراتك انت.....رشدي انا مراته هو...انا حامل.....مش هتقرب هو...مش هيرحمك.... مش...هخليه يرحمك..
ذهب بها للمستشفى وهو يشعر بالخوف والقلق عليها.....
#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen
رحيم نائم ومريم فوق بطنه ونغم تتأملهم بأعجاب سمعته يهمس ومازال يغمض عينه 
-نغم نامي بقى علشان متتعبيش 
نغم نظرت له بأنتباه 
رحيم ابتسم ونظر لها
-هتفضلي تتأملينا كدا كتير
نغم بخجل
-كنت ببص على مريم 
رحيم ابتسم 
-اممم مريم مش عليا يعني 
نغم ابتسمت بخجل 
رحيم وضع مريم بسريرها بجوار سريرهم واقترب من نغم لتتبدل ملامح وجهها وتبتعد تريد النوم على الجهه الأخرى 
رحيم هز رأسه بنفي 
-في ايه مالك متخافيش يا نغم سبق وقولتلك مش هاجي جنبك نغم خليكي واثقة فيا 
ابتلعت نغم ما بحلقها 
-مش خايفة انا....انا عايزة اتقلب على جنبي الشمال 
رحيم بحنان 
-طيب مفيش مشكلة هساعدك 
نغم هزت راسها بنفي 
-لا خلاص النوم على اليمين احسن 
رحيم ابتسم 
-مش جايلك نوم نتكلم شوية؟
نغم هزت راسها بإيجاب 
رحيم جلس ينظر لها وهو يملس على شعرها بحنان بينما هي تشعر بالقلق فتابع الحديث
-انا بلغت عن كريم لما كنا في المستشفى زي مقولتلك هيلاقوه وهيتحبس متخافيش وانا مش كريم  يا نغم جوزك اللي وافقتي عليه مكنش ابدآ غصب عنك مش منتظر حاجة منك نهائي يا نغم بس مش عايزك تخافي مني علشان عايزك واثقة فيا 
نغم اطمأنت قليلآ وابتسمت وهو ابتسم ومازال يداعب شعرها حتى ان نامت قبل جبينها ونام بجوارها هامسآ
-اتمنى تفضلي كدا طيبة وقلبك ابيض ومتتغيريش صدقيني مريم محتجالك مريم محتاجة لحنان ام يا نغم وانتي بتحبيها 
كانت تسمعه شعرت بشعور غريب لم تستطع تمييزه هي تحب مريم ولكنها لا تريد ان يتعامل معها بلطف من اجل مريم.....
#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen
الطبيبة فحصت نسرين ونظرت لكاسر التي رفض مفارقتها 
-هي متعرضة لأنهيار عصبي لازم تفضل في المستشفى شوية هو ايه اللي حصل 
كانت نسرين ممسكة بيد كاسر لم تتركها وهو تردد ولكنه حكى لها ما حدث 
الطبيبة بعتاب 
-هي افتكرتك هتتخلى عنها لمجرد انها مرت بالتجربة دي هي مجهدة جدآ والحمل عندها غير مستقر وممكن في اي لحظة تجهض ومع ذلك مطلبتش غير انك تضمها لأنها فاقدة للامان النفسي مش الجسدي فلازم تبقى جنبها متسمحش لصدمتك او لخوفك يسيطر عليك هو نجح انه يغتصبها؟؟؟ تحب اني اكشف عليها يمكن ا....
لم تكمل كلامها ليقاطعها صريخ نسرين تهز كاسر بعنف 
-كاااااسر انا قولتلك مفيش دا محصلش يبني صدقني مفيش دا واسال ابنك هو كان معايا كاسر انا مراتك انت وبس 
الطبيبة اقتربت منها 
-اهدي طيب متخافيش هو مش هيسيبك انا بس هتطمن عليكي لو في اي اثار ف...
