recent
أخبار ساخنة

رواية عندما تتنفس الكتب الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم ندى محسن

jina
الصفحة الرئيسية

 رواية عندما تتنفس الكتب الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم ندى محسن

رواية عندما تتنفس الكتب الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم ندى محسن

رواية عندما تتنفس الكتب الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم ندى محسن


نغم تهتم بمريم كعادتها ورحيم كان ممسك بهاتفه مبتسم بحب تعجبت وسألته بفضول
-انت بتعمل ايه يا رحيم... 
رحيم بحنين 
-بتفرج على صوت قديمة..... صور جميلة 
نغم اقتربت بالكرسي وهي حاملة مريم 
-صورك وانت صغير؟ 
رحيم هز رأسه بنفي 
-صور من سنتين.... صوري مع والدي.... الله يرحمه 
نغم بحزن امسكت بيده 
-ربنا يرحمه.... 
رحيم ابتسمت بإشتياق
-بابا كان جميل وطيب وبشوش كدا.... وهنروح بعيد ليه مهو كان اختيار امي وامي كانت اختياره... الأتنين جزء لا يتجزء عن بعض.... اللي وروني عملي كدا ان فعلآ الطيبون للطيبات.. 
نغم ابتسمت 
-انا عايزة اشوفه هو شبهك ولا! 
رحيم ابتسم وهو يمد لها هاتفه
-انا شبهه... 
نغم امسكت الهاتفه وهي تحمل مريم ورأت الصورة لتتبدل ملامحها للصدمه شهقت بفزع وكادت مريم ان تقع من يدها فيمسكها رحيم 
-نغم مالك! حاسبي هتوقعيها 
نغم بدموع في عيناها 
-هو.... مات.. ازاي... 
رحيم بتعجب 
-انتي مالك في ايه مالك؟
نغم بإصرار
-مات ازاي يا رحيم...
رحيم ومازال متعجبآ
-حادثة...واحد خبطه بالعربيه هو وصاحبه.... مات بس صاحبه هو لسة عايش
نغم تذكرت وهي مع كريم 
Flash back
كريم ابتسم بسعادة 
-امك فاهمه اني واخدك تشوفي دكتور بعمل اللي عليا اوي انا مش كدا؟
نغم صامته لا تستطيع الحركة او الكلام فقط نظراتها تكفي...
كريم بخبث
-احنا بدل منروح لدكتور ونتكلف فلوس ووقت قبل مأبوكي يجي هنروح بيتي نقضي وقت حلو ايه رأيك وكدا كدا البيت فاضي 
نغم نظرت له 
كريم وضع يده على قدمها وهو ينظر لها وهي اغمضت عيناها بخوف اقترب ليقبلها ومازال يقود وهي فتحت عيناها وجدت رجلان امامها لتدفع كريم بفزع وهو نظر امامه لم يكن هناك الوقت الكافي لتجنبهم وهو لم يتوقف بل هرب سريعآ ودخلت نغم بحالة من الأنهيار العصبي وبقت في المستشفى لعدة ايام..
back
رحيم بحيرة
-نغم مالك 
نغم دموعها تتساقط وهي لا تقوى على التخبأة 
-رحيم...دا شيئ بشع...دي حاجة بشعة....بسببي انا دي حاجة بشعة...
رحيم امسك بيدها وهو لا يعلم ما سبب هذه الحالة التي دلفت اليها للتو 
-نغم مالك 
نغم بإنهيار 
-هو....كريم هو قتله...
رحيم وقف بعد ان ترك مريم 
-انتي بتقولي ايه...انتي قصدك ايه؟
نغم بإنهيار 
-كنت مع كريم اليوم دا مقدرتش اتكلم ولا اعمل حاجة مقدرتش امنعه هو خبطه بالعربية وهرب....انا دخلت المستشفى ومقدرتش اقول ولا عرفت اقول ومعرفتش حاجة عن اللي خبطهم....معرفتش...
رحيم كان مصدوم ولأول مرة يغضب بتلك الطريقة صارخآ 
-يعننييييي ايييييييه انتو السبب في موته انتو اللي حرمتوني منه!انتو اللي يتمتوا اخواتي وارملتوا امي وخليتوا الحزن ماليها 
نغم بدموع والم
-انا معرفش...ومعملتش حاجة انا كنت عاجزة يا رحيم...انا كنت 
رحيم صرخ بها 
-اخررررررسي كنتي عاجزة انهي عجز يخليكي سنتين تحمي واحد قاتل....يعني مش بس قذر وسافل...هو قاتل واي قاتل!هو قتل ابويا هو قتل سندي...
كان صوته عالي جدآ كان بحالة اللاوعي لا يعلم ماذا يقول ماذا يفعل هو فقط تحت تأثير الصدمة ويوم وفاة والده يعاد امام عينيه بكل تفاصيله صوته جعل الجميع يخرج من شقتهم رجاء وزهرة ومحمد ونسمة دقوا الباب ولا احد يفتح رحيم مازال يصرخ بنغم الصامتة كعادتها تبكي بإنكماش ..
مريم صرخاتها تعلوا وبكائها يعلوا مع صريخ وانفعال رحيم....
#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen
نسرين استيقظت وجدت كاسر بجوارها ابتسمت واقتربت تتأمله بإعجاب وضعت يدها على ذقنه الخشنة وابتسمت بحب قبلت جبينه وهو شعر بها لكنه لم يتحرك او يفتح عيناه حتى همست بحزن وصوت بالكاد يسمعه هو بصعوبة 
-اسفة يا حبيبي...اسفة...انا عارفة صعب عليك تتعامل معايا عادي...بس انا بحبك وكان نفسي ننسى كل حاجة ونبدأ من جديد مكنش بإرادتي لما رشدي خطفني...مكنش بإرادتي....
وقفت بحزن ولكنه سحبها لتقع بحضنه وتنظر له ابتسم وقبل خدها 
-عايز اتكلم معاكي علشان ننهي الحوار اللي في دماغك دا 
نسرين كانت ناظرة له 
كاسر بحب 
-نسرين يا حبيبتي يا عيوني يا مراتي انا ببعد لسبب واحد بس 
نسرين كانت تنتظر ان يكمل فأكمل وهو يداعب شعرها
-مش عايز اقرب منك وانتي تحت تأثير صدمه لا انا بحبك وعايزك جنبي وفي حضني بس وانتي عايزة دا مش بتعمليه بس علشان ترضيني صدقيني حبي ليكي واهتمامي بيكي ابعد ما يكون عن رغبة او شهوة علاقتنا مميزة اوي يا نسرين وصدقيني انتي الزوجة المثالية اللي اي حد يتمناها.. صدقيني 
نسرين ابتسمت بحب
-بجد يا كاسر 
كاسر بعشق
-بجد يا روح وعقل وقلب كاسر...
سمعوا صوت يوسف ينادي فأبتسم كاسر 
-اهو شرف يلا بقى خليني انزله عقبال متجهزي وتنزلي
ابتسمت نسرين وهزت رأسها بإيجاب..
#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen
رجاء احضرت نسخة من مفاتيح شقة رحيم ودلفوا وقف محمد امامه وهو لا يكف عن الصراخ بنغم المنهارة...
-رحييييييييم انت اتجننت ولا ايه انت ازاي تتكلم معاها بالطريقة دي 
رجاء بتعجب
-رحيم في ايه انت بتزعق كدا ليه 
زهرة تنظر له بتعجب من رؤية دموعه ماذا فعلت حتى تراه بهذه الحالة؟
رحيم بغضب والم
-محمد ابعد عني 
محمد ضم نغم بحنان 
-اهدي...وانت اهدى كمان في ايه هي عملتلك ايه 
رحيم بغضب وصراخ
-اسألها انتي فعلآ عاجزة يا نغم انتي فعلآ عااااجزة 
تركها بعد ان جرحها بكل الطرق ولكن مع كل هذا هي قدمت له مئات الأعذار 
رجاء امسكت بيده قبل ان يهبط
-رحيم انت اتجننت انت ايه اللي قولته دا في ايه كل دا ليه؟هي حمل تقيل عليك اوي كدا كنت سيبتها لزمته ايه اللي عملته دا 
رحيم بدموع غضب والم
-مش قادر اتكلم مش قادر....
سحب يده برفق من والدته وقام بتقبيها وتركها اسرع بالهروب من امامهم وهو كطفل صغير فقد والده للتو.....
نغم بدموت وشهقاتها تعلوا 
-مكنتش اعرف....مكنش قصدي ..
نسمة بتعجب 
-انا مش فاهمه ايه اللي حصله رحيم مش عصبي ولا متحكم....ايه اللي حصل يا نغم 
نغم بألم حكت لهم كل شيئ ليصدموا جميعآ زهرة ونسمة جلسوا دون حرف بينما رجاء دموعها تساقطت اقتربت من نغم لم يكن احد يتوقع رد فعلها فهي ضمت نغم 
نغم بكت بقوة
-انا اسفة بس والهي مكنت اعرف انه باباها ومعرفش مين اهله ولا كنت بتكلم ولا بتحرك اسفة....سامحوني....اسفة....
رجاء بدموع قبلت جبينها
-رحيم فقد روحهه وقلبه لما مات باباه....وجرحه دلوقتي اتفتح من تاني فسامحيه...انتي ملكيش ذنب
محمد كان مذهول وهو يضم اخته كيف لم يشعر بكل ما حدث كيف لم يشعر بها كيف كان يحدث كل هذا دون علم منهم 
#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen
جميلة هبطت ورأت يوسف جالس مع كاسر نظرت له قليلآ واتت لتصعد ليوقفها صوته
-جميلة....استني...خدي انا جيبتلك هدومك وكتبك و...
جميلة قاطعته
-مش عايزة حاجة....انا عايزة امشي من هنا....
يوسف بتعجب
-دلوقتي؟طيب يلا بينا البيت جاهز بس....
جميلة قاطعته
-انا مقولتش اني هاجي معاك البيت...
يوسف بتعجب
-اومال قاصدك ايه 
جميلة بتشتت
-عايزة ابعد...ومش عايزاك تقرب مني ولا كأنك تعرفني 
يوسف بغضب وقف 
-هو انتي عايزة نفضل اللي نعيده نزيده انا مش فاهم والله انتي عايزة ايه بالظبط؟
جميلة بإرهاق
-مش عايزة افضل معاك 
يوسف بإنفعال
-انتي غصب عنك هتفضلي معايا الأول مكنش بمزاجك وانتي مش مراتي دلوقتي انتي مراتي بس انا اللي سايبك فاااهمه سايبك علشان مراعي ظروفك ومراعي قلقك وخوفك مش اكتر يا جميلة 
جميلة صمتت بضيق
كاسر يحاول تهدأة يوسف
-يوسف اهدى... 