قاطعها صوت كاسر بصرامة 
-محدش هيقرب منها انا مش محتاج حاجة زي كدا فاااهمه؟؟وانا مصدقها وواثق فيها 
نسرين ابتسمت بسعادة 
-صح يا كاسر صح خدني من هنا بقى ومتسمعش كلامها انا خليتها تكشف على دراعي وكمان بطني وابني اتضايق منها خدني بقى بعيد خالص 
نظر كاسر للطبيبة لتهز راسها بإيجاب 
-خدها بس هو ابنها كان معاها؟
كاسر هز رأسه بنفي 
-قصدها على الجنين 
الطبيبة نظرت لها بشفقه
-خدها وزي مقولتلك خليك معاها و 
نسرين قاطعتها بغضب
-بس انتي ملكيش دعوة كاسر خدني بعد عنها
كاسر قام بحملها وهي ابتسمت وضمته بقوه وفجأة وجدها تبكي وتشهق ليقبل جبينها بحب والم 
-كفاية عياط كفاية تتعبي نفسك 
نسرين بدموع
-مقربش مني والهي معملش حاجة محصلش حاجة انا كذبت عليك بص هو محصلش حاجة ولا خطفني هو انا عملت حادثة وقعت وخوفت هاااه هتبقى معايا يا حبيبي؟؟؟
نظر لها غير مصدق مما تقول 
نسرين تبتسم برعب 
-مش هتسيبني صح؟
هز كاسر رأسه بإيجاب وهو مذهول من تغيرها هي ليست الشخص القوي ليست نسرين التي يعرفها ابدآ
يوسف بقلق 
-الدكتورة قالتلك ايه يا كاسر 
كاسر بإرهاق
-هتتحسن.. يلا على القصر 
نسرين بضيق واصرار
-لا يا كاسر لا خدني بعيد انا وانت وبس مش هروح القصر دا بكرهه مش عاااايزاااه
بكت مجددآ وكاسر نظر ليوسف 
-يوسف....سيبلي العربية وخليك في القصر مكاني واهتم بالموضوع 
يوسف بقلق
-هتروح فين يا كاسر 
كاسر بشرود
-مش عارف...اه.....هروح بيت المزرعة ايوا هروح هناك..
ابتسمت نسرين ببساطة وتشتت
-فيها خضرة كتير صح؟
كاسر هز راسه بإيجاب 
نسرين دفنت وجهها به 
-نسرين مراتك بتحب الخضرة بس ابعدها عن المية بقى ابعدها عن المية كلها بكره المية وبكره البحر بكرهه اوي
كاسر تعجب لطالما عشقت البحر لطالما كانت تجلس امامه ولكنه لم يتحدث وضعها بالسيارة وركب بجوارها وهو يستعد ان يقود 
يوسف بقلق
-خلي بالك على نفسك يا كاسر وانا هجيبلكوا هدوم 
كاسر مازال شارد واجابه
-خلي جميلة تلم حاجة نسرين.....خليها تلم هي حاجتها 
تفهمه يوسف وهز راسه بإيجاب 
رحل كاسر... بينما يوسف وفهد القلق يأكل قلبهم....
نسرين ممسكة بزراع كاسر وهي تنظر حولها وتنظر له بعينان متسعة نظر لها بتعجب وابتسم 
-مالك 
نسرين بقلق ابتسمت
-مفيش خالص....مفيش حاجة....
كاسر صمت وهو يعلم سبب تلفتها هي خائفة ولكن لماذا ما الذي مرت به بالضبط مع هذا الوغد التي سيجعله يتمنى ان يضربه كاسر برصاصة الرحمة ليذله ويجعله يكره حياته...