يوسف بضيق
-منا هادي يا كاسر بس هي اللي غاوية تعصبني... 
جميلة صعدت ويوسف علم غرفتها وصعد خلفها دلف لغرفتها وجدها تبكي تنهد بضيق واقترب لتقف وتبتعد 
-انت هنا ليه اخرج براا حالآ
يوسف بضيق
-مالك يا بنت الناس انا عملتلك ايه ولا ضايقتك في ايه افهم؟ 
جميلة بدموع
-انت رائد... 
يوسف بتعجب
-اه يا جميلة ايوا 
جميلة بألم 
-انت بتحاول تسيطر عليا... انا مش بحب الظباط... انت استغلالي
يوسف بهدوء وهو يضغط على اعصابه
-انا عمري ضايقتك؟ او مديت ايدي عليكي 
جميلة هزت رأسها بنفي
يوسف سحبها بحضنه
-يبقى ايه بقى يا قلبي انا بحبك اوي 
جميلة نظررت لعيناه وهو اقترب قبل وجنتيها لتغمض عينها وتشعر بقربه ارتجف قلبها لكنها عاجزة عن مقاومته وهي تشعر بالدفئ فقط بجواره دفن وجهه بعنقها وازال حجابها قبلها وهي بعالم اخر ابتعد عنها فجأة يحاول كبت مشاعره تجاهها هز رأسه بنفي
-والله انتي اللي خطر عليا يا جميلة... 
جميلة نظرت له بتوهان وهو قبل يدها هامسآ
-انا هنزل.... علشان لو فضلت معاكي صدقيني.. مش هقدر اتمالك نفسي
جميلة بدموع 
-انا بكره رامي.. وبكره باباه... ومامته.... بكرههم... انا عايزة حاجة بابا وماما... عايزة حاجتهم...انت بتحبني صح؟
يوسف بحنان هز رأسه بإيجاب
-اوي انا بحبك اوي 
جميلة برجاء
-مش عايزة حاجة منك غير انك ترجعلي حاجتهم...هدومهم...انت هتقدر؟..بس هو كان مقدم وممكن يكزن بقى عقيد في الشرطة....انت مش هتقدر صح....
يوسف بغل وغيظ
-صدقيني كل حاجة هترجعلك....بوعدك يا جميلة....
جميلة مسحت دموعها بحزن وهو اقترب منها قبل وجنتيها وضمها وهي تشعر بالخجل وهو يداعب شعرها 
-كفاية يا چو.....كفاية قعاد هنا يلا ننزل...
يوسف هز رأسه 
-حاضر هننزل....
جميلة لاحظت حزنه وتردده فنظرت له بحنان
-متزعلش يا چو مني....
يوسف بتعجب
-ازعل منك ليه؟
جميلة بحزن
-مش عارفة...مش عارفة ارضيك حاسة انك متضايق مني تصرفاتي مش حلوة...كلامي مش حلو....مش عارفة انا المفروض اعمل ايه 
يوسف ابتسم بحب
-انا مش منتظر منك تتصرفي حلو او تتكلمي حلو علشان احبك...انا بحبك اوي يا جميلة بحب كل حاجة فيكي صدقيني
جميلة بتعجب
-ليه؟يعني انا عملت ايه علشان تحبني؟
يوسف يبتسم لها بهدوء وحيرة
-والله اجابتك مش عندي اسألي ربنا اللي رمى حبك في قلبي بدون سبب وبدون مناسبة...جميلة انتي احلا نصيب....صدقيني 
جميلة نظرت له وهي تبتسم وهو خرج من الغرفة وهو يتوعد لمن سرقوا منها سعادتها....سينجز مهمة لويس ويتفرغ لهم...
#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen
رحيم عاد للمنزل في الليل ودلف للشقة كانت نغم تطعم مريم توقف ينظر لها وهي وضعت مريم على الأريكة واقتربت منه بحزن 
-رحيم...
رفع يده بتحذير لها ودلف لغرفته لتتبعه
-رحيم انا معملتش حاجة طب قولي انا ايه ذنبي انت بتعاقبني وانا رحيم بغضب وحدة
-اخرسي تعرفي تخرسي؟
نغم نظرت له والدموع بعيناها توجهت لخارج الغرفة وهو تحدث بصوت عالي
-استعدي في اي لحظة هاخدك تشهدي في المحكمة على الواطي دا بس يمسكوه.....
نغم عادت للغرفة امسكت حقيبة ووقفت بصعوبة تحزم حقائبها بخيبة امل 
رحيم سحبها فتكاد السقوط لتتمسك به 
-رحيم!....
رحيم بغضب
-انتي رايحة فين؟؟
نغم بحزن
-انا هروح بيت اهلي...وقت متعوزني اشهد انا هشهد لكن انا معنديش استعداد ابقى معاك وانت بتكلمني وبتعاملني بالشكل دا...انا مش هقدر انا تعبت انا من سنين بعاني مع كريم ومع عجزي...مش هقدر احس نفس الأحساس دا تاني وانت بتهني...