نسرين مازالت تحدق به من حين لأخر وهذا ما يجعله يشعر بخوفها 
نسرين تتلمس وجهه ولحيته الخفيفة وكأنها تتحقق منه وهو متجاهل وهو يقود 
نسرين ابتسمت كثيرآ
-كاسر....انت معايا 
كاسر هز رأسه بإيجاب وقلبه يرتجف من حالتها 
نسرين بدموع
-هو خدني وانا معرفش كنت فكراه سواق وفجأة كنا هنقع في المية انت مش متخيل انا كنت هموت مكان وحش اوي اوي بكرهه والبحر كان وحش بكرهه وانت كمان اكرهه دا كان هياكل ابنك كنت عايزة اهرب بس هو كان هيموت ابننا هياكله انت كنت ممكن تموت وراه يا لهوي انت متخيل اللي كان بيحصل متخيل مكنتش عارفة اغمض عيني مكنتش قادرة ارتاح
كاسر كان يشعر بالتعب والألم ولم يتحدث جعلها تتحدث كثيرآ حتى وصلوا لبيت المزرعة رحب به احد العاملين دخل للبيت بنسرين وخرج منه الخدم صعد لغرفة مرتبة ووضعها على السرير ونام بجوارها 
نسرين اقتربت منه وهي تتفحص ملامحه 
-انت مش عايزني اقرب منك؟
كاسر هز رأسه بنفي وسحبها بحضنه وهو يضمها 
-ازاي وانا هتجنن علشان تقربي مني 
نسرين ضحكت بسعادة وبساطة
-بجد 
كاسر ابتسم بألم 
-بجد 
نسرين بدموع 
-مش هقدر انام...مش قادرة
كاسر بهدوء وحنان
-ليه يا روحي 
نسرين بخوف
-كنت هنام تحت التربيزة وهو دخل دخلي وشدني وقطع هدومي وكان بيقرب وانا اترعبت خاايفة انام يجي لا مش عايزة لااااا 
كاسر وقد وصل لذروة الغضب والتعب ضمها بقوة هامسآ
-خليكي واثقة فيا غمضي ونامي وكل متصحي هتلاقي نفسك في حضني 
نظرت له نسرين بدموع
-خايفة اكون بتخيل مرعوبة لكون بتخيل انك معايا يا كاسر...ممكن يكون مغم عليها وهو دلوقتي بيلمسني بطريقة بشعة وانت مش عارف انا فين مش عارف ان مراتك معاه 
كاسر قبل جبينها وقد تشنج جسده ويحاول ان يهدأ من روعه حتى لا يزيد خوفها وانهيارها
-معاكي وهفضل معاكي دايمآ يا روح كاسر....خليكي واثقة فيا انتي مش في حلم انتي معايا 
نسرين ابتسمت بسعادة واغمضت عيناها ومازالت ترتجف اتى بغطاء كثير ووضعه عليهم وهو يخبأها وهي تدفن نفسها به وتستنشق عطره وتضع يدها حول عنقه.....
#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen
جميلة بقلق 
-هتسافر طيب وانا 
يوسف نظر لها كان التعب والأرهاق مرسوم على وجهه 
-هسافر دلوقتي 
جميلة الدموع تجمعت بعيناها 
-چو....مش عايزة ابقى هنا اقولك حاجة....
اقتربت منه لتتحدث بصوت يكاد يكون مسموع
-راجو...دا هو اللي خدني في العربية وهو اللي انا عورته لأنه ضحك عليا وبعدين كان بيشدني وهو بيضايقني 
يوسف بغضب 
-هو؟؟؟؟ومقولتليش ليه من اول مجيتلك 
جميلة نظرت للأسفل بحزن وحيرة 
يوسف رفع وجهها وهو يتوعد لراجو
-راسك تبقى مرفوعة دايمآ فاااهمه ؟
جميلة هزت راسها بإيجاب
-ف..فاهمه....