رحيم بضيق
-مفكرتيش الناس هتقول ايه لما عروسة كام يوم وترجع بيت اهلها 
نغم وقد تحررت دموعها
-ميقولوا يا رحيم....يقولوا اللي عايزينوا مين كان معايا ومين كان حاسس بيا لما انسان قذر اهلي مأمنين ليه بيدخل ويخرج وقت مهو عايز وامي مش فاهمه اني مش طيقاه....كل متشوفني بعيط ولا متضايقة تقولي متضايقهوش حافظي عليه ......مين كان حاسس بيا ؟؟مش من حق حد يتكلم حتى اهلي...انا بس اللي من حقي اتكلم انا فضلت كتير ساكتة ودلوقتي دوري اني اتكلم...
رحيم نظر لها بحزن 
نغم بدموع
-عارفة انك مجروح وان كل دا صعب عليك والهي عارفة وفاهمه ومش طالبة منك تحس بيا ولا تحط نفسك مكاني كفاية اللي انت فيه والأهم دلوقتي انك تطلع من الحالة اللي انت فيها زي مكنت بتعلمني...بس كل اللي طلباه متبقاش ظالم يا رحيم..بلاش تظلمني لأني اتظلمت كتير 
نظر لها رحيم وهي تغوص بعيناه الواسعة التي تشبه المحيط كانت دافئة...حزينة...نادمة عيناه حملت معان كثيرة لم ينطق بحرف كل ما فعله هو ضمها لتضمه وتدفن وجهها به وتكمل بكائها وهي تتأسف
-انا اسفة....سامحني يا رحيم....انا عارفة انك...بتعاني واني كنت جبانة وعاجزة..بس انا مكنش في ايدي حاجة كان بيهددني وكنت واثقة انه ممكن يعمل اي حاجة...هو مش ضعيف ابدآ هو خبيث ومحدش يتوقع ردت فعله....سامحني 
رحيم ضمها وهو يتذكر كل ما قاله لها شعر بالندم...
-اهدي انا مكنتش اقصد....بس حطي نفسك مكاني...
نغم بدموع وحزن
-عمري مجرحت حد يا رحيم رغم اني بتجرح....
رحيم ظل يهدأها وهو يشعر بالألم لكنه اطمأن بحضن تلك الفتاة الغريبة....وفي هذا الوقت اتت عيناه على الورقة التي ترسم بها ليشعر بالغيظ من ذلك الغريب التي تطفل على احلامها....
#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen
اتى معاد المهمة كاسر وقف ثابتآ للحظات يفكر واستقر انه اخرج واقي الرصاص ليرتديه ونسرين تتابعه بصمت انتهى من تجهيز نفسه وهو يرتدي ملابس عادية وليست رسمية
اقترب وقف امام نسرين وهو يضع السلاح بجيبه وينزل عليه التيشيرت 
-الوقت....
صمت وهي هزت رأسها بإيجاب
كاسر اقترب قبل جبينها وضمها بقوة وهي تضمه بألم ودموع
-هتوحشني....اوي...
كاسر بحب قبل وجنتيها 
-انا كنت هوديكي عند باباكي ومامتك بس جميلة معاكي وهنا اضمن المكان دا بعيد عن لويس....فهد كمان هنا وكان راجل من الحراسة بتابعهم...اتطمني...
نسرين بشرود
-محدش بيهرب من قدر ربنا يا كاسر....
كاسر ضغط على يدها
-طبعآ بس مفيش حاجة هتحصل اتطمني....
نسرين نظرت له وابتسمت بحب
-خلي بالك من نفسك يا.....مازن.....ارجع بخير....
كاسر هز راسه بإيجاب
-هرجعلك وارجعله 
ركع امامها ليكون بمقدوره الحديث مع طفله مباشرة ابتسم بحب
-متتعبش ماما بقى يا كابتن هاااه 
نسرين شعرت بخبطات متتالية ببطنها فتضع يدها عليها وتتألم بتلقائية 
-ااااه كاسر اسكت خالص 
كاسر ضحك وقف وضمها حملها وهو يدور بها بسعادة 
-انا حسيت بيه حسيت بيه يا نسري حسيت بيه 
نسرين ضحكت 
-وانا والله حسيت كان هيطلعلك دلوقتي ارحمني بقى 
كاسر ضحك ونظر لها بحب 
-المهمة دي...وهرجع...اخر بعد...
نسرين ابتسمت
-مستنياك يا(اقتربت منه هامسة)يا حبيبي....
جميلة ناظرة ليوسف الواقف على باب غرفتها
-يعني انت عندك مهمة وكاسر هيجي معاك؟
يوسف هز رأسه بإيجاب
-مش هتأخر...خلي بالك من نفسك وزاكري كويس هاا الكتب عندك اهي لو عايزة اي حاجة قوليلي
جميلة هزت رأسها بإيجاب
-حاضر...
يوسف اقترب 
-تسمحيلي يا انسة جميلة احضنك؟
جميلة احمرت وجنتيها بخجل وهو ابتسم واقترب ضمها بحب وحنين 
-هتوحشيني اوي 
جميلة ابتسمت 
-ارجع بسرعة يا چو 
يوسف ابتسم
-حاضر يا قلب چو 
كاسر امسك حقيبة للهدايا واعطاها لنسرين لتتعجب فتحتها وجدت كتاب قرأته بتعجب 
-عندما تتنفس الكتب..