يوسف ضمها بحنان وهو بغرفتها 
-هاخدك معايا مش هقدر اسيبك 
جميلة ابتسمت بسعادة وابتعدت بخجل 
يوسف برجاء
-بعد محالة كاسر تتحسن وبعد ميخلص الشغل اللي عنده انا هتجوزك هعملك فرح كبير وهخليكي مبسوطة دايمآ 
جميلة احمرت وجنتيها من الخجل وهو اقترب يريد تقبيل وجنتيها بل يريد ضمها يريد اكثر فهو يرغب ان تكون قريبه منه دائمآ ولكنها ابتعدت بإحراج فأبتسم بغيظ
-يلا يا جميلة علشان هجيبلك هدوم قبل متسافري 
فهد صعد لهم 
-يوسف..
يوسف بتعجب 
-ايه يبني في ايه 
فهد بإبتسامة خبيثة 
-رشدي تحت في العربية متربط جاهز هااه بقى هتاخده على فين 
يوسف بذهول ابتسم 
-براڤو عليك عرفت منين يا ابن اللعيبة 
فهد بشقاوة 
-دا انا ابن الشارع مش هعرف اللي فيه والله هو كان جاري بس طلع واطي فوطينة بوطينة ولقيته في شقة كانوا بيقعدوا فيها اهله في اسكندرية بس بقالهم زمن مرحوش لقيته قاعد في الأرض زي المجنون بيكسر فيها اكتر مهي متكسرة ومقدرش يقاومني فأعتقد ان دي الشقة اللي خدها فيها بس هتعمل فيه ايه؟
يوسف بقلق
-مش هنعمل هو اللي هيعمل وربنا يسترها.....
استيقظ كاسر وجدها تنكمش على نفسها محاوطة بطنها وترتجف فسحبها بحضنه لتشهق التقت عيناها به وابتسمت كثيرآ قبلت خده وذقنه الخفيفة ونامت بحضنه مجددآ....
كاسر همس 
-انتي كويسة؟
نسرين بخفوت
-اه...بس هو ابنك كويس؟
كاسر وضع يده على بطنها وقبل جبينها
-كويس طول مأنتي كويسة هو كويس
نسرين ابتسمت 
-فين علي؟
كاسر بتعجب وضيق
-عايزة ايه من علي 
نسرين بحيرة
-اشكره!هو انقذنا تخيل لو مرضيش يدخلني!
كاسر ضمها بغيرة
-انا شكرته وعوضته ماديآ كمان قولت ليوسف يديله اللي يكفيه مدى الحياة قبل ميجيلي متخافيش چو اهتم بالموضوع 
نسرين ابتسمت 
-عايزة اصحى شبعت نوم منصحى بقى 
كاسر ابتسم
-بس انا مش عايز ابعد عنك 
نسرين بسعادة
-بجد مش عايز تبعد عني!
كاسر ابتسم بحب 
-طبعآ....
ظل معها حضر الفطار معها وكان يطعمها بيده ويقبل وجنتيها وهي خجلة ولكنها لم تبتعد عن حضنه انتبهت له
-هو انت بجد يعني مقدم في المخابرات 
كاسر هز رأسه بإيجاب
-اه...معرفتش اقولك لانه سر مش خاص بيا وبس يخص ناس كتير واولهم اللوا عيد السبب في اني ادخل المخابرات اصلآ
نسرين ابتسمت 
-طب ازاي؟؟
كاسر نظر لها بشرود
-بعد مخلصت اخر سنة في ثانوي ولما كنت بسلم بضاعة للويس وهربت بيها لظروف خاصة اتقبض عليا مقدرتش اسكت وقولت للوا عيد دا على كل حاجة وهو اتعاطف معايا اوي لويس كان بعيد اوي عن كل القذارة دي مفيش حاجة بتدينه هو كانوا نفسهم يوقعوه مش عارفين اللوا عيد اتقرب مني اكتر كان نفسي انا وچو ندخل كلية الشرطة وهو ساعدنا في السر وكدا كدا لويس كان رامي طوبتي وسبحان من اعماه عن حاجات كتيرة....بعديها تعب چو واتضريت اتبرعله بكليتي ولويس كان هيتجنن بس مكنش يقدر يتكلم خلاص كنت ابتديت ابقى اقوى ومهاراتي البدنية انا وچو واصرارنا الملحوظ خلوهم يحولونا لفريق للعمليات الخاصة كنت بطلع العمليات ملثم محدش يعرفني المهمات بتجيلنا بطريقة خاصة وسرية جدا وسعدتهم على القبض على كتير من العصابة في السر وكنت عايز لويس دا ليا انا بس انتي عرفتيهم اني اعرف مكانهم يمكن دا الصح!بس انتي ايه رأيك 
نسرين ابتسمت 
-كان شكلك حلو اوي انا بحبك اوي متبعدش عني...