كاسر ابتسم 
-حبيت اهديهولك.....
نسرين بتعجب
-اشمعنا دا!
كاسر بعشق وهو يذكر المرة الأولى التي رأها به 
-كنتي لابسة فستان لون البحر وحجاب شبيهه بالربيع كنتي جميلة... كنتي ماسكة الكتاب دا وملامحك بتتغير كل شوية حزينة منبهرة مبتسمة....من وقتها والأسم دا مش رايح عن دماغي نهائي
نسرين ضحكت وضمته بسعادة 
-كاسر...انا بحبك اوي اوووي....انت من وقت مظهرت كنت نعمة في حياتي انت حمتني دايمآ كنت دايمآ معايا انا بموت فيك يا كاسر...
#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen
نغم ناظرة لرحيم 
رحيم بضيق
-مفيش خبر مفيش اي خبر عن الحيوان دا...
نغم تطعم مريم 
وجدوا الباب يدق فتح رحيم الباب ليجد رجل امامه ولكن ما ان رأته نغم حتى تهجمت ملامحها ونظرت له بصدمه 
رحيم نظر له 
جمال وهو يتفحص رحيم بعيناه
-انا جمال الدسوقي...ابن راجل الأعمال هاشم الدسوقي فاكرني اكيد.
رحيم بغضب وضيق
-وعايز ايه؟
جمال وهو ينظر لمريم التي تحملها نغم واعاد النظر لرحيم ببرود
-عايز اتكلم معاك....ممكن!
رحيم ابتعد من امام الباب 
دلف جمال للداخل وجلس على احد الكراسي المقابلة لنغم 
رحيم جلس بجوار نغم 
نغم نظرت لرحيم بقلق 
-رحيم....
جمال لاحظ ارتباكها وضمها لمريم فتحدث
-هي مين البنت دي؟؟
رحيم بتعجب
-انت عايز ايه يعني؟
جمال وقف واقترب من نغم مد يده ليلمس مريم فأبتعدت نغم وانكمشت وهي تغطي مريم بكلتا يدها 
رحيم امسك يد جمال وقام بدفعه 
-اطلع برا حااااالآ انت مش مرحب بيك هنا انت عايز ايه
جمال بضيق
-عايز ايه!عايز بنتي 
رحيم فهم ما كان يخشى منه هز رأسه بنفي
-بنتك! بنتك ايه يا متخلف انت اخرج برا حالآ
جمال بغضب
-انت اتجننت يلة انت ولا ايه انت متعرفش انا مين ولا ممكن اعمل فيك ايه البنت دي بنتي بنت ريم وانا انت مالك اصلآ وانتي هاتيها 
نغم هزت رأسها بنفي وهي تضم مريم 
رحيم امسك برقبة قميصه وصرخ به بجنون
-انت ليك عين يا عديم الدم والضمير ليك عين يا ابن ال******* مش كفاية استغليتها وضحكت عليها ليك عين تيجي هنا دا انت واحد ابن ******* انت السبب في كل حاجة حصلت انت السبب
نغم تساقطت دموعها بقلق وقفت بإرتجاف ادخلت مريم الغرفة واغلقت الباب عليها وخبأت المفتاح 
جمال دفع رحيم بقوة وكاد يلكمه لكن رحيم ركله بقوة فسقط بالأرض وقف وامسك بالزجاجة القاها على رحيم لتصرخ نغم ويتفاداها رحيم 
-رحييييييييم حااااسب
جمال اقترب يريد ضربه ورحيم لكمه ونغم تبكي بخوف 
-رحيم خلي بالك جمااال خلاص ابعد كفاااية 
جمال تركه واقترب وقف امام نغم وهو يتنفس بصعوبة بسبب شجاره مع رحيم 
-دي بنتي وانا مش هسيبها فاااهمين 
نغم بدموع واستحقار 
-انت انسان سافل انت جيتلها يوم فرحها وسمعت كل حاجة يا قذر يا حيوان انت ايه مبتحسش 
جمال وهو يبتسم بغل 
-ولا انتي ولا هو تقدروا تمنعوني عن بنتي فااااهمييييين بالذوق بالعافية هاخدها 
رحيم سحبه بغضب
-وريني ازاي هتاخدها روح يا شاطر ارفع قضية وخليك ماشي قانوني ولا هتخاف اه صحيح واحد في مركزك مستحيل بتعمل كدا واحد واطي زيك خسارة تبقى عنده بنت زي دي 
جمال يغضب ويأس رحل 
رحيم اقترب وهو يلاحظ ارتجاف نغم ضمها وهو يحتاج لذلك ايضآ..
نغم بكت بقلق
-رحيم...هو ممكن ياخدها!
رحيم بقلق هز رأسه بنفي
-مش هسمحله....ابدآ...
نغم بدموع 
-بس دي بنته...
رحيم بألم هز رأسه بنفي
-مش من حقه هو مش هيعترف بيها هو هيدفنها بالحياة ليه تبقى معاه يا نغم لييييه
نغم صمتت وهي بحضن رحيم ومتمسكة به....
#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen
نسرين كانت تجلس مع جميلة وهي تتحدث معها 
-بسم الله ماشاء الله براڤو عليكي انتي شدي حيلك وصدقيني هتوصلي للي عايزاه 
جميلة ابتسمت وهزت رأسها بإيجاب.. 
سمعت صوت اصتدام بالأرض بالخارج 
جميلة بتعجب
-هو ايه دا؟ 
نسرين بحيرة 
-مش عارفة! 
فتحت الباب وتفاجأت بفهد يركض تجاهها دلف للبيت واغلق الباب 
نسرين بضيق
-انت ازاي تتجرأ و 
فهد قاطعها بقلق
-نسرين في هجوم على البيت هنا.... في هجوم ومش عارف اعمل ايه ناس كتير كانوا بيوقعوا الحراس بمسدس كاتم للصوت الكل بقى يقع انتي لازم تهربي انتي وهي لازم تهربوا بس... بس ازاي.... 
نسرين بخوف 
-يعني ايه... 
فهد صرخ بفقدان اعصاب 
-مش عااارف لازم اخرجكوا بأمان..... تعالوا معايا 
فتح الباب ولكنه تفاجأ برؤيتهم يقتربو اغلق الباب واخذ يضع اشياء خلفه ابتعد واتصل بكاسر ونسرين اصابها هلع هي وجميلة واصبحوا خائفين ونسرين تدعي الله ان يحميها ويحمي طفلها 
كاسر اجاب على الهاتف بتعجب
-ايه يا ابني هو انا لحقت 
فهد بقلق
-كاسر في ناس بيهجموا على البيت هما مسلحين خلصوا على الحراس برصاص كاتم للصوت انا دلوقتي جوا مع نسرين وجميلة ومش عارف اعمل ايه سديت الباب يمكن اكسب وقت بس.... هي مسئلة وقت وهيدخلوا.... 
كاسر اوقف سيارته والخوف امتلك قلبه 
-فهد خلي بالك منهم فهد نسرين امانة في رقبتك انا جاي حالآ 
اغلق معه واتصل بالقوات ليتبعوه على البيت 
يوسف بتعجب
-انت بتعمل ايه انا مش فاهم حاجة 
كاسر سار بالسيارة في الأتجاه المعاكس للمهمه 
-يوسف القوات هيجوا على البيت لويس بيلعب لعبة قذرة واللي هناك دي مراتي فاااهم.... دي مراتي... 
يوسف بقلق
-لا اكيد... مفيش حاجة هتحصلهم..... هيكونوا بخير... 
نسرين بكت بقوة وهي تضم جميلة نجحوا بكسر الباب ووقف فهد امامهم ضرب رصاص عليهم ليقعوا ولكن احدهم قام بضربه بالرصاص جميلة صرخت بفزع ونسرين شهقت وابتعدت بخوف وهي تبكي تحدث احد الرجال وهو يتطلع الى المكان 
-امان... 
دلف لويس بعد قليل محاط برجاله ليشير لهم ان يبتعدوا 
نسرين بدموع وخوف
-عمي..... 
لويس ابتسم 
-ازيك يا جميل 
نسرين ابتعدت بخوف
-انا معملتش حاجة علشان تقتلني انا.... حامل.... 
لويس هز رأسه بنفي 
-اقتلك؟ هو انا مجنون علشان اقتلك تعالي معايا انا جاي مخصوص علشانك
كل هذا وكاسر يسمعه  ففهد لم يغلق الخط وهو يحاول الوقوف ولكن الألم غير محتمل 
اقترب ليمسك بزراعها فتبتعد نسرين بخوف وهي تضم جميلة بدموع
-ابعد عني كاسر مش هيسامحك هو هيدمرك..... 
لويس اغمض عينه بضجر
-كاااسر كااااسر كاااسر هششششش مش عايز اسمع اسمه فاااهمه كاسر نهايته النهاردا تعالي بهدوء
سحبها بقوة وجميلة تسحبها بدموع
-لاااا سيبها سيبها انتو مالكوش دعوة بيها 
لويس اشار عليها بغضب ليقم احد الحراس بضربها بالرصاص فتصرخ وتقع بالأرض صرخت نسرين بإنهيار
-جميييييلة...انتو اتجننتو انت ازاي عملت كدا ازااااااي
يوسف قلبه ارتجف بقوة وصرخ بكاسر
-كاااااااسر بسرعة سوووووق....جميلة....مستحيل.....
لويس سحبها بالقوة للخارج وهي تبكي وتدفعهم رغم شعورها بالألم والتعب....
#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen
نسمة بقلق
-محمد هي كويسة رحيم رجع ومش لازم نضايقهم 
محمد بضيق
-دي اختي عارف انها صعبة عليه لما يعرف ان اللي كان سبب في قتل باباه هو كريم...وهي كانت معاه 
نسمة اغمضت عيناها بضيق 
-كرييييم انا خلاص مبقتش طايقة اسمع الأسم دا مبقتش قادرة....
محمد نظر لها وسحبها اليه 
-نسمة دا انتي متسمحيش ان اسمه يسببلك اي نوع من المشاعر حتى لو غضب 
نسمة ضمته وهي تشعر بغيرته مما جعلها تبتسم.....