ضمته فجأة وهو ابتسم وقام بضمها ولكنه شعر بالحزن فهو يعلم انها متمسكة به تحت تأثير الصدمة وليس حبآ منها ابدآ....
لاحظت نظراته فأبتعدت بقلق
-مش عايزني اقرب....متضايقش طيب لو مش عايزني انا...
ضمها بقوة 
-انا بحبك اوي 
نسرين بدموع
-بجد يعني مصدقني 
كاسر حاوط وجهها 
-بموت فيكي ومصدقكك 
عندما وصلت سيارة يوسف انزل رشدي واوشك على ضربه فامسك به فهد
-كاسر قال مش عايز فيه خدش 
سمعوا طرق على الباب وانتفضت نسرين من مكانها امسكت بكاسر وقامت بضمه تحدث كاسر
-مين 
يوسف اجابه
-يوسف يا كاسر 
ابتسم كاسر 
-اطلعي البسي لحد مفتح 
نسرين هزت راسها بنفي وخوف 
-لا....
حملها كاسر وابتسم
-طيب يلا بينا هاجي معاكي ايه رأيك 
ابتسمت بإعجاب وهو صعد بها ارتدت اسدالها التي اتت به وهو ضمها وهبط فتح ليوسف
-معلش يا يوسف بقى 
ابتعد عن الطريق وفهد دفع رشدي بقوة ليسقط على الأرض بغضب وخوف في وقت واحد 
نسرين شهقت بفزع وانتفض جسدها للخلف امسكت بكاسر بخوف 
-انت ليه جبته ليه.... ليييييه...جبته هنا ليه يا كااااااسر..
رشدي ابتسم بغل 
-انتي هربتي مني استغفلتيني وانا اللي كنت رايح اجيبلك الدكتور 
نسرين تبتعد وتبكي
-خليه يمشي يا كااسر مش قادرة ابصله افهههههم بقااااااا 
ابتسم رشدي ووقف يلاحظ خوف كاسر على نسرين وخوف نسرين منه اقترب 
-حبيبتي نسرين تعالي نتفاهم 
نسرين ابتعدت بدموع وانهيار وهي نافرة منه حركت كاسر بقوة 
-ابعده عني قولت انك بتحبني....ابعععععده انت عااااايز ايه عاااايز توصل لأيه 
كاسر لكمه بقوة وعنف وظل يضربه بعنف 
-انا هشوهك انا مش هرحمك 
رشدي كان يشعر بالغضب والغل من كاسر الذي اخذ حبيبته ورغم المه كان ينظر لها ويتأمله بطريقة مقذذة
-مش هتقدر تنكر انها كانت في حضني يوم كامل واتمتعت بكل حاجة فيها 
نسرين تملكها الغضب الذي اعمى خوفها  وهو تحت اقدام كاسر 
-انت كذاب انت مقربتش مني 
رشدي بنظرات مقززة وهو يكتم المه
-بتكذبي على جوزك ليه يا نسرين ليه بتنكري اني امتلكت كل حاجة فيكي زي منتي ملكتيني 
كاسر توقف عن ركله فجأة.....
#استودعكم_الله♡
يتبع.....
لقراءة الفصل السابع والعشرون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية المقاس للكاتبة فاطمة الدمرداش
google-playkhamsatmostaqltradent