رجاء تطهو 
-زهرة هاتي العلب يا حبيبتي علشان نطلع الأكل ليهم فوق
زهرة اقتربت بحزن 
رجاء بحنان امسكت بيدها 
-ايه يا قلبي مالك
زهرة بدموع
-بكرهه.....بكره اللي اسمه كريم دا وبكرهه كل حاجة متعلقة بيه بكرهها انا بكره نغ...
لم تكمل لتقاطعها رجاء 
-زهرة...بس.....نغم دي مرات اخوكي ملهاش دعوة باللي حصل هي كانت بتعاني معاه بردو يا زهرة اوعي تعاقبي حد بذنب حد تاني لأنك كدا هتظلمي....فااهمه 
زهرة نظرت لها وهي تفكر بكلامها....
#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen
كاسر وصل بيت المزرعه وخلفه مباشرة القوات الجميع جثث ركض للداخل هو ويوسف وجد فهد ملقى بالأرض وجميلة ايضآ والأثنان غارقان بدمائهم 
يوسف بصدمة اقترب منهم 
كاسر بتوهان وقلبه يرتجف اقترب من فهد وامسك بيده وضع يد عند رقبته 
-لسة...عايش ممتش بسرعععععععة هاااتو الأسعاااااف...
يوسف اقترب من جميلة يحركها 
-جميلة فوقي انا هنا جميلة انا جنبك حبيبتي ردي ليا 
جميلة نظرت له ومازالت تنزف لا يعلم من اين فمعظم جسدها مغطى بالدماء تحدثت بخفوت وصعوبة 
-انا....بموت...يا چو....حاسة...بألم....بشع....احساس..غريب...نسرين....مع واحد اسمه......
صمتت بألم وهو اجتمعت الدموع بعيناه 
-هششش اهدي بس اسكتي 
كاسر نظر لها وله بحزن وهو يرى الم صديقة ويشعر بالتوهان
جميلة بألم
-لويس....اسمه...لويس يا يوسف...الحقها.....
لويس وصل امام منزل مهجور بمكان خال ومعه الكثير من حراسه 
-نورتي يا عروسة 
تامر ابتسم 
-هي دي....شكلك في الحقيقة احلا من الصورة اللي صورهالك صراحة 
لويس بثقة
-مش قولتلك...
نسرين دفعت يده الممسكة بزراعها وهي تنظر لهم بإستحقار 
-انت اياك تتجرأ وتقرب انت لازم ترجعني فاااهم لازم ترجعني والا كاسر مش 
لويس ضحك وقاطعها 
-والا كاسر مش هيرحمك مش كدا؟؟
تامر ابتسم واقترب منها اتى ليضع يده على خصرها فأبتعدت بسرعة حاولت الخروج فوقفوا امامها الحراس لتبتعد وهي تبكي وتحاوط بطنها بألم وخوف 
-انا تعبانة.... انا مش كويسة 
لويس وهو ينظر لها ابتسم بخبث
-انتي عجبتيه يا نسرين خليتي كاسر العميري يحبك يا حلوة!تؤتؤ غريبة اوي دي ايه المميز فيكي ومتقوليش اخلاق وقيم ومبادئ ولا حجابك كاسر العميري مبيفرقش معاه الكلام دا اكيد في حاجة تانية جمالك بس انتي عادية جدآ ولا تحت الحجاب دا سر 
اقترب منها وهي ابتعدت اوشك على لمسها لتصفعه بقوة صارخة به
-اياك تقرب ايااااااك انا ابدآ مش ضعيفة....
وضع لويس يده على وجهه بصدمة والحراس كذلك اصبحوا بحالة صدمة
تامر وضع يده على فمه بذهول وصدمه
-يخربيتك...انتي اتجننتي....
لويس وقد اشتعل غضبآ للمرة الأولى يتلقى صفعة ومن من؟من فتاة  وليست اي فتاة انها زوجة كاسر العميري اقترب بغل وقام بصفعها بقوة 
نسرين صرخت بألم وهي تحاول الأبتعاد ولكنه امسكها وصفعها مجدده لتصفعه ويأتي تامر ليتدخل ولكن لويس يشير له بالتوقف امسك بشعرها بعنف
-انا مش فاضيلك دلوقتي للأسف في عملية بمية زيك انتي عصبتيني وغلطتي اوي ولويس مبيسامحش يا نور عيني تاااامر هات الصندوق 
تامر تعجب ولكنه اتى به 
نسرين نظرت للصندوق لقد هيئ لها انه تابوت دموعها تتساقط
-انا...حامل....ابتد عني....
لويس ابتسم بشر 
-كاسر قتل حفيدي وقتل بنتي نفسيآ معاه ليه ارحمك؟
نسرين بدموع والم
-كلكوا اشتركتوا في قتل كاسر قبل ميقتلكوا 
لويس صفعها بقوة 
-اخرسي بقااااا مش عايز نفس فااهمه انا هخلص عليكي وبأيدي علشان بعد كدا مسمعش صوتك 
امسك رأسها وصدمها بالحائط بقوة وهي صرخت بألم شعرت بالعالم يدور بها ولويس تنهد واشار لتامر ان يعطيه الأبرة ليحقن بها نسرين....
#رواية_عندما_تتنفس_الكتب♡
للكاتبة/ندى محسن ♕Noody♕
متابعة لصفحتي هنا 👈#Nada_Mohsen
كاسر ظل يدور حول نفسه وهو بالمستشفى يفكر...اين ذهب لويس يا ترى لا يوجد له اثر لن يستسلم لن يدعه يؤذي حبيبته...
يوسف اسرع بالذهاب للطبيبة بعد خروجها من عملية جميلة 
-دكتورة ايه اللي حصل هي كويسة؟طمنيني 
الطبيبة بتأكيد
-احنا خرجنا الرصاصة من كتفها وهي فقدت دم كتير فنقلنالها دم هنستنى لما تفوق وربنا يستر...
يوسف هز رأسه بإيجاب 
كاسر نظر ليوسف وهو يشعر بالتوهان 
-انا هروح القصر....هروح قصر العميري...ناتاشا...ممكن تكون عارفة ناتاشا هي اللي ممكن توصلني ليهم.....
يوسف اقترب ليذهب معه ولكن كاسر امسك بيده
-خليك هنا هي محتجالك وخلي بالك من فهد القوات معايا وسليم كمان معايا خليك هنا...
اسرع كاسر بالذهاب للمنزل رأته فاطمة واسرعت بالذهاب اليه 
-كاسر.....
كاسر نظر لها
فاطمة بقلق
-انا سمعت ناتاشا بتكلم لويس....نسرين معاهم يا كاسر
كاسر بغضب صعد للأعلى وجد ناتاشا تبكي بقوة اقترب منها 
-ناتاشا....
ناتاشا وقفت نظرت له ومازالت دموعها تتساقط اسرعت بضمه وهي تبكي 
-كاسر...انا....مليش غيرك صدقني...
كاسر امسك بيدها بضيق
-فين نسرين يا ناتاشا وداها فين فين لويس 
ناتاشا نظرت له 
كاسر برجاء للمرة الأولى تراه 
-ناتاشا...اتكلمي..نسرين دي مراتي و حامل في ابني ارجوكي...
ناتاشا نظرت له بذهول مصطنع
-بجد! انت بتترجاني!كاسر العميري بيترجاني دلوقتي عرفت دلوقتي حسيت؟؟عارف احساسك دا انا كنت بحسه كل يوم من يوم محملت....حكم بالأعدام ومستنياه وخايفة منه لو عرفت كنت متأكدة ان طبيعي في يوم هتعرف واني هواجهك ودي حاجة فوق طاقتي....كنت واثقة وانت....كنت بتدبحني بدون رحمة 
كاسر بإنفعال 
-ناتاشا خلاااص دا مش وقته 
ناتاشا صرخت بدموع وانهيار وللمرة الأولى تتحدث معه بتلك الطريقة
-لا وقته يا كاسر وقته يا كاااسر انت دلوقتي موجوع وضعيف وتايهه انت حبيت يا كاسر حبيتها علشان كدا حبيت ابنك مش العكس زي مكنت بتكذب على نفسك ودلوقتي هي هتموت....لويس مش هيرحمها تامر قالي انهم هيخلصوا عليها خلااص هيخلوك تعيش العذاب واحدة واحدة هتموت وانت ايدك متكتفة مش قادرة تعمل حاجة يا كاسر 
كاسر بغضب مخلوط بخوف
-اخرسي هي ملهاش دعوة بحاجة هي....عمرها مكان ليها دعوة اخرسسسسي واتكلمي قبل مخلص عليكي فين هي 
اتى له في هذا الوقت مكالمة فيديو فتح وجد لويس لتشتعل الدماء بعروقه وعيناه تتحول للأحمر
-لويس...انت بتحفر قبرك بأيدك...
لويس بإبتسامة نصر 
-البضاعة اتسلمت يا كاسر ودلوقتي البت دي مبقاش ليها لازمة معانا هتدفن حية دلوقتي حالآ..قدام عيونك يا حبيبي 
وضع الهاتف امامها ليراها ساكنة لا تتحرك وكاسر صرخ بهم 
-لوووويس سيبها هي ملهاش دعوة نسرريييييين فوقي بالله عليكي...فوقي نسرييييييين 
نسرين كانت ممددة بالتابوت الخشبي ولويس اشار لكاسر بيده وداعآ واغلق التابوت وكاسر يكاد يجن........
استفاقت لترى الظلام من حولها حاولت التحرك لكنها محاصرة تتنفس بقوة وجسدها يزداد تعرقآ رفعت يدها قليلآ لتصتدم بالخشب ادركت انها محبوسة داخل صندوق حاولت بكل الطرق ان تفتحه ولكن دون جدوى تساقطت دموعها وهي تتذكر كيف هاجمها احد المجرمون وقام بحقن زراعها لتشعر بالعالم يدور من حولها وتفقد وعيها مؤكد هذا له علاقة بزوجها مؤكد هم لم يفعلوا هذا من تلقاء نفسهم... ظلت تحاول ولكنه لا يفتح حاوطت بطنها بقلق على صغيرها ودموعها تسقط دون توقف هامسة سرآ"يا رب مش علشاني علشانه هو نجيني علشانه يا رب"....
#استودعكم_الله♡
يتبع.....
لقراءة الفصل التاسع والعشرون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية المقاس للكاتبة فاطمة الدمرداش
google-playkhamsatmostaqltradent